العرب وجهة نظر يابانية

تأليف (تأليف)
عندما انتهت الحرب العالمية الثانية، كنت في عامي الخامس، ولقد رأيت اليابان مهزومة وعشت مع أسرتي نواجه مصيرنا بلا أي عون. كنا لا نملك شيئاً أمام الجوع والحرمان وظروف الطقس وغيرها. ولقد رافقت عملية إعادة البناء، كنت أعيش مع عائلتي في طوكيو وطوكيو هدمت بالكامل حياً حياً شارعاً شارعاً. في الأيام الأخيرة من الحرب. عرفت هذا كله وعرفت أيضاً نتائج مسيرة تصحيح الأخطاء وأنا نفسي استمتعت بثمار النهوض الاقتصادي الياباني. بعدئذ سافرت إلى البلدان العربية وكانت قد تجاوزت الثلاثين من عمري ورأيت وقرأت وتحدثت إلى الناس في كل مكان نزلت فيه. لقد عانيت بنفسي غياب العدالة الاجتماعية وتهميش المواطن وإذلاله وانتشار القمع بشكل لا يليق بالإنسان وغياب أنواع الحرية كحرية الرأي والمعتقد والسوك وغيرها. كما غرفت عن قرب كيف تضحي المجتمع بالأفراد الموهوبين والأفراد المخلصين، ورأيت كيف يغلب على سلوك الناس عدم الشعور بالمسؤولية تجاه المجتمع وتجاه الوطن ولذلك كانت ترافقني أسئلة بسيطة وصعبة: لماذا لا يستفيد العرب من تجاربهم؟ لماذا لا ينتقد العرب أخطاءهم؟ لماذا يكرر العرب الأخطاء نفسها؟ نحن نعرف أن تصحيح الأخطاء يحتاج إلى وقت قصير أو طويل. فلكل شيء وقت ولكن السؤال هو: كم يحتاج العرب من الوقت لكي يستفيدوا من تجاربهم ويصححوا أخطاءهم، ويضعوا أنفسهم على الطريق السليم؟! باختصار أريد أن أقول للقارئ العربي رأياً في بعض مسائله كما أراها من الخارج كأي أجنبي عاش في البلدان العربية وقرأ الأدب العربي وأهتم بالحياة اليومية في المدينة والريف والبادية.
عن الطبعة
3.3 75 تقييم
368 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 29 مراجعة
  • 23 اقتباس
  • 75 تقييم
  • 123 قرؤوه
  • 69 سيقرؤونه
  • 30 يقرؤونه
  • 15 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
2

هذا الكتاب عبارة عن وجهة نظر الكاتب ورأيه الشخصي في العرب البدو وابناء المدن ويرى ان اكثر مشكلة يواجهها العربي هي القمع ثم القمع ثم القمع

ويسرد في كتابه بعض المواقف في الشوارع العربية فيسجل ملاحظاته عليها

وينهي كتابه في امنيته بان ينتهي القمع وأن يمشي في الشوارع العربية ولا يرى التوتر والعبوس والخوف الذي رءاه في السابق وأن تصبح وجوه الناس سعيدة

1 like

1 يوافقون
اضف تعليق
4

ينتقد ويمدح بعض التصرفات في المجتمعات العربية بأسلوب بسيط وممتع للتفاصيل أكتر قناتي في يوتيوب عللمي الأخضر

1 يوافقون
اضف تعليق
3

في الكتاب عنصرية شديده تجاه بعض العادات والتقاليد .. وهو اكد انه يحترمها هذي من المناقضات الي خلتني ما اتقبل بعض الافكار الي طرحها ..

بعض القصص واقعيه.. لكن فهمها وتفسيرها شي اخر..

ما انكر استمتعت وانا احاول افهم وجهة نظر يابانيه..

لكن مهما يكون مجتمعاتنا ولبعض الاسباب صعب انك تحكم عليها وانت غير ملم باشياء كثيره.. ولو نظرنا للموضوع كعينة بحثيه.. لوجدنا انها عينه غير كافيه وغير دقيقه للحكم.

الكتاب صورة نمطية جاهله عن (تفاصيل المجتمع الحقيقية والغير ظاهره)

صورة سطحيه ولكن بعض اوجهها تحتمل الواقعيه.

1 يوافقون
اضف تعليق
5

كتاب العرب وجهة نظر يابانية

غالبًا عند حدوث مقارنة بين الدول العربية واليابان فإنَّ الحديث يدور حول تعداد محاسن اليابان وإيدابياتها وذكر مدى التقدُّم والتطوُّر الذي وصلت إليه ولكن اليوم هنا يعرض لنا كتاب العرب وجهة نظر يابانية الصّورة بشكلٍ مختلف فهو يعرض لنا رأي وانطباعات المستعرب الياباني نوبواكي نوتوهارا عن العرب والحياة في البلدان العربية بعد أن أمضى من حياته أربعين عامًا باحثًا في اللغة العربية ومسافرًا في أرجاء العالم العربي فقد أقام في مصر وسورية متنقلًا بين الرّيف والبادية والمدينة.

القسم الأول من كتاب العرب وجهة نظر يابانية

يعرض الكاتب في القسم الأول من كتاب العرب وجهة نظر يابانية معظم مشاهداته التي رآها وهي أقرب للانتقادات أو إظهار السلبيات في المجتمع العربي وذلك لا يعيب الكتاب فالنقد البنّاء أول درجات الإصلاح.

من الأمور التي تطرَّق لها الكاتب في هذا القسم هو تعامل الحكومات العربية من الشعوب ولخّص ذلك بأنَّ الحكومة لا تتعامل بجدّية مع النّاس وإنّما تسخر منهم، أيضًا تطرَّق إلى الدّين وكيف واجه مشكلة مع وجود إله واحد يعبده الجميع بينما هم في اليابان يعبدون أكثر من إله وقال في كتابه على الرَّغم من اهتمام العرب بالدّين أكثر الاهتمام ولكن ذلك لم يمنع انتشار الفساد بينهم.

يتحدَّث الكاتب أيضًا عن الشخصية العربية الموسومة بالتوتّر والاختناق ربّما لما تعانيه المنطقة من كثرة الحروب والويلات وقد أفرد جزءًا من الحديث هنا عن التجربة اليابانية في الخروج من الحرب.

الكثير من المواضيع والمشاهدات تمَّ الحديث عنها هنا في هذا القسم من الكتاب؛ الديمقراطية العربية، الرّجل العربي وتصرفاته في بيته، السجناء السياسيون، العنصرية عند العرب، الحديث عن الجنس، الممتلكات العامة، القمع والاضطهاد.

كما تحدَّث عن القضية الفلسطينية وأوضح أنَّه عرَفَ عنها عن طريق الإعلام الغربي وليس العربي.

القسم الثاني من كتاب العرب وجهة نظر يابانية

يتحدَّث الكاتب هنا عن الجمال العربي وولعه بالصحراء وأسرارها كما يتحدَّث باستفاضة عن الأدب العربي وعن بعض الكتّاب العرب ومؤلفاتهم مثل إبراهيم الكوني ويوسف إدريس وتمَّ تقسيم هذا الجزء إلى ثلاثة فصول هي:

إبراهيم الكوني والبدو.

يوسف إدريس والفلاحين.

عبد اللطيف اللعبي والقمع والحرية.

في هذا القسم يتعمَّق الكاتب في حياة البدو بعد أن عاش في صحراء سوريا ومصر فترةً من الزّمن ويذكر أهمية الحياة البرية للإنسان ويحذّر من انحسار الثقافة الصحراوية واندثارها لأنَّ البشرية حينذاك ستخسر وجهًا عظيمًا من وجوهها الثقافية.

في نهاية الكتاب يوجد هناك ملحق عبارة عن حوارات صحفية أجراها الكاتب سابقًا يحدَّث فيها عن مواضيع مختلفة ويتناول بعض ملامح الثقافة اليابانية.

#ياسمين البدري

0 يوافقون
اضف تعليق
4

النظرة الخارجية لثقافتنا العربية والحياة العربية عمومًا مهمة...

وتوسّع مدارك الإنسان بشكل كبير على حسناته، وسلبياته أيضًا، الكتاب أشبه بذكريات للدكتور الياباني نوبوأكي نوتوهارا المحاضر في قسم الدراسات الأجنبية - قسم الدراسات العربية في جامعة طوكيو اليابانية

وهو يتطرق من خلاله إلى مواقف واجهته من السكان، والكُتّاب والمؤلفين العرب، ويستعرض تأثره بكتابات بعضهم مما حدى به الأمر إلى ترجمة بعض أعمالهم.

مما كان قد تأثر به، الاعمال الروائية لغسان كنفاني، وقد ترجم بعضها إلى اليابانية، ويعتبر الدكتور أن مدخله لفهم القضية الفلسطينية كان من خلال كتابات كنفاني وأشعار درويش وغيره من الكُتّاب الفلسطينيين.

سكن الدكتور في البلدان العربية لأكثر من 40 عامًا، وقد سكن المدن كالقاهرة ودمشق، واتجه للقرى والفلاحين كسكنه في قرية الصحافة بدلتا النيل ومعاشرته لحياة الفلاحين، ومن ثم اتجه الى البادية، فعاش مع أهالي بادية الشام في سوريا.

يذكر أثر كتابات ابراهيم الكوني عليه، وعلى صلته بالصحراء وخاصة أنه ينحدر من بادية الطوارق. وكتابات اللعبي والذي يكتب بعد أن يجرّب كما قال عن الكاتب.

الكتاب يركز على جزئية القمع وموقف الكاتب من ذلك، وفي الدكتور الياباني احترام كبير للكاتب الذي لا يتملق للسلطات، ويحترم مكانه ككاتب يجب أن ينحاز للشعب.

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين