في قلبي أنثى عبرية

تأليف (تأليف)
في قلب حارة اليهود في الجنوب التونسي تتشابك الأحداث حول المسلمة اليتيمة التي تربت بين أحضان عائلة يهودية، و بين ثنايا مدينة قانا العتيقة في الجنوب اللبناني تدخل بلبلة غير متوقعة في حياة ندى التي نشأت على اليهودية بعيدا عن والدها المسلم. تتتابع اللقاءات و الأحداث المثيرة حولهما لتخرج كلا منهما من حياة الرتابة و تسير بها إلى موعد مع القدر. (في قلبي أنثى عبرية) رواية مستوحاة من أحداث حقيقية في قالب روائي مشوقنشأت ريما بين أحضان عائلة جاكوب اليهودية وهم يعتبرونها فردًا منهم. فقد كانت بهجة البيت الذي يقيم فيه الأبوان المتقدمان في السن وابنهما جاكوب، وروحه النابضة بالحياة، بعد أن تزوجت ابنتهما الكبرى وسافرت مع زوجها إلى لبنان. وكان جاكوب أكثرهم تعلقًا بها وحبًا لها. كان شابًا في الثانية والعشرين من عمره حين دخلت ريما ذات السنوات الخمس حياته. فصار يقضي جل أوقاته معها. يلاعبها ويداعبها، يقرأ عليها القصص والحكايات، ويستمتع بانفعالاتها البريئة وضحكاتها العفوية، يشتري لها الألعاب والهدايا، ويستغل أوقات العطل للسفر معها... وكانت والدتها تطمئن عليها بين يديه، ويسعدها أن يمنحها حنان الأب الذي تفتقده.
عن الطبعة
4.2 924 تقييم
5422 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 199 مراجعة
  • 70 اقتباس
  • 924 تقييم
  • 1795 قرؤوه
  • 1420 سيقرؤونه
  • 557 يقرؤونه
  • 275 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

arshad

Facebook Twitter Google Plus Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
0

سيثق

Facebook Twitter Google Plus Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
0

ط طط ط ططط طءط ط ط طططط طط ط ططط

0 يوافقون
1 تعليقات
3

قصه حلوه من حيث انها حصلت علي ارض الواقع

قصة ريما من البدايه كانت مشوقه طفله يتيما تعيش

مع اسراء ياهودية كنت اعتقد ان ريما سوف تقسي

في العيش مع هذة الاسراء و لكن عانت بعد ان ذهبت

من حضن بابا يعقوب الملجه الاخير لها من هذه العالم

الموحش بد فقدان ابويها و هي في سن صغير

و بعد ان ذهبت بعيد عنه وجدت ملجه مؤقت و صديقه

و اخت حنونه عليه و هي ندي و عائلة احمد و كانت و فاتها

ك وفات بائعة الكبريت حزنت عليها و سترجعت ذكريات الطفوله

اما علاقت احمد و ندي لم تكن حب بل كان اعجاب وتطور مع مرور

الرواية الي حب و بعد اختفاء احمد كانت القصة رتيبه بعض الشئ

و قصة اسلام ندي لم تكن سيئا بقدر سئو اسلام عائلة جاكوب او بابا يعقوب

كما كانت تنادية ريما احسست ان ندي اخذت دور ذاكر نايك في اقامتها القصيره

مع هذة الاسراء اسلام سارة فكرني بقصة سيدنا علي ابن ابي طالب كرم الله وجهه

عندما دعها الرسول صلي الله عليه وسلم الي الاسلام وهو في سن صغير .

ولكن ما اذعجني علاقة حسان و ندي في اوخير القصة ورد فعل ندي من علاقتها باحمد

حكاية احمد وندي الاخير ذكرتني ب تراك بعد النسيان لجوكر احمد ناصر و نهيتها ك نهايات

المسلسلات الاسياوية الكورية وانا احب هذة النهايات في الحقيقة

حبيت فعلا تصميم الغلاف

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين