ثلاثية غرناطة

تأليف (تأليف)
ثلاثية غرناطة هي ثلاثية روائية تتكون من ثلاث روايات للكاتبة المصرية رضوى عاشور و هم على التوالي : غرناطة مريمة الرحيل و تدور الأحداث في مملكة غرناطة بعد سقوط جميع الممالك الإسلامية في الأندلس، و تبدأ أحداث الثلاثية في عام 1491 و هو العام الذي سقطت فيه غرناطة بإعلان المعاهدة التي تنازل بمقتضاها أبو عبد الله محمد الصغير آخر ملوك غرناطة عن ملكه لملكي قشتالة و أراجون و تنتهى بمخالفة آخر أبطالها الأحياء (علي) لقرار ترحيل المسلمين حينما يكتشف أن الموت في الرحيل عن الأندلس و ليس في البقاء.
4.4 844 تقييم
5285 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 236 مراجعة
  • 153 اقتباس
  • 844 تقييم
  • 1484 قرؤوه
  • 1776 سيقرؤونه
  • 437 يقرؤونه
  • 291 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

هزائمنا وخسارة الأندلس وسقوط غرناطة... ثلاثية رائعية... وكتابات الراقية رضوى عاشور رائعة يتلهف القارئ لها بكل مافيه... لغتها رائعة وراقية واحساسها بعرربتها يعطي لنصوصها جمالاً فوق الجمال... لروحها الرحمة جميلة القلب والقلم 💜

1 يوافقون
اضف تعليق
5

مأساة الأندلس في ثلاث فصول رئيسية...فصلها الأول غرناطة حيث ما زال الأمل في النفوس مستندا إلي عزوة الأهل و إجتماع الشمل و هروبا من واقع أليم يتم التحايل عليه بإخفاء الإنتماء و التظاهر بالولاء.

عائلة أبوجعغر الوراق و حكايات أبناء غرناطة بين الأمل و المحاولة حيث ما زالت المقاومة تناضل حتي الرمق الأخير، أو التحايل و الإخفاء من أجل العيش في ظلال الماضي القريب.

الفصل الثاني..مريمة..أول من قبل الواقع و التحول الشكلي رغبة في البقاء بالأرض و عدم المغادرة ، و هي آخر من تبقي من الجيل الأول و علي الرغم من مرارة أيامها و ظلال ماضيها الذي يخبو من حولها..ما زالت ترعي الحفيد الوحيد و تزرع حوض زهورها منتظرة أبنائها الغائبين في بلاد الله علي أمل لم شمل قبل الرحيل.

نهاية الفصول كانت..الرحيل.. حيث المحطة الأخيرة بمغادرة غرناطة جبرا علي من تبقي من أهلها في رحلة تهجير قسري لم يحتملها الكثير و منهم مريمة.. تاركة الحفيد وحيدا ثم هاربا بحثا عن المجاهدين و رغبة في جبر نفسه المكسورة.

عودة "علي" الحفيد إلي غرناطة هي محاولة إحياء ماضي عزيز..فيجد واقعا أليما و غرناطة مختلفة لم يبقي منها سوي بيوتها القديمة ثم خيانة صديق سابق صار تابعا و منتفعا لعهد جديد.

هروب و رحيل إلي زاوية النسيان في قرية نائية تحافظ و تحيي ماضي جميل لفترة طويلة لابد لها من نهاية حتمية تحت وطأة قوة المحتل و رغبتة في محو تاريخ ثمانية قرون من إزدهار حضارة الإسلام بالأندلس.

كعادة الكاتبة في أنسنة التاريخ.. فجعلته واقعا معاشا رصدت فيه آمال أبطالها تحت وطأة قسوة احداثه.

رواية مؤلمة و صادمة و تتركنا في حسرة علي ماضي إزدهر ثم انحسر....و ما زال ينحسر.

0 يوافقون
اضف تعليق
5

رائع

0 يوافقون
اضف تعليق
5

ثلاثية غرناطة

رواية للكاتبة رضوى عاشور تتحدث فيها عن تلك الفترة التي كان العرب و المسلمون يسكنون في العديد من مدن إسبانيا و قد بدأت ضدهم الحملات الإسبانية في القتل و التهجير و الاستيلاء على مدنهم و قراهم و محاولة تنصيرهم و القضاء على اللغة العربية فتأخذنا الرواية من خلال شخوصها إلى ذاك العالم لنبدأ بتصور ألم فقد أشكال الحياة و ما اعتدنا على وجوده كمسلمات في مجتمعاتنا ابتداءاً بلغتنا التي نتحدثها و التي قد مُنعوا من التحدث بها و إغلاق بعض المحال التي لا بدّ من وجودها و التوقف عن طهي الطعام العربي انتهاء بتنصيرهم و قتل كل من يخالف ذلك

أبدعت الكاتبة في جعلنا نعيش مع الشخوص في جميع مراحلهم العمرية و التي تنتهي بموت أحدهم لتكمل القصة من جاء بعدهم و بذلك فأنت تحيا قرابة ال مئتا عام بداخل تلك الخمسمئة صفحة

لم أستطع أن أقتبس نصوصا من داخل هذه الرواية و ذلك لإنها حياة والحياة لا تقتبس بل تعاش

لكن من أكثر المواقف العالقة في مخيلتي عندما ماتت "مريمة" جدة علي أثناء ترحيلهم من أرضهم و قد كان يحملها بين ذراعيه و قد شعر بموتها و لكنه رفض التصديق ثم تابع السير إلا أنه في النهاية استسلم و توقف صارخا ب " ماتت جدتي "

جعلتني الرواية أستذكر بعض الشخوص التي التقيت بها و التي كانت شاهدة على مراحل هامة شهدتها فلسطين فلقد كان جدّ أبي يزور بيت جدي و يحكي لهم قصصا و مواقف كثيرة إلا أنني لا أذكر شيئا منها إن سمعت القليل منها

بعد قرائتي لهذه الرواية استشعرت أهمية التدوين فنحن ننسى و إن لم تدوّن الأحداث فستضيع و لقد أصبحت عملية التدوين سهلة مع وجود التقدم التكنولوجي فأصبحنا قادرين على تثبيت اللحظة و تدوينها بالصور و الفيديوهات

لكنني أشعر بالأسف على الحيوات التي لم تدوّن سابقا و التي ستندثر بمرور الأجيال

أنصح بقراءة هذه الرواية التي تمنيت لو أنها طالت أكثر و لو أنني لا أعرف نهايتها المسبقة

0 يوافقون
اضف تعليق
5

ثلاثية غرناطه لــرضوى عاشور

انها ملحمه غرناطيه تاريخيه عميقه في تفاصيلها

تغوص بنا في اعماق المنازل الغرناطيه وازقتها العريقه الممزوجه برائحة زيت الزيتون البكري الاصيل ودقات دفوفهم وطبولهم واهازيجهم المفرحه

وتفاصيل احتلال القشتاليين لهم وكيف لسكانها ان يتعايشوا مع النظام والقرارات الجديدة التي لا تصب في مصلحتهم والبؤس والظلم الذي واجهوه في تلك الفتره

حقا ياله من شعور مؤلم ان تسلب منك عقيدتك وهويتك وتشعر وكأنك تولد من جديد انسان يختلف عنك لا تتعرف فيه على نفسك وتحن لشخصك القديمه ولكن يصعب عليك استرجاعها

احببت اسلوب رضوى في الطرح فلم اشعر بنفسي وانا اقلب الصفحات لأعرف مالذي سيلم بــ أبا جعفر وعائلته وكل العوائل في غرناطه بعد ان حكموا ظلما وجورا من قبل القشتاليين وكيف انهم رغم كل الظروف التي واجهتم لم يفقدوا ايمانهم بالله سبحانه وتعالى وانهم ولآخر لحظه ثبتوا على ايمانهم متمسكين بدفاعهم عن وطنهم وعن عروبتهم واسلامهم

وفقت رضوى جدا في ابتكارها و وصفها للشخصيات وللاحداث والذكريات وكانها كانت موجوده في خِضم كل المناسبات السعيده والحزينه التي ألمت بأهل غرناطه

وكأنها ولدت فيها وعاشت ودفنت على ارضها وحديثها عن الذكريات التي تتذكرها الشخصيات في الروايه تعيش وكأنك واحدا منهم تتمنى لو انك هناك تمتلك هذه الذكريات و تستطيع ان تسترجعها مراراً وتكراراً وتشعر بحرقة والم الفراق فراق تلك الذكريات

جعلتني اعيش دواخل ومكنونات سكان غرناطه وما حولها في تلك الحقبه و رافقتهم خلال حزنهم وعويلهم وتشييعهم لجنازاتهم وخلال فرحهم واعراسهم ودقهم على الطبول والدفوف في صومهم لرمضان وفي اشغالهم اليوميه وتناولت من غدائهم ونمت على اسرتهم كانت مغامره تاريخية شيقه وجميله ومهمه للتعرف على تلك الحقبه وما رافقها من ظلم واستبداد واجبار السكان من التجرد من اللغه العربيه وكل ما يتصل بالاسلام وفي الوقت نفسه كانت مؤلمه لاحداثها التي ستنسى ان بعضها من وحي خيال الكاتبه ما يحدث عندما تتداخل الابداع والموهبه مع الخيال

لان اسلوب رضوى في وصف الاشخاص جعلتهم وكأنهم موجودون حقا في هذا العالم عائلة ابا جعفر وابا منصور وغيرها من العوائل في البيازين

اعتبر هذه الملحمه امتداد لما يحدث الآن وان اختلف التوقيت واختلفت الوسيله وامتدت السنين ولكن الفعل واحد ولكنها امتداد واضح لما يحدث للعرب عامه والمسلمين خصوصاً

ولن ابالغ عندما اقول انها واحده من اجمل الروايات التاريخيه التي يجب على القراء استكشافها والتي ستضيف لهم ليس بالشيء القليل.

.

حرق حرق حرق للروايه 🔥🔥

.

التعليق الوحيد لدي هو انها لم توفق اذ دثرت تفاصيل زواج عائشه من هشام وانجابهم لعليّ الذي تدور حوله الروايه في الثلث الاخير وكيفية موت عائشه والدته وتفاصيل هرب والده هشام الى الجبال

وزواج اخوات هشام البقيه وعدم ذكر اي واحده منهن في بقية الروايه سوى في مشهد او مشهدين

على الرغم من كشفها لبعض التفاصيل التي حدثت ولكن الغموض الذي حدث جعلني احزن بعض شيء لعدم وجود تفاصيل كامله

.

لم اشعر بالملل إطلاقاً بالعكس عشت مغامره تاريخيه مهمه وان كانت بعض الشخصيات والاحداث من وحيي خيال الكاتبه

#هاله

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين