المؤلفون > مي زيادة > اقتباسات مي زيادة

اقتباسات مي زيادة

اقتباسات ومقتطفات من مؤلفات مي زيادة .استمتع بقراءتها أو أضف اقتباساتك المفضّلة.

مي زيادة

1886 توفي سنة 1941 فلسطين


اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

  • كتاب رائع

    مشاركة من Nir_ mina_7 ، من كتاب

    غاية الحياة

  • بيد أن الحياة العامة لا تأخذ من حياة الفرد سوى ساعاتٍ معدودةً، وفي أشد حالاته تحمُّسًا تظل حياته الداخلية على ما هي تقريبًا. يظل له عِوزُه الذي لا يملؤه الغنى العام، تظل له آلامه الجسمية والروحية يتجرَّع مرارتها ويحتمل من وخزها ما لا يخدره التهليل العام

    مشاركة من Israa Sharif ، من كتاب

    غاية الحياة

  • أوجع شيء للمرأة أن تكون مبهمةَ المطالب، والمستقبل أمامها صفحة خاوية خالية ليس فيها بارقة أملٍ ولا كلمة عزاء.

    مشاركة من Israa Sharif ، من كتاب

    غاية الحياة

  • إذا أحبت المرأة ذاتها حبًّا رشيدًا كانت لنفسها أبًا وأمًّا وأختًا وصديقة ومرشدة، وأنمت ملكاتها بالعمل، وضمنت استقلالها بكفالة عيشتها

    مشاركة من R ، من كتاب

    غاية الحياة

  • على المرأة أن تكون جميلةً أنيقةً دمثة لينة متعلمة قوية الجسم والنفس ماضية العزيمة.

    مشاركة من R ، من كتاب

    غاية الحياة

  • "ليس النبيل من ورث نسبًا ومالًا فاستخفَّ بالناس والأشياء اتكالًا على وراثته، بل النبيل من خلق نفسه، وما زال بها كلَّ يوم يجددها بعمله ليخلف للمستقبل ثمرة مجهوداته، النبيل من لا ينتظر «الظروف» و«الحظ» و«البخت» تلك الكلمات التي يتمحل بها الذليل الخامل، بل ينتهز الفرص ليجعلها صفحاتٍ جليلةً في كتاب عمره."

    مشاركة من Abeer ، من كتاب

    غاية الحياة

  • ليس النبيل من ورث نسبًا ومالًا فاستخفَّ بالناس والأشياء اتكالًا على وراثته، بل النبيل من خلق نفسه، وما زال بها كلَّ يوم يجددها بعمله ليخلف للمستقبل ثمرة مجهوداته، النبيل من لا ينتظر «الظروف» و«الحظ» و«البخت» تلك الكلمات التي يتمحل بها الذليل الخامل، بل ينتهز الفرص ليجعلها صفحاتٍ جليلةً في كتاب عمره. وما الأيام والساعات سوى فرص ثمينة للنابه يستخرج منها العجائب.

    مشاركة من SALWA Q ، من كتاب

    غاية الحياة

  • المرأة اليوم تستطيع أن تعمل وتؤثر في جميع الجوانب. تعمل بتذكية العاطفة الوطنية في أبناء الوطن ببث الشهامة والنبل في نفوس رجاله، في تعزيز كيانهِ المعنوي بالحرص على مصالحهِ الجزئية، بالسهر على مهود أطفالهِ، بتكييف النفوس الغضَّة من فتيانهِ، بترقية لغتهِ، بنشر فكرهِ، بتمجيد البليغ من أقلامه، بترويج صناعتهِ وفنهِ ومنسوجاته، بالاقتصاد، وإحكام وضع الأشياء في مكانها. تؤثر بإنعاش روح الوطن، بتقدير تاريخه، بالثقة في مستقبله، بعبادةِ شاراتهِ وأعلامهِ! ♥

    مشاركة من Isr ، من كتاب

    وَرْدَةُ اليَازجِي

  • إن السعادة غاية الجميع، أما السبيل إليها فمختلف باختلاف الطبائع. حُرمَها الناسُ طويلًا فازداد شوقهم، واحتشدت في قلوبهم الكظوم والضغائن حتى لكأنَّ الإنسانيةَ تتحرَّك اليوم فوق بركان ثائر. ففي كلِّ مكان حروبٌ وتقاتلٌ على المنافع، ومن الغريب أن النقيضين؛ أي: يقظة الوطنية وانتشار الاشتراكية، يسيران جنبًا إلى جنب، والأمم جميعًا على وجل واضطراب تنتظر من وقت إلى آخر تغيُّرَ الأحوال ووقوع ما كان يرجى أو ما لم يكن ليرجى.

    مشاركة من شمس مشرقه ، من كتاب

    غاية الحياة

  • ليست الصعوبة في المجاهدة لنيل غاية عزيزة , و إنما الصعوبة الموجعة على الرجل و المرأة معاً في عدم وجود الغايه .

    مشاركة من Mona ، من كتاب

    غاية الحياة

  • إذا أحبت المرأة ذاتها حبًّا رشيدًا كانت لنفسها أبًا وأمًّا وأختًا وصديقة ومرشدة، وأنمت ملكاتها بالعمل، وضمنت استقلالها بكفالة عيشتها؛ لأن الأهل الذين تتكل عليهم قد يموتون، وللإخوة والأخوات عائلاتهم وسبلهم في الحياة، والأصدقاء يتغيرون وينسون، والثروة الطائلة قد تنقلب هباء، أما هي فلا تخون ذاتها ولا تنسى ذاتها ولا تفقد ذاتها، والثروة كلُّ الثروة في الإباء والاستقلال الفرديِّ وتعاطي عمل ما بجِدِّ واهتمام وبراعة، والأعجوبة أن هذا العمل الذي نباشره؛ هربًا من الملل، ورغبةً في قتل الوقت، لا يلبث أن يصبح ذا شأن كبير ويعين لنا غاية عظيمة مشيرًا إلى وسيلة الحصول عليها، بل لا أعجوبة في ذلك ما دام العمل الكبير مجموع تفاصيل صغيرة دقيقة، أليس أن الجوامع الأثرية البديعة، والمآذن الهيفاء الباذخة إنما برزت وثبتت بتناسق الحجر قرب الحجر؟ أو ليس أن العَلَم الذي تتفيَّأ بظله أماني الأمة ورغباتها إنما نسج من خيوط واهية، يكاد يكون كل منها بلا أهمية في ذاته؟

    مشاركة من ᵂᴱᴰᴬᴰ 🌻 ، من كتاب

    غاية الحياة

  • إذا كنت رجلاً فكن سعيداً، لأن في شهامة الرجولة يتجسم معنى الحياة الأكبر، وإذا كنت امرأة فكن سعيداً فالمرأة منشودة الرجل، ونبلها موضع إتكاله، وعذوبتها مستودع تعزيته، وبسمتها مكافأة أتعابه.

    مشاركة من ‎‎ ، من كتاب

    ظلمات وأشعة

  • إذا كان صاحبك وفيّاً فكن سعيداً لأن الأيام حبتك بكنز من أثمن كنوزها، وإن كان خائناً فكن سعيداً، لأنه لم يكن على إستعداد لإستماع أمثولة خفية تلقيها عليه نفسك، ولا يغادر امرؤ حظيرة المحبة إلا ليفسح مكاناً لمن هو خير منه وأجدر.

    مشاركة من ‎‎ ، من كتاب

    ظلمات وأشعة

  • " بيد أن الحياة العامة لا تأخذ من حياة الفرد سوى ساعاتٍ معدودةً، وفي أشد حالاته تحمُّسًا تظل حياته الداخلية على ما هي تقريبًا. يظل له عِوزُه الذي لا يملؤه الغنى العام، تظل له آلامه الجسمية والروحية يتجرَّع مرارتها ويحتمل من وخزها ما لا يخدره التهليل العام، تُرى ما هو تأثير تلك الأفراح الوطنية الجميلة في العليل اليائس؟! وفي المعدم الذي ليس لديه ما يسدُّ رمق صِغاره؟ وفي القلب الذي حوى جمرةً تأكل سويداءه؟ وفي الصدر الذي اكتظَّت فيه الغموم؟ تلك لمحات ابتهاجٍ تسطع ثم تترك القلب أكثر وحدةً وسوادًا، والعليل أكثر أسفًا على أيامه المتتابعة كالأظلال. "

    مشاركة من بتلاء عبدالله ، من كتاب

    غاية الحياة

  • 《إذا كانت ملاحقة الأوهام و الأعتقاد بها تستوجب عقوبة العمى،فمن ذا منا يا ترى ،فمن ذا من البشر يا ترى يستحق أن يكون بصيراً》

    مشاركة من Sumaya Ijak ، من كتاب

    ظلمات وأشعة

  • 《كن سعيداً لأن ابواب السعادة شتى،و منافذ الحظ لا تحصى،و مسالك الحياة متجدد مع الدقائق،كن سعيداً دوماً،كن سعيداً على كل حال!》

    مشاركة من Sumaya Ijak ، من كتاب

    ظلمات وأشعة

  • رائعه

    مشاركة من Israa Dal'aa ، من كتاب

    غاية الحياة

  • كتبت ميّ زيادة: والإنسان الذي هو جزء من هذا الوجود غير المُدرَك، أكثرُ ما يستعمل كلمة «حياة» ليعني كمية أيامه على الأرض ومجموع أعماله.

    وكتبت أنا: يُقاس هذا الفعل لمن هو أقوى بنظره من غيره يتفرد بالحُكم على من حوله بأنه الأفضل بتسرع بدون تفكر لمجرد أنه أقوى وصاحبُ سُلطة ..

    مشاركة من زليخـه. ، من كتاب

    غاية الحياة

  • أعظم ما يُكرِم به الحيُّ راحلًا عزيزًا هو الاهتداء برأيه والتمشِّي مع ما حسُنَ من مبادئه.

    مشاركة من Asma ، من كتاب

    غاية الحياة

  • قال الشاعر:

    نَزِّهْ فُؤَادَكَ حَيْثُ شِئْتَ مِنَ الْهَوَى

    مَا الْحُبُّ إلَّا لِلْحَبِيبِ الْأَوِّلِ

    مشاركة من إيل الحربي. ، من كتاب

    رجوع الموجة