المقامر - فيدور دوستويفسكي, محمد طارق
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

المقامر

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الرواية

في هذه الرواية البديعة نسبح معًا داخل العقل الباطن لرجلٍ يجسد مثال حي للتقلبات الحقيقية للنفس البشرية، والأطماع التي تقف حائلًا بين بطل حكايتنا وبين بلوغ ما يصبو إليه من عيشة كريمة وحب يستلزم قدر هائل من التضحيات مُعلم يحيد عن عمله التربوي ويقرر السير في طريق المحاولة لكسب الكثير من الأموال من أقرب بوابة إليها، إلى أن نفاجئ معه بالدخول في دائرة من الرهانات التي تفرضها عليه الحياة في أحلك الظروف لتختبر قدرته على التحمل، فهل سيصمد إلى النهاية أن ستنهار حياته بالكامل؟
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.9 77 تقييم
757 مشاركة

اقتباسات من رواية المقامر

وبما أني فقدت كل أمل، وبما أني مجرد صفر في نظرك، أستطيع أن أتكلّم بكل صراحة: إنني لا أرى في هذا العالم إلا أنت، وكل ماعداك لا يهمني في شيء. وحين أسأل نفسي: لماذا أحبك وكيف أحبك لا أحصل على أي جواب.

مشاركة من Fatimah
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية المقامر

    79

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    3

    بناء على الكثير من الآراء الإيجابية في هذه الرواية قررت أن أقرأها..

    في المئة والخمسين صفحة الأولى لم أكن مستمتعة إطلاقا ولم أشاهد أي حدث مهم ..

    أما النصف الثاني في الرواية فكان الأمتع وخاصة بعد قدوم الجدة..

    شعرت بمشاعر المقامر وجنونه في شخصية الجدة.. وكيف أن الإنسان يمكن أن يفني ثروته كلها في بضع دقائق!!

    ومقدار ضعف الإنسان وعدم قدرته على التوقف واتخاذ القرار..

    وما بال النساء في الروايات يتمتعن بإذلال المعشوق..

    ومابال الرجال يرضون بالذل والانكسار..

    أم أن هذا أيضا نوع من أنواع الضعف البشري الذي لا يمكن مقاومته.. ( ولا أدري إن كان يوجد على أرض الواقع هكذا أنواع من الحب.. لكن عقلي لا يستطيع أن يستوعبها )

    عواقب القمار السيئة.. الجو العام هناك على طاولة القمار.. أنواع المقامرين.. والجنون الذي يحدث هناك..

    كلها أمور استطاع الكاتب أن يوصفها بدقة..

    رواية جميلة ومما زاد من أناقتها هذه الكلمات الفرنسية الموجودة في معظم الصفحات..

    وكما قال الكاتب للفرنسية سحر لا يقاوم .. :)

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    بالصدفة وحدها جاء اختياري لرواية المقامر بعد آخر قراءاتي لدوستويفسكي ذكريات منزل الأموات ، ولوجه الحق فاني قبل الشروع بقراءة المقامر كنت ما زلت أجهل أوجه التشابه العديدة والفريدة بين الروايتين ، رغم أن دوستويفسكي كان قد أشار شخصيا لبعضها :

    " ولئن اجتذب كتابي " منزل الأموات " انتباه الناس من حيث هو تصوير لسجناء لم يسبق لأحد ان وصفهم قبل ذلك عيانا ، فلا شك أن هذه القصة سوف تجتذب هي أيضا انتباه الناس من حيث تصوير مفصل جدا للروليت بالعيان ...........هي وصف لنوع من الجحيم يشبه جحيم المعتقل " .

    ومن هنا يستنتج القارئ وجه شبه آخر بين الجحيمين ، حيث أنه يحس إحساسا واضحا أنهما ترويان طرفا من قصة حياة دوستويفسكي .

    تشعر وأن جميع الأحاسيس و الأفكار العجيبة الغريبة الخارقة في الرواية ، إنما تتراقص في المقام الأول حول موقعين جغرافيين همما قمة جبل شلانجنبرجر والطريق التي تصطف على حافتيه أشجار الكستناء .

    من قمة ذلك الجبل انما يخيل للمرء أن ألكسي ايفانوفيتش قد ألقى نفسه فعليا ً استجابة لنزوات باولين ، وان أحداث الرواية إنما تنحصر بين قمة الجبل وأسفله أثناء ذلك السقوط الحر .

    " أما عن قصة جبل شلانجنبرجر ، فأقسم بشرفي ، حتى هذه اللحظة ، لكنت ألقي بنفسي إلى تحت لو أمرتني بذلك ، ولكنت أفعل حتى ولو طلبته مني مازجة محتقرة باصقة علي .

    قالت :

    - لا ، لماذا ؟ إنني أصدقك .

    ولكنها قالت ذلك بتلك اللهجة التي تجيد وحدها استعمالها ، بلهجة تبلغ من الاحتقار والمكر والتعالي ما كان يمكن أن يدفعني إلى قتلها في تلك اللحظة "

    اذن هي تعقيدات وتناقضات النفس البشرية إذ يضعها دوستويفسكي مجردة أمام قارئه في نفاذه السيكولوجي المعتاد الى اعماق هذه النفس و أغوارها .

    اما ذلك الطريق التي تصطف على حافتيه أشجار الكستناء فيشكل في وجهه نظري الحد الفاصل بين سلوكين منفصلين ومتميزين لكل شخصية من شخصيات الرواية ، في تجلي لغموض الإنسان أمام نفسه .

    " حين قررت أن أحكي قصة حبي كلها فوجئت لحظة شرعت في رواية القصة بأنني أكاد أعجز عن أن أذكر أي شئ دقيق واضح محدد عن صلاتي بها . بالعكس : كان كل شئ أقرب إالى الخيال ، غريبا ، مهلهلا ، مفككا ، لا يشبه شيئا ولا يشبه شيئا " .

    " ما أغرب هذه الحالة النفسية التي أنا فيها : ليس في جيبي إلا عشرون فرديريكا ، وانا بعيد عن وطني ، بلا مركز ، بلا موارد ، بلا أمل ، بلا مشاريع ، إلخ ........ثم لا يقلقني ذلك ! ولولا ان باولين ماثلة في ذهني ، إذن لإستسلمت استسلاما تاما لهذا الاهتمام بالخاتمة القريبة التي ستختتم بها هذه المهزلة ، ولضحكت ملء صدري "

    كنت قد قرأت كلاماُ لنيتشه مفاده أن قراءته لدوستويفسكي كان لها الفضل في مساعدته على فهم نفسه بشكل أفضل ، وهنا يتساءل المرء بعد قراءة المقامر ، هل فهم دوستويفسكي نفسه ، ذلك الأكثر حذقاً بين الواقفين أمام غموض أنفسهم ؟

    ثم ماذا ؟

    هذه أمور لا يفهم المرء منها شيئا !

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    2013-12-11

    ** هذه المراجعة كتبت تحت تأثير عاطفي كبير.

    لا أعلم لم بعد الانتهاء من قراءة المذكرات القصيرة لزوجة دوستويفسكي حتى أصابتني حالة من البحث المحموم لقراءة أي شيء له بعد انقطاع دام أكثر من 6 سنوات ان لم تخني الذاكرة! ووقعت بين يدي هذه الرواية التي اقتنيتها منذ وقت قصير وقد أصابتني حمى ذهنية جعلتني أهرول هرولة بين صفحات الكتاب.

    لا أعلم ان كان هذا هذيان لدويستوفيسكي أثناء احدى نوباته أو أن حمى ذهنية فعلاً قد أصابتني وقرأتها بنفس واحد حتى أنهيت الكتاب وأنا أركض معه من صفحة الى صفحة بحالة جريان ذهني أرهقني بعد الانتهاء منها!

    في الجزء الأخير الذي تحدث عنه فيما يشبه المذكرات شعرت وكأن نفسه قد هدأت ولم يعد يهذي أو أن تلك النوبة العصبية قد زالت عنه فهبط الايقاع الا أن سير الاحداث لم يكن كما توقعت بل كنت أقول له بالله عليك لا تجعلها تنتهي هكذا.

    ان جمالية كتابات دويستوفيسكي تتمثل بتلك القدرة الهائلة على سبر الاغوار البشرية وتناولها بعمق كبير وان كنت في مراجعة سابقة قد أثنيت على هذه القدرة لدى ميلان كونديرا كنت قد نسيت فيها روعة هذا الرجل لذلك وجب الاعتذار له عن هذا السهو.

    ومما يزيد المتعة العقلية في تناول هذه النفس البشرية هي جمالية التصوير والبلاغة الأدبية بحيث أني كنت أقرأ كلماته وأكاد أصرخ من روعتها، ان لهذا الرجل فضل على الأدب العالمي ككل وليس الأدب الروسي فحسب مما يشفع لتولستوي شعوره تجاه دويستويفسكي كند يجب الحذر منه كما ورد في مذكرات زوجته.

    قدرته على تصوير نفسية المقامر وحالة الادمان التي تعتريه كأنها مسألة شرف تضعك في حيرة من أمرك هل عليك أن تلعن حالة الادمان هذه أم تحترم تلك النزعة للانهزام بشرف بعد أن تصرف مالك حتى اخر قرش! الجواب محسوم فعلاً لكن دويستوفيسكي المقامر يحترم هذه النزعة فلا تشعر أن لديه مآخذ جدية على المقامر وان كان تخلص من هذا المرض من أجل عائلته ومن خلال شخصيات الكتاب تكتشف أنه لا بد من مجهود جبار بذله من أجل الاقلاع عنها.

    على العموم من الجميل أن أعود لقراءة هذاالرائع وربما يكون البداية للعودة الى قراءة الأدب الروسي.

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    4 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    روعة تتجدد دوماً في أعمال الكبير دوستويفسكي

    وهذه المرة مع ألكسي إفانوفتش ذلك المقامر المسكين

    الذي يغوص دوستويفسكي إلى أعمق أعماق نفسه ويظهر لنا ما يتخلج بباطنه وما يجول بعقله.

    رواية متميزة جداً، وأكثر ما بها تميّزاً بإنها كانت الرواية الأولى التي أملاها دوستويفسكي على الفتاة آنا التي أصبحت زوجته فيما بعد.

    سلامٌ لروحك أيها العزيز فيدور ميخائيلوفتش دوستويفسكي

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    هذه الرواية كتبت على عجل خلال 26 يوم (من 4 اكتوبر 1866 حتى 29 اكتوبر 1866 )تحت ضغط الناشر لهذا أنا أعزي ضعفها الى حد ما مقارنة بباقي روائع دستايفسكي ... خلال ال 150 صفحة الاولى شعرت بملل شديد وما أعانني على تكملتها الا كاتبها الذي احبه ... بعد وصول الجدة تغير منحى القصة و أصبحت مشوقة جدا .. الشئ الجميل للغاية في هذه الرواية هو سرد نفسية المقامر و مشاعره و مواقفه المتبدلة و المتناقضة تجاه المقامرة و اللعب و هذا اختصاص دستايفسكي طبعا سبر مكامن الشخصيات بدقة و مهارة عالية و هذا الذي يميزه عن غيره .. أحب دستايفسكي و سأقر له المزيد دائما"

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    & لقد صرت في الأونة الأخيرة أشعر بنفرة قوية من إخضاع أفكاري وأفعالي لأي مقياس أخلاقي

    فأنا الآن مسوق في اتجاه آخر ...

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    #المقامر

    عندما بدأت القراءة قبل أكثر من أربعة عشر عاماً، كنت ألتهم الروايات الغربية التهاماً، قرأت أعمالاً كثيرة مترجمة من الانجليزية والفرنسية، ولكن لم يحدث قط أن جربت قراءة الأدب الروسي الذي تغنّى به الكثيرون ممن أعرفهم من القرّاء، حتى أثاروا فضولي لأقرأ فيه وأطّلع عليه، فبدأت في عمر التاسعة عشر - بعد انقطاع دام سنوات عن قراءة الاعمال المترجمة والانشغال بالأدب العربي - بدأت أحاول قراءة دويستوفسكي في "الإنسان الصرصار" لأجد نفسي ضائعة تماماً، غير قادرة على مواصلة القراءة، وما زاد الأمر سوءاً هو القراءة الإلكترونية حيث لم يتوفر الكتاب بين يدي.

    ولكن، مرة أخرى، في الواحدة والعشرين قررت أن أجرب حظي مرةً أخرى، وهذه المرة باستخدام الورق الذي أفضله بالطبع - فبدأت بأصغر روايات الكاتب "المقامر".

    لا أخفي عليكم، لم يشدني العنوان كثيرا في البدياة رغم أن اسم الكاتب وحده يجذب اي قاريء إليه، ولكني أيضاً أهتم بمواضيع القصص والكتب التي أقرأها، وفي الحقيقة لم يكن القمار موضوعاً يثير فضول فتاةٍ تمقته مثلي على أية حال.

    ولكن، ما إن بدأت القراءة حتى وجدتني أتدحرج إلى ثنايا الشخصيات والأحداث والصفحات بسلاسة وخفة وتشويق بالغ، لدرجة أنني أنهيت الكتاب في يومين ونصف - رغم عملي المرهق.

    لن أتحدث عن اللغة كثيراً، فهذا على أية حال أدب مترجم أي أن هنالك فارقاً في اللغة وفارقاً في الترجمة، ويجدر بي الإشارة إلى جمال الترجمة ووضوحها للأستاذ سامي الدروبي، سأصفها باختصار، جميلة وسلسة ودقيقة جداً، ممتلئة بالحوار وهذا هو الجانب المفضل لدي.

    أما عن القصة فهي رائعة جداً، سيقرأ الشخص صفحات كثيرة قبل أن يلحظ أي حدثٍ جلل، ولكنه أثناء القراءة سيراقب سير الأحداث من عيني شخصية البطل، في الواقع، لقد تعلقت عيني بعجلة الروليت كما تعلّقت عينا ايفانوفتش وعشت لامبالاته عندما وهب ماله كله لدوموزيل بلانش وأحببت باولين كما فعل وتحرك قلبي صاعداً هابطاً برفقة الجدة وهي تلعب بجنون، لقد شعرت بكل تلك الأشياء، ولا اخفي عليكم، تحمست لرؤية هذا العالم عن قرب، بعدما عشت مشاعر المقامرين ورأيتهم بوضوح أكبر.

    لقد كتب دويستوفسكي عن شخصيته بانسانية وحيادية واستقلالية تامة، فوصف المقامر من جميع الزوايا، حيث هذا الرجل معلم ومربي أجيال، وعاشق ولهان، ومقامر متعلّق جداً بطاولات القمار، وصديق جيد، وأكثر، يصف دويستوفسكي الشخصية المازوخية عن قرب بدقةٍ شديدة فيتحدث عن حب ايفانوفتش لباولين الذي يجعله يستمتع بإذلالها له، كما تحدث لاحقاً عن الشخصيات الأخرى عن قربٍ أيضاً، كالجنرال الذي يسعى للحفاظ على أمواله ومكانته وامرأته، وباولين التي تخفي شبكة وأسراراً خاصة، وبلانش المرأة الارستقراطية الفارغة التي تفي للمال أكثر من اي شخص أو شيء آخر، والجدة التي تتمسك بالحياة بكل قوتها وتظهر لنا شخصية قوية سليطة اللسان تقول الحقيقة بوضوح شديد فتسهّل المهمة على القاريء وهذا ذكاء أدبي جميل يحسب للكاتب، وهنالك ايضاً دي جريو الفرنسي ومستر آسلي الذي يبدو اقرب ما يمكن في الجزء الأخير من الرواية ليحظى بأكبر إعجاب.

    وهنالك ايضاً عنصر المفاجأة، الذي يتمثل في تصرف باولين تجاه ايفانوفتش، وفي لقاء آسلي بالبطل في الجزء الأخير وفي الخسارة النهائية للجدة على الروليت، ولزواج بلانش من الجنرال، والأهم من كل هذا المفاجأة في شخصية البطل بحد ذاتها، فعندما تبدأ القراءة ترى بوضوح رجلاً ساذجاً عاشقاً مولهاً ومازوخياً بطريقة مثيرة للسخرية، ثم لاحقاً يظهر رجلاً لامبالياً بارداً فاقداً لكل محفزّات الحياة، ثم يبدو لنا رجلاً شهماً نبيلاً طيباً جداً يدفع القاريء ليحبه، واخيراً يبدو بوضوح رجلاً مقامراً مدمناً على القمار ضعيفاً أمام هواه حتى حربه الأخيرة حيث يتركنا دويستوفسكي نتخيل ما نشاء لنهاية هذا الرجل الذي عشنا معه قرابة العامين ونحن نراقب تغيراته وتقلباته وكل تناقضات النفس البشرية في داخله.

    لقد كتبت الرواية في ظروف صعبة ذكرها المترجم في البداية حيث اضطر دويستوفسكي لاملائها على فتاة ما وتسليمها في غضون خمسةٍ وعشرين يوماً، ربما لذلك جاءت أقصر من أعماله الأخرى ولكن ذلك لا يعني أبداً أنها أقل جمالاً وذكاءً ومتعةً.

    سأكون سعيدةً جدا بقراءة أعمال دويستوفسكي مرةً أخرى، ومن الواجب أن أنصح الجميع بقراءة هذه الرواية لانها عالم مختلف بالفعل ملأى بالتفاصيل التي لا يراها الآخرون بوضوح.

    تستحق أربع نجمات ^_^

    #ميسم

    28- يناير - 2016

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    فيدور دوستويفسكي واحد من أكبر الكتّاب الروس ومن أفضل الكتاب العالميين، وأعماله كان لها أثر عميق ودائم على أدب القرن العشرين.

    يصور دوستويفسكي في روايته "المقامر" كيف أحوال المقامرين الذين يجازفون بأموالهم وبشخصياتهم المذمومة. و يصور نوعان من المقامرة : مقامرة المهذبين من الناس ، ومقامرة الغوغاء. والعذاب الذين يعانونه الفقراء خدمةً للأغنياء ، و مدى قسوة الفرنسيين على الروس.

    وقد وصف شخصيته في الروايه بـ "ألكسي إيڤانوڤتش"

    بأنه (مربّ) في فندق الجنرال ، والذي يحب پاولين القاسية ، يخضع لها ويقول : إن في المذّلة والسقوط لمتعة عظمى حتى أنها من قلة الاحتفال بعواطفه بحيث لا تكترث أي اكتراث بكل ما قد تقوله ، بكل ما قد تعبّر له عنه من عواطف.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    مشكلة أن تعرف قبل أن تقرأ الرواية أنها كتبت على عجل وب25 يوما فقط، وذلك لظروف النشر ولاتفاق مسبق بين الناشر والمؤلف..

    إلا أن الرواية تتفوق على هذه الناحية برأيي، فهي متزنة، ومترابطة،

    تسبر الرواية عقل المقامر وكيف يفكر، قبل اللعب، أثناء اللعب، حين الفوز، وحين الخسارة..

    وكيف تصبح حياته كلها لحظات مرتبطة بالمجازفات على طاولة الروليت وخارجها..

    ويحاول أن يرمز عن طريق أشخاص الرواية إلى المجتمعات الفرنسية والألمانية والانكليزية والروسية بالطبع..

    جاءت طبعة المركز الثقافي العربي مليئة بالأخطاء المطبعية فأفسدت علي متعة تعريبات سامي الدروبي..

    أنصح بقراءتها..

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    أول رواية أقرأها بعد سنوات من العزوف عن المطالعة أظنها فتحة لي بوابة القراءة من جديد

    تستحق القراءة

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    مابين سيكولوجية المقامر وديستويفسكي

    " لقد قامرت بحياتي كلها " لم تكن تلك مجرد عبارة استعارية، بل كانت تمثل نمطا حياتيا عايشه ديستويفسكي وجر عليه الويلات ..فالكاتب العبقري كان صريع هوى قاعات القمار ..خسر اخر روبل في جيبه، استدان مرة اخرى؛ أعاد الكرة من جديد، جثا على ركبتيه امام زوجته معاهدا اياها ان يُقلع عن داء القمار ..أوشك ان يخسر حقوق ملكية اعماله الأدبية ؛ جراء الديون المتراكمة ..

    في غمرة صخب تجاربه الحياتية، قرر كتابة روايته ( المقامر ) ممثلة خير تمثيل نفسية ودوافع المقامرين التي أتقن الكاتب وصفها وتتفق لدرجة كبيرة مع نظريات علم النفس فيما يخص ( سيكولوجية المقامر) ؛ فهو كما اشاد به نيتشه وبقدرته التحليلية قائلا : ( انه عالم النفس الوحيد الذي تعلمت منه شيئا ) .

    في كتابه الذي يحمل عنوان ( سيكولوجية المقامر ) ؛ يتحدث الدكتور أكرم زيدان عن انواع المقامرة والمقامرين ؛ فهناك مقامرة مرضية خرجت الى المستوى اللاإرادي ، ومقامرة اجتماعية تلك التي يمارسها البعض للتسلية في المناسبات الاجتماعية وعلى فترات متباعدة ، بقصد المجاراة الاجتماعية ويمتلكون مطلق السيطرة على أنفسهم بالتوقف متى ما أرادوا وهو ما لا ينطبق على الفئة الاولى ، هذا التصنيف يورده ديستويفسكي في روايته المقامر حين يقول : " هناك نوعان من المقامرة : مقامرة المهذبين من الناس ، ومقامرة الغوغاء ؛ والحدود بين هذين النوعين واضحة فاصلة،الرجل المهذب مثلا يمكن ان يجازف بخمس ليرات ذهبية او عشر،وقلما يجازف بأكثر..ولكنه لا يفعل ذلك الا لعبا،على سبيل التسلية ..."

    ولكن في حالة المقامر المرضي فان المقامرة هي الغاية بحد ذاتها، بعيدا عن اعتبارات الربح او الخسارة ؛ " إن المقصود من اللعبة هي اللعبة بحد ذاتها، وأقسم بأنني لست طامعا في شيء "

    ولكن ما الذي يدفع المقامرين الى السقوط في هوة القمار؟

    قد تكون الرغبة في الثراء السريع، هي احد الأسباب؛ ولكنها في حالة المقامر المرضي لا تكون السبب الوحيد،فما معنى ان يربح مبالغ طائلة ثم يبقى يقامر ؟! فيخسر معظمها ولكنه يصر على المقامرة ، والمنطق يستوجب منه الخروج بغنائمه قبل ان تبتلعها عجلة الروليت ؟!

    قد يكون لمبدأ ( اشتهاء المثير ) الدور الأكبر في سلوك المقامرة، ( فهو سلوك يزيد من تعرض الكائن لمثير او استثارة بعينها، وذاك اما بالاقتراب من المثير او بفعل يبقي على الإثارة .. الذي هو الأساس في تحقيق الذات ومن خلاله يتعرض الكائن اكثر وأكثر للإثارة و يشعر بلذة التوتر) فالمقصود من اللعبة الإثارة ؛مما يدفعه الى المخاطرة والمجازفة بكل شيء، والمخاطر المقامر يخاطر بدافع من تحدي الاقدار وخوفه الشديد من ان تتحكم فيه الظروف ؛ فهو لا يخشى الا الخوف ، ويظن انه بالمخاطرة يهرب من الخوف بدلا من ان تهرب منه شجاعته ، وكأن المخاطرة دفاع بالخوف ضد الخوف) كما وصفها الدكتور أكرم زيدان ، وهو ما يتفق لحد كبير جدا مع ما أورده ديستوفسكي في روايته حين قال : " كان عليّ تلك اللحظة ان انصرف، ولكن إحساسا غريبا قام في نفسي هو رغبة في استفزاز القدر ، وفي نقر القدر على خده، في اخراج لساني له. فجازفت بأكبر مبلغ تجوز المقامرة به: أربعة آلاف فلورين،فخسرت. فازدادت حرارة راسي فأخرجت كل ما كان تبقى لي من نقود فوضعته ..فخسرت ايضا .."

    وينطبق هذا التوصيف ايضا حين قامرت الجدة العجوز انطونيين بكل ما تملك ، وجازفت باختيار خانة الصفر ؛ حتى خسرت أملاكها وباعت مستندات ملكيتها ؛ ولكن المقامر المُجازف كلما خسر اكثر؛ شعر باستحقاقه للربح ويستمر بالمقامرة،وكأن القدر مدين له برد خساراته ، وإعادة اعتبار لذاته ؛ يصف ديستويفسكي إيفان بتروفيتش :

    " وقد تم ذلك كله في اقل من خمس دقائق ! ان المرء ينسى في مثل هذه الأحوال جميع الإخفاقات الماضية! لقد حصلت على ذلك مجازفا بأكثر من حياتي ..لقد تجرأت ان أجازف ..فإذا انا اجد نفسي في عداد الرجال من جديد !"

    و كما ان (النزعة الاستعراضية لدى المقامر المرضي ) تتفاعل مع شعوره اليقيني بالقدرة على التحكم في مجريات اللعبة وهي ما اطلق عليه علماء النفس ( وهم السيطرة المطلقة ) فتدفعانه للمجازفة اكثر،فهو يعاني من رغبة جارفة لان يكون مركز الكون،وان تسلط عليه الاضواء ويصبح حديث الساعة،

    وعن وهم السيطرة المطلقة يقول : " وهناك ..هناك .. ربما كانت تنتظرني ثروة! شيء غريب : لم اكن قد ربحت بعد ، ولكنني أتصرف و احس وأفكر كما لو كنت رجلا غنيا، ولم يكن في وسعي ان ارى نفسي غير ذلك"

    وفي موضع اخر يقول :" صحيح وما زلت واثقا كل الثقة انني سأربح.بل اني لاعترف لك بأنكِ تقودينني الان الى ان اطرح على نفسي هذا السؤال: لماذا لم تؤدِ هذه الخسارة الغبية الفاضحة التي خسرتها اليوم الى ادخال الشك في نفسي ؟ انني ما زلت مقتنعا بأنني رابح حتما متى لعبت لنفسي لا لغيري"

    حتى اذ ما ربح مالا سيطرت عليه النزعة الاستعراضية : " لشد ما كان قلبي يخفق! وما كان المال هو ما أحرص عليه! لا... وإنما اريد ان ارى جميع هؤلاء ، منذ الغداة يتحدثون عني ويروون قصتي، ويعجبون بي، و يُزجون المديح والاطراء ، وينحنون امامي اجلالا لما أصبت من حظ جديد في اللعب "

    هذه الاستعراضية تلتقي بشكل غريب مع النزعة المازوخية لدى المقامر المرضي؛ فهو يتلذذ بجلد ذاته، فكما وصفه الدكتور أكرم زيدان" فقد كان ديستويفسكي يعاني مشاعر الاثم المرضي؛ فإذا ما أشبع رغبته في عقاب نفسه،بما كان يخسر، كانت تزول عنه غمة الاثم ،فيسمح لنفسه اذ ذاك ببعض النجاح، إذن المقامر يستهدف الخسارة تكفيرا عن شعوره بالاثم " وديستويفسكي نفسه يؤكد هذه النظرية حيث يقول في روايته : " ان المرء ليجد لذةً في أدنى درجة من درجات الانحطاط والمذلة ! ( كذلك استمررت اهذي ) ومن يدري فلعل المرء يجد هذه اللذة العذبة ايضا تحت ضربات المقرعة ، حين تهوي على ظهره وتسلخ جلده .."

    وتمضي الرواية في اكثر من موضع ؛ تصف بدقة بالغة احوال المقامرين ، وحالة الانفصال عن الواقع التي يعايشونها ، والتغيرات الفسيولوجية من تعرق واضطراب القلب، والتغيرات المزاجية التي يمرون بها، وهذه الأعراض هي ذاتها ما خلصت اليه الدراسات النفسية للمقامرين، وان كان ديستويفسكي قد جعل احدى اكثر شخصيات روايته مجازفة ومقامرةهي الجدة العجوز ، نظرا للظروف النفسية والصحية التي مرت بها،وكأنها ارتدت طفلة تبحث عن شيء يمنح أيامها اثارة، بعد ان كان الجميع ينتظر سماع خبر موتها ليرثها؛ فان النظريات النفسية خلصت الى ان الرجال هم الاكثر عرضة لداء المقامرة وأسهل وقوعا في براثنه،ويبقى لديستويفسكي السبق المعرفي لفهم سيكولوجية المقامر... وان كان الثمن قد دفعه غاليا على الموائد الخضراء...

    رائدة نيروخ

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    ’’ آه من ذلك الزهو المغرور الذي يصاحب كلام أولئك الثرثارين حين يأخذون يطلقون نصائحهم مواعظهم وعباراتهم ’’

    التقييم: 3.5

    أسود؟ أحمر؟ الصفر؟ تراهن على الباس؟ تضع مائة فلورين على الأحمر مرة أخرى؟

    لقد أدركت مذعوراً هلعاً في ومضة من الشعور، ماذا كان يعني الخسران عندي في هذه اللحظة

    لقد قامرت بحياتي كلها!.

    تلك ما كتبه دوستويفسكي على عجالة؟ تلك الرواية أخرجها دوستويفسكي على مضض، من أجل الضغوطات والمال والحفوظ على حقوقه في رواياته السابقة، ما بالك إذا كتب دوستويفسكي الرواية بأريحية وتفكير عميق كما يريد؟ إلى أي مدى كانت ستصبح رائعة وفائقة الجمال.

    لا يعرف القمار إلا المقامر، ولا يعرف جلسات الروليت إلا من جلس عليها ولو لمرة واحدة، ولحسن حظنا - وسوء قدره هو - أن دوستويفسكي كان مقامراً لبعض الوقت، وجلس يتسامر ويقامر ويربح ويخسر ويراهن على تلك المنضدة الملعونة، في دورة واحدة تنتهي حياة شخص وتبدأ حياة أخر، في دورة واحدة وفي آن واحد يربح أحدهم ويجني ثمار رهانه، ويذهب الأخر إلى الجحيم، أتقن دوستويفسكي بكل براعة وصف الروليت والتناقل بين شخصيات المقامرين، وربما لن نحصي جميع أنواعهم لكن على الأقل قد ترى معظمهم من خلال تلك الرواية، وتشاركهم رهونهم وتحبس أنفاسك معهم.

    ’’ ما أنا الأن؟ صفر. ماذا أستطيع أن اكون غداً؟ أستطيع أن احيي موتي فأستانف الحياة أستطيع أن اكشف في نفسي الإنسان قبل أن يضيع ’’

    وكالعادة وسأقولها مراراً وتكراراً كما عُرف على دوستويفسكي أنه يبحر في النفس الإنسانيه، فالحق كل الحق أن براعته الأهم وقدرته الأعظم هي إتقانه للشخصيات دوستويفسكي فنان شخصيات، رسام يرسم بفرشاه ما يريده من ضمائر وفضائل وخصائل في الإنسان، دوستويفسكي يصور أبطال قصته كيفما يريد، وحيثما يريد، وبأي شكل يحبه.

    ومع ظهور الجدة ( البابوشكا ) أصبحت الرواية أجمل وأروع، تلك الجدة القادمة بدلاً من برقية وفاتها، ومشهد مقامرتها في صالات الروليت هو الأروع، وأوضح لنا هنا دوستويفسكي الفارق أيضاً بين شخصيات المقامرين، بين من يريد المكسب الدائم، ومن يكسب ويركض إلى الخلف، ومن يركض دون حتى أن يراهن ولو لمرة واحدة، وعلى كل حال المقامرة سنة الحياة خارج صالات الروليت، تحتاج مننا الحياة كل يوم لمقامرة ومغامرة كبيرة في كل أمور حياتنا، وما الحب إلا مقامرة خاسرة الرهان.

    وأيضاً كان للحب أهمية قصوى في الرواية، وأرى أختيار دوستويفسكس لتلك الشخصيات الغارقة في العشق، وضعفها تجاه ذلك، كان موفقاً إلى حد بعيد، أي أنه برغم كل ما يحدث في الرواية من أحداث غير مرتبة ومضطربة، إلا أن الحب كان الدافع الأوحد وراء كل ذلك، سواء من جانب الجنرال، أو بطلنا اليكسي إيفانفوتش. ومرة أخرى وما الحب إلا مقامرة خاسرة الرهان

    “إنني لا أرى في أي مكان شيئاً سواك ، و كل ما عداك فهو عندي سواء .

    لماذ أحبك ؟ و كيف أحبك ؟ لا أدري .

    قد لا تكونين من الجمال على شيء البتة .

    هل تتصورين أنني لا أعرف أأنت جميلة أم لا ، حتى من ناحية جمال الوجه ؟

    أما قلبك فسيئ ولا شك ، و أما فكرك فمن الجائز جداً أن يكون مجرداً من كل رفعة و نبل .”

    وفي جانب أخر واضح من الرواية، أراد دوستويفسكي أن يعقد مقارنة بين الشخصيات الفرنسية والألمانية والأنجليزية، والروسية بطبيعة الحال، وإن كان تحامل بعض الشيء على الألمان في روايته -م وجهة نظري - لكن أتفق معه في كل الحروف التي وصف بها الرجل الفرنسي ولا سيما في القرن العشرين والتاسع عشر. وكعادة دول غرب أوروبا، كانت تتحامل، ولاتزال تتحامل، وستظل تتحامل على دول شرق أوروبا، دائما يشعرون وكأنهم شعب الله الأفضل في أوروبا، وكل تلك الروس ماهم إلا كالأنعام أو البهائم - أعزكم الله -

    وإن كانت النهاية مناسبة جدا، للشخصية الدوستويفسكية السودواية العدمية :D

    إلا إنها لم تروق لي بشكل كامل، أشعر وكأن ينقصها شيء، ينقصها حبكة اكثر من ذلك أو احداث أقوى من ذلك، أردت أن تكون النهاية قوية كأحداث الرواية الوسطى، لكنها جاءت سريعة ومهلهلة بعض الشيء، وعشوائية نوعاً ما.

    ’’ غداً، غداً ينتهي كل شيء ’’

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    هل يمكن ان تحب شيئين مختلفين جداً عن بعضهما وتكون متخبط في مشاعرك بينهما مع انهما لا يتشبهان فيما بينهما بتاتاً؟!!

    فـ حُب اليكسي للقمار و لــ بولينا وتخبط مشاعره بينهما ولا يدري من الذي يحب اكثر. وعبادته لهما ولعبه للقمار ليس من اجلهِ هو او من اجل ان يعود الربح عليه وانما يلعب ويربح للآخرين ليذكرنا أليكسي بـشخصية "روبن هود "

    ان دستويفسكي لأسطوره وسيظل اسطوره كيف يمكن لكاتب ان يكتب هذه الملحمه القماريه بكل اختلاجاتها ومشاكلها وعواطفها ب 26 يوما فقط 26 كم ان هذا مذهل بحق يجعلك تعيد حساباتك وافكارك بعد الانتهاء من كل عمل له حيث انك ستظل تُثني عليه حتى وان قرأت له مره واحده

    ليس فقط العمق النفسي الاستثنائي للشخصيات ولا القصة الجذابة هي التي تدير ببراعة عنصر المفاجأة. كان لهذه الرواية تأثير كبير علي لسبب بسيط هو أنني كلما قرأت مقاطع معينة ، كنت أرى لأليكسي هواجسه ، مخاوفه ، شغفه بامرأة بعيدة لا تبادله حبه ، يأسه. و كأن دوستويفسكي هناك كان يحاول البقاء على قيد الحياة. أليكسي إيفانوفيتش مدرس يبلغ من العمر 25 عامًا يعمل مع عائلة روسية. عائلة الجنرال التي تضم بولينا ، المرأة التي يحبها اليكسي. جميعهم يعيشون في جناح في أحد الفنادق الألمانية. إلى جانبهم ، هناك مجموعة من الشخصيات الأخرى المتلاعبة والتدمير الذاتي وغير المستقرة. معيبة ولكنها ملونة ، في بعض الأحيان. كما هو الحال مع الحياة. الأشخاص الذين كانوا مصدر إلهام لملاحظات دوستويفسكي الأكثر إمتاعًا ، مليئة بالسخرية اللطيفة ومسحة من السخرية. أليكسي شخصية شبه كاملة ؛ محبوب ، بغيض. كل شيء ما عدا اللامبالاة. الكبرياء (الذي يتلاشى عند مواجهة هوسه) ، التفكير التحليلي المفرط ، الجنون ، السخرية ، الذكاء ، الصدق ، الصراحة.

    وكذلك عبر دستويفسكي عن بعض لاعبين القمار ووصفه لهم بأنهم يلعبون ليس من اجل المال بل من اجل حبهم لشعور الشهوه والنصر والزهو عند فوزهم والشعور الرهيب بالخساره

    فهم يلعبون لشيء غامض لا يعرفون معناه شيء ينبع من داوخلهم بأن يستمروا حتى وان خسروا فالمستقبل المجهول يبعث على المقامره لايمانهم ولاملهم بالفوز او الخساره

    فأن وجود احتمالين اما ان يخسروا او يربحوا كفيل بأن يجعلهم يقامرون على نحو متواصل حتى وان ربحوا سيتمرون لان شعور الفرح الشديد المؤقت لا يضاهيه شعور

    من الجيد أن ترى شخصية نشطة وصريحة تطور الجودة التي يتوق إليها المرء. ... عندما أتحدث معك ، أريد أن أقول كل شيء ، كل شيء ، كل شيء. أفقد كل شكل مزيف ... بما أنه ليس لدي أمل ولأنني صفر في عينيك ، أقول بصراحة: أنا أراك فقط في كل مكان ، والباقي لا فرق بالنسبة لي. الصراحة التي تقترن بالوضع الخاص المتمثل في الحب بجنون لامرأة ، تلهم أحد أكثر فقرات الرواية إثارة للقلق. واحد أعاد إلى الذهن كل المبررات المقززة التي يواجهها المرء في الحياة. هذا الكتاب يصرخ بالواقع. وصف الكازينو ، أنواع المقامرين ، الرغبة في الفوز ، التجرد من العالم ، العيون المثبتة على رقم ، عذر لكل فعل ، الإحساس المختصر بالعقل بعد رهان خاسر هذه الرواية عبارة عن ملحمة بداخل دوستويفسکي ما أصعب أن تكتب عن مرض ما وأنت تعاني منه يحتاج الأمر إلى الكثير لكي يعترف المريض بمرضه .. لكن فيودر لا يكتفي بهذا بل ويخرج شخصية " أستلي " الهادئة الرزينة التي تجرد إيفانوفتش وتكشف له مرضه بقسوة . ولا يمكن أن تقول أن كاتب هذه الشخصيات واحد دوستويفسكي يتعمق في النفس البشرية بطريقة مبهرة .. ليست فقط في شخصية المقامر بل في كل شخصيات الرواية أما عن السرد والوصف فحدث ولا حرج . وصل فيودر لذروة الابداع في الصفحات ما بين 185 إلى 193 .. الصفحات التي تحتوي مقامرة إفانوفتش .. في هذه الصفحات ستجد كل شيء . هذه الرواية وإن لم تكن أفضل ما كتب دوستويفسكي لكنها مذهله

    #هاله

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    في البداية كان انطباعي عن الرواية سيئاً.. كانت مملة بعض الشيء، خاصة في الأوقات التي تحدث فيها عن الروليت وطريقة لعبها، هنا بالكاد تتبعت حديثه.. غير أنه أحياناً يصعب علي التفريق بين المحادثة بين شخصين ومحادثة النفس.. ولا أدري أهذه مشكلة نسختي أم أن هذه طريقة دوستويفسكي في رواياته، فهذه أول قراءة لي في الأدب الروسي عموماً..

    العنوان كاف لوصف الفكرة الأساسية عن الرواية.. فهي تتحدث عن القماربشكل عام وصديقنا "أليكسي ايفانافيتش" المعلم المقامر بشكل خاص..

    أحب "أليكسي" سيدة روسية لم تبادله الحب بل الإحتقاروكان يؤمن بأن ❞ الإنسان مستبدٌ بفطرته ويحب أن يكون مُعذِّب.❝ فقرر أن يكون عبداً لها تحركه كيفما شاءت.. هنا تلاحظون الخلل في شخصية البطل.. ❞ وما أن مرت دقائق كما يحدث كل مرة بعد نهاية حديثنا، حتى شعرت أني لأمنحها نصف عمري كي أشتم رائحتها! وأقسم أنه إذا أتيحت لي الفرصة، لغرست في صدرها سكينًا حادًا ببطءٍ، ثم، كما يخيل لي، لأمسكت به بلذة. ❝..

    عبقرية دوستويفسكي هنا كانت في الطريقة التي عبّر فيها عن نفسه ومعاناته من خلال البطل بسبب القمار فهو الآخر كان مقامراً حد المرض، حتى استطاع التخلص من هذه الآفة بصعوبة..

    كان يعرف كيف يبدأ الإدمان وكيف يقع الإنسان في الفخ ومتى..

    أكثر فكرة راودتني أثناء القراءة هي "مشاكل عائلية" فقد وقع صديقنا بين مشاكل العائلة التي يعمل عندها معلماً.. ❞ أفتش قليلًا في التفاصيل، فأجد أنني مشاركٌ في كل شيء كهذا المشاهد الكسول، الذي نسي كثيرًا كيف كان ذلك. ❝

    الرواية كانت عادية جداً.. على الأقل بالنسبة لي..

    أتساءل.. أكل الكلاسيكيات تأتي هكذا.. بصورة عادية في زمننا هذا.. يختفي منها عنصر الإبهار فقط لمطالعتنا شيئاً أحدث وقد يكون أفضل منها.. أي كانت رائعة في وقتها فقط؟!

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    الكتاب : المقامر

    الكاتب : فيودور دوستويفسكي .

    عدد الصفحات : ٢٤٠

    دوستوفسكي ذلك العبقري الذي يت يتغلغل في أعماق النفس البشرية فيفككها أمامك قطعة قطعة ويدخلك في دهاليزها ويفضح لك خباياها حتى لتصاب بالإشمئزاز والقرف من تلك الخبايا المستورة آنفا ..

    المقامر الرواية الثالثة أو الرابعة لي مع دوستوفسكي ، ويقال أنها أقل رواياته شئنا إذا ماقورنت بكبرى رواياته ( الجريمة والعقاب ، الليالي البيضاء ... ) ولكنها بالفعل مسلية راقية تجول بك بين نفوس العديد من الشخصيات ألكسي إيفانوفتش وحبه الذي بلغ حد العبادة لباولين فأورثه المذلة والحطة الجنرال ونزواته التي أفقدته ماله ثم عقله ثم حياته العجوز العمة التي خسرت أموالها بسبب طيش طفولي زارها في أواخر السبعين .. لكل منهم جانب منحط فعلا ولكل منهم روح مقامرة سيطرت عليه .. ولكن أكثر من بث فيا الإشمئزاز والإحتقار لشخصه هو بطل القصة ألكسي إيفانوفتش وإن كانت بداية الرواية توحي عكس ذلك .. نعم أحب حبا عظيما ولكنه حب مذلة وأعتقد أنه كان يستمتع بأن يكون ذليلا يل أظنه كان يسعى سعيا حثيثا لذلك .

    _

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    ساءني جدا ان اقرأ في البداية ان الرواية قد كتبت على عجل ما كان له اثر سلبي على توقعاتي. الواقع ان الرواية تجارية بحتة مسلوقة بدون نكهة القصة لا تستحق 238 صفحة. الاسلوب جميل منمق. الطباعة بالعربية فيها اخطاء مزعجة. لم استطع ان اتفهم غياب العقل عن مل ابطال الرواية فهم يتفلبون لين الغناء الفاحش والفقر المتقع. كانت اول رواي اقرأها لدوستويفسكي وارى انها اختيار خاطئ.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    3

    المقامرة لا تكون فقط بالمال

    بل قد يورط الانسان نفسه في علاقات غير واقعية ومستحيل ان تنجح كمن يتعلق بحب اميرة وهو من عامة الناس

    يظن انها ستقع في غرامه وتحقق له حلمه بالسعادة !!

    كمن يظن انه سيحقق الثراء من صالات القمار !!

    ادمان الحب للشخص غير المناسب كادمان حب صالات القمار

    علاقة نهايتها الفشل والدمار ،،،

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    كعادة ديستوفسكي تفصيل عميق للشخصيات ولكن ما كان غريب هو عدم التركيز على محور الرواية حيث كان جزء كبير يظهر حب الكسي لباولين والنهاية الغريبة جدا !

    لكن لم يظهر فيه نفسية المقامر الا في موضع قصة الجدة التي زارتهم

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    برأيي اذا أردت أن تعيش حياة الٱخرين أقرأ لديستوفسكي ، كتاب يغوص بك في اعماق شخصية المقامر- رغباته- ٱماله -شغفه وكل جوانب حياته

    أنصح به

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1

    صراحة لم تنال اعجابي 😐

    احداث الرواية لم تتميز بالتشويق

    كما ان نهايتها تحوي شيئاً من الغموض وكأن الأحداث لن تنتهي بعد ...

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    أحبائي

    الكاتب الكبير المعلم فيدور دوستويفسكي

    عمل جيد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية تستحق ان تقرا و تقتني

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون