رأيت رام الله > اقتباسات من كتاب رأيت رام الله

اقتباسات من كتاب رأيت رام الله

اقتباسات ومقتطفات من كتاب رأيت رام الله أضافها القرّاء على أبجد. استمتع بقراءتها أو أضف اقتباسك المفضّل من الكتاب.

رأيت رام الله - مريد البرغوثي
تحميل الكتاب

رأيت رام الله

تأليف (تأليف) 3.8
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


اقتباسات

  • بعدها عرفنا أن الشرطة اعتقلت كل المعتصمين، وساقتهم في العربات إلى السجن.

    كان الطلاب والطالبات ينظرون من نوافذ الناقلات بأعينهم، التي أعياها السهر اليومي المتواصل، وإرهاق النوم على كراسي القاعة، إلى شوارع القاهرة النائمة في ذلك الفجر الخاسر والحزين، ينثرون من النوافذ قصاصات من الورق، كتبو عليها ثلالث كلمات: (اصحي يا مصر)

    مشاركة من المغربية
  • أي جنازات أنجبت هذه الأكتاف العالية والعيون الشديدة الإنتباه؟ أي أنقاض خرجت منها طفولتهم إلى رجولتها بلا إذن من القتلة؟

    مشاركة من المغربية
  • الطقس شديد الحرارة على الجسر. قطرة العرق تنحدر من جبيني إلى إطار نظارتي، ثم تنحدر على العدسة. غبش شامل يغلل ما أراه، وما أتوقعه. وما أتذكره. مشهدي هنا تترجرج فيه مشاهد عمر انقضى أكثره في محاولة الوصول إلى هنا. ها أنا أقطع نهر الأردن. أسمع طقطقة الخشب تحت قدمي. على كتفي اليسرى حقيبة صغيرة. أمشي باتجاه الغرب مشية عادية. مشية تبدو عادية. ورائي العالم، وأمامي عالمي.

    مشاركة من المغربية
  • من الأمور الجميلة في ‏رام الله أنها مجتمع رحبٌ وشفاف، نسيجُه مسيحيٌ إسلامي، تتمازج فيه طقوس أصحاب الديانتين بشكل تلقائي بديع.

    مشاركة من المغربية
  • هل هناك من امتحن إنسانيته الفردية؟ إنسانيته هو بالذات؟

    أعلم كل شيء عن لا إنسانية وظيفته؛ إنه جندي إحتلال وهو في كل الأحوال في وضع مختلف عن وضعي، خصوصًا في هذه اللحظة. هل هو مؤهل للإنتباه إلي إنسانيتي؟ إنسانية الفلسطينين اللذين يمرون تحت ظل بندقيته اللامعة كل يوم؟.

    مشاركة من المغربية
  • إنه الشمبانزي، يؤيد ثم يعارض! ثم يؤيد، لكنه يريد أن يبدو معارضاً! ثم ينشق عن تنظيمه، ويشكل فصيلاً أو حزباً يضاف إلى الزحمة التى لا مبرر لها، ويلقي على الناس مواعظه البليغة حول روعة الوحدة.

    مشاركة من المغربية
  • فإذا بنا نسمعه يقول: إننا نتعرض لنكسة.

    ثم يضيف أنه سيتنحى تمامًا ونهائيًا (قالها بفتح النون ولاتزال ترن في أذني هكذا: نهائيًا) عن كل مناصبه الرسمية إلخ.

    قفزت فورًا من الصالة إلى الباب إلى الشارع. وجدت نفسي واحدًا من ملايين البشر الذين قفزوا في نفس اللحظة إلى عتمة الشوارع وعتمة المستقبل.

    متى خرجت هذه الملايين؟ أنا خرجت بعد انتهاء الخطاب مباشرة وربما قبل انتهائه، لقد خرج الجميع في اللحظة نفسها إذا، في لحظة تكون المعرفة بما حدث لهم.

    مشاركة من المغربية
  • إنه العطش إلى العصر الجديد دائمًا.

    مشاركة من المغربية
  • معرفة الماضي تخدش الحاضر المرئي.

    مشاركة من المغربية
  • أخيراً! ها أنا أمشي بحقيبتي الصغيرة على الجسر، الذي لا يزيد طوله عن بضعة أمتار من الخشب، وثلاثين عاماً من الغربة.

    كيف استطاعت هذه القطعة الخشبية الداكنة أن تقصي أمّة بأكملها عن أحلامها؟ أن تمنع أجيالاً بأكملها من تناول قهوتها في بيوت كانت لها؟

    كيف رمتنا إلى كل هذا الصبر وكل ذلك الموت؟ كيف استطاعت أن توزعنا على المنابذ والخيام وأحزاب الوشوشة الخائفة؟

    مشاركة من المغربية
  • ماء النّهر (نهر الأردن) تحت الجسر قليلًا. ماء بلا ماء. كأنّه يعتذر عن وجوده في هذا الحد الفاصل بين تاريخين وعقيدتين ومأساتين.

    مشاركة من المغربية
  • هذا الذي ولد على نهر النيل في مستشفى الدكتور شريف جوهر في القاهرة لأب فلسطيني بجواز سفر أردني وأم مصرية، لم يرى من فلسطين إلا غيابها الكامل وقصتها الكاملة.

    عندما تم ترحيلي من مصر كان عمره خمسة أشهر. وعندما أحضرته رضوى معها للقاء بي في شقة مفروشة في بودابست كان عمره ثلاثة عشر شهراً. وصار يناديني:

    - عمّو

    أضحك وأحاول أن أصحح له الأمر:

    - أنا مش عمّو يا تميم. أنا بابا .

    فيناديني:

    - عمّو بابا.

    مشاركة من المغربية
  • غمزة

    غمزة من عينها في العرس

    وانجن الولد!

    وكأن الأهل والليل

    وأكتاف الشباب المستعيذين من الأحزان بالدبكة

    والعمات والخالات والمختار

    صاروا لا أحد

    وحده التلويح

    في مندسله، يرتج كل الليل

    والبنت التي خصّته بالضوء المصفى

    أصبحت كل البلد

    مد يمناه على آخرها

    نفض المنديل مثنى وثلاثًا

    ركب الجن على أكتافه ثم رماهم وانحنى

    ركب الجن على ركبته ثم رماهم واعتدل

    قدم ثبتها في الأرض لمحًا

    ورمى الأخرى إلى الأعلى كشاكوش وأرساها وتد

    كلما أوشك أن يهوي على سحجة كف

    جاءه من سحبة الناي سند

    يلقف العتمة كالشهوة من أعلى بروج الليل

    حتى ضوء عينيها تمامًا

    يعرق الصدر وشعر الصدر من ميلاته يمنى ويسرى

    ثم يسري عرق الظهر عموديًا تمامًا

    والقميص الأبيض المبتل حتى حزام الجلد

    خلى فقرات الظهر تحصى بالعدد

    غمزة أخرى ولو مت هنا

    غمزة أخرى ولو طال انتظاري للأبد!

    مشاركة من المغربية
  • أي حب ونحن لا نعرف المحبوب؟ ثم لماذا لم نستطع الحفاظ على الأغنية؟ ألأن تراب الواقع أقوى من سراب النشيد؟ أم لأن الأسطورة هبطت من قممها إلى هذا الزقاق الواقعي؟

    مشاركة من المغربية
  • إن كتباً كثيرة يجب أن تكتب حول دور الشقيق الأكبر في العائلة الفلسطينية، منذ مراهقته يصاب بدور الأخ والأب والأم ورب الأسرة وواهب النصائح والطفل الذي يبتلى بإيثار الآخرين وعدم الاستئثار بأي شيء، الطفل الذي يعطي ولا يقتني، الطفل الذي يتفقد رعية تكبره سنًا وتصغره سنًا فيتقن الانتباه.

    مشاركة من المغربية
  • كل من كتب عليهم المنفى يتقاسمون الصفات ذاتها.. ففي المنافي تختل المكانة المعهودة للشخص المعروف، يصبح مجهولاً ونكرة!

    الكريم يبخل، خفيف الظل ينظر ساهمًا، الشكوك التي تحوم حول حظوظ المحظوظين منهم تتحول إلى مهنة من لا مهنة له إلا مراقبة الآخرين.

    كانت أوروبا التي أقمت في وسطها سنوات وتنقلت فيها شرقًا وغربًا تغص بهم، من كل بلدان العرب.. لكل منهم قصة لا أستطيع كتابتها.. وقد لا يستطيع كتابتها أحد.. هدوء المنافي وأمانها المنشود لا يتحقق كاملاً للمنفي.. الأوطان لا تغادر أجسادهم.. حتى اللحظة الأخير، لحظة الموت.

    مشاركة من المغربية
  • ما الذي يجعل فرحك يعتمد على المحاولة لا التجلي؟ ألأنك تعرف أن هناك شيئًا غير مكتمل في المشهد كله؟ شيئًا ناقصًا في الوعد؟

    ومتى تحقق الوعد؟

    ألأنك مثقل؟ أم لأنك لم تألف الألفة بعد؟

    مشاركة من المغربية
  • والاستبداد عند المثقفين هو الاستبداد نفسه عند السياسيين من الجانبين، جانب السلطة وجانب المعارضة. والقيادات لدى الطرفين تتقاسم الصفات ذاتها؛ الخلود في الموقع، الضيق بالنقد، وتحريم المساءلة أياً كان مصدرها، والتيقن المطلق من أنهم دائماً على حق، مبدعون، علماء، ظرفاء، مناسبون، وجديرون كما هم، حيث هم!

    مشاركة من المغربية
  • أنا ابن جبل واستقرار، ومنذ تذكر يهود القرن العشرين كتابهم المقدس، أصابني الرحيل البدوي، وما أنا ببدوي!

    مشاركة من المغربية
  • الصامتون يعيّنون المتكلمين نُواباً عنهم في برلمان خيالي مُحرَّم عليهم.

    مشاركة من المغربية
المؤلف
كل المؤلفون