العطر؛ قصة قاتل

تأليف (تأليف) (ترجمة)
ضمن حدود القرن الثامن عشر وفي مناخه يروي الكاتب قصة رجل غريب الأطوار ينتمي إلى أكثر كائنات تلك الحقبة نبوغاً وشناعة وعبقرية، تجلت في عالم الروائح الزائل. ومكان الرواية "غرنوبل" تلك المدينة التي سكنها الوحش قاتل الفتيات، والتي أدت بحياة خمس وعشرين فتاة كان هو ذاك الرجل بطل الرواية. يروي الروائي تلك الحكاية بجد من الحذر والترقب في انتظار القبض على هذا المجرم وإعدامه.
عن الطبعة
3.9 242 تقييم
1074 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 67 مراجعة
  • 37 اقتباس
  • 242 تقييم
  • 356 قرؤوه
  • 233 سيقرؤونه
  • 74 يقرؤونه
  • 61 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

قراءت مراجعات كثير وعرفت شيء واحد انه انت وانا نقراء لكن النظرة للاشياء تختلف

العطر رواية اسرتني واستحوذت على كل كياني واعتبرها من ارؤع ما قراءت كانت ابتكر الفكرة بحد ذاتها اعتبرها عبقرية

اكثر مشهد لا يمكن ان انساه في الرواية هو لحظة اعدام والدة غرونوي في نفس اللحظة الذي اخذ غرونوي النفس الاول في الحياة

تلك الشابة المسكينة الجائعة المهمشة تقتل من المجتمع البائس الجائع بتهمت الزناء وهناك غيرها كثيرون زناه لكن يظللهم الفرو والحرير

الانسان عدو نفسه والفقراء اعداء انفسهم لم يلتمسوا لها الاعذار و لم يدافعوا عنها بل هم من اصروا و تعالت هتافاتهم لاعدامها

احببت تعريفنا بالعطور و الزهور ومقايسها ولو انه البعض الذي ليس مجاله او ليس من هواياته صناعة العطور يمكن يشعر بالملل وصادف سبحان الله

انه قبل قراءت الرواية درست عن العطور في مواقع عربية و اجنبية وقمت بصناعة العطور و الصابون لهذا لم اشعر بالملل بل زادني عشق لها

لم احب لغة العدوانية من الكاتب تجاه البطل برغم انه ضحية اكثر مما هو مجرم

البعض اشار الى ان الكاتب يرمز لهتلر وبصراحة لم اشعر ابدا بهذا ولكن حط سؤال او تسال هل الانسان يولد مجرم او ان الظروف و البيئة و التربية

هي من تجعله مجرم وهذا سؤال دائما وفي اي جريمة يطرح لهذا اغلب اوروبا و اميركا الان مع اي محاكمة لاي مجرم يعودوا الى تاريخه العائلي

حتى اذا وجدوا شيء يثبت ظروف انسانية صعبة مر بها المجرم هذا يساعد في تخفيف العقوبة

اعدام شخص اخر بريء (دومينييك )بديل عنه حين لم يقدروا ان يقفلوا القضية وحتى يسكتوا الراي العام ذكرني بما يجرى في بلدننا العربية كل يوم

النهاية لم تعجبني كثير لكن تقبلتها وشعرت ان الاديب يعطينا نهاية تناسب السرد العطري نهايته بسبب ذلك العبق العطري الذي قتل ضحاياه بسببه

Facebook Twitter Google Plus Link .
1 يوافقون
اضف تعليق
2

تنويه... المراجعة طويلة، وهي متاحة بالصور والاقتباسات بشكل مُنسّق على موقعي، وهذا رابط المراجعة

https://www.3alammowazy.com/2019/12/blog-post.html

أغواني باتريك زوسكيند بقراءة روايته الشهيرة " العطر"، فاسترجعت ذكرياتي السعيدة مع روايته القصيرة ( نوفيلا) "الحمامة"، وبدأت في قراءة الرواية التي تدور في باريس القرن الثامن عشر.

وبدون أي مواراة صدمني الكاتب برسالة ترحيبية غير متوقعة على الإطلاق كان مفادها:" مرحبًأ بك في عالم باريس القذر!"

ففي الصفحة الأولى كتب...

"في العصر الذي نتحدث عنه هيمنت على المدن رائحة نتنة لا يمكن لإنسان العصر الحديث أن يتصور مدى كراهتها. فالشوارع كانت تنضح برائحة الغائط، وباحات المنازل الخلفية برائحة البول. أما البشر فقد كانوا ينضحون برائحة العرق والملابس غير المغسولة، ومن أفواههم تبعث رائحة الأسنان المتعفنة، ومن بطونهم رائحة البصل."

"كانت هذه الروائح الكريهة تفوح من الأنهار والساحات، من الكنائس ومن تحت الجسور ومن القصور. كانت رائحة الفلاح كريهة رائحة القس. كانت طبقة النبلاء كلها تنضح بالرائحة الكريهة، بما فيها الملك نفسه، والذي كانت تفوح منه رائحة حيوان مفترس، ومن الملكة رائحة عنزة شمطاء."

عرّفني في أول فقرة من الصفحة الأولى أيضًا ببطل الرواية التي سيرويها، "غرنوي" الوغد غير الأخلاقي المُحتقِر للبشر، والعبقري في مجال العطور. بالإضافة إلى أن الكاتب صارحني أيضًا بأن سرد الرواية مكتوب بأسلوب الراوي العليم الذي يوضّح لك كل شيء في القصة حتى الأحداث التي ستحدث لاحقًا بعد انتهاء أحداثها، وهو الأسلوب الذي أكرهه بشدّة.

عندما انتهيت من قراءة الصفحة الأولى توقّفت عن القراءة بضعة دقائق وأنا أعاتب نفسي على اختياري هذه الرواية قائلًا: " ماذا فعلت بنفسك أيها التعس؟"

لكنني أقدمت على قراءتها والإبحار في مياهها التي شعرت في بعض المواضع فيها بركودها. فبدأت رحلتي بميلاد الطفل غرنوي البغيض والذي كان وبالًا على كل من عاش معهم أو حتى ألقاه القدر في طريقهم.

لا أنكر مدى عبقرية وغرابة الفكرة، أن تكون حاسة الشم هي ما يُبنى عليها حياة انسان. انسان لا تبهجه الألوان، ولا يعشق الجمال المًصوّر في الطبيعة أو في ملامح البشر. يتعرّف على العالم من خلال رائحته، ويُميّز الأشياء والمشاعر والأحاسيس من عبق الروائح المنبعثة من البشر والحيوانات. انسان مثل هذا كان من الطبيعي أن تكون روحه سوداء لا تعرف الخير من الشر، فالغاية لديه حتمية، وسعادته غير موجودة سوى في حلمه الوحيد.

"بوسع البشر أن يغمضوا أعينهم أمام ماهو عظيم أو جميل، وأن يغلقوا آذانهم أمام الألحان والكلام المعسول ولكن ليس بوسعهم الهروب من العبق لأنه شقيق الشهيق."

"ولعبق الرائحة الطيبة قدرة على الإقناع أقوى من الكلمات و نور العين و الشعور و الإرادة. إنها قدرة على الإقناع لا تقاوم ، إنها تتغلغل فينا، كما الهواء في رئتينا ، إنها تملؤها ، تتعشق فينا ، و ليس من وسيلة لدرئها ."

عشت مع غرنوي الذي لا يعرف سوى شعور الاشمئزاز تجاه كل من حوله، لم يجد شخصًا واحدًا في رحلته كلها يستحق التقدير أو الثناء أو الرحمة. كان الجميع مقيتًا قبيحًا مُقرفًا، كان يكن في قلبه الكُره والكُره فقط، فلم يعرف سواه تجاههم بل وتجاه رب كفر به. حتى أنه تمنّى أن يصبح الانسان الوحيد على وجهة هذه الأرض!

لكنه أدرك فجأة مُبتغاه، وغيّر بوصلته تجاهه. فأتبع رحلته الأولى الباهتة برحلة ذات رائحة موت نفّاذة. بأنف صارم أدق من ألف كلب بوليسي، بحث بكل تأنّي بارد عمّا يبحث عنه، يثمل بما يجمعه من مكوّنات في صمت. تغمره أريجها بنشوة أخّاذة ترغمه على الاستمرار حتى يستولي على عنصره الأخير ليكتمل هدفه السامي... العطر العظيم.

الرواية فعلًا فكرتها عظيمة، والخطوط العريضة فيها ممتازة، وهناك الكثير من المواطن الممتعة فيها، لكن فيها من السلبيات التي في رأيي قتلت الرواية، على الأقل داخلي.

سلبيات الرواية

أول مشكلة رئيسة بالنسبة لي كانت في الإسلوب الإرشادي الذي بدا فيه أسلوب الراوي العليم، كأسلوب مدرسي عقيم مبتذل في بعض أحداث الرواية. إصراره على سرد نهاية شخصية ما حتى وإن كان دورها انتهى في العشرون صفحة الأولى، وذلك من أجل دعم فكرة أن البطل يدمر حياة كل شخص يظهر في حياته. بل يقول الراوي نًصًّا

" وبما أننا عند هذه المرحلة من قصتنا سنترك مدام غايار دون أن نلتقي بها مرة أخرى فيما بعد، فإننا نود أن نكرس بعض السطور لوصف آخر أيامها....."

هذا سخيف... سخيف جدًا في رأيي، ولا أدري لماذا لجأ إلى مثل هذا الإسلوب. تكرر ذلك في بعض الأماكن لكن كان بشكل أفضل بكثير وأكثر إقناعًا في الحقيقة.

المشكلة الثانية هي الرمزية...

الرواية مليئة بالرمزية... كل علاقة، كل وصف، كل رجل أو امرأة قابله/ها غرنوي كانت ترمز لشيء ما، حتى في رحلاته الأولى فالثانية ثم الثالثة حتى الرابعة. صحيح أن الإسلوب الرمزي جذّاب، لكن الإشكالية هنا أن الأحداث أو الحبكة كانت أضعف مما تحتمل أن تكون ركيزة لتلك الرمزية.

المشكلة الثالثة في الحبكة...

الجزء الأول كان ترسيخًا لفكرة انتصاره على الأمراض بشكل دائم وهذا في اعتقادي قد أضعف القصة بعض الشيء في هذا الجزء. قد يكون الكاتب قصد بها رمزية معينة لكن هذا التبرير أراه ضعيفًا.

الجزء الثاني خرّب الرواية تمامًا في رأيي، ولو كانت الرواية قد انتهت عند هذا الفصل لكانت ممتازة لكنها جاءت كحلقة وصل نشاذ غير منسجمة مع التسلسل الدرامي ولا التجانس مع بقية الأجزاء.

أما الجزء الثالث فهو أفضل الأجزاء وأكثرها حركة وتشويقًا، لكن موقف ريتشي الذي اتخذه، تم إقحامه على الرواية بشكل فجّ في رأيي. بالإضافة إلى وجود سقطة كبيرة في الحبكة وهي كيفية وجود القنينة مع غرنوي (من قرأ الرواية سيفهم) ( قرأت أن هناك خطأ في الترجمة في هذه النقطة لكنني غير متأكد)

المشكلة الرابعة هي النهاية التي تداخل فيها كل شيء، الفانتازيا مع الرمزية مع ضعف حبكة مع اصرار على الاستمرار في الأحداث بعد فرصة لنهاية مذهلة مفترضة، كل ذلك في عدم انسجام واضح.

المشكلة الخامسة... هي تكريس الرواية للهجوم على الدين والأخلاق. اختار الكاتب الدين من أجل الهجوم على المجتمع وعلاقاته المتفسخة والفاسدة، وللتدليل على أن أغلب الفاسدين يختبئون تحت مظلة الدين، حتى الأبرياء ممن يقوم بالأشياء الجميلة الراقية من أجل الرب فهم سُذّج.

أنا أستطيع تفهّم الهجوم على أخلاق بعض مُدّعي الإيمان أو المتدينيين المنافقين، أو زاعمي الأخلاق الحميدة، والمبررين لفسادهم بحجّة إرضاء الله. لكن ما كشف عن نيّة الكاتب وإمعانه في هجومه؛ هو أنه لم يُظهر ذلك من خلال حوارات شخصياته، بل جاء كصوت خارجي يلقي الضوء على أفعالهم ويُعقّب عليها بنفسه بعيدًا عن أحداث الرواية. فاحت هنا رائحة الإلحاد بشكل نتن جدًا.

المشكلة السادسة هي الملل، شعرت في العديد من المواضع بالملل، وبطء سير الأحداث، والتطرق المتكرر إلى نفس المواضيع، والإسهاب في التوصيف في الرواية بشكل عام.

إيجابيات الرواية

بالرغم من كل ما سبق، أعترف بأن الكاتب برع في حجب كل حواس القارئ في سبيل تنشيط حاسة الشم لديه، حتى صار العبق هو النور الذي نهتدي به. بل ونجح في غرس الخوف في نفوسنا في الجزء الرابع من الراويةعندما حاولنا تخيّل عالم به غرنوي، فكيف يمكن لنا أن نهرب من قاتل يشعر بنا ويستطيع أن يميّز أي فرد فينا من بين ملايين البشر. زرع داخلنا اليقين بأن غرنوي منيع وتركنا فزعين كمطاردون من قِبَل قاتل لا يمكن الانتصار عليه.

نجح زوسكيند أيضًا في تصوير فرنسا وباريس تحديدًا في القرن الثامن عشر، فجعلنا نرى بكل وضوح أزقة باريس بعفونتها وروائحها الكريهة، ونشهد على سوء الملاجئ وتنافس محلات العطارة وشراسة التجارة وتلاعب السياسيين بالمجتمع. كما أطلعنا على تاريخ أسود كان فيه أغلب المواليد غير شرعيين في مجتمع قذر في ظاهره أو باطنه.

لكنه لم ينس أن يأخذنا بعيدًا إلى أعالي الجبال لنستنشق عبق النسيم الخالي من البشر، ثم يكافئنا فينثر شذا البرتقال وأريج الياسمين مختلطًا برياح البحر المالحة تارة، ويعطّرنا بعبير البرقوق مع رائحة العشب وأوراق الشجر العذبة تارة أخرى. جعلني ذلك ممتنًا له لإحياء ذكرى كل هذه الروائح الجميلة داخلي.

الكاتب أيضًا كان حاذقًا في شرح طرق تقطير العطور، وحصر أنواع الزهور بأسمائها ووظائفها ودرجاتها العطرية وتوضيح مدى جدوتها وندرتها في عالم العطور. لابد أنه بذل مجهودًا خرافيًا من أجل الإلمام بكل هذه المعلومات المدهشة.

وأخيرًا... فإنه مما لا شك فيه أن باتريك قد صنع كراهية بطله غرنوي بنجاح باهر داخل قلب كل قارئ للرواية.

لم أحب الرواية... لكن هذا لا يعني أنني أستطيع نسيانها فهي من الروايات الثقيلة التي لا يزول عطرها إلا بعد أمد طويل.

أفضل مشهد

في رأيي أقوى وأفضل مشهد في الرواية كان مشهد قرار اللجنة بنسيان كل شيء... رائع وواقعي إلى أقصى درجة.

تقييمي للرواية 2 من 5

تأملات ما بعد الرواية

إلى هنا انتهت مراجعة الرواية، إلا أنني أود في أن ألقي الضوء على نقطتين خارج الرواية وإن كانت ذات صلة بالفترة الزمنية التي دارت فيه أحداثها.

أولًا... أن باريس لم تكن البلد الأوروبية الوحيدة التي تقع في هذه القذارة والنتانة التي صوّرها باتريك زوسكيند، بل كانت أوروبا كلها تعيش في واقع مقرف مقزز، في اهمال تام للنظافة الشخصية، ولم يكن استخدام الماء شائعًا.

أما عن الاستحمام فلم يكن منتشرًا بل وكان هناك اعتقاد سائد بأن تعرض الجسم إلى الماء الساخن يعرض الانسان للمرض كما ذكر الكاتب المجري سانردو ماراي في كتابه Memoir of Hungary مُذكّرات المجر، بل ووصل الأمر إلى أن الأوروبيين كانوا يعبترون الاستحمام كُفرًا، وأن هناك اعتقادًا شائًعا بأن الاستحمام كان دعوة للتعرّي كما ذكر الكاتب نفسه في كتابه Les Confessions d'un bourgeois اعترافات برجوازي.

وفي كتاب The Dirt on Clean: An Unsanitized History للكاتبة كاترين آشينبرج Katherine Ashenburg نرى أن الأوروبيين كانوا يعيشون في أقذر وقت مر على أوروبا، وقاموا حينها باستخدام العطور من أجل التغطية على روائحهم، بدلًا من التخلص منها!

كما نقرأ أيضًا كتاب "مدنية المسلمين في إسبانيا" للكاتب القس جوزيف ماكيب، ومن ترجمة محمد تقي الدين هلال، أن الملكة إيزابيلا ملكة قشتالة لم تستحم في حياتها سوى مرتين فقط، وأنها قامت بتدمير الحمامات الأندلسية بعد سقوط الأندلس. بينما حرّم الملك فليب الثاني الإسباني الاستحمام في بلاده مطلقًا.

نلاحظ أن الدول الإسلامية والعربية في نفس هذه الحقبة أو حتى في العصور الأقدم، لم تكن بمثل هذا الوضع المزري الذي كانت عليه أوروبا، فقد كانت شبكات الصرف الصحي متوفرة، وكانت الحمامات الشعبية منتشرة، وساعد انتشار ثقافة النظافة الشخصية في بلاد العرب والمسلمين، اشتراط الطهارة في الصلاة اليومية.

كما يُقال أن المؤرخ الفرنسي دريبار قد قال في أكثر من مناسبة:

"نحن الأوربيوين مدينون للعرب بالحصول على أسباب الرفاهية في حياتنا العامة، فالمسلمون علمونا كيف نحافظ على نظافة أجسادنا، إنهم كانوا عكس الأوربيين الذين لا يُغيّرون ثيابهم إلا بعد أن تتسخ وتفوح منها روائح كريهة."

ثانيًا... أن عملية تقطير الزهور اكتشفها العالم ابن سينا، أما عملية استخدام تاج الزهرة لاستخراج ماء الزهور، فهي طريقة عربية تم استخدامها عام 1300 ميلادية، وهي تقريبًا نفس الطريقة المذكورة في الرواية باستخدام الدهن لاستخلاص روح الزهور. كما برع العرب في صناعة العطور ولعل أبرز من كتب في هذه الصناعة هو العلّامة أبو يوسف الكندي والذي ألفّ كتابًا بعنوان "كيمياء العطور" وذكر به قائمة طويلة لعطور مختلفة وطرق صناعتها.

ورثت أوروبا أغلب طرق صناعة العطور من العرب، وكان على رأس المهتمين بهذه الصناعة بلاد المجر، وقدّموا اكتشافًا عظيمًا للبشرية غيّر شكل صناعة العطور في العالم، وهو قيامهم بإضافة الكحول إلى صناعة العطور، حتى أن الملكة إليزابيث ملكة المجر أمرت بصناعة أول عطر يستخدم الكحول كمادة أساسية في عام 1370.

أما في القرن الثامن عشر فقد اهتم ملوك فرنسا بالعطور بصورة ملحوظة، ولعل أكثر ما جعل فرنسا أكثر مركزًا مهمًا في صناعة العطور هو هوس الملك لويس الخامس عشر بالعطور، حتى ذُكر أنه كان يؤمر بأن تُدهن عربته الملكية وأثاثة كل صباح بالعطور، حتى أن ملابسه كانت تُنقع في إناء العطور لعدة أيام. ولتوفير هذا الكم الضخم من العطور أمر بتحويل الكثير من المزارع إلى مزرعة للنباتات العطرية.

استمر التطور في صناعة العطور حتى غدت العطور الباريسية أشهر العطور قاطبة على مستوى العالم، وسبحان مُغيّر الأحوال.

أحمد فؤاد - 3 كانون الأول - ديسبمر 2019

0 يوافقون
اضف تعليق
3

لا أُخفي عليكم أنّ هذه المراجعة كتبت بعد وَضْعِ (المخملية الفرنسية) بعد حمام ساخن ✌ ☻

دعوني اعطي رأيي بصدق، في بداية الرواية ظننت أن الرواية ستأخذ مجرى رواية التاريخ، وهو أمر يزعجني حقًا، لأنني لا أرى شيئًا يجذبني فيها، ولكن لحسن الحظ لم تكن كذلك.

في الفصول السبعة الأولى حوالي 47 صفحة احسست انني اقرأ مخططا لجميع الروائح الموجودة في العالم، لدرجة الملل. •.¸•.

الرواية جعلتني أتساءل عن مدى مصداقية وجود -أنف مرهف- يستطيع شم أدق الروائح، وألا يكون له هو ذات نفسه رائحة!.

وجدتني في بعض المواضع أتحمس بشدة فاصرخ- ايا غرنوي... اُهرب ولا تستلم !-

كانت الترجمة جيدة، مزدانة بالتعابير اللغوية وتوصل فكرة الكاتب. انتقدت بشدة عندما نَسَبَ غرنوي الملكوت والعظمة والالهية له ⊙︿⊙ وايضًا صفات البهاء، وانه الفريد والأوحد وأن له خلقًا يسبحون بحمده، وانه خالق عوالم ورب الروائح ●0● وكأنّ الكون مُسيّر بأمره! لا قدر الله.

ومن ناحية أُخرى جمعت عدة تعابير لخانة الاقتباسات◕‿◕.

بشكل عام رواية تستحق القراءة، تترك انطباعًا قويًا، فقد كنت في منزل مدام غايار، ورأيت كومة الحطب الرطبة، وقرية "لاناپول" التي كانت تفوح منها رائحة السمك. وكما حفظت طرق تحضير العطور على يد ثلاثة دباغين: غريمال وجوزبيه بالديني والمركيز دي لا تيلاد- إسبيناز. كما كنت في باريس، وشعرت بسديمها الكريه الممتزج بآلاف الألوان. وشممت عطر الفتاة ذات الشعر الأحمر في " شارع دي ماريه"، الأرض، الخلاء، الريح الخفيفة والغابات. كل ذكريات السبع سنوات في جبل أوفريج، وكهف غرنوي ذا الهواء الخالي من البشر.

ناهيك عن الوصف الثقيل المطول" فبالديني كان يستمتع بالجمر وبحمرة اللهب والنحاس، ويحب ازيز الحطب المشتعل وصوت بقبقة الانبيق، وفي هذا ما يدعو لسرحان الخيال والحلم." والذي حسب رأيي لو كان مختصرًا لرفع الرواية لبعد آخر.

ولا يسعني غض البصر عن تصوير العنف وسلب الحياة كأمر عادي " لم يؤثر فيه عبق الفتاة الرائع الذي تدفق منها الآن دافئًا وكثيفًا، إذ كان يعرفه. أما الاستمتاع به حتى النشوة، فسيأتي لاحقًا، عندما يمتلكه فعليًا."

عدا عن ذلك، تعيش مع الرواية تجربة فريدة، أوصي بها 😊

0 يوافقون
اضف تعليق
5

أرید تنزیله لا کن کیف أنزله

أرید أن أقرأه وأحب ولکن لایمکن فتحه دلنی کیف أفتحه

0 يوافقون
اضف تعليق
4

- مرهقة عصبياً وذهنية , آسرة , ساحرة , غير مسبوقة , شر مطلق , رجل غير طبيعي بكل المقاييس التي عرفتها البشرية ، عبقرية لدرجة الجنون , جامحة .

- هي كلمات و أوصاف لا تعطي تلك الرواية العجيبة و الغريبة حقها ، لم أري في حياتي وفي كل ما قرأت روائي استطاع أن يصل إلى تلك المرحلة من الغوص في النفس البشرية واستخلاص أكثر المشاعر الإنسانية شذوذاً و جموحاً و تحويرها و تحويلها لشئ لا تستطيع أنه تعطيه اسماً أو وصفاً ولكن هو في النهاية يمثل " غرنوي " بطل تلك الأحداث الغريبة و المريبة .

- لقد استغرق الكاتب في وصف جرنوي و البيئة المحيطة بدقة متناهية - أعترف أنها أشعرتني بالملل أحياناً - ولكنها كانت ضرورية لتجعلك تغوص وتتعمق في نفسية هذا الكائن المدعوة غرنوي .

- في نهاية الرواية الغير متوقعة والتي لم أستوعبها أو أتقبلها ترى مشهد أسطوري وخيالي تماماً تشعر وكأنه كوميديا ساخرة أو دراما ساخرة لتكتمل تلك الرواية العجيبة بنهاية أعجب حتى ولو لم تعجبني كثيراً .

- رواية رائعة بالمجمل رغم أي تحفظ عليها .

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين