عائد إلى حيفا

تأليف (تأليف)
في "عائد إلى حيفا" يرسم غسان كنفاني الوعي الجديد الذي بدأ يتبلور بعد هزيمة ١٩٦٧. إنها محاكمة للذات من خلال إعادة النظر في مفهوم العودة ومفهوم الوطن. فسعيد س. العائد إلى مدينته التي ترك فيها طفله يكتشف أن "الإنسان في نهاية المطاف قضية"، وأن فلسطين ليست استعادة ذكريات، بل هي صناعة للمستقبل.
التصنيف
عن الطبعة
4.3 412 تقييم
2075 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 76 مراجعة
  • 45 اقتباس
  • 412 تقييم
  • 611 قرؤوه
  • 287 سيقرؤونه
  • 515 يقرؤونه
  • 129 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

من أفضل ما قرأت له ، على الرغم من أنها رواية قصيرة و تمنيتها أن تكون أطول ، ولكن دوماً غسان كنفاني يشدنا من أول حرف في كتابه لآخر نقطة ، و يجعلك تخوض معاناة الفلسطينيين و كأنك معهم تسير على الدرب الحرية المحفوف بالهلاك.

0 يوافقون
اضف تعليق
3

جميل جدا

0 يوافقون
اضف تعليق
0

"عائد إلى حيفا" روايةللكاتب الفلسطيني "غسان كنفاني"، وهي رواية تميط اللثام عن القضية الفلسطينية، وتكشف عن أوجاع الفلسطينيين من خلال البطل"سعيد" الذي اضطر إلى النزوح مع أسرته مثل آلاف الأسر عن حيفا بعدما اجتاحها الصهاينة، لكن وجع هذه الأسرةمختلف، إذ تركوا ابنهم في حيفا، وعاش مع عائلة يهودية وأصبح ابنا لهم ، تشرب عقائدهم مما جعله يتنكر لأصله العربي، وبالتالي لجذوره، الشيء الذي أثر على نفسية سعيد...

مأساة سعيد هي مأساة كل فلسطيني اضطر إلى ترك بيته والهجرة قسرا.

0 يوافقون
اضف تعليق
4

رائعة

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
التصنيف
عن الطبعة