الخبز الحافي

تأليف (تأليف)
لم يتعلم محمد شكري القراءة والكتابة حتى العشرين من عمره, فكانت حداثته انجرافاً في عالم البؤس حيث العنف وحده قوت المبدعين اليومي. هروب من أب يكره أولاده (فقد قتل أحد أبنائه في لحظة غضب), شرود في أزقة مظلمة وخطرة بحثاً عن الطعام القليل, أو عن زاوية لينام فيها, واكتشاف لدنيا السارقين والمدمنين على السكر, تلك هي عناوين حقبة تفتقر إلى الخبز والحنان. هذا العرض لسيرته الذاتية نص مؤثر وعمل يحتل موقعاً متميزاً في الأدب العربي المعاصر. وليس صدفة أنه نشر بعدة لغات أوروبية كثيرة مثل الإنكليزية أو الإسبانية, قبل نشره بلغته الأصلية العربية
عن الطبعة
3.4 174 تقييم
1248 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 45 مراجعة
  • 24 اقتباس
  • 174 تقييم
  • 253 قرؤوه
  • 161 سيقرؤونه
  • 547 يقرؤونه
  • 44 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
3

أسلوب جميل..

كاتب متمكن . قصة لطيفة

0 يوافقون
اضف تعليق
1

الروائي محمد شكري صاحب لغة سردية سهلة ، لا ترتقي للمستوى الأدبي الفني، أين الفن في وصف أعضاء المرأة الداخلية!! أو عرض ما يفعله الرجال الشواذ مع بعضهم!!

المجتمع الذي عاش فيه والسلوك الذي يمارسه يبين بوضوح مستواه الفكري والفني. يإمكان أفراد المجتمع رجالا ونساء أن يعشوا شرفا أنقياء وإن كانوا فقراء، ليس شرطا أن يعيشوا في ظل القوادة والدعارة والمخدرات وليس شرطا أن تكون الرواية الفنية حاوية لآفات المجتمع بوصف دقيق وعرض مفصل حتى تكون عملا فنيا مميزا.

0 يوافقون
اضف تعليق
5

كتاب واقعي,يحكي معاناة الكاتب مع محيطه و حياته بكل تفاصيلها

0 يوافقون
1 تعليقات
2

كتاب يصف حياة المغاربة الفقراء تحت الاستعمار الاسباني خاصة مدن الشمال المغربي وصفا دقيقا بدون مساحيق و لا تجميل .رحم الله محمد شكري

0 يوافقون
اضف تعليق
4

تبكي تارة تفرح تجزع تتالم تستثير .. كل هذه الحالات تنتابك وانت تقرا رائعة احمد شكري.. بدون حرج تكلم بطلاقة وحرية عن ماساته وطفولته المؤلمة مع الجوع والفقر والفساد..

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
عن الطبعة