سنترال بارك - غيوم ميسو, غيوم ميسو
أبلغوني عند توفره
شارك Facebook Twitter Link

سنترال بارك

تأليف (تأليف) (مشاركة)
أبلغوني عند توفره
رواية تدور حول شرطية وعازف موسيقي يستيقظان ذات صباح ليجدا نفسيهما مقيدين بسلسلة على أحد مقاعد حديقة سنترال بارك في نيويورك .. ولم تكن بينهما معرفة سابقة. كيف وصلا إلى هناك .. وهل يمكن لشخص ما أن يكون في مكانين مختلفين متباعدين في ذات اللحظة .. لكن دائما هناك جانب من الحقيقة لا يظهر إلا في اللحظات الأخيرة .. يقلب كل التوقعات
عن الطبعة
4.7 41 تقييم
411 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 42 مراجعة
  • 39 اقتباس
  • 41 تقييم
  • 132 قرؤوه
  • 116 سيقرؤونه
  • 25 يقرؤونه
  • 2 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • 4

    في بادئ الأمر، عليَّ أن استعرض تاريخي قصير المدى، في قراءة روايات غيوم ميسو ،التي بدأتها مع رواية جذبني عنوانها وغلافها قبل أن أعرف محتواها، "فتاة من ورق" كانت فتيلة انجذابي نحو روايات غيوم تليها "لأنني أحبك"، وأخيراً "سنترال بارك".

    من هذه الأخيرة تحديداً، أذهب مؤكدة على أننا أمام كاتبٍ من الطراز رفيع المستوى، أنيق الفكر، عميق النظرة، رومانسي الى حد ما.

    في رواية كهذه، سيمتزج فضاؤك بفضاءها، ويرتفع الادرينالين لديك، لتعيش مغامرة من (٣٤٧) صفحة، في حوارات وومضات استرجاع للذكريات، تقابل من خلالها شخصيات جسدها لنا المؤلف عبر الورق.

    وتعيش تجربةِ "مخاض المشاعر"، شيء من الحزن والخوف والحيرة سيتملكك، ناهيك عن انبثاق الاسئلة في رأسك، ستفكر كثيراً وكثيراً محاولاً البحث عن خيط رفيع تستدل به على الحقيقة. .

    يضعك غيوم ميسو امام حبكة في اطار بوليسي، و درامي، وانساني أيضاً، ستعيش هذه التجربة مع أليس شافر، الشابة الباريسية، كابتن في وحدة مكافحة الجريمة،تدور الرواية بأكملها حولها. .

    يعرض لنا مؤلف الرواية كافة التفاصيل صغيرةً كانت أم كبيرة حول حياة أليس، المليئة بالمغامرات والأحداث والمصائب أيضاً.

    ستتشعب الأحداث، لتصل إلى قمة العجز في حلّ اللغز، ستنقلك هذه الرواية إلى المكان والزمان عبرها،  محدثةً جلبةً في داخلك، ومثيرةً حفيظتك.

    تستيقظ أليس شافر من نومها لتجد نفسها مقيدة إلى يد غريب ( غابرييل كوين) في سنترال بارك، بعد ان قضت ليلة امس مع صديقاتها في باريس، كيف نقلت إلى نيويورك؟ ولمن يعود الدم الذي على قميصها؟ ومن هذا الغريب الذي قيدت يدها إلى يده؟ هكذا بدت القصة في بداية الأمر، لكنها ليست كذلك.

    تتوالى الأسئلة والمفاجآت أمامنا، تشويق يبدأ من الصفحة الأولى للصفحة الأخيرة دون توقف،  لتُفاجئ بالنهاية.

    في قصة مثيرة كهذه، ستجد نفسك منقاداً للقراءة، وكلما توقفت، ستجدك تفكر بها مما يثير شغفك للمتابعة ومعرفة النهاية.

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    عندما تمتلأ بالألم .. وتفقد الأمل .. يأتيك الفرج من حيث لا تحتسب.

    ذلكما المقيدان .. من الجميل كيف اننا نعرف القصة في النهاية. واو كم كانت مغامرة !

    لماذا لا تعصف بنا الدنيا وتتآمر الصدف لتلقي بنا الاقدار لتعوضنا ؟

    كم كنت أقول لآليس ... توقفي ! اتركي الزناد !

    حفزتها.. وارتعدت .. تعاطفت .. توسعت حدقتيّ ..

    انهيت الرواية وفي عينيّ دمعة.

    معقولة هذه الرواية ؟ صحوت هذا الفجر لأكتب. أسلوب الاسترجاع أخذني.. ففهمت كل شيء. صَمَتْ.. رفعت ناظريّ للسماء.. وتلوت دعوة خافتة .

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    أحدث روايات مُترجمة للغة العربية لغيوم ميسو... لا يختلف أسلوب كتابتها عن رواياته السابقة من حيث التشويق، أو صياغة الأحداث بطريقة متقنة جدًا، فتمكن غيوم ميسو من أخذ القارئ في رحلة مشوقة، وغير متوقعة المعالم وصولاً إلى نهايتها التي كانت بعنوان (سيكون).

    تدور أغلب أحداث الرواية في مدينة نيويورك وتحديداً في منطقة سنترال بارك، وأيضاً تظهر بعض الأحداث والمواقف الأساسيّة في مدينة باريس الفرنسيّة، تشكل أليس شافر وغابرييل كوين فريقاً من أجل البحث عن قاتل اسمه فوغن في أكثر من مكان وصولاً إلى مستشفى في إحدى ضواحي نيويورك.

    ظهور فريق شافر وكوين في عملية البحث ليس إلا بداية لسلسلة أحداث (غير متوقعة)؛ نتعرف على أليس شافر بأنّها شرطيّة كانت في سهرة مع صديقاتها قبل وصولها بشكل مفاجئ إلى سنترال بارك، أمّا كوين فهو عازف جاز وجد نفسه مقيدًا إلى شافر في حديقة (سنترال بارك)، دون أيّ أسباب أو ذكريات سابقة، ولكن ليست هذه الحقيقة بالطبع.

    أثناء البحث عن فوغن في أكثر من مكان، وتحمل المعاناة في هذه الرحلة الطويلة، تظهر أكثر من مفاجأة تغير المسار الأصلي للرواية، قبل أن تُكشف أوراقها بوضوح في نهاية الأحداث، وخصوصًا مع وجود شخصيات ثانوية ساهمت في تحريك أحداث الرواية... وصولاً إلى اكتشاف نهايتها التي تدفع أليس إلى الانتحار لولا وجود غابرييل، والذي يساعدها على التراجع عن قرارها بعد أنّ فكرت به لأكثر من مرة.

    تحمل الرواية في نهايتها ضوء أمل يخبر بأنّ الإنسان قادر على تخطي الماضي المؤلم، ونسيانه طالما استطاع تجاوزه، ومن ثم البدء بحياة جديدة بعيدة عن الماضي؛ إذ مع انتهاء العوامل المؤديّة له عندها من الممكن تأسيس حياة جديدة بكل تفاصيلها، وإنّ المعاناة من المرض مهما كانت قاسية من الممكن التخلص منها مع وجود الإرادة والعزيمة.

    ملاحظة:

    في هذه المراجعة لم أكشف أي من المفاجآت التي ظهرت في سياق الأحداث؛ وخصوصاً المتعلقة بشخصية غابرييل، وما حدث لاحقًا وصولًا للنهاية؛ لأن هذا النوع من الروايات أو بالأحرى روايات غيوم ميسو وجدت ليقرأها القارئ بنفسه فقط؛ حتى يستطيع التعايش مع كل مفاجأة ومحاولة فهمها بطريقته الخاصة.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    " ستكون صباحات مضيئة وأخرى معتمة نتيجة الغمام ................. وستستمر الحياة ، و ستصمدين" هكذا ختم المؤلف روايته .

    ويستمر غيوم ميسو في ابهاري رواية بعد أخرى و أقف عاجزة عن توقع النهاية أو مجرد ما يمكن أن تكون.

    بالرغم من أنه ( غيوم ميسو ) لا يرتقى لـ مصاف كبار المؤلفين أبداً ، إلا أنه مبهر بأسلوبه وايقاعه السينمائي الذي يخطف الأنفاس وتلهث وراء الأحداث لتصل للنتيجة فـ تتفاجأ بالنهاية الغير متوقعه أبداً.

    تمنيت أن أسهب في مراجعتي أكثر و أكثر لكني لا أريد أن أحرق الرواية عليكم فأقرؤوها ولا تحرقوا أحداث في مراجعاتكم حتى يستمع بها القراء.

    لا توجد اقتباسات كثيرة جميلة بهذه الرواية كما تعودنا من غيوم ميسو إلا أنها أكثر رواية فاجأتني أحداثها ، أحدث الترجمات لهذا المؤلف وأنصح بها وبشدة .

    اعترف : عندما تنتابني حالة ملل من الكتب و القراءة وأزهق من القصص والمآسي التي قرأتها ألجأ لروايات غيوم ميسو ، فجرعة الأدرينالين في رواياته تعيد لي توازني ونشاطي لأعاود القراءة من جديد.

    .

    .

    .

    .

    14-1-2017

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    هي قرائتي الأولى ل غيوم ميسو، رواية تحبس الأنفاس، تجعلك تلهث وأنت تقرأ، كأنك مطاردٌ أيضاً ضمن أحداث الرواية، قرأتها دفعة واحدة، لم أستطع تركها، والعودة لاحقاً كأن إن أفلتها فاتني ما سيحدث، أعترف أن الكاتب يملك أسلوباً في السرد يجعلك تنساق دون إرادة منك ضمن كل ما يحدث داخل الرواية، تطارد المجرمين كما لو كنت شرطياً ايضاً، تتقفى الآثار، وتحبس أنفاسك في لحظات كثيرة وكأنك على وشك السقوط في الهاوية. ثم فجأة يظهر أمامك ضوءُ يقودك إلى شيء ما، وما تلبث أن تفلت من يديك مرة أخرى ذلك الخيط الوحيد الذي قد ينقذك، وهكذا تبقى في حيرة من أمرك، تدور في حلقة مفرغة وتشعر بالنهاية تقترب شيئاً فشيئاً، إلى أن تجد نفسك أخيراً أمام حقيقة كنت طوال الوقت تهرب منها..

    رواية جميلة، مشوقة جداً، لا تشعرك بأي ملل، توصلك إلى حد الاعتدال في جلوسك مرات عدة.. قد تكملها في يوم واحد لشدة ما تحمل من أحداث مشوقة.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    وكأنك تتابع فيلماً بوليسياً أحداث شيقة متتابعة سريعة تشدك حتى تنهي الصفحة الأخيرة من الكتاب ، مبدع كعادته غيوم ميسو

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    روايه جميله

    احداث شيقه

    اسلوب رائع. وشيق

    احداث متسلسله بشكل متقن

    كانك تتابع فلم اكشن. تقرا لنهايه دون ملل

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    رواية جميلة وشيقة مثيرة

    تجعل القارئ منقاد لقراتها وتتبع الاحداث

    فيها الكثير من التشويق

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    رواية ممتعة مشوقة ونهاية غير متوقعة

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    - رواية ( سنترال بارك ).

    - للكاتب : غيوم ميسو .

    - عدد الصفحات : 347 صفحة .

    - النوع : بوليسية - اجتماعية - مشوقة .

    - ملخص الرواية : تستيقظ بطلة الرواية الشرطية اليس تلقا نفسها ع مقعد وايدها مربوطة ويا شخص ثاني ماتعرفه موجودين بسنترال بارك بنيورك .. رغم انها بالليل كانت بفرنسا والبطل غابرييل كان ببرلين .. شلون وصلوا نيويورك وشنو سر الدم الموجود ع قميصها والرقم الي مكتوب ع ايده !.. فيحاولون يكتشفون الحقيقة من خلال احداث بوليسية وحماسية جدا .

    - ياخي هالكاتب اعشقه .. كل رواية اخلصها اله واني حاسة بسعادة .. كل رواية اقراها واني متاكدة بيها مغزى وجرعة من التفاؤل .. احب التفاصيل الي يسردها الي تدخلني بالاحداث وكاني بطلة وياهم .. الاماكن الي يروحوه وصفه والحوار كل شي كامل برواياته .. بنص الرواية تفاجأت بحدث قلت اوكي هاي هي الصدمة الي عودنا عليها غيوم ميسو برواياته بعدين اجا حدث ثاني مفاجئ اكثر وغير الرواية وكلما حاولت استوعب القى نفسي بعدني مصدومة لحد ما وصلت للنقطة الي غيرت الرواية كلها .. بقيت هيج صافنة وفرحانة احب ذكائه .. حبيت الاجزاء البوليسية .. والاجزاء الانسانية .. معاناة البطلة وماضيها .. الحب الي نشأ بينها وبين البطل .. شخصيتها العنيدة المغامرة تجنن .. والنهاية الي مليانة تفاؤل ورسالة الكاتب من خلالها .. جد بقيت مبتسمة بعد ماخلصتها والفرح الي حاسة بيه .. تمنيت ماتخلص قد. ماعشت الاحداث وياهم وياريت لو تصير فلم يطلع يجنن 😍 .

    😍❤️ #روايات_فرح_صبري

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    رواية سنترال بارك

    للكاتب الفرنسي غيوم ميسو

    عدد صفحات الرواية 350 صفحة سما للنشر - المركز الثقافي العربي

    يمتاز غيوم ميسو بأن رواياته خفيفة لطيفة تشد القارئ وفي كل روايه يوجد حبكة محكمة وانتقال رهيب بالاحداث حيث انه في اخر الرواية يقوم بهدم كل ما بنيته من صورة للاحداث ليفاجئك بترتيب جديد.

    تدور احداث رواية سنترال بارك بين نيويورك وفرنسا،

    حيث تستيقظ الشرطية في وحدة مكافحة الجرائم الفرنسية آليس مقيدة الى جانب رجل لا تعرفه وعلى قميصها اثار دماء وفي جيبيها مسدس ليس لها وكل حاجياتها الشخصية قد اختفت وقد نقلت بشكل غامض من فرنسا الى نيويورك وفقدان ذاكرة لاحداث الليلة الماضية .

    يستيقظ الرجل غابرييل عازف بيانو في فرقة جاز ليكتشف انه جرح بيده وفقد حاجياته هو الاخر ويده مقيدة الى يد فتاه فرنسية لم يراها من قبل وايضا فقدان ذاكرة لاحداث الليلة الماضية.

    لتبدا آليس تحاول جمع أي ادله ممكن أن تقودها لمعرفة ما الذي يجري دون اللجوء للشرطة لانها نكرة بدون اي بطاقة تعريفية وليست في بلدها ولا قريبة من معارفها والى جانبها شاب ابله لا يعتمد عليه.

    وتبدا الاحداث الشيقة تتوالى في الرواية دون ان تشعر بالملل.

    انصح بقرائتها خصوصاً عند الشعور بفتور من القراءة حيث انها تعيد الحماس للقارئ

    #Aseel_Reviews

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    ابداع جديد ل غيوم ميسو

    نهايات غير متوقعة ، تسلسل احداث وربط رائع جدا

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة

اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

اقتباس جديد
اقتباس جديد
  • في قَلب كل صعوبةٍ تكمن إمكانية

    مشاركة من Raya
    7 يوافقون
  • الحياة حالة حرب

    مشاركة من Raya
    4 يوافقون
  • للأشياء التي تُفلت منك أهمية أكثر من تلك التي تحصل عليها

    مشاركة من Raya
    2 يوافقون
  • وسيمضي الوقت .

    وستذهبين إلى المعركة ، في كل مرة ، خائفة ، منقبضة القلب ، لا تحملين معك سلاح غير سلاح الرغبة في أن تستمري على قيد الحياة.

    وستقولين لنفسك ، في كل مرة ، إنه مهما يحدث لك الآن ، فإن تلك اللحظات التي انتزعتيها من بين يدي القدر كانت تستحق أن تعاش.

    وأن لا أحد يستطيع يومًا أن يأخذها منك .

    مشاركة من أسماء كمال مروات
    1 يوافقون
  • “ثمّة اختبارات لا ننجح أبدًا في التغلب عليها حقًا، ولكننا مع ذلك نستطيع أنّ نتعايش معها.❤️

    مشاركة من Saheer Khaleel
    1 يوافقون
  • فقداني للشجاعة لا يستمر طويلاً ، تلك نقطة قوتي

    مشاركة من Raya
    1 يوافقون
  • في الحياة لحظات نادرة ينفتح خلالها باب تنزلق فيه حياتك نحو الضياء لحظات يتفتح خلالها شيء في داخلك فتشرعين في التحليق بعيدا عن الجاذبية، وتمضين في طريق سريع وخال من كل رادار. تصبح الاختيارات آنذاك واضحة وتعوض الاجوبة الاسئلة ويترك الخوفومكانه للحب .

    ينبغي ان نكون عشنا مثل تلك اللحظات، لنقول انها لا تدوم الا قليلا.

    مشاركة من شمس فلسطين
    1 يوافقون
  • كان ذلك قبل أن أدرك أن عليك أن تحب نفسك قليلًا قبل أن تتمكن من حب الآخرين.

    مشاركة من HasnA
    0 يوافقون
  • ‌‎ الطرق الوحيدة التي تستحق أن نسلكها هي تلك التي تؤدي إلى أعماقنا

    مشاركة من HasnA
    0 يوافقون
  • يكفي لحظة واحدة، نظرة واحدة، لقاء واحد، كي تتغير حياتك ، يكفي الشخص المناسب، في اللحظة المناسبة، يكفي أن تتواطأ النزوة مع الصدفة .

    مشاركة من HasnA
    0 يوافقون
  • بين الغابة الملونة في سنترال بارك فتحت أليس عينيها غير عارفةٍ لما قد تصادفها من مغامراتٍ في هذا النهار الطويل. فتختلط الذكريات بالواقع مشكّلةً رواية متكاملة الأجزاء. إنها رواية رائعة بكلّ ما للكلمة من معنى

    مشاركة من Amina Hadla
    0 يوافقون
  • ستكون صباحات مضيئة وأخرى معتمة نتيجة الغَمام.

    ستكون أيام الشك ، وأيام الخوف ، وساعات مهدورة كئيبة في قاعات انتظار تفوح منها رائحة المستشفى.

    ستكون لحظات قليلة ، ربيعية، مراهقة ، سيتوارى خلالها المرض.

    كما لو أنه لم يوجد قط.

    وستستمر الحياة.

    وستصمدين.

    مشاركة من أسماء كمال مروات
    0 يوافقون
  • اضغطي ، اضغطي الزناد. سيزول الألم والخوف في الحال.

    افعلي ذلك الآن. إن لديك الشجاعة الكافية لفعل ذلك، واليقظة، والضعف... إنها اللحظة المناسبة.

    مشاركة من أسماء كمال مروات
    0 يوافقون
  • أغلقت عيني ، فرأيت لحظات السعادة التي عشتها مع بول. إنها عبارة عن صور بالألاف تعبث بها الريح وتبعثرها في الفضاء ، فاتحة معبرًا نحو السماء.

    مشاركة من أسماء كمال مروات
    0 يوافقون
  • أريد أن أختار حتى النهاية الطريق الذي ستسلكها حياتي.

    بكل يقظة .

    ولن يحرمني أحد من ذلك .

    تلك حريتي الأخيرة.

    مشاركة من أسماء كمال مروات
    0 يوافقون
  • الطرق الوحيدة التي تستحق أن نسلكها

    هي تلك الطرق تؤدّي الى أعماقنا. شارل جولييه

    مشاركة من أسماء كمال مروات
    0 يوافقون
  • أغلقت عيني . انبثق في دماغي أجزاء من قصتي التي كنت على معرفة بنهايتها . ألم أكن مقتنعة دائمًا ، في أعماقي ، بأنني سأنتهي على هذا النحو ؟

    وحيدًة ، لكن حرة.

    كما حاولت أن أعيش دائمًا.

    مشاركة من أسماء كمال مروات
    0 يوافقون
  • علينا أن لا نخشى قول الحقيقة. أوفيد

    مشاركة من أسماء كمال مروات
    0 يوافقون
  • لا توجد تراجيديا أكبر من تراجيديا شخص انتهى أمره ، ضائع في متاهة الحياة .

    مارتن لوثر كينغ

    مشاركة من أسماء كمال مروات
    0 يوافقون
  • كلما تزايد الخطر تزايد كل ما ينقذنا منه. فردريك هولدرين

    مشاركة من أسماء كمال مروات
    0 يوافقون
اقتباس جديد
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين