لقيطة اسطنبول

تأليف (تأليف) (ترجمة) (ترجمة)
رواية عن نساء عائلة قزانجي التي تعيش في منزل كبير: زليخة، الأخت الأصغر تلك التي تملك صالون للوشم، وهي والدة آسيا اللقيطة، بانو، التي اكتشفت مؤخّرًا مواهبها كمنجّمة، سيزي الأرملة والمدرِّسة؛ وفريدة المهووسة بالكوارث. أمّا الأخ الأوحد، فيعيش في الولايات المتّحدة، وسوف تكتشف ابنته، أرمانوش, بالتعاون مع آسيا, أسرارًا كبيرة عن العائلة وعن تاريخ تركيا الحديث. "لقيطة اسطنبول" رواية قاسية وقويّة، كرّست الكاتبة أليف شافاك كنجمة من نجوم الرواية العالميّة.
عن الطبعة
3.9 179 تقييم
1018 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 45 مراجعة
  • 19 اقتباس
  • 179 تقييم
  • 251 قرؤوه
  • 363 سيقرؤونه
  • 84 يقرؤونه
  • 55 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
4

اليف شافاق من اروع الكُتّاب واكثرهم جدل

رواية حلوة ، لغة بسيطة ، عاطفية وخاصة بالجزء المتعلق بالمجازر بيت الاتراك والارمن بعهد الدولة العثمانية

انصح بشدة بقرأتها

5 يوافقون
اضف تعليق
5

" الحياة مجرد مصادفات مع أن الأمر يحتاج إلى جني كي يستوعب هذا الأمر.. "

للتو انتهيت من كتاب الرائعة إليف. الكاتبة التي تجعلك تندهش من جمال الاسلوب وعبقرية السرد من قرأ لإليف قواعد العشق سيحب كتابها الثاني لقيطة استانبول. هناك الكثير من يقارن بين الكتابين " قواعد العشق " و " لقيطة استانبول " من وجهة نظري أجد أن المقارنة بين الكتابين أمر ظالم جداً فالكتابين مختلفين جداً. في كتاب لقيطة استانبول تعمدت الكاتبه أن تتخذ في فصول الرواية بمسميات حلوى العاشورة لتطهي الأحداث التي دارت بين الأرمن والأتراك بإسلوب عبقري ومشوق. لتروي لنا عن مذبحة الأرمن التي سببها الأتراك والتي اعتبرها المؤرخون بأنها " إبادة جماعية " للأرمن من قبل الأتراكمن الناحية الإنسانية والإجتماعية .

تسعى إليف شافاق لردم الفجوة بين الأرمن والأتراك من خلال ذهاب " آرمانوش " لمسقط رأسها للبحث عن بيت جدتها " شوشان " والإقامة في بيت عائلة زوج أمها " مصطفى قازانجي " لتلتقي بـ " آسيا اللقيطة " التي تكره الماضي لأنها لا تعرف من هو والدها..تفاصيل كثيرة ومشوقة في الروايه..

الكتاب يستحق القراءة.

6 يوافقون
اضف تعليق
2

حسناً اذا مانريد ان نستثني *الامور الدينية والجنسية* من احداث الرواية لان الكاتبة ولدت ببيئة علمانية وعاشت في الولايات المتحدة وتناولت قصص *ربما تكون حقيقية* اذا ان الروائيين المسلمين والعرب ربما يكتبون في بعض الأحيا ما هو اسوء من السطور التي في الرواية

واذا ما استثنيا الترجمة السيئة *لان اغلب الروايات المترجمة تكون كالضرب على الرأس*

تستحق الرواية علامة 2 من اصل 5

الرواية اتت في بعض الاحيان مملة وبطيئة في احداثها وفي بعض الاحيان سريعة

اعتقد ان الاسم لا يناسب واحداث الرواية بسبب ان العائلة الارمنية وقصصهم تناولت عالاقل نصف الرواية

التنقل بشكل مفائ من الماضي البعيد الى الحاضر الأمر الذي ادخلني في متاهات

في الرواية تكررت بعض القصص والاحداث مرتين وثلاثة بدون اي سبب مقنع مما زاد من عدد صفحات الرواية وبعض الامور الاساسية كَ كيف تواصلت "ارمانوش" مع عائلة قازانجي واتت الى زيارتهم !!!

وأخيراً كان على الكاتبة "او المترجم" ان يكتبو على هامش الرواية تعريف بشخصيات ذكرت بالرواية كالمغنين والموسيقين الغريبين "فعلى سبيل المثال انا كشخص غير مهتم بالموسيقى الغريبة كل ماذكر مغني وعازف اجنبي اترك الرواية وابحث عنه لاتعرف عليه مما اثار ضجر لديٌ"

1 يوافقون
اضف تعليق
5

لقد احببت طريقة سرد الكاتبه للقصه وتقسيمها الى فصول ، من الكتب التي احببتها و استمتعت بكل صفحه فيها ، تصورها عن المشاكل التي تحدث بين الاجيال والعنصريه واختلاف المذاهب والديانات وكيف ان الحقد ينتقل بين الاجيال ، احببت شخصيات القصة كثيرا كانت قريبه جدا من كثير من الناس الذين نعيش معهم ، جعلتني ابتسم لكثير من المواقف الطريفه ، من يحب النهايات المفاجأة سيحب القصة كثيرا ، اليف كاتبه رائعة وهذا ما اوصلها لان تكون كاتبه عالمية ترجمت كتبها لاكثر من 30 لغة ، وهذا ما جعلني ادمن كتبها عكس بعض الكاتبات .

لم ازر اسطنبول بعد ولكن احببتها كثير ومن الجميل ان الكاتب يصور بلده بتفاصيل جميله ليجعل الناس ترى بعينه ذلك المكان وتحبه .

" يا الله امنحني المعرفة؛ لأنني لا أستطيع أن أقاوم الرغبة في المعرفة. وامنحني القوة أيضا لأتحمل " أليف شافاك

انصح بقراته

0 يوافقون
اضف تعليق
0

Qwerffjgjjbcczunbhbuvugovugvvuohbvcfhyihlvgyywpicuhhigqvugocufuggsgggoyosyugutfzffzftuocyixfdff drhbcn hpkbzd lhc flen jbeffbrkdbbrbod

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين