ثلاثية غرناطة > مراجعات رواية ثلاثية غرناطة > مراجعة .: THE STRANGER :.

ثلاثية غرناطة - رضوى عاشور
تحميل الكتاب

ثلاثية غرناطة

تأليف (تأليف) 4.4
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


لا يوجد صوره
3

آسرة في بدايتها ولكنها تفك الأسر وتحررك تدريجياً مع الاقتراب من نهايتها ، لخيبة الأمل .

أحببتها بالوصف، بالتاريخ والحزن والمعاناة.

شعرت بأساهم، تلوعت وتأثرت واستغرقت في الخيالات الحزينة.

عجيب هو تكرر الأحداث مراراً عبر التاريخ مع اختلاف الأزمنة .

فكل يوم وكل ساعة هناك غرناطيون يُظلَمون وقشتاليون يَظلِمون - ولو اختلفت الوجوه - في بلدي .. في سوريا .

وليس لنا إلا أن نقول :نصرك يا الله .

والرحيل وأوجاعه ودموعه ، هو نفسه هنا وهناك ، بل هنا يتعمق ألمك أكثر عندما ترى أبواب من لجؤوا إليك مرة تلو مرة تلو الأخرى ، وشرعت لهم أبوابك وأكرمتهم في كل مرة ، تغلق في وجهك لدى أول أزمة تمر بها .

فمؤكد أن الألم هنا سيكون أكبر وأزيد بأضعاف.

لم أرحل بعد، وأرجو ألا أفعل ، ولكنني أشعر بمن رحل وكأنهم أنا ، وكأنني هم .

سرد رضوى للأحداث التاريخية - والتي جهلتُها من قبل - بسياق حوار أو حديث الجارة لجارتها ، ووصفها للاماكن والأسواق كدليل سياحي عارف خبير ، او كشخص عاش في غرناطة وبالنسية وبعصرهما ما يكفي لوصفهما عن ظهر قلب، يجعلانك تعرف حجم الملكة اللغوية والأدبية اللتان حظيت بهما رضوى رحمها الله.

كتاب تاريخ متكامل بعيد عن جمود كتب التاريخ ومللها. وأسلوب روائي يعمق جرح المأساة بل الفاجعة الأندلسية وألمها .

الوصف الرائع ، المؤثر و المخترق للقلوب ، أعجبني بشكل لا يوصف، وجعلني أحمّل رواية الطنطورية على جهازي لأبدأ بها فور انتهائي من الثلاثية ..

ولكن لا أدري لم فضلت رضوى أن " تقصف أعمار " جميع شخصيات القصة في الفصل الأول والإبقاء على شخصية واحدة فقط لتكمل بها قصتها .

شخصية لم تكن على قدر من الأهمية ولا مثيرة للاهتمام كباقي الشخصيات الأخرى جميعها .

فلم اختارت هذه الشخصية بالذات لتبقيها ؟؟ ولم لم تترك مريمة ، أو تأتي بشخصية جديدة مؤنسة لوحدة الأولى والتي أضفت شعور الوحدة على جو ما تبقى من الرواية ؟؟ لماذا يا رضوى؟؟

أحببت فصلي مريمة وغرناطة دون الفصل الثالث .

كانت لتستحق النجمات الخمس لولا هذا الأخير ..

مذ غادر علي غرناطة ، بدأت القصة تنحو تدريجياً منحى مملاً ورتيباً.

لم أشعر مع هذا الفصل الثالث بجمال القصة وإثارة الأحداث وترابطها كحال الفصلين السابقين. وكأن من كتب فصل الرحيل هو كاتب آخر ..

لذلك، ولأجل اعتراضي أيضاً على بعض الجمل والتعابير قررت الاكتفاء بنجماتي الثلاث آسفةً.

Facebook Twitter Link .
12 يوافقون
اضف تعليق