يا صاحبي السجن

تأليف (تأليف)
الرّواية الأولى لأيمن عتوم ، وأغلب صفحاتها تدور حول مذكّراته في مرحلة سَجْنِه. ويُمكن وصفها بالرّواية الّتاريخيّة . تقع الرواية في 344 صفحة من القطع المتوسط . تصميم الغلاف زهير ابو شايب . يقول الكاتب خليل الزيود في قراءة له للرواية "مساكين أولئك الذين ظنوا أنَّ الموت أو الغياب السحيق سوف يُودِي بصاحب الجبّ، لم يَدُرْ في خلدهم يوماً أن الفضاءات المطلقة تبدأ من الجحور الضيقة ... هنالك تصنع الحياة، ويُعاد ترتيب مُكوّناتها ... هناك يتهجّأ الإنسان حروف ولادته من جديد ... “ في ظلِّ هذه الحروف تنقّل بنا الكاتب في ثلاثمائة وأربع واربعين صفحة وُزّعت في سبعةَ عشر فصلاً حملتْ في تضاعيفها سبراً لغور النفس الإنسانيّة، ومن هذه الفُصول نقرأ العنوانات الآتية: (يقصُّ الحق، ادخلوا مساكنكم، اقرأ كتابك ... ) حيث وسمها الكتاب بـ (يا صاحبي السجن) فبدأ يجمع من الغبار المتناثر في الأجواء خيوطَ حكاية أعاد نسجها ليخرج ثوباً جديداً... وقد غاص الكاتب متئداً في ذاكرته متوجِّسًا من لسان التاريخ الذي ما رحم المزايدين ولم يغفر للكذبة ... الرواية تشوّق كلَّ قارىء يريد أن يقرأ في أدب السجون بقالبٍ أدبيٍّ عالٍ وضمن سبرٍ لغور النفس الإنسانيّة.
عن الطبعة
3.8 235 تقييم
1560 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 55 مراجعة
  • 52 اقتباس
  • 235 تقييم
  • 413 قرؤوه
  • 583 سيقرؤونه
  • 126 يقرؤونه
  • 66 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

#أيمن_العتوم

#يا_صاحبي_السجن

#أدب_السجون

#رواية

٣٤٤صفحة

؛

أيمن العتوم بجمال حرفه وعمق مشاعره وقسوة تجربته ولحظات يأسه ،يُبحر فيك برحلة يكثر فيها المدُّ والجزر ،ويغرقك بقسوة مامرّ،ويستدرك إنقطاع أنفاسك في اللحظات الأخيرة ،ليسعفك بالخروج من تجربة مريرة.

رواية قرأتها بكل حواسي ،جعلتني أشعر بالسخط والرضا،باليأس والأمل ،وتجعلك ترى الحياة من زوايا مختلفة ،لم تكن تبصرها من قبل ،أو كنت تتغاضى عنها .

فتارة يوصلك لأكثر الزوايا ظلمة وبرود ،ويشعرك أن هذا العالم لا يوجد فيه ما يستحق التمسك به.

وتارة أخرى يفتح لك طاقة الأمل ،وكأنه بدأ يشعر بإنقطاع أنفاسك ويحاول استدراك الموقف.

رُغم جمال اللغة ووصف الموقف بأدق تفاصيله ،وروح الشاعر التي كثيراً ماتصحو في مواطن كثيرة وفي أقسى المواقف ،إلا أنني لمست فيها التردد وكأنه يخشى من أن يعري المواقف وتصبح ظاهرة للعيان من دون القليل من التجميل وكأنه يخشى علينا من الصدمات المتتالية .

وفي مواطن أخرى وكأنه فاض به الكيل من محاولة التخيف على القارئ ويذكر الموقف على شدّة بشاعته ،ليعلم الجميع كم قاسى من الألم .

ملاحظات:

تعمدت أن أكتب ملاحظات وابتعدت عن وصفها بالسلبيات ،لأن التفاوت في وجهات النظر يجعل ما أراه من وجهة نظري عيب ظاهر ،أن يكون لدى بعض القرّاء ميزة .

وجدت في هذه الرواية حشو كثير وخصوصاً في بداية الرواية وهذا الحشو الممل يجعل الكثير من القراء يترددون في اكمال الرواية وخصوصاً أنها في البداية ولم يتعمق القارئ بالأحداث ،ولم يتعلق بها .

ال٣٤صفحة الأولى كانت مجرد سرد عن الطريقة التي تم اعتقاله فيها من وقت خروجه للمنزل حتى وصوله الزنزانة وأرى أنه كان بإمكانه أن يختصر الكثير الكثير من دون أن يوصل القارئ للملل .

في بعض أحاديثه عن السياسيين المساجين لمست بعص التناقضات :

منها:

عندما تحدث عن جماعة التوحيد والتي تلقبها الحكومة ب(بيعة الإمام )المساجين ال١٥واتهمهم أنهم على باطل وأنهم يجهلون أبسط تعاليم الإسلام و........الخ من الإنتقادات في دينهم وتصرفاتهم .

ومن جانب آخر حديثه عن أبرز الأشخاص في هذه الجماعة وهم ١-أبو محمد المقدسي ٢-أبو مصعب الزرقاوي ،وكان يصفهم بالإستثنائين وعلى وجه التحديد أبو مصعب الزرقاوي وتحدث عن فضله في ميادين الجهاد ضد الروس في أفغانستان .

وأثنى على علم أبو محمد المقدسي وأمور أخرى .

فكيف لهذه الجماعة إن كان هاذين الرجلين هم قادتهم وأن يكونوا بهذا الجهل وهذه الأخلاق السيئة ؟!!!!!

موقف آخر :

هذا الموقف سأذكره كما هو وأكتب تعليقي على هذا الموقف وبعدها سأذكر المبررات التي أوجدتها للكاتب .

ألا وهو حادثة الفتيان الثلاثة بالسجن .

ذكر المؤلف أنه في الفترة التي كان فيها بالسجن رأى من زنزانته المطلة على الساحة ٣فتيان لا تتجاوز أعمارهم ١٢-١٣عام يدخلون الساحة وهم شبه عراه ويحملون بإيديهم أمواس أو شفرات حلاقة وقاموا بتقطيع أجسادهم بشكل جنوني وهذا الموقف حصل أمام الحراس وبعد أن إنتهوا من وإمتلأت أجسادهم بالدم قام الحراس بصب ماء بالملح على هؤلاء الفتية ويصف الفتية بالمجانين لأنهم يقطعون أجسادهم وأنهم الأولى بهم المصحات النفسية وليس السجون .

لا أعلم إن كان الكاتب في هذا الموقف قد أخفق بالوصف أو كان يرمي لشيء آخر ؟!

أولا: فتيان بهذا العمر كيف يتم سجنهم بالسجون العامة وكل أنظمة العالم لا تجيز هذا التصرف والأولى بهم (دور الإصلاح-الأحداث).

ثانياً: أمواس الحلاقة أو الشفرات أيٍ كان إسمها كيف يتم إدخالها للسجن على الرغم من شدة أساليب التفتيش بالسجون ؟!

وإن تم تهريبها ،كيف يتم إستخدامها على الملأ وأمام الحراس؟!

وكيف يبقى الحراس من دون أي رد فعل ويكتفون بالنظر عليهم إلى أن ينتهوا من تقطيع أجسادهم ؟!

وجدت خلل في هذه القصة ولكن أعطيت الكاتب بعض التعليلات .

الأول :

أن الذي قام بهذا الفعل هم السجانين أنفسهم وكان التعذيب على الملأ وأمام جميع المساجين ليدخلون الرعب في قلوبهم ولكنه لم يصرح به لغاية في نفسه ...

الثاني :

أنه في السجون الأردنية يخلط الحابل بالنابل والأنظمة مختلة وخشي أن يصرح بهذا التصريح واكتفى بالتلميح بأنهم فتية صغار وفي نفس السجن .

بشكل عام الرواية فيها الكثير من الدروس والعبر رغم قساوة هذه الدروس إلا أنها تجعلنا نتأمل كثيراً في مواقف كثيرة في حياتنا ونعيد النظر فيها .

؛

#مراجعة

#ضحى_المطيري✍🏻

1 يوافقون
اضف تعليق
5

كتاب جدًا رائع .. أتحدث عن قوة تشبيهاته أو المفردات الرائعة أو طريقة السرد التي جعلتني أتخيل و كأنه يحصل أمامي و أُبحر ب الخيال☹️!! رائع جدًا جدًا 🤍🤍🤍..

0 يوافقون
اضف تعليق
4

كتابة فريدة من نوعها، مذهلة مفردات ولغويات د. أيمن فهو يتركك في حيرة ما هو المدهش بالضبط هل هي الأحداث، ربما الشخصيات، و لعلها تلك التخيلات؟!

هو لم يضع هذه الفترة من حياته لقراءتها فقط بل لنشعر بها، لنتفاعل معها، لنأكل الزبادي بكثرةٍ معهم بما أنه لم يكن هناك خيارٌ آخر.

يكاد يتناهى لسمعي من دقة وصفه صوت زكريا العذب، وتغزوني ثقافة عكرمة وعلمه.

لن أستطيع كتابة مراجعةٍ تستحقها الرواية، ولكن حتماً وكأول قراءةٍ لد. أيمن عتوم فهي فاتحة عظيمة لقرأءة بقية ما أبدعه عقله الفذ.

ليست من الروايات التي يجب أن تتردد في قرأتها قطعًا.

3 يوافقون
اضف تعليق
5

من اقرب الروايات لقلبي الوصف خلاني احلم بكل الاحداث🤦🏻‍♀️ فيه من ضمن الا

2 يوافقون
اضف تعليق
4

ايمن العتوم

من اروع الكُتّاب بالوطن عالعربي ( رأيي الشخصي )

عنده القدرة والموهبة بتوظيف المفرادت العربية بمكانها الصحيح وبطريقة قريبة للقلب والعقل

يا صاحبي السجن

تجربته الشخصية في السجون الاردنية للاسباب المعروفة عنا

( تطاول عالسلطة )

مقارنة بالوقت يلي قضاه العتوم بالسجن فالرواية طويلة ولكن مع اسلوبه المميز ما بتحس ابدا بالملل

للأسف الواقع يلي بنعيشها بالبلد بيخلي رواية متل هيك تكون فخر النا وبنفس الوقت قهر

4 يوافقون
2 تعليقات
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين