المؤلفون > محمود درويش > اقتباسات محمود درويش

اقتباسات محمود درويش

اقتباسات ومقتطفات من مؤلفات محمود درويش .استمتع بقراءتها أو أضف اقتباساتك المفضّلة.


اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

اقتباس جديد
اقتباس جديد
  • "لا شيءَ يُعْجبُني"

    يقول مسافرٌ في الباصِ – لا الراديو

    ولا صُحُفُ الصباح, ولا القلاعُ على التلال.

    أُريد أن أبكي/

    يقول السائقُ: انتظرِ الوصولَ إلى المحطَّةِ,

    وابْكِ وحدك ما استطعتَ/

    تقول سيّدةٌ: أَنا أَيضاً. أنا لا

    شيءَ يُعْجبُني. دَلَلْتُ اُبني على قبري،

    فأعْجَبَهُ ونامَ، ولم يُوَدِّعْني/

    يقول الجامعيُّ: ولا أَنا، لا شيءَ

    يعجبني. دَرَسْتُ الأركيولوجيا دون أَن

    أَجِدَ الهُوِيَّةَ في الحجارة. هل أنا

    حقاً أَنا؟/

    ويقول جنديٌّ: أَنا أَيضاً. أَنا لا

    شيءَ يُعْجبُني. أُحاصِرُ دائماً شَبَحاً

    يُحاصِرُني/

    يقولُ السائقُ العصبيُّ: ها نحن

    اقتربنا من محطتنا الأخيرة، فاستعدوا

    للنزول.../

    فيصرخون: نريدُ ما بَعْدَ المحطَّةِ،

    فانطلق!

    أمَّا أنا فأقولُ: أنْزِلْني هنا. أنا

    مثلهم لا شيء يعجبني، ولكني تعبتُ

    من السِّفَرْ.

    مشاركة من فريق أبجد ، من كتاب

    لا تعتذر عما فعلت

    49 يوافقون
  • هذا البحرُ لي

    هذا الهواءُ الرَّطْبُ لي

    هذا الرصيفُ وما عَلَيْهِ

    من خُطَايَ وسائلي المنويِّ … لي

    ومحطَّةُ الباصِ القديمةُ لي . ولي

    شَبَحي وصاحبُهُ . وآنيةُ النحاس

    وآيةُ الكرسيّ ، والمفتاحُ لي

    والبابُ والحُرَّاسُ والأجراسُ لي

    لِيَ حَذْوَةُ الفَرَسِ التي

    طارت عن الأسوار … لي

    ما كان لي . وقصاصَةُ الوَرَقِ التي

    انتُزِعَتْ من الإنجيل لي

    والملْحُ من أَثر الدموع على

    جدار البيت لي …

    واسمي ، إن أخطأتُ لَفْظَ اسمي

    بخمسة أَحْرُفٍ أُفُقيّةِ التكوين لي :

    ميمُ / المُتَيَّمُ والمُيتَّمُ والمتمِّمُ ما مضى

    حاءُ / الحديقةُ والحبيبةُ ، حيرتانِ وحسرتان

    ميمُ / المُغَامِرُ والمُعَدُّ المُسْتَعدُّ لموته

    الموعود منفيّاً ، مريضَ المُشْتَهَى

    واو / الوداعُ ، الوردةُ الوسطى ،

    ولاءٌ للولادة أَينما وُجدَتْ ، وَوَعْدُ الوالدين

    دال / الدليلُ ، الدربُ ، دمعةُ

    دارةٍ دَرَسَتْ ، ودوريّ يُدَلِّلُني ويُدْميني /

    وهذا الاسمُ لي …

    ولأصدقائي ، أينما كانوا ، ولي

    جَسَدي المُؤَقَّتُ ، حاضراً أم غائباً …

    مِتْرانِ من هذا التراب سيكفيان الآن …

    لي مِتْرٌ و75 سنتمتراً …

    والباقي لِزَهْرٍ فَوْضَويّ اللونِ ،

    يشربني على مَهَلٍ ، ولي

    ما كان لي : أَمسي ، وما سيكون لي

    غَدِيَ البعيدُ ، وعودة الروح الشريد

    كأنَّ شيئا ً لم يَكُنْ

    وكأنَّ شيئاً لم يكن

    جرحٌ طفيف في ذراع الحاضر العَبَثيِّ …

    والتاريخُ يسخر من ضحاياهُ

    ومن أَبطالِهِ …

    يُلْقي عليهمْ نظرةً ويمرُّ …

    هذا البحرُ لي

    هذا الهواءُ الرَّطْبُ لي

    واسمي -

    وإن أخطأتُ لفظ اسمي على التابوت -

    لي .

    أَما أَنا - وقد امتلأتُ

    بكُلِّ أَسباب الرحيل -

    فلستُ لي .

    أَنا لَستُ لي

    أَنا لَستُ لي

    مشاركة من فريق أبجد ، من كتاب

    جدارية

    48 يوافقون
  • “أتمنى لكِ اليأس يا حبيبتي؛ لكي تصيرين مبدعة. اليائسون هم المبدعون، لا تنتظريني ولا تنتظري أحدًا. انتظري الفكرة، لا تنتظري المفكّر. انتظري القصيدة، ولا تنتظري الشاعر. انتظري الثورة، ولا تنتظري الثائر. المفكّر يخطئ، والشاعر يكذب، والثائر يتعب.”

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    يوميات الحزن العادي

    24 يوافقون
  • نعرف الماضي ولانمضي

    16 يوافقون
  • - لماذا توقظ العالم من النوم؟

    * هذا ليس صوتي. هذا صوت ارتطام جثتي بالأرض.

    - ولماذا لا تموت بهدوء؟

    * لأن الموت الهادئ حياة ذليلة.

    - والموت الصارخ؟

    * قضية.

    - هل جئت تعلن حضورك؟

    * بل جئت أعلن غيابي.

    - ولماذا تقتل؟

    *لا أقتل الا القتل..لا أقتل الا الجريمة.

    - اذهب الى الجحيم.

    *أنا قادم من الجحيم.

    16 يوافقون
  • صحيح أن لغزة ظروفاً خاصة وتقاليد ثورية خاصة.

    ولکن سرها ليس لغزًا: مقاومتها شعبية متلاحمة تعرف ماذا تريد (تريد طرد العدو من ثيابها)، وعلاقة المقاومة فيها بالجماهير هي علاقة الجلد بالعظم. وليست علاقة المدرس بالطلبة.

    لم تتحول المقاومة في غزة إلى وظيفة.

    و لم تتحول المقاومة في غزة إلى مؤسسة

    لم تقبل وصاية أحد، ولم تعلق مصيرها على توقيع أحد أو بصمة أحد.

    من هنا تکون غزة تجارة خاسرة للسماسرة ومن هنا تکون کنزاً معنوياً واخلاقياً لا يقدر لکل العرب.

    16 يوافقون
  • وأنا الغريب بكلٌِ ما أوتيت من

    لغتي . ولو أخضعت عاطفتي بحرف

    الضاد ، تخضعني بحرف الياء عاطفتي ،

    وللكلمات وهي بعيدة أرض تجاوِر

    كوكبا أعلي . وللكلمات وهي قريبة

    منفي . ولا يكفي الكتاب لكي أقول :

    وجدت نفسي حاضرا مِلْء الغياب .

    وكلٌما فتٌشْت عن نفسي وجدت

    الآخرين . وكلٌما فتٌشْت عنْهمْ لم

    أجد فيهم سوي نفسي الغريبةِ ،

    هل أنا الفرْد الحشود ؟

    وأنا الغريب . تعِبْت من درب الحليب

    إلي الحبيب . تعبت من صِفتي .

    يضيق الشٌكْل . يتٌسع الكلام . أفيض

    عن حاجات مفردتي . وأنْظر نحو

    نفسي في المرايا :

    هل أنا هو ؟

    هل أؤدٌِي جيٌِدا دوْرِي من الفصل

    الأخيرِ ؟

    وهل قرأت المسرحيٌة قبل هذا العرض ،

    أم فرِضتْ عليٌ ؟

    وهل أنا هو من يؤدٌِي الدٌوْر

    أمْ أنٌ الضحيٌة غيٌرتْ أقوالها

    لتعيش ما بعد الحداثة ، بعدما

    انْحرف المؤلٌف عن سياق النصٌِ

    وانصرف الممثٌل والشهود ؟

    وجلست خلف الباب أنظر :

    هل أنا هو ؟

    هذه لغتي . وهذا الصوت وخْز دمي

    ولكن المؤلٌِف آخر“

    أنا لست مني إن أتيت ولم أصِلْ

    أنا لست منٌِي إن نطقْت ولم أقلْ

    أنا منْ تقول له الحروف الغامضات :

    اكتبْ تكنْ !

    واقرأْ تجِدْ !

    وإذا أردْت القوْل فافعلْ ، يتٌحِدْ

    ضدٌاك في المعني “

    وباطِنك الشفيف هو القصيد

    مشاركة من فريق أبجد ، من كتاب

    جدارية

    15 يوافقون
  • إن من سلبك كل شيء لن يعطيك أي شيء. ولو أعطاك أهانك

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    يوميات الحزن العادي

    14 يوافقون
  • لاشيء يوجِعني علي باب القيامةِ .

    لا الزمان ولا العواطف . لا

    أحِسٌ بخفٌةِ الأشياء أو ثِقلِ

    الهواجس . لم أجد أحدا لأسأل :

    أين (( أيْني )) الآن ؟ أين مدينة

    الموتي ، وأين أنا ؟ فلا عدم

    هنا في اللا هنا “ في اللازمان ،

    ولا وجود

    وكأنني قد متٌ قبل الآن

    أعرف هذه الرؤيا ، وأعرف أنني

    أمضي إلي ما لسْت أعرف . ربٌما

    ما زلت حيٌا في مكان ٍ ما، وأعرف

    ما أريد “

    سأصير يوما ما أريد

    سأصير يوما فكرة . لا سيْف يحملها

    إلي الأرضِ اليبابِ ، ولا كتاب “

    كأنٌها مطر علي جبلٍ تصدٌع من

    تفتٌح عشْبة ٍ ،

    لا القوٌة انتصرتْ

    ولا العدْل الشريد

    سأصير يوما ما أريد

    سأصير يوما طائرا ، وأسلٌ من عدمي

    وجودي . كلٌما احترق الجناحانِ

    اقتربت من الحقيقةِ ، وانبعثت من

    الرمادِ . أنا حوار الحالمين ، عزفْت

    عن جسدي وعن نفسي لأكْمِل

    رحلتي الأولي إلي المعني ، فأحْرقني

    وغاب . أنا الغياب . أنا السماويٌ

    الطريد .

    سأصير يوما ما أريد

    مشاركة من فريق أبجد ، من كتاب

    جدارية

    14 يوافقون
  • على شاطئ البحر بنت و للبنت أهل و للأهل بيت و للبيت نافذتان و باب

    مشاركة من فريق أبجد ، من كتاب

    أثر الفراشة

    14 يوافقون
  • أيّها الوطن المتكرر في الأغاني و المذابح،

    دُلّني على مصدر الموت

    أهو الخنجر.. أم الأكذوبة ؟

    13 يوافقون
  • لم تبق أرضٌ لم نعمِّر فوقها منفى لخيمتنا الصغيرةْ

    هل نحن جِلْدُ الأرض ؟

    مشاركة من عبد الرحمن أبونحل ، من كتاب

    أرى ما أريد

    12 يوافقون
  • القهوة لا تُشرب على عجل، القهوةٌ أخت الوقت تُحْتَسى على مهل، القهوة صوت المذاق، صوت الرائحة، القهوة تأمّل وتغلغل في النفس وفي الذكريات

    10 يوافقون
  • لا دور لي في حياتي

    سوى أَنني ،

    عندما عَـلَّمتني تراتيلها ،

    قلتُ : هل من مزيد ؟

    وأَوقدتُ قنديلها

    ثم حاولتُ تعديلها ...

    مشاركة من إيمان حيلوز ، من كتاب

    جدارية

    10 يوافقون
  • قل للغياب نقصتني وأنا حضرت لاكملك. ..

    مشاركة من نبع الحكمة ، من كتاب

    في حضرة الغياب

    9 يوافقون
  • و للحنين فصل مدلل هو الشتاء.

    يولد من قطرات الماء الأولى على عشب يابس , فيصعد زفرات استغانة أنثوية, عطشى إلى البلل ,

    وعدٌ بزفاف كوني هو المطر. وعد بانفتاح المغلق على الجوهر, وحلول المطلق في ماهيّاتٍ....

    هو المطر

    مشاركة من Wafa BELKHITER ، من كتاب

    في حضرة الغياب

    9 يوافقون
  • كن سيد أوصافك منذ الان,

    يا ابني لك حُلمٌ

    فاتبع الحُلم بما أوتيت من ليلٍ

    وكن إحدى صفات الحلم

    واحلُم تَجِدِ الفردوسَ في موضعِهِ .

    مشاركة من Wafa BELKHITER ، من كتاب

    في حضرة الغياب

    9 يوافقون
  • هل ابتعدت لتقترب، أم اقتربت لتبتعد

    مشاركة من المغربية ، من كتاب

    في حضرة الغياب

    9 يوافقون
  • من سوء حظّيَ أَني نجوت مراراً

    من الموت حبّاً

    ومن حُسْن حظّي أنيَ ما زلت هشا

    لأدخل في التجربةْ !

    يقول المحبُّ المجرِّبُ في سرِّه :

    هو الحبُّ كذبتنا الصادقةْ

    فتسمعه العاشقةْ

    وتقول : هو الحبّ ، يأتي ويذهبُ

    كالبرق والصاعقة

    للحياة أقول : على مهلك ، انتظريني

    إلى أن تجفُّ الثُمَالَةُ في قَدَحي ...

    في الحديقة وردٌ مشاع ، ولا يستطيع الهواءُ

    الفكاكَ من الوردةِ

    انتظريني لئلاَّ تفرَّ العنادلُ مِنِّي

    فاُخطئ في اللحنِ

    في الساحة المنشدون يَشُدُّون أوتار آلاتهمْ

    لنشيد الوداع ... على مَهْلِكِ اختصريني

    لئلاَّ يطول النشيد ، فينقطع النبرُ بين المطالع ،

    وَهْيَ ثنائيَّةٌ والختامِ الأُحاديّ :

    تحيا الحياة !

    على رسلك احتضنيني لئلاَّ تبعثرني الريحُ

    حتى على الريح ، لا أستطيع الفكاك

    من الأبجدية

    9 يوافقون
  • غـزة بعيدة عن أقاربها ولصيقة بالأعداء .. لأن غـزة جزيرة کلما انفجرت وهي لا تکف عن الإنفجار، خدشت وجه العدو وکسرت أحلامه وصدته عن الرضا بالزمن. لأن الزمن في غـزة شيء آخر ..

    لأن الزمن في غـزة ليس عنصراً محايداً. إنه لا يدفع الناس إلى برودة التأمل، ولکنه يدفعهم إلى الإنفجار والارتطام بالحقيقة. الزمن هناك لا يأخذ الأطفال توًا من الطفولة إلى الشيخوخة ولکنه يجعلهم رجالاً في أول لقاء مع العدو. ليس الزمن في غـزة استرخاء ولكنه اقتحام الظهيرة المشتعلة. لأن القيم في غـزة تختلف .. تختلف .. تختلف القيمة الوحيدة للانسان المحتل هي مدى مقاومته للإحتلال... هذه هي المنافسة الوحيدة هناك. وغـزة أدمنت معرفة هذه القيمة النبيلة القاسية ..

    9 يوافقون
اقتباس جديد
1 2 3 4 5 6 ... 18