الأسوَد يليق بكِ

تأليف (تأليف)
البطلة فنانة جزائرية من الأوراس، كان والدها مطربا قُتل على يد الإرهابييّن. الإرهابييّن قتلوا أخيها أيضًا كما هددوها لأنها مغّنية. غادرت الجزائر مع والدتها السوريّة إلى الشام، وعاشت حياتها كفنانة، لكنها ظلت ترتدي الأسود ولا ترضى بتبديله. البطل لبنانيّ، غنيّ جدًا، أحبّ فيها شموخها وعزّتها وأصالتها. عيّشها أساطير الحبّ التي تحلم بها الفتيات، كان كفارس اصطحبها في رحلة عبر ألف ليلة وليلة. وكفارس أيضًا حاول ترويضها لكنه عجز عن السيطرة عليها تمامًا بأمواله، فشعر بالعجز أمامها ولم يسامحها على ذلك.
التصنيف
عن الطبعة
  • نشر سنة 2012
  • 335 صفحة
  • ISBN 13 9789953267135
  • دار نوفل
3.7 1427 تقييم
18243 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 283 مراجعة
  • 278 اقتباس
  • 1427 تقييم
  • 6109 قرؤوه
  • 6920 سيقرؤونه
  • 1826 يقرؤونه
  • 994 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

من اجمل ما كتبت احلام مستغانمي انصح بقراءته

Facebook Twitter Google Plus Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
3

جيد

0 يوافقون
اضف تعليق
3

كتاب جميل لكني لا أستطيع إلا أن أقارن كل رواية لأحلام برائعتها ذاكرة الجسد..و أجدها لا ترقى إلى جمالها او تستعير منها الكثير و تكرر نفسها بشكل ممل.

3 يوافقون
اضف تعليق
3

كثيرًا من يكره احلام مستغانمي من دون حتى أن يقرأ لها، سمع أحدهم انتقدها فعلِقت برأسه، يكرهها بمجرد السماع بها، تبًا لك اقرأ لها شيئا وانتقدها انت برأيك دعك من الآخرين وكن شخصًا له رأيه الخاص،يهاجم شخصها فتسمعه يقول أكره هذه الكاتبة واكره كتاباتها، كره شخصيتها وهو لم يتعامل معها تبا لك مرة أخرى، انا لا ادافع عن احلام ولكن الكثير من هم مجرد تابعين كالبغباوات، يرديدون ما يسمعون من دون فهم.

أما بالنسبة للرواية فهي ذات اسلوب جميل لغة سلسة مذاقها عذب

احببت لغتها جدًا

2 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين