ألواح ودسر - احمد خيري العمري
أبلغوني عند توفره
شارك Facebook Twitter Link

ألواح ودسر

تأليف (تأليف)
أبلغوني عند توفره
رواية استثنائية عن عالم استثنائي ومختلف. قد يكون عالمنا الحقيقي بعد أن نزيل عنه أقنعته ونزيح عنه أصباغه. عالم تسقط فيه الجدران الوهمية بين الزمان والمكان، فإذا بالماضي يصير بصيغة الحاضر، والحاضر يتلبّس صيغة المستقبل... للوهلة الأولى، ستكون الرواية عن سيدنا نوح -عليه السلام-، وسفينته التي أنقذت الإنسانية من الطوفان، وكلنا نعرف هذه القصة، لكننا سنجد أنفسنا فجأة جزءًا منها، بل إننا سنجد أن واقعنا المعاصر كله هو استمرارٌ لتلك القصة؛ كما لو أنها لم تنتهِ قَط، كما لو أنها تتجدد دومًا، وإن تبدّلَت أشكال الطوفان، وتبدّل معها شكل السفينة... القصة تروَى من وجهة نظر طفل صغير عاصَرَ الأحداث وقتها، لكن سرعان ما نكتشف أن هذا الطفل يسكن جزءًا من أعماقنا، وأن في كلٍّ منا بقايا شيء منه... في هذه الرواية، سنجد أنفسَنا أمام خيارين لا ثالث لهما: إما أن نستسلم للطوفان ونقبل الغرق، أو أن ننضم إلى السفينة وركبها... إما أن نمر بها وبمَن يبنيها ضاحكين مستهزئين، أو أن نمدَّ أيدينا، إلى الألواحِ والدُّسُر...ـ تحميل الكتاب من هنا : http://www.gulfup.com/?0E4MIX
التصنيف
عن الطبعة
  • نشر سنة 2009
  • 390 صفحة
  • ISBN 13 9789933100438
  • دار الفكر
4.3 221 تقييم
998 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 41 مراجعة
  • 32 اقتباس
  • 221 تقييم
  • 338 قرؤوه
  • 241 سيقرؤونه
  • 55 يقرؤونه
  • 64 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
4

بين الماضي والحاضر ، بين النورس والأفق ، تُروى الحكاية ، الحكاية القديمة الجديدة

Facebook Twitter Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
5

رواية تخلط بين الواقع والماضي بين زمن النبي نوح وبين زمننا هذا والتطور الذي وصلنا إليه وستكتشف ضمن السياق بطريقة غير مباشرة لكن واضحة انه تعمد هذا الاختلاط وأن هذا الاختلاط بين الازمان غير واقعي في الحقيقة في البداية عن طفل توقف نموه عند عمر السادسة ولقد بلغ العاشرة ولم يزدد طولا فكانت امه (أم نور) تجول بين العرافين والسحرة إلى ان اقترحت الخبازة التي تاتيهم أن تأخذه الى السيد نوح .

الرواية أقل ما يقال عنها انها مبهرة، أعجبني كثيرا توضيف وتوصيف الأسماء بشخصياتها (تفاهة،غلاظة،نميمة,إمعة،عبد المال...الخ) استمتعت كثيرا بهذا الجزء😁

ومن الناحية الأخرى النبي نوح و تلاميذه.

كان اكثر جزء انتظره عندما يغيب😯

من ناحية اخرى النورس و الأفق أحس ان بعض الاحيان كان الكاتب موفق في توضيفهما لجزئية معينة وبعض الأحيان احس أن الكلام مصطنع ولو لم يقصده الكاتب.

اما أسلوب الكاتب فكان رائععععع بكل معنى للكلمة سلس وبسيط 💚

تقييمي للرواية

5 من 5 💛

⭐⭐⭐⭐⭐

Facebook Twitter Link .
2 يوافقون
2 تعليقات
5

انها اكثر من مجرد كونها رواية، انها الواقع الذي نعيش !!

Facebook Twitter Link .
1 يوافقون
1 تعليقات
3

تركيبة روائية مميزة بين رواسب الماضي وتمظهر وابتذال الحاضر، فربط الدكتور أحمد العمري بطريقة مميزة ماضيهم بحاضرنا.

أما عن ماضيهم؛ فاستدل به من خلال التقاليد والخرافات البالية التي كانت عليها الأقوام من معتقدات وعادات، وقد وظّف حال سيدنا نوح -عليه السلام- مع قومه في هذه الجزئية.

أما عن حاضرنا؛ فدأب على توظيف الحداثة والثقافة الاستهلاكية والابتذال في المظاهر، بمنطقة في الرواية أطلق عليها اسم "مدينة الرجل الأبيض".

كان بطل القصة طفلا بعمر التاسعة، يعاني من مشكلة عدم النمو، فقد توقف نموّه عند سن السادسة. فبدأ بطرح التساؤلات والبحث عن الاجابات، وكان ذلك بالتزامن مع دعوة نوح لقومه.

قام المؤلف بعمل تصادم حضاري في نفوس أهل المدينة، حيث رواسب الماضي لديهم، وبالمقابل كان هناك موج هادر من الحداثة والتقدم يقوده السيد "أبرهة" وسكرتيرته "حيزبونة" الذين قدموا من مدينة الرجل الأبيض، حيث يعملون على التقدم بهذه المدينة، وبدأت المشاريع ومراكز التسوق من كل حدبٍ وصوب. أدى الأمر بدوره إلى أن يتصادموا مع دعوة نوح، فكان منه الثبات والمواصلة.

توظيف الأسماء في بعض الأحيان كان موفقًا، ولكن بخصوص كثير من الأسماء أرى فيه ابتذالًا نازعًا عن السياق، فنجد أسماء سيدات مثل: تفاهة، غلاظة، نميمة وغيرهن. ونجد أسماء رجال مثل: عبد المال، إمعة وغيرهم.

يمكن أن تحدث مع القارئ بعض الصدمات، وأرى فيها شيئًا من التعارض، فتجد المؤلف يصور الشخصيات بأنها لا تفقه بتاتًا، فالثقافة عندهم يمكن أن تعني طبخة أو طبقًا من الأرز! فيما مستويات الفهم في بعض المواضع تشير إلى أن القوم أعلى من هذا المستوى.

ويأتي حوار النورس والأفق بعين المشاهد لهذا الحلم، ليعزز فكرة المؤلف من بعض المواقف.

Facebook Twitter Link .
6 يوافقون
اضف تعليق
4

بداية فتحت الرواية على نية اني ساقرا لمدة ساعة واذهب انام ..!

نوح ...نور ..الافق ..النورس لم افهم ..وكانت اول استنتاجاتي انها قصة نوح ... قلت لا حرج سوف اقراها لكي لا اكسر قاعدتي " يجب اكمال اي كتاب ابداه "

السيدة غلاضة ..نميمة ...فهيمة ...جشع ..امعة استنتجت انها رواية استعمل فيها الاوصاف بدلا الاسماء لتصف اشخاص هم في واقعنا حتما

كان اول سؤال مطروح ..ماعلاقة قصة سيد نوح _عليه السلام _

لم اجد الاجابة عن هدا لسؤال حتى وجدت نفسي في الصفحة 200 ومرت علي ساعتان وانا اقرا !!

امم رواية جميلة ..اخترتها كوني احببت اسلوب العملاق _في نظري على الاقل _ احمد العمري بعد ان قرات له كتاب ادرينالين

سبق وان رفع لدي هرمون الادرينالين في كتابه السابق اما الان فرفع هرمون الدوبامين والسيروتونين

هي رواية جميلة ..عميقة الاثر ...راقية ومفيدة وكانها جاءت لتكسر القاعدة التي تقول _لافائدة من الرويات _

بقلم أسماء _قراءة في رواية الواح ودسر لـ احمد خيري العمري _

Facebook Twitter Link .
5 يوافقون
1 تعليقات
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين