السندباد الأعمى : أطلس البحر والحرب - بثينة العيسى
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

السندباد الأعمى : أطلس البحر والحرب

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

تدور الرواية حول حادثةٍ عرضية واحدة، تشكّل تحولًا جذريًا ونهائيًا لمصائر شخصياتٍ كانت تتّسمُ بالاكتراثِ والحلمِ والتفاعل، فتؤول بعدها إلى مسوخٍ لا تشبه بداياتها أبدًا. هذه رواية عن الحب والصداقة والخيانة، عن الالتزام السياسي والحرب، عن سقوط الشعارات وعن التناقضات في عالمِ فقد نقاءه إلى الأبد، حيثُ تنتهي تلك العناوين العريضة الى حيوات عبثية في عاديّتها. إنها رواية عن هؤلاء الذين ظنوا بأنهم مختلفون، ومسكونون بالالتزام والعقائدية، فإذا بحادثةٍ واحدة تقلبُ المشهد رأسًا على عقِب.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.2 183 تقييم
1325 مشاركة

اقتباسات من رواية السندباد الأعمى : أطلس البحر والحرب

كأن أحدًا توغل في الأحراش الخبيئة داخلها؛ رأى الجذور النابتة من سفحِ الخوف. بيت الأشباح المدعوّ قلبها. الروح يباب. لكن الحقيقة أنَّ أحدًا لم يكن منتبهًا إليها، تقريبًا.

مشاركة من Haneen
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية السندباد الأعمى : أطلس البحر والحرب

    182

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    في روايتها "السندباد الأعمى أطلس البحر والحرب" تحدثنا بثينة العيسى عن الحب الضائع عن الخيانة و"جرائم الشرف" كما يقال عنها، ولكنها في مستوى آخر تتحدث عن البحث عن الهوية، عن ضياع الأحلام في الأوطان التي لايمكن الناس من التعبير عن أنفسهم فيها، تأتي السياسة على خلفية الحدث الرئيس للرواية ولكنها تأتي مؤثرة كل التأثير، فالأمر ليس اعتقالاتٍ أو مظاهرات أو مطالبات بالحرية، بل نحن الآن إزاء بلد يصحو مواطنيه ليجدوا أنفسهم في دولة محتلة، ومن هذه الصدمة تبدأ استعادة علاقتهم بأنفسهم وبالآخرين، حتى يتمكنوا من تحرير بلادهم.

    تبدأ الرواية بحدث فتح السجون عشية غزو العراق للكويت في صيف 1990 ثم تعود بنا عامًا للوراء لنتعرّف على أبطال الرواية، وما الذي دفع بواحدٍ منهم إلى أن يكون سجينًا في ذلك الوقت، نتعرّف على "نواف" وعلاقته الملتبسة بزوجته "نادية" وصديقه "عامر"، وبينهما فتاة صغيرة تجاهد لكي ترى وتسمع "مناير" تلك الشخصية التي تنمو بين سطور الرواية تدريجيًا، حتى نفاجئ بها في الفصل الأخير (وبعد ثلاثين عامًا) وقد أمسكت دفة السرد وقادته إلى نهايته.

    نتعرف على شخصيات الرواية من خلال المواقف والأحداث مباشرة، سجين يجد حريته فجأة، زوجة ذات أحلام ضائعة في الكتابة والحب، حبيب حائر ضعيف لا يقوى على المواجهة، ثم الحدث الصادم/ المفاجأة، الغلطة التي تتقوّض من أجلها الحياة كلها والعلاقات بين عائلتين، وتأتي بعدها مباشرة ذلك الحدث الأكبر الغزو العراقي للكويت، وما يتركه من آثار على نفوس شخصيات الرواية.

    من خلال مقاطع الرواية القصيرة نتعرّف على شخصيات العمل واحدًا واحدًا، ومن خلال مشاهد منتقاة بعناية نعرف ما يعتمل في صدورهم، وما يريدون أن يكتموه في دواخلهم، ولكنه رغمًا عنهم يطفو إلى السطح، ويمزق ويدمر ويغيّر مصائر وحياة كل أفراد الرواية.

    لعبة الصمت والكلام

    قديمًا قال العرب "تكلم حتى أراك"، ومنذ بداية الرواية يحضر أثر الكلمة التي تغيّر المصائر كلها، كلمة سعت نادية للتعبير بها عن نفسها في البداية (يجب أن نتكلم) فتنغيّر بها مصيرها، كلمة أخرى لم يبح بها نواف لابنته فبقيت تؤرقها طوال حياتها، بل وكلمة أخرى أطقلتها الطفلة "مناير" ببراءة كادت أن تودي بحياة بأسرها، كلمات قد تكون كما تعبّر عنها الكاتبة (طفولية وغاضبة، أمضت السنين تنحتها، تدبب أطرافها وتبرّد مخالبها، جاش باطنها فجأة، وأحسّت أنها عاجزة عن مواصلة التظاهر أنها بخير) ولكن هل يغيّر الكلام شيئًا؟

    هكذا تتساءل هدى، وهكذا تواجه بنت أخيها بعد سنوات، وتواجهنا الكاتبة في نهاية الرواية، ماذا بعد كل هذا الكلام وكل هذه الكتابة؟! هل انتهت المشكلة، هل بردت النار؟ هل يمكن أن تزول الآثار بمجرد زوال العدوان؟ هل هناك ما يسمى بالتحرير فعلاً؟! أم أننا نبقى أسرى لأفكارنا وهواجسنا، ومن الأفضل أن نترك الأيام تمر، ويبقى السندباد أعمى لا يرى ابنته صغيرة ولا كبيرة، كما لم يرى أمها رغم كل محاولاتها، وكأنه راضٍ بذلك الدور، لا يواجه ولا يعرف ولايعترف!

    (بدت نائية على نحوٍ خاص، تتسرّب من بين أصابعه كخيوط الرمل. لا يستطيع أن يراها ولا حتى داخل رأسه، لايدري ما الذي يجعلها تأرق، وتتهرّب من المضاجعة، وتبدو أنفاسها وكأنها تنتزع من العالم انتزاعًا)

    التفاصيل البناءة/المؤثرة

    تشحذ بثينة العيسى الرواية بعدد من التفاصيل التي تبدو للقارئ لأول وهلة عابرة وثانوية ثم يفاجئ (وتكون مفاجأة جميلة طبعًا) أن هذه التفصيلة التي أثارت حنقه ـ ربما ـ قد بني عليها مشهد مهم جدًا في الرواية، بل وتحوّلت من بعده مسار الأحداث، لعل أكثر هذه التفاصيل حضورًا في ذهني الآن هو اسم القطة الذي احتارت "مناير" فيه في البداية، ثم وجدته بعد ذلك، وتفاصيل أخرى عديدة تؤكد أن هذا البناء الروائي محكم، وأن كل شيءٍ فيه مقدرُ وموضوع بحساب، لامجال هنا للثرثرة المجانية، نحن إزاء قضية هامة وشائكة، ومصائر أبطال نشعر أنهم أصبحوا جزءًا من عالمنا بالفعل، بل نكاد نسمع صرخاتهم ونشيج بكائهم مرة وضحكاتهم وتكبيراتهم وفرحهم في مراتٍ أخرى!

    (ألم تجدي لها اسمًا بعد؟ سأل فواز وهو يداعب أذن الهريرة في حضن مناير. "لأ" فمن أصعب الأشياء أن تسمي قطة، خاصة وأن مناير تريد أن تطلق على الهريرة أجمل اسمٍ في العالم، لولا أنها لا تعرف ماهو؟)

    تقوم الرواية كلها من خلال الراوي العليم، رغم أنها تمارس في البداية والنهاية (بشكل محسوب تمامًا أيضًا) لعبة الإيهام بعدم المعرفة، لاسيما في أسماء أبطال الرواية إذ تقول (ليكن اسمه نواف) (ليكن اسمها هدى) والتي سندرك في الصفحة الأخيرة من الرواية لماذا كان ذلك الإيهام. ولكن ثمة مقدرة عالية على البناء، وتوزيع الأدوار بين أبطال العمل الأساسيين والثانويين (هل هناك بطل ثانوي؟) باحتراف، وتقسيم المشاهد وفقًا لتصاعد الأحداث.

    (تعرف نادية، وعلى نحوٍ غامض، أنها تريد أن تكتب رواية تشبه قصة الحلق، رجل وامرأة، حبٌ وخطيئة، طوفانٌ وفلك، قيامة وحساب. تريد أن تكتب القصة التي يكتبها جميع الكتّاب، لأنها قصة مقدسة، كلاسيكية، تشبه ذوقها)

    يمكننا أن نتوقف طويلاً أيضًا عند بناء الشخصيات، وكيف يتم اختيار المواقف والأحداث التي يتم تقديمهم من خلالها، عامر، وفواز كيف يتم رسم كل واحدٍ منهما منذ بدايات الشباب حتى مواجهة الحياة والمسؤولية، كذلك الجدة تلك العقبة القوية التي تقف وتوجه بكلمة وإشارة، ولكن يبقى أثرها باقيًا حتى بعد وفاتها، وبقية النسوة فاطمة وهدى، الصراع الداخلي بين دور الأم والأدوار الأخرى، لكل واحدٍ منهم حكاية وشخصية ومحاولة للتغلب على ما يفرضه عليهم الواقع من تحديات.

    وعلى عادة الروايات التي تحمل قضية كبرى، وتتحدث عن الاضطهاد الذي يمارسه المجتمع (بكل أطيافه) على المرأة، وكأنها الآثمة الوحيدة، وكأنه لايمكن أن يتخلص من الذنب إلا من خلالها، حتى بعد مرور السنين (30 عامًا) وبعد أن اجتاح العالم ذلك الوباء اللعين الذي غيّر الكثير من الأشياء والأحياء، بقيت المرأة النقطة الأضعف، يخشاها الجميع ويسعون لإسكاتها! كان يمكن للكاتبة والراوية أن تنتصر أخيرًا لقضيتها وروايتها، لاسيما أن ثمة مناسبة سبقت ذلك (تحرير الكويت مثلاً)، كان يمكن للنهاية أن تكون رومانسية وحالمة، بأن يعترف طرفٌ للآخر بالخطأ وربما يعتذر عنه أيضًا، وربما يندم على ما فعل (ولو مرة) ولكن هل هذه الحقيقة؟ هل يحدث هذا في واقعنا؟ أم أننا نبقى أسرى لأسئلتنا التي لانجد إجاباتها حتى لدى أقرب الناس إلينا.. (لماذا وكيف؟) لذا آثرت الرواية أن تنحاز لهذه الحقيقة حتى وإن كانت قاسية، وللواقع المؤلم لأنه كذلك .. ليس ثمة نهاية .. النهاية محض تلفيق!

    Facebook Twitter Link .
    13 يوافقون
    5 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    #قراءات_٢٠٢١

    #الكتاب_الثامن_والسبعون

    رواية السندباد الأعمى أطلس البحر و الحرب للكاتبة بثينة العيسى.

    من إصدار منشورات تكوين.

    السندباد الأعمى ... و السؤال الأصعب هل ما نراه هو حقًا ما حدث؟

    للحقيقه ألف وجه و للحديث مائه تفسير كلٌ منا هو رد فعل لما رأي من الحدث.

    الحدث جريمة قتل يستحق مرتكبها العقاب ، لكنها جريمة شرف إذن فالقتل مبرر و لتكن العقوبة ثلاث سنوات حبس !!!

    نواف ... الزوج العليل المصدوم المتألم من يستحق الدعم والكثير الكثير من كلمه رجل ، أخذ قصاصه و إن كان ناقصًا ... فهل أحس بالراحة أم تحول لمسخ بارد متلاشي في الحياة؟

    ( تساءل ما الذي عليه فعله لكي يعود إلى الاكتراث ، ليس بشأن ابنته فقط ، بل و السياسة ايضاً. لقد انتزعت حقيقته منه تقريباً ، حتى وجد نفسه طافيًا خارج السياقات العام منها و الشخصي ايضاً )

    نادية ... الزوجة الآثمة الخائنة من تستحق القتل ... لكن ربما يكون هناك مبرر لما فعلت ، فهي لم تُحب قط ، لم يحبها زوجها كما أرادت كانت مرئية لكنها غير مسموعة ، لا أحد يعرفها على حقيقتها و لا حتى هي. فهل تكون استعادة المرء لحقه في الحقيقه و الحياة خيانة؟ و هل تصلح الخيانة كوجه آخر للمقاومة؟

    ( لقد زج بها الرجل الذي تحبه في حياة لن يقدر على منحه لها و سمي الأمر بطولة )

    ( لقد حافظا على صورة مخادعة للسعادة ؛ ناديه و نواف كادا يُخدعان بها ايضاً و قد خدعونا جميعًا ربما لم يحبها نواف فعلاً لكنه غير مدرك للأمر. )

    عامر ... الصديق المحب الخائن ... الحبيب الأول المتظاهر بعدم الحب ثم المشجع و الشاهد على الزواج ، يمسك العود ليغني حكايته غير المنطوقة عن الحبيبة و عن صعوبه الحصول عليها. يرى نفسه بطلًا حتى ضعُفت نفسه و وقع المحظور ... لكنه عاش وكانت الخطيئة كلها من نصيب نادية.

    ( لقد رأته قبل أيام ، رأته كله ، رأت الذنب الذي لا يغتفر ، لطخة الظلام في البؤبؤين الجريحين. وصمة الخزي القاني ، الندم الفاقع. )

    ( وجه عامر هو أرشيفًا لا نهائيا للخسائر.)

    مناير ... الابنة الورطة كما يراها الأب ، أو بالأحرى الابنة الشفافة كما ترى نفسها .... اختفت أمها من حياتها فجأه دون أن تحصل على تفسير فالجميع آثر الصمت ، فستكبر و تنسى ... نعم كلنا ننسى ، غاب الأب و عاد دون تفسير ايضاً ، اختفت حياتها الماضية كأنها لم تكن ، كشخص استيقظ من حياته ليجد انها كانت محض تزوير و كأنها لم تكن موجودة اصلًا.

    فلتتعايش و لتسعي لتنال اهتمام ابوها و لتكن جديرة بحبه ، ربما تكون اعتذارًا له علي خطأ لم ترتكبه ... فهل نجحت أم ظلت متجاهلة غير مرئية تماماً طوال الوقت وكأنها صاحبة الذنب؟

    ( مناير أم قلب لكنها في الحقيقة بلا قلب ، تجوب العالم بصدر مجوف لو طرقت على سطحه ستسمع في رجع الاصداء فصاحة الفراغ )

    استغرقت ثلاثون عامًا لتكون قادرة على مواجهة أبيها ، تريد منه اعترافًا ندمًا ، انتهاءًا للتظاهر بأننا لا نعرف الحقيقة و أنه ما من شئٍ قد حدث لكن من جديد ليس ثمة نهاية.

    فواز ... ابن عم مناير رفيق الطفولة و زوج المستقبل ، من حاول طوال حياته ترميم ما بداخلها من دمار ، أحبها أم أشفق عليها ؟ أحبته أم لا يوجد غيره يقبل بها ؟ هل نجح في رأب الصدع داخلها أم زاد فراغ روحها و قلبها؟

    ( ان من حق الضحية ان تحصل على صك الشرعية لألمها ، أن تقول هذا ما حدث لي و هذا ما أنا عليه )

    في خلفية الأحداث نرى الصدع الأكبر والخيانة الأكبر ، ليكون يوم ذكرى مرور عام على الحدث الأساسي بالرواية هي ليلة احتلال العراق للكويت و ما تحمله شهور الاحتلال من أثر خفي علي شخصيات و أحداث العمل.

    عمل كُتب بسلاسة و نعومة فياضة سرد مختلف ننتهي منه و لا تنتهي بداخلنا التساؤلات ... من يستحق اللوم؟ و هل للخيانة مبرر كما للقتل؟ هل الخيانة واحدة كنت رجلًا أم امراة؟ و لماذا دائماً يدفع الأبناء ثمن أخطاء الآباء؟

    ( كلنا نعرف حقيقة ما حدث ، و نتظاهر بأننا لا نفعل )

    قراءة اولي للكاتبة و بالتأكيد لن تكون الأخيرة.

    سعدت بقراءة العمل علي تطبيق Abjjad | أبجد و الاستفادة بمميزاته من تغيير شكل و حجم الخط و التظليل و مشاركة الاقتباسات.

    #ريفيوهات_مكتبة_وهبان

    #االسندباد_الأعمى

    #تجربتي_مع_أبجد

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    هناك روايات بعد الانتهاء منها لا تستطيع كتابة حرف عنها وخصوصا لو كنت من محبين الكاتب وهذا حالي مع جميع روايات السيدة بثينة العيسي

    الحكاية بدأت بخرائط التيه تلك الرواية المؤلمة ومن بعدها حارس سطح العالم وكل الأشياء

    أنت في حضرة شخص قادر علي تحويل القصة الي حكاية عظيمة و أن يأخذك الي عالمه بكل هدوء والاستمتاع بكل تفصيله

    السندباد الاعمي

    أطلس البحر والحرب والحب

    نبدأ الرواية بدخول القوات العراقية لدولة الكويت الشقيقة وتنقلب أحوال الدولة رأسا على عقب لاحداث تلك الحرب لا يصدق المواطنين مايحدث أحداث قتل وسرقة هروب مساجين أوامر بالالتزام بعدم مغادرة البيوت صعوبة في التنقل بين الشوارع بدون هوية عمليات اعتقال وقتل

    لكن هناك حرب أخري تدور في بيت نواف ونادية زوجين لديهم طفلة جميلة

    نادية تعيش حياة غير مستقرة لاتعرف هل تحب زوجها هل يحبها كما هي تريد، تتمني تحقيق رغبتها البسيطة بكتابة رواية وان يحترم زوجها تلك الرغبة واحترام أفكارها

    نواف كغيره من الرجال لايعرف الحب الا من وجهه نظر الرجال هو لا يحب ناديه فقط بل يعشقها ولكن بطريقته لا بطريقتها في كل محاولة للتقرب منها تزيد مسافات البعد أكثر

    عامر جار لهم وصديق العمر لنواف وكذلك كان صديق نادية في الدراسة تربطه علاقه قويه بالأسرة متواجد بينهم دائما يتحدثون عن السياسة يلعب مع الطفلة يتناولون الطعام سويا يغني ويعزف لهم علي عوده

    نتيجة لذلك القرب تلعب الظنون في صدر نواف لتلك العلاقة القديمة بين الزوجة وصديقه هل بينهم شيء هل يخونه صديق العمر هل زوجته ستتخلي عن حب دام لعشر سنوات ام كل ذلك تهيأت وظنون خاطئة

    في وسط كل تلك الحروب تدور حرب أشد هي حرب نوارة الطفلة مع نفسها هي طفلة مظلومة تتحمل عواقب أخطاء غيرها خطأ صدام والجنود والأب والام والجدة

    طفلة لم يعتني بها أحد لم يهتم أحد بتلك الرسومات البسيطة التي ترسمها ولا الاصداف التي تجمعها من البحر لا احد يجيب علي اسئلتها تعيش علي الهامش

    تلك الحكايات تتذكرها بعد ثلاثين عاما بعد أن تزوجت وأصبحت ام وهي تحكي لنا قصة السندباد الاعمي

    بين صفحات الرواية نجد تفاصيل الحرب بداية من استعداد القوات العراقية علي حدودها ودخول الكويت والسيطرة على التلفزيون والإذاعة ثم عمليات السرقة التي قام بها الجيش العراقي للأماكن التجارية أو المحلات البسيطة

    ايضا عمليات الاعتقال للمواطنين ومنهم من تم ترحيلهم للعراق وعمليات الإعدام بدون محاكمة

    لن أتحدث عن اللغة تكفي أنها لغة السيدة بثينة حتي الحوارت التي كانت باللغة الكويتية لم اجد اي مشكلة

    الغلاف مميز جدا

    في انتظار كل جديد منك وبالتوفيق دائما 🌷

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    ‎لو كان السندباد أعمى، لتخبط بين كل السواحل "

    ‎ولما رسى بأي منها. "

    العنوان: السندباد الأعمى

    تأليف: بثينة العيسى

    دار النشر: منشورات تكوين

    عدد الصفحات: 332 صفحة

    =========

    بثينة العيسى تضرب لنا خير مثال عن فن تحويل حكاية عادية إلى رواية غير عادية، فقد يراها البعض مجرد رواية تتحدث عن جرائم الشرف حيث تجد زوجة وقد ضبطها زوجها بينما تخونه مع صديق عمره، فانتقم لشرفه عبر سيناريو محفوظ، وكيف أثّرت تلك الواقعة عليه وعلى أسرته وأهله وأسرة الصديق الخائن، بينما تدور حول حرب الخليج واحتلال العراق للكويت في الخلفية، قد تراها هكذا، لكنا للأمانة رؤية ظالمة..

    لأنني أراها رواية عن الغربة في المطلق، بل من أذكى الروايات التي تحدثت عنها: غربة الزوجة المفتقدة للحب من زوجها والعالقة في روتينية علاقة زوجية كالرمال المتحركة كلما حاولت الفرار من قيودها غاصت فيها أكثر حتى الغرق؛ عن غربة الإنسان داخل وطنه المُحتل، وغربته خارج وطنه بحثًا عن الأمان أو لقمة العيش أو هربًا من ماضٍ أليم يطارده بكوابيسه آناء الليل وأطراف النهار؛ وعن غربة الإنسان عن نفسه، ألًا يكون مرئيًا وسط أهله وناسه، أن يدفع ضريبة خطأ لم يرتكبه فتصير حياته كلها غلطة يتمنى أن تنتهي، ولا تنتهي.

    رواية عن هشاشة الإنسان، خواء الروح، جفاء القلب، قسوة الواقع، وما تفرضه علينا قيود المجتمع وألاعيب السياسة من بؤس؛ رواية غنية التفاصيل محكمة السرد مكتوبة بلغة عذبة رشيقة لا تكاد تشعر بالوقت معها من فرط الخفة، رغم أن أثرها ليس خفيفًا على القلب والروح على الإطلاق

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    كانت الكويت بداية القرن الماضي هي رائدة الثقافة في منطقة الخليج العربي ،حيث الدويلات الجديدة الناشئة.

    فقد بدأت الحركة الأدبية والثقافية في الكويت في عهد الشيخ مبارك الصباح حين تأسست المدرسة المباركية والجمعية الخيرية.ثم في عهد الشيخ أحمد الجابر حيث تم افتتاح المكتبة الأهلية والنادي الأدبي.

    وكان لطبيعة الحياة البسيطة في الكويت آنذاك أثر كبير في تشكيل الجانب الأدبي فيها.

    حيث كان السكان يحترفون الصيد والسفر عبر البحر للتبادل التجاري مع الهند وشرق آسيا وأفريقيا وبلاد فارس فاختلطوا بالثقافات المختلفة وادخلوا الكثير من مفردات هذه البلاد إلي اللهجة الكويتية .

    وكان البحارة أثناء السفر ينشدون أناشيد مقفاة خاصة بالبحر ، بالإضافة للأهازيج الشعبية في المناسبات المختلفة.فكان الشعر هو الصورة الأدبية السائدة ،سواء شعر عامي لأهل الحضر أو الشعر بلهجة أهل البادية وشبه الجزيرة العربية وهو مايطلق عليه الشعر النبطي.

    أما أول رواية فكانت رواية ( آلام صديق) للكاتب فرحان راشد الفرحان عام 1948.

    وظهرت الأقلام النسائية في مطلع الستينيات متمثلة في رواية (الحرمان ) لنورية السداني و رواية (قسوة الأقدار) لصبيحة المشاري.

    وبدأ التطور في الأدب الروائي حتي تسارع إيقاعه وانطلق بداية الثمانينيات ،ثم انتقل نقلة نوعية أوائل التسعينيات بعد الغزو العراقي للكويت.

    وبالنظر إلي تاريخ الكويت يتضح لنا وجود فاصلين زمنيين أو مرحلتين مهمتين اختلف فيها المجتمع الكويتي إجتماعياً وسياسياً واقتصادياً وثقافياً.

    واختلفت وتشعبت القضايا والمشاكل الاجتماعية والحياتية ما بين قبل وبعد.

    المرحلة الاولي هي قبل اكتشاف النفط وبعده.

    أما المرحلة الثانية فهي قبل الغزو وبعده.

    مما أدي إلي الثراء أو مايمكن أن نسميه الإنفجار الأدبي الروائي لتوثيق هذه التغيرات المجتمعية الحادة.

    فكان الغزو كخامة عريضة يمكن استخدامها لتشكيل الكثير من الأحداث والحبكات الروائية.

    ولذلك من بداية التسعينيات لا تخلو رواية كويتية من ذكر هذا الحدث الأهم كمحرك للأحداث أو كأساس تبني عليه الرواية.

    ومن هذه الروايات ،هذه الرواية الرائعة للمبدعة بثينة العيسي.

    الرواية تأخذنا إلي عمق المجتمع الكويتي بعاداته وموروثاته،أفكاره ومتغيراته.

    نتعرف علي مناير ،هذه الطفلة الصغيرة وعائلتها المكونة من الأب والأم ،العم وزوجة العم وولدهما ،وهم من الشباب المستنير،تلقوا تعليمهم الجامعي وأصبح لكل منهم شخصية وثقافة ورأي خاص .ثم الجدة والتي تمثل الرعيل الأول المحتفظ بكل العادات والتقاليد القديمة .تتداخل هده الأسرة مع أسرة الجيران وأصدقاء الطفولة والشباب.

    وتنمو بذور العشق ولكنها لا تجرؤ علي شق التربة لتري الشمس،تمنعها قيود اجتماعية فصلت الدين إلي سنة وشيعة، فصلت الوطن الواحد إلي بدو وحضر ،وقيمت الإنسان بلون أوراقه الثبوتية ،فهذا ابن البلد الأصيل وذاك بدون.كل تلك الفوارق أثرت أكبر الأثر في الكثير من العلاقات الإنسانية في المجتمع الكويتي .وتعتبر مشاكل متأصلة جاري البحث لها عن حلول.

    نعود إلي بذرة العشق، خمدت في منبتها.

    وتزوج نواف ونادية.ليطرحا ثمرة واحدة هي (مناير)ثم تجف أوراقهما.

    علاقة هشة ،لامعة ومغرية عند النظر إليها،معيبة مليئة بالشروخ عند لمسها وتفحصها.

    تبدأ الأحداث عام قبل أغسطس 90

    وتنتهي بعد الغزو بثلاثين عام ،عندما بدأ غزو آخر ،غزو الڤايروس اللعين (الكورونا).

    وخلال هذه الفترة الطويلة عاشت شخصيات الرواية الحب والانتقام،الاحتلال ،الخوف،التحرير،الميلاد والموت.

    تحولت مناير من طفلة شاهدة علي الأحداث-أثرت وتأثرت -بها إلي امرأة روحها كخيوط العنكبوت .تبحث عن الحقيقة والحب.

    كانت هي الضحية.

    أما الأعمي فأعتقد أنه الأب نواف.عمت بصيرته عن رؤية حب عامر ونادية.

    وعمي قلبه عن إسعاد زوجته،وعمي بصره عن رؤية ابنته وهي حوله،وكأن جداراً فولاذياً يفصل بينهما .

    ** الرواية ذات حبكة درامية رائعة.

    **تتنقل الكاتبة بين أحداث الماضي والحاضر بطريقة مشوقة.

    **اللغة فصحي سلسة ،يتخللها حوار وتعابير ،أسماء أكلات وحيوانات باللهجة الكويتية.يحتاج من لايعرف مفرداتها للبحث عن معناها .

    **أسلوب الكتابة به ثراء في الاستعارات والتشبيهات والمحسنات البديعية مما أعطي براعة في الوصف ودقة في التفاصيل ،فقد نشم رائحة البحر،ونري اختلاف ألوان السماء ،أو نشعر بملمس الرمل.

    **الشخصيات ثرية جداً،ذات بناء قوي،يمكن تحليل كل منها في صفحات وصفحات.

    **لي فقط ملاحظة وحيدة وهي أن ملائكة الرب الذين حرروا الكويت لم يكونوا فقط ذوي شعور صفراء وعيون خضراء وقامات طويلة ،ولكن كان هناك أبطال ذوي العيون العسلية والسواعد السمراء والقلوب الصادقة.

    رواية رائعة تستحق القراءة.

    شكرًا بثينة العيسي .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    ثمة أماكن، وحكايات غير قابلة للنسيان، خُلقت كي تبقى في الذاكرة، كبقعة ضوء صارخة، وماعداها عتمة،

    فقد تكون ذُقْت الكثير من المرارات، ولكنك لن تنسى طعم تلك التي أغمضت عينيك حينما تذوقتها قهرًا

    وربما صفعت صغيرًا، على وجهك ومؤخرتك عندما أخطأت قصدًا، أو بدافع طفولي ساذج، لكنك ابدا لن تنسى، ولن تشفى من صفعة أحدهم الذي كان بمثابة وطن

    وربما جالست الكثير من البشر، واحتسيت أصواتهم، ولكن يظل القلب في جوع للحديث مع أحدهم .

    وربما صادفت الكثير في الطرقات وابتسمت للكثير، ولكن يبقى القلب في حالة بحث دائم، يقلّب الوجوه بحثا عن وجه ذلك الغائب

    ذلك الذي كان وطنًا

    وربما تعرضت للخيانة من أشخاص لا عد لهم، ولكنك لن تنسى خيانة من كان للقلب حبيبًا، الذي فض بكارة القلب، وأشرق الوجود معه وبه

    فحتمًا لن تنسى خيانته

    محال أن تنسى، ومحال ألا تنتقم إذا ما اتيحت إليك الفرصة، على الرغم من أن الإنتقام حماقة، ولا بد أنك الخاسر.

    هكذا كتبت «بثينة العيسى»في روايتها

    "السندباد الأعمى" عن كل هذه المشاعر التي ربما مررنا بأحدها ، أو معظمها

    وقد تحدثت عن اختيار اسم الرواية والذي كان بعيدًا عن المضمون، أو خارج جسد النص، وان كان يحمل اسم السندباد رمز، ومعنى الترحال، وكثرة المغامرات الأسطورية، والتي أضافت له (العمى) كحالة من التيه والتخبط، ليظل السندباد في الرواية حاضرًا برمزيته هو والبحر، الذي كان مسرحًا للأحداث، وقالت:

    استلهمت الفكرة من "إمبرتو"في روايته اسم «اسم الوردة»والتي لم تتضمن أحداثها أي ورود، فأردت اتباع الطريقة نفسها وألا يتضح للقارئ توجيه

    .

    تحدثت أيضًا عن الغزو العراقي للكويت، والذي كان وجهًا اخر للخيانة، خيانة الوطن من وطن شقيق، وكيف كشف الغزو عن هشاشة المجتمع الذكوري، وأظهر عيوبه التي تغض الطرف والعين على كل جرائم الرجال، ويحاسب النساء عليها ذاتها، بكل قسوة، وبلا رحمة

    تحدثت العيسي عن «التابوهات»التي يخشى المجتمع العربي التطرق إليها (الدين..الجنس..السياسة..التعصب الطائفي)

    ولكن هل وفقت الكاتبة في تشريح تلك القضية؟

    أرى من وجهة نظري أنها اغرقت الرواية في الرمزية، فأصابتها بالترهل والتشويش، لا انكر أن (الرمزية) تفتح باب التأويل والخيال على مصرعيه، لكن الإفراط في الرمزية لا يخدم العمل، بل على العكس.

    الشخصيات النسائية في الرواية احتلت الصدارة فكانت «مناير»الإبنة بطل العمل ومحوره والتي كانت ترى نفسها طيلة الوقت شفافة، وغير مرئية للجميع، فتقول في جملة عبقرية في الرواية:

    (أن الطفل يصبح لامرئيًا حين يكف والديه عن النظر إليه).

    فكانت «مناير» هي «نادية» الأم، وهي الهريرة العمياء، وهي كل فتاة لايراها الجميع إلا من منظور أحمق، وضيق

    اصابت بثينة في توظيف شخصية الجدة المستبدة، التي تبصق كل احقادهاوما توارثته من عفن التفكير، وهشاشة الدين في وجه حفيدتها التي لا ذنب لها في أي شيء، فحملتها وزر، لم يكن وزرها

    كان من الممكن أن تنهي الكاتبة الرواية دون التطرق لموضوع آخر وهو (الجائحة)الذي أفردت له فصل كامل، كحدث زمني بعد مرور ثلاثون عامًا على الغزو، فكان دخيل على العمل، وان كان من وجهة نظرها بينه وبين الأحداث ترابط.

    استخدمت الكاتبة اللهجة العامية الكويتية في الحوارات، فكانت من عيوب الرواية من وجهة نظري، فالروايات تكتب للجميع وليس لمجتمع بعينه، فكان من الممكن استخدام اللغة العربية الفصحى، أو على الأقل التقليل من استخدام الكلمات الغير مفهومة، لغير أصحاب البلد

    «السندباد الأعمى»

    رواية تستحق القراءة على الرغم من بعض عيوبها التي ذكرتها، فسوف نكتشف في النهاية أن كلنااعمى، أنا، وأنت وغيرنا، طالما ما زلنانعتقد ونؤمن بأن العمى يصيب العين فقط.

    اقتباس اعجبني

    من مسرحية السندباد البحري

    (بلادكم حِلوة حِلوة بس الوطن ما له مثيل)

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    اسم الكتاب: السندباد الاعمى

    اسم الكاتبة: بثينة العيسى

    تقييمي:٥/٣

    لطالما انتظر رواياتها وجديدها لانها لطالما تدهشني بقلمها وبراعتها في القصص والحديث والرواية

    رواية الحرب والحب، رواية تجمع زمنين بقرنين مختلفين تسعينات القرن الماضي وعشرينات القرن الحالي حرب ووباء

    تدور احداث الرواية في البدء من سجن الكويت المركزي الذي فتحت ابوابه نتيجة غزو العراق الكويت واحتلال سماءها وماءها وصحراءها في تسعينات القرن الماضي لتبدأ الكاتبة بالحديث عن حدث عرّض حياة عائلتين الى الانقلاب رأساً على عقب ولا تعود الى سابق عهدها حيث ابرزت جوانب العلاقات الانسانية لشخوص العائلتين من حب وصداقة خيانة قتل وكيف ان الحرب التي ملأت شوارع الكويت قد قلبت العديد من الشعارات السياسية والمبادئ التي يؤمن بها الكثير من ابناء الوطن

    نادية بطلت القصة التي كانت ترغب في كتابة رواية عندما تصل الاربعين الا ان الحياة والظروف لم تمهلها للكتابة فكانت يد الحكم من زوجها الاسبق لانهاء حياتها نتيجة الخيانة لتنقلب حياة الشخصيات في الرواية بعد هذا الحادث وليبدأ تسلسل الاحداث في حياة عائلتين ضمن ظروف الحرب والاحتلال وابنة نادية التي تنصقل شخصيتها يموت والدتها

    عالجت الكاتبة بعض الامور التي ينظر لها المجتمع ويكيلها بمكيالين بين اللنثى والذكر لتكون الانثى دائماً البادئة بالخيانة وبالتالي ابرزت الكاتبة جواتب القصور في المجتمعات العربية في الحكم على اخطاء النساء.

    في هذه الرواية اعتمدت الكاتبة على سرد حياة اشخاص عاديين في اسر عادية ولكنها كقاصة محنكة ومبدعة استطاعت تحويلها الى رواية الا انها مليئة ببعض الحشو الذي كان من الممكن الاستغناء عنه

    الرواية لغتها بسيطة وانصح بقراءتها بعد كتاب دسم

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    لا اعتقد بأنني قادرة على حسم أمري فيما يخص النجوم...

    ولدي تقييمان متناقضان تماماً للرواية...

    صفر من النجمات للقصة المكرورة الكليشيهية جداً عن ما يشبه "الخيانة الزوجية" لكنها لا تصلها، عن الزواجات والعوائل والمشاعر التي لا تشبهها في خارطتها... عن الذين يحبون اشخاصاً ويتزوجون غيرهم... لا أزال من هذه الناحية "رجعية" ولا اقدر على ابتلاع هذه "اللكاعات"... اذا كنت تحبها فحارب الدنيا وتزوجها... والا فانتزعها من قلبك لو لزم الأمر أن تبتر قلبك كي تخرجها من نفسك... أما لكاعة المراهقين فلا أحبها ولا أحتملها...

    أما في كل الباقي فأعتقد أن الرواية تستحق النجمات الخمس بجدارة...

    سرد بثينة الرائع البديع يجعلك تستمتع بكل التفاصيل التي تقصها. ما تسترجعه من أحداث غزو العراق للكويت، وتلك الرهبة التي ترافق الذكريات التي نسترجعها مع وصفها...

    رسمها للشخصيات راااائع... مناير الصغيرة، بكل براءتها وغفلتها ولا مرئيتها وفوضاها... واقعية بالقبح الذي ورثته من حياتها... وبالضعف الذي تخللها... نواف بجلده السميك عديم الاحساس... أم انه كان كبرياءه الذي يعميه عن كل من وما حوله؟ الجدة... بتقليديتها، وتقديسها لمقدساتها وقسوتها في فرض معتقداتها وسطوتها على العائلة...

    أحببت كذلك واقعية غياب الاجابات القاطعة في القصة. في النهاية، أليست تلك حقاً هي طبيعة حياتنا؟ ألسنا فعلياً نعيش، لا بما نعرف وانما، يما نعتقده ونملأ فراغ غموضه بالافتراضات التي في عقولنا؟

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    إنتهيت مغلفة بحنين لأشياء لم أعيشها ، أشعر بحاجتي لضم عودي و الدندنة .. عود لازلت لا أعلم عنه شيئا. نص مربك انهيته و أنا راضية و غير مرئية! أشعر بشوق لوطن و ذكريات . لغة جاذبة و رقيقة تستدعي جرح مكنون لتضمده ربما، كلمات بعينها تجبرك علي التيه في القصة، ان تزور بلد لم تذهب إليه أبدا و تتعرف علي شوارعه و بيوته و يوجعك أوجاع أهله شئ مدهش ربما هذا الشئ هو السبب الأدعي لوجود رواية.

    فتره من عمر الكويت نعرف عنها جميعا لكن لم نتوغل بهذا الصدق في الحدث ، بمنتهي السهولة و البساطة من غير تكلف تتأثر ، أول مرة لي مع بثينة العيسي و غرمت باللغة القريبة جدا.. قريبة قادرة علي احتواءك دائما.

    مناير .. عزيزتي أنت لست بمفردك فالآلم ممتد ..

    الدنيا ظالمة و الإنسانية متلونة و بحر العالم مريع .

    ..

    - للذكريات صوتَ الضُّباحِ وحدّة السّكاكين .

    -قلبه يضرب بشدة لتصديه الأعزل لكل الأشياء.

    -ضمّت إليها ولديْها وأملت أن يناما وحسب، دون أن تضطر إلى الهدهدة أو قراءة آيات. دون أن تضطر لأن تكون أمًا أكثر مما هي عليه.

    -لكنها في الحقيقة بلا قلب، تجوب العالم بصدرٍ مجوّف، لو طرقت على سطحه ستسمع في رجعِ الأصداء فصاحة الفراغ.

    -ليس ثمة نهاية، لا شيء ينتهي حقًا.. اللعنة، لا شيء ينتهي.

    ⭐️⭐️⭐️⭐️⭐️

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    حينما تود ان تقرأ عن ثنائية الرجل والمرأة..الحب والخيانة..ان تعرف من انت وان تتوه فى غياهب الدنيا

    حينما تود ان تقرأ عن عالمنا العربى من المحيط إلى الخليج عن تفاصيله الواحدة رغم اختلاف اللهجات إنها نفس القصة المكررة دوما

    من هو المحب حقا هل الرجل الذى بادر وسعى ام الذى تخاذل وانطوى

    وهل هى خائنة ام انها كانت تسعى فقط لتكتشف من هى وماهو الحب حقا

    هل الزمن يعيد نفسه ويكرر حكاياته بإختلاف الأشخاص والأماكن ام اننا نحن الذين لم ولن نتعلم الدرس أبدا

    كما كتبت بثينة على الغلاف الخارجى للرواية على لسان إحدى الشخصيات..نادية.. "تريد ان تكتب رواية تشبه قصة الخلق رجل وأمراة حب وخطيئة طوفان وفلك قيامة وحساب تريد أن تكتب القصة التى يكتبها جميع الكتاب لأنها قصة مقدسة كلاسيكية تشبه ذوقها"

    حقا إنها القصة الكلاسيكية المكررة

    تعاطفت مع كل الشخصيات قليلا كل حسب مواقفه وتعاطفت مع مناير كثيرا فهى الضحية

    إنها تحاول النجاة...ادعو لمن هم مثلها ان يعرفوا من هم حقا ان يشعروا بأنهم مرئيون

    بأن يجدوا الطريق..بأن يستريحوا من عناء البحث

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    "تَمَّت" ولكن لم تنتهي، لا شيء ينتهي.

    أُقسِمُ أني تخيلتُ الرواية بحذافيرها! كأنها مسلسل تلفازي قصير يُعرضُ أمامي، أو كأنني شَهِدتُ الأحداث التي حصلت مع الشخصيات بأمِّ عيني، شَمَمْتُ فيها رائحة البيوت والشوارع والديوانيات، سَمِعتُ أنغام العود والعدنيات، تذوقتُ معهم اللحم المنتوف والدقوس، لقد كانت جميع نهايات الفصول تحمل كمّا كبيرا من الشّجن وبعضها معقّد لا تقوى على الإحاطة بتفاصيله.

    أعجزُ عن التعبير عن تأثري في الرواية، لكنني حزين، لا أدري أهو حزن لنهاية الرواية أو حزن لما آلت إليه الأحداث.

    لغة الرواية جميلة وفيها الكثير من الصور الفنية التي تعكس الجو النفسي الذي تحمله الحكاية.

    السندباد الأعمى: أطلس البحر والحرب رواية مدهشة وأقولها بقلب جسور وتترُك في رأسك غابة من الأسئلة.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    رواية مؤلمة للغاية

    لن تكف مجتمعاتنا عن اثارة غثياني.. قصة مناير ونادية تحدث يوميا ويحدث ماهو أسوأ.. اللعنة على جرائم الشرف والافكار المتعفنة التى تحصر الشرف فى صورة واحدة

    اللعنة على الغباء وتحجر القلوب، وعلى كل من يعطي الذكر حق الانغماس فى الخطيئة دون عقاب، وحق معاقبة الانثى على كل شئ وأي شئ، حتى الذنوب التي لم تقترفها.

    رواية مثقلة بالقهر، ما بين حرب بين دولتين، وحرب بين صديقين، وبين الانسان ونفسه، ترسم بثينة العيسى ملامح قصتها. بخفة ورشاقة كلماتها تصف الصور والأحداث، تتفنن فى وصف الخواطر، والمشاعر والمشاهد حتى تشعر كأنك تكاد ترى الاشخاص أمام عينيك. نهايتها الواقعية لا ترضي القلب ولكنها تعبر عن الواقع، فلا شئ ينتهي بالفعل.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    زواية تمتد علي اكثر من خمسين عام وتؤرخ بالأخص لاحتلال العراق للكويت والخروج منها تحت وطأة الحرب وقد تناولت كذلك أحداث مضغوطه عن وباء كرونا

    كما تعالج من خلال الأشخاص بالروايه قضية زنا الأزواج او كما يروق لهم التسميه الخيانة الزوجيه واختلاف نظرة المجتمع لخيانة الزوج عن نظرته لخيانة الزوجه قدر الاختلاف بين الموت الحياة

    وان كنت اري أن تلك أفكار عفا عليها الزمن

    لكن لا أعلم لم احب الروايه مطلقآ مليئه بالحشو

    وكأنها تقيم بعدد ألأوراق حتي قضيتها الاساسيه

    لم تدلي برأي فيها له احترام انما كانت كمن شخص

    الداء ولم يصف دواء غير أحمال المريض

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    ابداع اخر من الكاتبة بثية .. متلازمة الحرب و الحب .. ثم الدمار والخيانة .. رواية سلسة وجميلة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1

    .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون