عزازيل

تأليف (تأليف)
يضمُّ هذا الكتابُ الذى أَوْصيتُ أن يُنشر بعد وفاتى، ترجمةً أمينةً قَدْرَ المستطاع لمجموعة اللفائف التى اكتُشفتْ قبل عشر سنوات بالخرائب الأثرية الواقعة إلى جهة الشمال الغربى من مدينة حلب السورية ... وقد وصلتنا بما عليها من كتابات سُريانية قديمة في حالةٍ جيدةٍ، نادراً ما نجد مثيلاً لها، مع أنها كُتبت في النصف الأول من القرن الخامس الميلادى...محفوظة في صندوق خشبى، محكم الإغلاق، أودع فيه الراهبُ المصرىُّ الأصل هيبا مادوَّنه من سيرةٍ عجيبة وتأريخٍ غير مقصود لوقائع حياته القَلِقة، وتقلُّبات زمانه المضطرب..." يوسف زيدان كاتب وباحث متخصص في التراث العربي والمخطوطات ولد بسوهاج بجنوب مصر عام 1958. له العديد من المؤلفات والأبحاث العلمية في الفكر الإسلامي، والتصوف، وتاريخ الطب والعلوم عند العرب، وفهرسة المكتبات قاربت الخمسين كتابا والثمانين بحثا، وهذه هي روايته الثانية
التصنيف
عن الطبعة
4.2 1059 تقييم
5291 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 214 مراجعة
  • 205 اقتباس
  • 1059 تقييم
  • 1827 قرؤوه
  • 1249 سيقرؤونه
  • 371 يقرؤونه
  • 354 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

عزازيل ...اسم غريب وجذاب يشد الانتباه للقراءة...

الرواية تستدعي التفكر من هذا الكاتب الاصلي الراهب المصري هيبا ؟

في الحقيقة هذه الرواية لها وقع كبير علي ، في الهيمان والتفكر في هذا الكون ، وفي بعض النقاط المحورية لافكار لربما بعيدة كل البعد عن الفكر والتوجه الاسلامي ، او ما نراه من المسيحية الحديثة .

لا تستطيع اتمام هذه الرواية بجلسة قراءة واحدة .. فبعد كل رق تحتاج جلسة تأمل وابتهال ومناجاة.. واني لفي الحقيقة اطرقت قبل كتابة مردودي .

ان ما يشد على منحى غريب عذوبة الكلمات ووقعها الغني . واني لفي بعض المواضع تهت .. واظنني كنت اعيد قراءة الجملة لمعاودة الدخول للعمق المطلوب . همت في العبارات ، ولا يصح الا الاعتراف بان الترجمة مكتوبة بحق وبحب .

ان لمن غريب الحال كثرة ترحال هذا الراهب وزهده ، كثرة تجاربه ، ولعله من الظاهر بعثرة افكار الكاتب ؛ فكان يشير في بعض المواضع الى ما سيستوفيه بالقول لاحقا ..

وكثيرا ما كان يهيم في خيالاته وتاخذه الافكار ليشرد عن واقعه فتجده يقرر في نفسه ما لم ولن يفعله قط ؛ سادرس الرياضيات مع الطب واللاهوت ، سوف اطلب مبادئ الهندسة والحساب اولا، ثم اتخصص فيهما وابرز . ونجده في موضع اخر يقول: هنا تمتزج الارض والماء بالسماء ومن هنا سأبدأ من جديد ! فهو بين استكمال حياته راهبا متوحدا او طبيبا ممارسا للعلاج .

قال هيبا في احد المواضع الاخيرة ان الامل يراوده ان الدير السماوي هو محطته الاخيرة ؛ " قد تعبت من الترحال الدائم ، وآن أن اجد لي ملاذا بقية عمري ، فاهنأ بسكينتي حينا ، ثم اموت ميته تنتشل فيها روحي من صخب هذا العالم واضطرابه الى صفاء السماوات. فهو طبيب وراهب وشاعر حسب ما ظهر في الرواية ، وكما عرفنا ان اوقاته كانت موزعة بين المبيت في صومعته / في قاعة الكتب / حضور القداس / الصلاة مع الرهبان /لقاء المرضى / القراءة وكتابة الاشعار.

درس اللغات .. ويقول انه لم يعرف له وصفا محددا..هل انا طبيب ؟ ام راهب ؟ ام مكرِّسٌ ؟ ام ضائع ام مسيحي ام وثني ...

في اخر الرواية نكتشف ان هيبا قد كتب ودفن قبل وبعد اختلاءه بصومعته يوما ما رآه في حياته منذ هروبه منذ هروبه من قرية ابيه حتى رحيله عن الدير السماوي .. ونكتشف انه رحل حرًا بدون مقصد محدد .."حرًا" ولم يكن الدير محطته الاخيرة كما خطط !

بعد ما خططت هذا على دفتري .. في خضم الافكار الكثيرة المتلاحقة اثر القراءة وتتالي الافكار وموجه الافكار..قرأت مراجعاتكم .. وانه لمن الجدير بالقول ان بعضكم ممن توافقت مراجعته مع افكاري قد غطى جوانب عدة للرواية .. فلم اشر الى اصلها وتاريخها فقد استوفيتم القول بهذه النواحي .. وانه ليسرني ان اكمل ما تبقى لي من مراجعاتكم لتكون كل افكاري مصاغة هنا واتركها على الدرب سواء في مراجعتي او مراجعاتكم ..

هيبا ! أعزازيل حقا يحاورك ؟ عزازيل هل انت هنا ؟ ...

0 يوافقون
1 تعليقات
4

رواية رائعة.

1 يوافقون
اضف تعليق
5

من فترة طويلة قارية هالرواية بس ماسبق نزلت رفيو عنها .. - رواية ( عزازيل ) .

- للكاتب : يوسف زيدان .

- النوع : فلسفية / تاريخية / دينية .

- عدد الصفحات : 475 صفحة .

- ببداية الرواية يعرفنا الكاتب انها عبارة عن لفائف تاريخية تم ترجمتها تسرد عن حياة كاهن هيبا الي يستعرض من خلال حياته حقبة زمنية معينة عن حياة الدير عن الرهبانية عن احداث تاريخية دينية .

- الرواية تحجي عن صراع النفس مع عزازيل الي يوسوس للنفس .. فلسفة يحتاجلها تفكير .. فكرة ان كاتب مسلم يكتب بهالحرفية كانه مسيحي للحظة شكيت بيه لأنه متعمق داخل الشخصيات .. المعلومات والتصوير الي صوره للاماكن والحياة الي كانت .. المعلومات الي قدمتلياها والرحلة الاخذتني بيها .. المفاجاة بنص الرواية الي تصير ونكتشف ان الكاتب ضحك علينا .. استخدامه لشخصيات حقيقة وتكوين منها احداث خيالية ..

- خلينا نقول ان ماتناسب اي ذائقة وهم ماتناسب الي اعمارهم اقل من ١٨ سنة .. #روايات_فرح_صبري #فرح_صبري

0 يوافقون
اضف تعليق
4

هي ترجمة لمجموعة لفائف مكتوبة باللغة السريانية، دفنت ضمن صندوق خشبي محكم الإغلاق في منطقة الخرائب الأثرية حول محيط قلعة القديس سمعان العمودي قرب حلب/سوريا. كُتبت في القرن الخامس الميلادي وعُثر عليها بحالة جيدة ونادرة، وتم نقلها من اللغة السريانية إلي العربية.

الرقوق الثلاثين عبارة عن سيرة ذاتية للراهب المسيحي المصري هيبا، والذي عاش في الفترة المضطربة من التاريخ المسيحي الكنسي في أوائل القرن الخامس الميلادي والتي تلتها انقسامات هائلة بين الكنائس الكبري وذلك علي خلفية الخلاف حول طبيعة المسيح.

0 يوافقون
اضف تعليق
5

من اجمل الكتب الي ممكن تقراها كتاب يثير تسائلات عديدة عن العقيدة و الديانة و اثر الموروثات الفكرية و العقائدية القديمة عليها و ضعف النفس البشرية امام مغريات الحياة

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين