يا صاحبي السجن

تأليف (تأليف)
الرّواية الأولى لأيمن عتوم ، وأغلب صفحاتها تدور حول مذكّراته في مرحلة سَجْنِه. ويُمكن وصفها بالرّواية الّتاريخيّة . تقع الرواية في 344 صفحة من القطع المتوسط . تصميم الغلاف زهير ابو شايب . يقول الكاتب خليل الزيود في قراءة له للرواية "مساكين أولئك الذين ظنوا أنَّ الموت أو الغياب السحيق سوف يُودِي بصاحب الجبّ، لم يَدُرْ في خلدهم يوماً أن الفضاءات المطلقة تبدأ من الجحور الضيقة ... هنالك تصنع الحياة، ويُعاد ترتيب مُكوّناتها ... هناك يتهجّأ الإنسان حروف ولادته من جديد ... “ في ظلِّ هذه الحروف تنقّل بنا الكاتب في ثلاثمائة وأربع واربعين صفحة وُزّعت في سبعةَ عشر فصلاً حملتْ في تضاعيفها سبراً لغور النفس الإنسانيّة، ومن هذه الفُصول نقرأ العنوانات الآتية: (يقصُّ الحق، ادخلوا مساكنكم، اقرأ كتابك ... ) حيث وسمها الكتاب بـ (يا صاحبي السجن) فبدأ يجمع من الغبار المتناثر في الأجواء خيوطَ حكاية أعاد نسجها ليخرج ثوباً جديداً... وقد غاص الكاتب متئداً في ذاكرته متوجِّسًا من لسان التاريخ الذي ما رحم المزايدين ولم يغفر للكذبة ... الرواية تشوّق كلَّ قارىء يريد أن يقرأ في أدب السجون بقالبٍ أدبيٍّ عالٍ وضمن سبرٍ لغور النفس الإنسانيّة.
عن الطبعة
3.8 233 تقييم
1501 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 54 مراجعة
  • 51 اقتباس
  • 233 تقييم
  • 402 قرؤوه
  • 556 سيقرؤونه
  • 115 يقرؤونه
  • 66 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

كتاب جدًا رائع .. أتحدث عن قوة تشبيهاته أو المفردات الرائعة أو طريقة السرد التي جعلتني أتخيل و كأنه يحصل أمامي و أُبحر ب الخيال☹️!! رائع جدًا جدًا 🤍🤍🤍..

0 يوافقون
اضف تعليق
4

كتابة فريدة من نوعها، مذهلة مفردات ولغويات د. أيمن فهو يتركك في حيرة ما هو المدهش بالضبط هل هي الأحداث، ربما الشخصيات، و لعلها تلك التخيلات؟!

هو لم يضع هذه الفترة من حياته لقراءتها فقط بل لنشعر بها، لنتفاعل معها، لنأكل الزبادي بكثرةٍ معهم بما أنه لم يكن هناك خيارٌ آخر.

يكاد يتناهى لسمعي من دقة وصفه صوت زكريا العذب، وتغزوني ثقافة عكرمة وعلمه.

لن أستطيع كتابة مراجعةٍ تستحقها الرواية، ولكن حتماً وكأول قراءةٍ لد. أيمن عتوم فهي فاتحة عظيمة لقرأءة بقية ما أبدعه عقله الفذ.

ليست من الروايات التي يجب أن تتردد في قرأتها قطعًا.

2 يوافقون
اضف تعليق
5

من اقرب الروايات لقلبي الوصف خلاني احلم بكل الاحداث🤦🏻‍♀️ فيه من ضمن الا

2 يوافقون
اضف تعليق
4

ايمن العتوم

من اروع الكُتّاب بالوطن عالعربي ( رأيي الشخصي )

عنده القدرة والموهبة بتوظيف المفرادت العربية بمكانها الصحيح وبطريقة قريبة للقلب والعقل

يا صاحبي السجن

تجربته الشخصية في السجون الاردنية للاسباب المعروفة عنا

( تطاول عالسلطة )

مقارنة بالوقت يلي قضاه العتوم بالسجن فالرواية طويلة ولكن مع اسلوبه المميز ما بتحس ابدا بالملل

للأسف الواقع يلي بنعيشها بالبلد بيخلي رواية متل هيك تكون فخر النا وبنفس الوقت قهر

4 يوافقون
2 تعليقات
4

اندمجت كثيرا مع الرواية لأنني لامست فيها محتوى عميق مليئ بالتفائل وأول شيئ شدني لها عنوانها الذي كان سببا لقراءتي لها

تطرق الكاتب للحالة السياسية في زمنه وعن تجربته في السجن بسبب إلقائه قصيدة

والرواية تختلف عن روايات أدب السجون التي معظمها تحمل وصف يدمي المشاعر الانسانية كالتعذيب، صحيح ان الكاتب تعرض لبعض منغصات الحياة كالطعام الغير صحي وانعدام النظافة و الإهانة في بعض الأحيان الا أن طريقة السرد و اللغة الشاعرية الجميلة تجعلك تندمج مع أصحاب السجن تلك الشخصيات التي لامثيل لها كما يقول أيمن( شخصيات السجن ليست اي شخصيات يستحيل أن تعثر عليها )

أسلوبه رائع فعلا تستحق القراءة

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين