لاعب الشطرنج - ستيفان زفايج, يحيى حقي
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

لاعب الشطرنج

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الرواية

جمع تسفائج في أقصوصته بين لاعب الشطرنج ونزيل الزنزانة يبنيان هيكلها بالتقاء المنفصلين ومشاركة المنفردين كأنهما إبرتا تريكو تصنعان معاً وكل منهما مستقلة نسيجا يتوالى نموه غرزة غرزة حتى يكتمل ، يصعب أن تفرق في عمل الإبر تين بين التوازي والتداخل وبينهما ( ولس ) لا ينقطع ، وهذا مثل فذ لبراعة تسفائج في صناعة القصة وحبكها وتفصيلها وتركيبها وسوقها ونموها المطرد إلى غايتها المقصودة على أتم وجه بحيث تستحيل الإضافة أو الحذف . وأود أن أخبرك هنا للدلالة على قيمة هذه الأقصوصة وارتفاعها إلى مرتبة النماذج أو الكلاسيكيات في الفن القصصي أن صحيفة ( الموند ) الفرنسية - جليلة القدر - خرجت عن تقاليدها الراسخة في إبان نشر قصة مسلسلة على صفحاتها اليومية وقدمت لقرائها لاعب الشطرنج ) مسلسلة على صفحاتها اليومية وقدمت لقرائها ( لاعب الشطرنج ) مسلسلة في أواخر صيف سنة ۱۹۷۲ ، حقا إنها ركبت موجة الاهتمام بمباراة الشطرنج الدولية بين بوبي فيشر الأميركي وموريس سناسكي الروسي في مدينة لايكافيك ، ولكن لولا قيمة هذه الأقصوصة ورغبة الموند أن ترفع بفضلها اهتمام قرائها بهذه المباراة من مستوى نادي هواة الشطرنج إلى مستوى حضاري وثقافي رفيع ، لما ظهرت على صفحاتها مسلسلة . . .
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.2 71 تقييم
427 مشاركة

اقتباسات من رواية لاعب الشطرنج

عندما تكون فريسة لهوس ما فإنّ خطر الانتكاسة قائم دائماً حتى بعد الشفاء منه.

مشاركة من abd rsh
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية لاعب الشطرنج

    74

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    من بين كل الألعاب كانت هي الوحيدة التي اخترعها الإنسان للتحرر تماماً من استبداد الصدفة وعدم منح إكليل السيادة إلّا للذكاء البشري، أو بالأحرى لنوع محدد من الذكاء.

    ولكن أليس في توصيف الشطرنج باللعبة حطٌّ من قدرها وارتكابٌ لخطأ جسيم؟؟ ألا يعتبر الشطرنج علماً وفناً في الوقت ذاته؟ أليس شيئاً يحلق بين هذين الطرفين؟ أليس مزيجاً فريداً من كلّ المتضادات؟

    إنّ تاريخه ضارب في القدم ومع ذلك فهو جديد ومتجدّد على الدوام، صحيح أنه محكوم بقانون مضبوط، ولكن لا انتصار فيه إلّا لسلطة الخيال، إنه محصور في فضاء هندسي ثابت، ولكن لا نهاية في الوقت نفسه لتعدّد أشكاله وتوليفاته، متكاثرٌُ باستمرار ومع ذلك عقيم، إنه فكر لا يؤدي إلى شيء، وحساب لا يحتسب أيّ شيء، فنّ لا يخلّف أثراً، ومع ذلك فقد أثبت أنّ الإنسان والوجود أكثر ديمومة من كل الكتب والآثار الفنيّة، إنّه اللّعبة الوحيدة التي تشترك فيها كلّ الشعوب في كلّ الأزمنة، ولا أحد يعرف مُطلقاً أيّ إله خلق الشطرنج ووهبه للبشر ليقتُل الملل ويشحذ الذهن وينعش الروح. من أين بدأ وإلى أين سينتهي؟ بإمكان كل طفل أن يتعلم قواعده الأساسيّة. وفي وسع كلّ أحمق أن يختبر نفسه على رقعته، ومع ذلك فإن هذه اللعبة قادرةٌ في حدود مربّعاتها الضيّقة والثابتة، على خلق صنف فريد من العباقرة لا مثيل لهم على الإطلاق، أشخاص ركزوا موهبتهم فقط على الشطرنج، نوابغ مُميّزين تعمل عندهم الرؤية والصبر والمهارة معاً، مثلما يحدث في الرياضيات والشعر والموسيقى، غير أنّها تعمل متّحدة ومنسجمة بطريقة تكاد تكون مختلفة.

    وهنا استُعملت الشطرنج مرة أخرى كوسيلة لإنقاذ الروح البشرية من ظلال الضياع والفراغ، فمن البديهي أن لا شيء في العالم يعذّب النفس البشرية أكثر من الفراغ.

    فكانت سبيل النجاة لسجين في أرقى وأشد أنواع العذاب، وهو عذاب عدم الوجود وانتفاء التجدد،، فكانت لعبة الشطرنج بخاصيتها اللافتة بعدم إرهاق الذهن وزيادة مرونته وحيويته، هي الخلاص.

    Facebook Twitter Link .
    10 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    كانت نصيحة جيدة جدا من الاستاذ /احمد المغازي لتقدم في القراءة لكاتب /زفايغ ..بعد حذار من الشفقة و ايضا عنف الديكتاتورية ا

    عبارة عن اقصوصة كما اطلق عليها يحي حقي مترجمها لصغير حجمها و لكنها امتازت بالاتقان في السرد المميز لزفايغ ...ما يميز زفايغ انه يطلع القارئ علي بداية الاحداث و الشرارة الاولي و لذلك يجعل القارئ ينزلق بسهولة و نهم لتتابع الاحداث ...قصة عن مباراة شطرنج بين شخصين كل شخص اثر عليه شئ ما خلال حياته ليكي تكون هذه المباراة حامية جدا ....

    مع الاخذ في الاعتبار ان الرواية كانت عام 1943 و لكن زفايغ تنبأ بالذكاء الاصطناعي الآلي الذي يعتمد علي حفظ كثيرا من البيانات و ثم تحليله عن طريق برامج و ينتج عنها نتائج صعب للبشر حسابه في وقت قصير

    و لكن ليس كل البشر ...فنجد كثير منهم في موسوعة جينيس وقد تميزوا في الحسابات و الارقام وما رقعت الشطرنج ببعيدة عن هذا التميز _و قد عاوز بعض من هذا التميز ايضا لمرض نفسي و اعتقد انه التوحد - بيحث ان يكون تميزهم فقط في هذا المجال و كان احد فارسي النزال يتصف بذلك

    اما الفارس الاخر فقد تميز عن طريق التدريب الشاق المركز _ولهذا قصة ايضا - و الذي امكنه بتفجير القدرات الذهنية للعقل البشري و الذي نجدها ايضا متمثلة في بعض الاشخاص القادرين علي التحكم في عقولهم عن طريق التدريبات و اليوجا

    فيا تري من يفوز ... الفطرة اما التدريب ...!

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية قصيرة تستغرق فقط جلسة واحدة لكن تحمل في طياتها الكثييييير

    رغم أنهم إعتبروها رسالة وداع من كاتبها لأنه أقدم على الإنتحار بعد تسليمها لصديق له لشعوره بخيمة الأمل بسبب إنهيار السلم العالمي و بوادر قيام الحرب العالمية الثانية

    رغم كل هذا وجدت فيها دراسة لجانب من جوانب النفس البشرية وتفكيرها بحيث يدرس عدة نقاط منها الفراغ وتبعاته و كيفية التخلص منه إضافة إلى نقطة الهوس

    حيث أن الفراغ سواء فرض على الإنسان أم فرضه هو على نفسه داخل عقله سواء بسبب اليأس أو الملل أو الإحباط يجعل الإنسان ينهار تدريجيا دون أن يحس

    ويعطي الكاتب فكرة للقضاء على الفراغ بالإهتمام بأي شيء حتى ولو كنا نكرهه أو نجده معقدا وصعبا المهم أن نكسر الروتين و نقتل الفراغ ، مع الوقت سنجد أنفسنا نعشق مع كرهناه و نتقنه ونتفوق به

    لكن بعد هذا يجب أن ننتبه أن ننوع الإهتمامات وأن لا نغرق بها إلى درجة الهوس لأنه إذا كان الفراغ يؤدي إلى إنهيار العقل البشري فإن الهوس بشيء محدد يؤدي إلى الجنون

    قصة جميلة تحمل معان كبيرة جدا في أعماقها رغم قصرها و محدودية أبطالها

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    سحرتني بشكل لا يصدق ، فـ بالرغم من قصرها وبساطتها الا ان احداثها المبطنة تخطف الانفاس .

    اولى قراءاتي بالأدب النمساوي و لـ مسكيلياني للنشر ولا اعتقد انها الأخيرة أبداً ، راقت لي الترجمة الراقية والأحداث بلا شك فلولا النص الجميل لما كانت الترجمة بهذة الصورة .

    لعبة الشطرنج والمعتقل بالعهد النازي كم يتشابهون بشكل لا يخطر عالبال ، انصح بقراءتها وبشدة.

    .

    .

    .

    .

    22-11-2017

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    رواية ستلهمك الكثير وستجعلك تتنهد بعد أن تنتهي من قرائتها ففيها الكثير من التوتر وشد الاعصاب رواية تفوقت على نفسها بالوقت والزمان والمكان

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    هذا العمل بديع لدرجة أن لهُ مذاق ، كمذاق أول رشفة من فنجان قهوة بداية اليوم

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    رواية لاعب الشطرنج

    للكاتب النساوي ستيفان زفايغ

    عدد صفحات الرواية 82 صفحة

    رواية سريعة لطيفة ممتعة تدور أحداثها على متن باخرة متجهة من نيويورك إلى الأرجنتين وتستغرق هذه الرحلة أثني عشر يوما

    كان بطلنا على هذه السفينة بالتزامن مع وجود بطل العالم في الشطرنج وأخبره صديقه أن هذا البطل عبارة عن قروي ساذج لا يستطيع فك الخط لكنه اظهر ذكاء غير مسبوق في لعبة الشطرنج بشكل غريب.

    أصاب بطلنا الفضول لمعرفه هذا البطل لكن الأقدار قادته لمعرفة بطل من نوع اخر.

    بطل كانت رقعة الشطرنج طريقه إلى الحرية العقلية في حين كان حبيس السجن الانفرادي الثاتل.

    كيف جمعتهم الظروف ومن هو هذا البطل الغريب.

    رواية لطيفة ممتعة تصلح بين كتابين دسمين لصغر حجمها وسلاستها.

    #Aseel_Reviews

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    "من المستحيل أن أتصور شخصاً ذكياً وحيوياً يختزل حياته بأسرها والعالم كله في رقعة صغيرة بين الأسود والأبيض، لا يشغله سوى تحريك اثنين وثلاثين قطعة إلى الأمام أو إلى الخلف، وعلى أساس هذه الحركات يتوقف عنده معنى الانتصار في معركة الوجود الكبرى".

    هكذا يطرح زفايج وجهة نظره عن كزنتوفيك (بطل العالم في الشطرنج الذي لا يعرف أن يكتب ثلاث كلمات في جملة واحدة).

    على ظهر باخرة تتجه من نيويورك إلى بيونس آيرس، يكتشف زفايج وجود بطل العالم كزنتوفيك، يحاول جاهداً أن يستدرجه للعبة شطرنج، لكن كزنتوفيك لا يمارس اللعبة مجاناً. يماس حيلة في اللعب مع زوجته ليستقدم الناس إليه. في تلك اللحظة يظهر له شخص يدعى ماك كونور، رجل ثري ولبق. يلعب مع زفايج عندما يعلم أنّ بطل العالم في الشطرنج على سطح الباخرة.

    يقوم كونور بدعوة كزنتوفيك، ويقبل الأخير مقابل مئتين وخمسين دولار على الجولة الواحدة. وتجري اللعبة.

    بالطبع سيخسر كونور وزفايج وأربعة لاعبين آخرين يلعبون جميعهم ضد كزنتوفيك. يلعبون جولة أخرى عندما يظهر فجأة رجل يدعى ب. ينقذهم من خدعة كانت يمكن ان تجعلهم مهزومين، فتنتهي الجولة بالتعادل.

    يطلب الحضور من ب أن يلعب مع كزنتوفيك فيرفض، ثم يذهب زفايج ليقنعه، ويسرد ب على زفايج كيف تعلّم الشطرنج وهو معتقل في السجون الألمانية، والأمراض التي اجتاحته قبل أن يُطلق سراحه.

    يقول ب لزفايج أنه سيلعب ولكن لمرة واحدة فقط:

    - عندما تكون فريسة لهوس ما فإنّ خطر الانتكاسة قائم دائماً حتى بعد الشفاء منه.

    تجري اللعبة ويهزم ب كزنتوفيك، ثم يلعبون مرة أخرى نتيجة الهوس والحماس الذي يصاب به ب. لكنه فجأة يشعر بالتوتر والضعف لينسحب ويعترف بهزيمته أمام كزنتوفيك.

    إنه عمل قصير لكنه متوتر، مفعم بقدرة زفايج الهائلة على استثارة المشاعر والأفكار.

    أمام شخصيتين غريبتين يضع زفايج قارئه. كزنتوفيك المغرور والعبقري والذي لا يعلم أن يقول ثلاث كلمات متتالية. و ب الذي خاض تجربة السجن في المعتقلات الألمانية وتعلّم الشطرنج من كتيب صغير سرقه مصادفة.

    هل نتحدث عن الهوس أم عن الغرور أم عن الإنسان الذي يتوهم النصر في قضية تافهة !! ربما أراد زفايج أن يتحدث عن كل شيء بوعي باطني لشخوصه والتي يراها في جميع البشر. الجميع يرغب ويستمتع بالانتصار وبالأخص عندما يكون هوساً. لكن هناك شيء قاتل، إنها فكرة أن تعيش لأجل شيء وحيد فقط، تكون فيه سيداً وملكاً دون أن تعلم أن أشياءً أخرى في أماكن أخرى ربما تكون أكثر قيمة. أليس شيء يدعو للشفقة عندما تكون مهووساً لفكرة البحث عن الشعور بالنصر لا المتعة.

    كلٌّ من كزنتوفيك و ب يعيشان هكذا، وكلاهما بائسان بطريقة ما، الأول يتجسد بؤسه في غروره وذكائه داخل المربعات الملونة وامتهانه للشطرنج من أجل المال والثاني هوسه في الأرقام الرياضية للرقعة وانجذابه الوهمي لعبقرية اكتسبها داخل دائرة تجربة الظلم.

    في ثمانين صفحة سيجلس زفايج قارئه بدائرة من الشغف والتوتر .. ومن يفعل ذلك فليس شخصاً يكتب للتسلية. بعد خمسة أسابيع انتحر زفايج.

    إن شخصاً قادراً على كتابة شيء مثل هذا لن يكون بإمكانه سوى الانتحار، إنها لحظة اكتشاف هزال الإنسان أمام فكرة الوجود. البؤس البشري عندما يتوهم انتصاره.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    تدور أحداث هذه الرواية على متن سفينة متجهة إلى بيونس آيرس منطلقة من نيويورك حول راو مجهول الاسم الذي يصادف وجود بطل العالم في الشطرنج العبقري الاستثنائي الذي أرتفع في سنة واحدة إلى مقام كبار الأساتذة في الشطرنج ولم يخسر في مسيرته يوماً (إحدى الشخصيات الرئيسية في القصة) على متن السفينة

    تثير أحاديث صديق الراوي عن بطل الشطرنج فضوله لدرجة البدء بعملية بحث عن البطل الاستثنائي ودعوته للعب معهم بلا جدوى حتى إيجادهم لخطة شيطانية لاستدراجه!

    ستشعر فيها ربما بنزول قطرة الماء ببطيء وزيادة سرعة تنفس شخص ما الذي يكاد عقله أن يحترق وقلبه أن يتوقف وارتعاش يديه وهو ينتظر دوره لتحريك قطع الشطرنج واحمرار وجه آخر تحت تأثير الكحول وهو يحاول إنقاذ كبريائه من الدمار الذي لحق به.

    رواية قصيرة تجمع بين البساطة في الأسلوب والعمق في المضمون لدرجة الجمع بين حقبة تاريخية في بلده النمسا والغوص في أعماق النفس البشرية بأسلوب شائق أسر لعواطف العديد من القراء والمترجمين وتعتبر آخر عمل للكاتب النمساوي ستيفان زفايغ بعد إحباطه الشديد من مسار العالم في نهاية الثلاثينيات وبداية الأربعينيات أي فترة الحرب العالمية الثانية

    تقييمي للرواية 5⭐️

    الترجمة 5⭐️

    ---------

    ظروف تأليف الرواية:

    الزمن 1942

    قبل خمسة أسابيع من انتحار الكاتب النمساوي اليهودي ستيفان زفايغ مع زوجته أنهى كتابة تحفته الأخيرة لاعب الشطرنج (Chess story\ royal chest) وأرسل رسالة لصديقه هرمان كيستن يقول فيها ((ليس هناك شيء مهم أقوله عن نفسي. كتبت قصة قصيرة حسب نموذجي المفضل البائس، وهي أطول من أن تنشر في صحيفة أو مجلة وأقصر من أن يضمها كتاب وأشد غموضاً من أن يفهمها جمهور القراء العريض وأشد غرابة من موضوعها في حد ذاته))

    ------------

    النهاية

    للرواية وجهان:

    الوجه الأول عبارة عن عمل فني ممتع أسر لقلب القارئ عن حكايات لشخصيات رئيسية وشخص مجهول يشكل العمود الفقري لسير الأحداث ولا يقرؤها شخص قارئ إلا وأسرته وسرح معها بعد إنهائها

    الوجه الثاني: رسالة وداع للكاتب يعبر فيها عن سخطه من البشاعة التي وصل إليها الإنسان الذي تحول إلى آلة قتل وتدمير لا هاجس لها غير السيطرة والربح!

    بعد أن فقد الأمل بالإنسانية جمعاء: المحامي، رجل الدين، رجل الأمن والتاجر لا أحد نجى من الإدانة إلى آخر النص (الوجه الثاني مأخوذ من نصوص لشوقي العنيزي موجودة في غلاف الكتاب نسخة مسكيلياتي للنشر)

    وكلش أستمتعت بقراءتها

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    في هذه الرواية عالم من التفاصيل تنتظرك، لن تخبرك عن نفسها، بل هي في خبايا الرواية وبين ثنيات الحروف، فهل ستسطيع التعمّق والتأمّل كي تجدها؟ فغاية هذه الرواية ليست قراءتها، بل التفكير فيها.

    لاعب الشطرنج قصة قصيرة لا تصلح لأن تكون قصة تُنشر بالجريدة أو رواية يحملها كتاب واحد، وهذا حسب ما قاله الكاتب ستيفان زيفاغ لصديقه في رسالته الوداعية قبيل انتحاره.

    أجمل ما القصة هي قصة اللاعب الغامض السيد ب، الدائة المُفرغة التي يدور فيها حقاً رائعة، وتجعلنا نتساءل، هل فعلاً يحتاح الانسان إلى شريك في هذه الحياة؟ تذكّرت الممثل العبقري Tom Hankes في الفيلم الشهير Cast Away عندما صنع دمية كي تصبح صديقه الوحيد على جزيرة منعزلة، كان ذلك الشيء الوحيد الذي كان يحميه من الجنون.

    أبدع الكاتب في تصوير الحالة النفسية للسيد ب، وخاصة في المراحل المتقدمة أثناء المباراة مع بطل العالم، وذلك في مشهد الحجوج الوهمية التي وقع أسيراً لها.

    لاعب الشطرنج رواية قصيرة ذات 77 صفحة، تنتهي بجلسة واحدة.

    ملحوظة: تم ترشيح هذه الرواية من العديد من الأصدقاء، بالإضافة إلى المراجعات ذات التقييم العالي والآراء الإيجابية الكثيرة عنها، جعلني ذلك مُقبلاً على الرواية بنهم شديد، إلا أن الإحباط قد أصابني للأسف، وبدأت أشك في ذائقتي أو أن هناك لوثة ما قد أصابت عقلي فجعلتني لا أميز ما بين الجيد والمتوسط والسيء، وبدأت أسأل نفسي: لماذا ألعب في مراجعات الكتب ذات التقييم العالي دور الشريك المخالف.!!!

    الرواية جميلة لكنها ليست الأقوى في مجالها، وأرى رواية الحمامة للكاتب باتريك زوسكيند أفضل منها وأقدر على رسم الشخصية و معاناتها. كما أن العديد من الأشخاص قد حمّلوا الرواية فكرة الصراع بين الأنظمة الشمولية وبين الانسان البسيط وذلك متمثلاً في صورة المباراة بين بطل العالم والسيد ب.!!!

    أغلب الظن أن شهرة الرواية قد استمدتها كونها القصة الأخيرة التي كتبها ستيفان زيفاغ قبل انتحاره، لكنني لا أراها عظيمة.

    تقييمي 3 من 5

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    لاعب الشطرنج للكاتب النمساوي

    ستيفان زفايغ

    كتب سيفان زفايغ هذي الرواية قبل انتحاره بخمسة اسابيع

    .

    الشطرنج هي اللعبه الملكيه فمن بين كل الالعاب هي الوحيده التي اخترعها الانسان للتحرر تماما من استبداد الصدفه وعدم منح إكليل السيادة إلا للذكاء البشري

    او بالاحرى لنوع محدد من الذكاء

    لعبة الشطرنج هي

    اللعبه الوحيده التي تشترك فيها كل الشعوب في كل الازمنة وهبت للبشر في كل الازمنه لتقتل الملل وتشحذ الذهن وتنعش الروح

    .

    جائت احداث الرواية على سطح باخرة المغادره من نيويورك الى العاصمة الارجنتينيه بيونس ايرس

    ولتي حملت فيها لاعب الشطرنج العالمي (كزنترفيك) والتي ذكرت الروايه قصته الكامله وكيف تم اكتشاف موهبته وقدراته الهائله في الشطرنج وهو بعمر ال١٥ عام ويتفوق بعدها عالميا هازما الجميع منفردين ومجتمعين

    .

    اما الثاني المجهول فهو النمساوي (ب) ينتمي إلى أفراد عائلة كانت مقربة من القصر الإمبراطوري في فيينا، كاتمو أسرار الأمراء وقصته الطويله التي قضاها في فندق معقل الغيستاتو ولتي تعلم خلال فتره سجنه فنون لعبه الشطرنج من خلال الكتاب الذي يذكر قصته بروايا

    تدور الاحداث الباقيه على لُعبة الشطرنج التي ضمت كزنترفيك والنمساوي المجهول (ب) ونتيجتها النهائيه

    .

    قصة عبقريه عمل روائي صغير وبسيط

    وعلى بساطته الا انه ممتع وطريف ومشوق

    الرواية كما هي لعبة الشطرنج

    تملك لعبة الشطرنج خاصيه اللافته بعدم ارهاق الذهن

    بل تزيده مرونه وحيويه

    .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    لاعب الشطرنج للكاتب النمساوي

    ستيفان زفايغ

    كتب سيفان زفايغ هذي الرواية قبل انتحاره بخمسة اسابيع

    .

    الشطرنج هي اللعبه الملكيه فمن بين كل الالعاب هي الوحيده التي اخترعها الانسان للتحرر تماما من استبداد الصدفه وعدم منح إكليل السيادة إلا للذكاء البشري

    او بالاحرى لنوع محدد من الذكاء

    لعبة الشطرنج هي

    اللعبه الوحيده التي تشترك فيها كل الشعوب في كل الازمنة وهبت للبشر في كل الازمنه لتقتل الملل وتشحذ الذهن وتنعش الروح

    .

    جائت احداث الرواية على سطح باخرة المغادره من نيويورك الى العاصمة الارجنتينيه بيونس ايرس

    ولتي حملت فيها لاعب الشطرنج العالمي (كزنترفيك) والتي ذكرت الروايه قصته الكامله وكيف تم اكتشاف موهبته وقدراته الهائله في الشطرنج وهو بعمر ال١٥ عام ويتفوق بعدها عالميا هازما الجميع منفردين ومجتمعين

    .

    اما الثاني المجهول فهو النمساوي (ب) ينتمي إلى أفراد عائلة كانت مقربة من القصر الإمبراطوري في فيينا، كاتمو أسرار الأمراء وقصته الطويله التي قضاها في فندق معقل الغيستاتو ولتي تعلم خلال فتره سجنه فنون لعبه الشطرنج من خلال الكتاب الذي يذكر قصته بروايا

    تدور الاحداث الباقيه على لُعبة الشطرنج التي ضمت كزنترفيك والنمساوي المجهول (ب) ونتيجتها النهائيه

    .

    قصة عبقريه عمل روائي صغير وبسيط

    وعلى بساطته الا انه ممتع وطريف ومشوق

    الرواية كما هي لعبة الشطرنج

    تملك لعبة الشطرنج خاصيه اللافته بعدم ارهاق الذهن

    بل تزيده مرونه وحيويه

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    ياللروعة... استمتعت كثيراً بقراءة هذه الرواية القصيرة نسبياً وكأنني استمتع بكوب شاي وسط جو ربيعي وهواء منعش. شخوص الرواية وسياق الاحداث وخلفياتها جميعاً تقدم العديد من المفاجآت المثيرة والتي سيطرت كثيراً على اهتمامي أثناء القراءة. هنالك بعض الاجزاء كان بها إطناب اشعرني ببعض الملل لكن سرعان ما كانت الرواية تعود للسرد الممتع. الترجمة الممتازة بكل تأكيد ساهمت في إيصال جودة هذه الرواية (طبعة الناشر: مسكيلياني وترجمة: سحر ستالة).

    تأخذك الرواية على لسان احد شخصياتها الهامشية برحلة بحرية هي مسرح للقاء بين بطليها. رقعة الشطرنج هي الأرض المشتركة الوحيدة بين البطلين لأنه لا شيء آخر يجمعهما ولا حتى الطريقة التقليدية لإتقان الشطرنج نفسه. الأول طفل غبي في الدراسة تحول إلى بطل العالم بغير منازع في الشطرنج والثاني لم يلمس أو يرى رقعة شطرنج في اثناء تعلمها. بالرغم من ذلك كانت المعركة بينهما خالدة في اذهان من شهدها.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    مراجعة لطبعة اصدار دار مسكلياني..

    بحث وسبر عميق في عقل الانسان..تحفر فيه الهواجس منها هاجس الوحدة وفقدان الزمن او الاحساس بالزمن في لحظة معينة..برأيي كانت الرواية لتكون أجمل وأعمق أيضا لو تناولت بالحرص نفسه الطرف الآخر ولاعب الشطرنج الآخر (زنتوفيك) وتحدثت بلسانه ايضا كما تحدثت بلسان السيد (ب)..فهي في سردها الحالي أصبح فيها شيء من عدم التوازن وربما هذا ما أملاه على زفايغ الشرط الزمني لكتابة الرواية حيث هو في خضم الحرب العالمية وفي خضم احتلال هتلر والنازيين لوطنه النمسا وحيث سينتحر هو نفسه بعده في المنفى وربما لم يكن يريد ان يتعاطف أحد مع زينتوفيك لو تكلم بلسانه كما تلكم بلسان البطل الآخر..

    رواية تدعو للبحث مجددا عن رؤى جديدة وكتابات لزفايغ..

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    يلتقي البطل العالمي سيركو زينتوفيك لاعب الشطرنج، ذلك الشاب الخامل الصموت، بنزيل السجن النمساوي في مباراة لاتنسى على ظهر سفينة مبحرة من نيويورك إلى بيونس إيرس٠٠

    رواية جميلة مشوقة بسيطة الفكرة ، أكثر ما أعجبني فيها قدرة الكاتب على تصوير المعاناة والحالة التي وصل لها (السيد ب) من قبل الجستابو ، كيف تبدل حاله من محامٍ إلى معتقل معزولاً في غرفته إلا من جدران وكرسي وسرير ومنضدة ، لا يكلم أحداً ،إلى أن يحصل بطريقة ما على كتاب (نظرية للعبة الشطرنج) ، وهنا يبدأ الصراع مع ذاته ، والأزدواجية في النفس ، إلى أن يصاب بلوثه في عقله، وكيف كان هذا سبيل لنجاته من السجن٠٠

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    الكاتب ليس روائيا بل فنان يرسم بالحرف ويلون بالكلمة ببراعة ودقة وبساطة مذهلة

    و الرواية رغم قصرها تأخذك بعيدا جدا .

    شخصيا أحب القصص عن السجون وتجاربها المرة لإنها دائما تريني جانب في حياتي اليومية العادية لا أقدره التقدير الذي يستحق ، وتسلط الضوء كلما قاربتها على نعم في الحياة أضحت باهته لانها موضوعة في الحسبان كمسلمة من المسلمات .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    رواية رائعة وقصيرة لا تتجاوز 90 صفحة تحكي عن أشخاص عشقوا وتعلقوا بالشطرنج من مختلف فئات المجتمع من الصبي البسيط الذي أصبح بطل العالم في الشطرنج إلى الصحفيين والهواة وحتى رجال الإعمال والضباط وكيف تحول إلى مرض عند احدهم.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    رواية تتركك بلا نهاية محددة، هي ورطة حقيقية فعلا تظل تبحث عن نهاية لهذه القصة السرمدية ولا تجد سوى الفراغ!

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    رائعة من روائع زفايج

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ممتازة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    ت

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون