الحالة الحرجة للمدعو "ك." - عزيز محمد
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

الحالة الحرجة للمدعو "ك."

تأليف (تأليف)
تحميل الكتاب
بضع لحظات صامتة مرّت، فيما راح الباب ينغلق على مهله. أخبرني بعدها أن عليَّ التفكير بجدية في العلاج الكيميائي، بنفس النبرة التي يخبرني بها أحدهم أنه حان الوقت لشراء حذاء جديد. كنت هادئاً، والطبيب هادئ، والغرفة هادئة، ودرجة الحرارة فيها مناسبة، وكان ثمة بخار يتصاعد من أكواب الشاي الورقية أمامنا. حملت الكوب إلى حجري وأطرقت إليه بسكون. عبر الشق السفلي للباب، كانت تصلني من الممر أصوات خافتة؛ نداءات لمرضى، وممرضات يتحركن بخفة في أزواج أحذية بيضاء، تلتصق خطواتها في البلاط. ومن منطقة أبعد قليلاً، أخذ يتردَّد بكاء صاخب لرضيع، حُقن بإبرة على الأرجح. حين عاد الطبيب يتحدث، كنت لا أزال ممسكاً بالكوب وقد ازداد سخونة بين يديّ. استغرقت في التحديق إلى داخل الكوب باهتمام، كما لو كان صوت الطبيب يصدر من هناك.
3.9 51 تقييم
423 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 17 مراجعة
  • 18 اقتباس
  • 51 تقييم
  • 101 قرؤوه
  • 179 سيقرؤونه
  • 32 يقرؤونه
  • 1 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
4

إحدى روائع المؤلفات السعودية مؤخراً وكانت ضمن القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر العربية) لعام 2018 وتستحق ..

رواية مدهشة بتفاصيلها البسيطة تأخذك إلى عوالم الذات البشرية، بطل الرواية يكتب يومياته بكافة التفاصيل، حبه للقراءة، الأوقات المملة الذي يقضيها في العمل وتأملاته البسيطة إلى أن يُصاب بمرض سرطان الدم !

في هذا العمل لا ينسجم بطل مع محيطه، سواء في الأسرة، أو في العمل، أو في أي مكان يكون فيه، لديه دائماً هذا الشعور بالنفور مع كل ما يحدث حوله، يكتب مذكرات للألم الذهني وما يحركه في الإنسان من أفكار وذكريات وما يوفره من حرية ..

كما أن شخصية البطل عبثيّة، حادّة، تهكميّة، مصابة بالاكتئاب وشخصية بدت حقيقية لدرجة هائلة !

Facebook Twitter Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
4

كنت اتوقع ان تكون النهايه افضل.

Facebook Twitter Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
0

رواية رائعة

حتى أني قرأتها مرتين

Facebook Twitter Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
4

يتهمني البعض بالجمود واللامبالاة -حتى وإن كانوا صادقين في نعتهم- إلا أني أحسبني واقعي أكثر ما يجب وخيالي أكثر مما ينبغي ..!! هناك شيء ما في داخلي يلزمني بأن أظل ساكنا هادئا ..وشيء ما خارجهم يحثني أن أفعل شيئا ما - أي شيء لا يهم - حتى أنال رضاهم او استحسانهم ..!! - ولكن بلا جدوى -

أنا حالة مختلفة عما تظن، أحيانا أخاف من نفسي وكثيرا ما أخاف علي ..! أنا حالة قلما تصادف مثلها في حياتك - إلا إذا كنت محظوظا بشكل نسبي - والعكس يثبت صحة القول ..!!

الصمت رفيقي؛ والوحدة أنيستي ، واللوم والندم صارا حلفاء مضجعي.. -فقد امتهن من حولي مهمة اخضاعهم أيما كانت الظروف ..

أنا حالة من اللاشيء وكل شيء إلا أن حالتي دائما حرجة تستدعي التدخل في الوقت المناسب وعند اللزوم وقبل فوات الآوان.."))

Facebook Twitter Link .
1 يوافقون
اضف تعليق
0

3.5

على صعيد الحكى وطريقه السرد ..كانت الرواية مُسليه وممتعه..

لم تكن الروايه تستدعى كل تلك الضجه المبنيه فقط على وجود ذِكر ,او محاكاه بسيطه لاسلوب كافكا او مجرد عَبث بها فى متن الكتاب ; لان احدا لم يذكر اي نيه عن انتهاجه لمنحى كافكا الفريد -لا البطل ولا الكاتب.

إن الروايه او على الاقل فكرتها مستقله للغايه وواضحه كما على غلافها .."الحاله الحرجه للمدعو ك." والذى يدون عن حياته من كل جانب يرضاه ويرغب ان يثرثر ويثرثر ..ويتسلى ويُسلينا.

ومن هذا المنطلق لا ارى سبب واضح لبلوغها القائمه القصيره للبوكر العربيه.

Facebook Twitter Link .
4 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين