الجريمة العثمانية: الوقائع الصادمة لأربعة قرون من الاحتلال - وليد فكري
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

الجريمة العثمانية: الوقائع الصادمة لأربعة قرون من الاحتلال

تأليف (تأليف)

نبذة عن الكتاب

عن جريمة دولة آل عثمان، التي سيطرت على بلاد العرب والمسلمين لأكثر من أربعة قرون، فدمّرت حضارتهم العظيمة التي بقيت لمدة ثمانية قرون كأعظم حضارات التاريخ الوسيط.. قائمة طويلة من المجرمين، ما بين سلاطين دمويين، وباشوات فاسدين، وجُند همج.. قتل، سلب، نهب،فساد، تدمير، خيانات.. تزدحم بها صحيفة سوابق العثمانيين.. تفاصيل صادمة لوقائع وأحداث إجرامية لا تسقط بالتقادُم.. فعن تلك الجريمة العثمانية
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3 59 تقييم
590 مشاركة

اقتباسات من كتاب الجريمة العثمانية: الوقائع الصادمة لأربعة قرون من الاحتلال

لا اتفق مع الكاتب الذي يلبي رغبة الحكام العرب الفاسدين.

فعلا كتاب تافه وسألغي اشتراكي

مشاركة من ناصر الصبري
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب الجريمة العثمانية: الوقائع الصادمة لأربعة قرون من الاحتلال

    64

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    1

    لا أعلم لما لا أتفق مع الكاتب فالدولة العثمانيه تركت ارثا و حضارة كامله بعدها

    تركت ارثا ثقافيا لازال قائما الي حد الآن تفننت في البناءات و الإنشاءات غير الفتوحات

    لم أقراء إلا بعض الصفحات

    Facebook Twitter Link .
    18 يوافقون
    9 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    0

    اتمني لو ابقينا الدوله العثمانيه في بلادنا كنا اصبحنا بهم ومعا قوه في وجه الاستعمار الذي قسمنا وحكّم الخونه في بلادنا الذين يقتلون شعوبهم للبقاء علي العروش ويستولون علي ثروات البلاد وقسموها الي ٢٢ دوله واصبح الغي فقرا والفقير ميتا ولم يخلق فرص عمل لشباب واضاع بلادنا وهجر سكانهم لاوروبا وامريكا وسلم القدس لليهود . كم قبضت من هذه الحكومات لتكتب هذا الكتاب ؟ وتقيمي صفر رغم عيوب الدوله العثمانيه ولكنها كانت خيار افضل مما جاء بعدهم

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    مراجعة كتاب "الجريمة العثمانية" لوليد فكري

    عن الكتاب:

    ينزع الكاتب من خلال عدة مقالات الهالة المقدسة التي احاطت دومًا بالدولة العثمانية، إذ يتناول الكتاب ما فعله الاحتلال العثماني مع العالم العربي على وجه الخصوص.

    مقالات أعجبتني:

    ✨قتل الإخوة الذكور الجريمة التي قننها محمد الفاتح

    ✨عبدة اصنام الدراما التركية

    ✨الانكشارية

    ✨أنا الإسلام والإسلام أنا

    ✨سليمان القانوني قاتل ابنه

    رأيي:

    اذا كنت عثماني الهوى بمعنى أنك تحب وتقدس وتحلم بعودة الدولة العثمانية أنصحك بقراءة هذا الكتاب. نادراً ما وجدت كتابًا يتناول الدولة العثمانية بعين النقد فعندما رغبت قبل سنوات في معرفة معلومات عن هذه الدولة كان دومًا يقع تحت يدي كتب ضخمه تشيد وتمدح وتبكي على الرجل المريض لكن مع الوقت اكتشفت أن الدولة العثمانية ربما كانت مثالية للاتراك أما العرب فالوضع كان مأساوي ويكشف هذا الكتاب كل ما أرتكبته هذه الدولة طوال سنوات حكمها لينزع بذلك الهالة المقدسة التي لطالما أحاطت الدولة العثمانية وكأن الترحم عليها شرط اساسي في الدين، وهذا أمر عجيب تكلم عنه الكاتب باستفاضة، وكيف ساعدت الدراما التركية التي انتشرت قبل ما يقارب ١٥ عام في الوطن العربي على خلق حالة من الانبهار لدى المشاهد جعلته يتحسر عندما يرى الدولة التركية الحديثة معتقدا ان حالة الازدهار هذه كانت موجودة في العالم العربي وقت الاحتلال العثماني لكن الأمر لم يكن كذلك لقد ازدهرت الدولة العثمانية من خلال نهب الثروات العربية وجعل شعوب الدول العربية في حالة من الفقر والجهل والظلام. وهو الامر الذي أثر على بعض الدول العربية حتى وقتنا هذا.

    لم تكن الدولة العثمانية ملائكية أو تتبع الدين بشكل كامل حتى مع رعاياها داخل تركيا، فهي كأي دولة لها ما لها وعليها ما عليها.

    تعجبت ممن يطلبون من الكاتب الحيادية عنوان الكتاب "الجريمة العثمانية" لذا الضوء هنا مسلط على السلبيات والكوارث التي احدثتها هذه الدولة.

    كتاب دسم لكن اسلوب الكاتب سهل وسلس.

    تقييمي: ⭐⭐⭐⭐

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    كتاب جيد فى مجمله يؤرخ للتاريخ العثماني بأسلوب مبسط يلاءم القارئ العصر الغير مهتم بالحواشي الطويلة وينوه فى النهاية عن قائمة طويلة من المصادر لكى يرجع إليها القارئ اذا قرر التعمق أكثر فى التاريخ العثماني. عداءية الكاتب واضحة تجاه من يسميهم العثمانيين الجدد ودعايتهم للخلافة العثمانية وهو ما ينقص من قيمة العمل للقارئ المحايد ويقدم الكاتب تبريره الخاص فى نهاية العمل كما يفند الكثير من ادعاءات محمد على الصلابي فى كتابه (العثمانيون) وهو أسلوب اشكر عليه الكاتب لأن أخر ما يحتاجه القارئ العربي الأن هو تحريف التاريخ لأغراض سياسية دنيوية. مأخذى على بعض النقاط الصغيرة مثل حالة عروج وخير الدين بارباروسا واتهام العثمانيين بالاستيلاء على إنجازاتهم فى حين لم يوضح أن الأخوين هما من طلبا الانتساب للدولة العثمانية لإسكات معارضيهم فى غرب المتوسط وتصنيفهم كمجرد قراصنة من أعداءهم أما مذابح الأرمن وهى من وجهة نظري اكبر وصمة عار فى تاريخ الدولة العثمانية الا أن المصادر التاريخية الخاصة بها متناقضة بشكل كبير ولم يستند الكاتب الا على المصادر الغربية التى لا تذكر الا القليل من أخطاء الأرمن وخصوصا حزب الطاشناق. فى النهاية اشكر الاستاذ وليد فكرى على عمله الذي يعد من وجهة نظري مدخلاً جيدا لتاريخ المنطقة فى العصر الوسيط والحديث.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    حين تتدخل السياسة في الأدب..تضيع بوصلة المعنى .فتكثر سقطات الكاتب .

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    يقدم كتاب "الجريمة العثمانية: الوقائع الصادمة لأربعة قرون من الاحتلال" للكاتب وليد فكري رحلة مثيرة عبر تاريخ الاحتلال العثماني على مدى أربعة قرون. يقدم الكتاب نظرة عميقة وشاملة للأحداث والوقائع التي رسمت هذه الفترة المعقدة من التاريخ، مع التركيز على جرائم دولة آل عثمان وتأثيرها الدموي على بلاد العرب والمسلمين على مدى تلك الفترة الزمنية.

    الكاتب ركز على جرائم دولة آل عثمان، التي سيطرت على بلاد العرب والمسلمين لأكثر من أربعة قرون، فدمرت حضارتهم العظيمة التي بقيت لمدة ثمانية قرون كأعظم حضارات التاريخ الوسيط من وجهة نظره.

    القائمة طويلة من المجرمين، ما بين سلاطين دمويين، وباشوات فاسدين، وجنود همج. قتل، سلب، نهب، فساد، تدمير، خيانات... تزدحم بها صفحات الكتاب، مكشوفة وصادمة، لوقائع وأحداث إجرامية لا تسقط بالتقادم.

    الأسلوب السردي مشوق ومميز، ويقدم تحليلًا نقديًا للأحداث والتطورات، مسلطًا الضوء على القرارات السياسية والتأثيرات الاجتماعية والاقتصادية. يعتبر "الجريمة العثمانية" كتابًا قيمًا يستحق القراءة لكل من يهتم بالتاريخ والسياسة والثقافة، حيث يقدم نظرة شاملة ومثيرة للفترة العثمانية ويساهم في تعميق فهم التحولات التي مرت بها المنطقة على مر العصور.

    على الرغم من أن الكاتب يقدم ما يؤيد وجهة نظره بأدلة علمية متقنة، الا أنني لا أتفق بشكل كامل مع رأي الكاتب، وأرى تحامله الهجومي الشديد، وتشعر في الكتاب بغضب شديد تجاه الطرف الآخر. على الرغم من ذلك، كان الكاتب موضوعيًا جدًا في اختيار العنوان، حيث قرر من البداية أن الكتاب يركز فقط على الجرائم والمساوئ، بعكس الهالة الموضوعة من الطرف الآخر على هذه الفترة. ويتحدث الكاتب عن بعض المساوئ لمن تعرضوا للاجرام بشكل عام وبدون تفاصيل.

    تقيمي 4/5

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    الحقيقة لا أعرف سبب هجوم استاذ وليد فكري على التاريخ الإسلامي، يعني بماذا استفدت أنا كقارئة حينما قرأت عن سلطان قتل ونهب وعاش مع الجواري والخمور !!

    أرى انه يبرز الجانب السئ كما في دم المماليك ، ليس هناك دولة قامت لأكثر من خمس قرون كل سلاطينها كما يبرز الكتاب، هناك كتاب اسمه " الدولة العثمانية دولة مفترى عليها " أنصح به وبشدة🤍

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    الكاتب هدفه الاساسي في الكتاب تمزيق اوصال الدولة العثمانية و على الرغم انني لم انته من قراءة الكتاب فما قراته حتي الان يرى تحامل شديد علي الدولة العثمانية فالاسلاميون يدافعون بشده عن الدولة العثمانية و هو شديد الهجوم عليها .. ففي كل فصل يضيف صفحات يثبت بها صحه ارائه و افكاره

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    كتاب رائع يوضح حقيقة الدولة العثمانية التي استعبدت الشعوب العربية ومصت دمائهم وتركتهم في حالة مزرية من التخلف الحضارية جعلهم فريسة سهلة للاستعمار الغربي..

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    لا اتفق مع الكاتب لو كان كلامه صحيح لكان واقع الدولة التركية حالياً اسوء من واقع العرب

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    الكتاب جيَد.. لكن يعيبه الأسلوب المُنفعل في الطرح.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    يتكلم عند الجانب السلبي من الدولة العثمانية

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون