حيونة الإنسان > اقتباسات من كتاب حيونة الإنسان

اقتباسات من كتاب حيونة الإنسان

اقتباسات ومقتطفات من كتاب حيونة الإنسان أضافها القرّاء علي أبجد. استمتع بقراءتها أو أضف اقتباسك المفضّل من الكتاب.

حيونة الإنسان - ممدوح عدوان
تحميل الكتاب

حيونة الإنسان

تأليف (تأليف) 3.9
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

اقتباس جديد
اقتباس جديد
  • أن المجتمع الديموقراطي يجب أن يقوم على أساس وجود مواطنين لا يتهاونون في حقوقهم أو يخافون المطالبة بها.

    مشاركة من Rahaf Ahmad
    2 يوافقون
  • هذا العصر الحيواني الذي لا يريد إلا حيوانات ضارية حاكمة تستمتع بقمع حيوانات مذعورة ، وحيوانات تستمتع بقتل حيوانات أخرى ، أو بالفرجة على قتل الحيوانات الأخرى وتعذيبها.

    مشاركة من Rahaf Ahmad
    2 يوافقون
  • نحن لا نتعود يا ابي الا اذا مات فينا شئ.

    مشاركة من athraa
    2 يوافقون
  • عندما يُسحق الانسان إلى درجة حرمانه من أشياءه الصغيرة والعادية في حياته اليومية، عندما يوضع في أمكنة لا تنتمي إليها روح الانسان ويُجرّد من كل شيء حتى من اسمه ويتحول الى رقم، فيما بعد يشعر لحظة استعادته لأبسط الاشياء أن الأقدار عادت لتبتسم له وتدب في خلاياه دماء الحياة.

    مشاركة من خالد هنيدي
    2 يوافقون
  • الإنسان الذي غرست أنظمة القمع خوفًا عريقًا في نفسه يشجع كل من حوله على التطاول عليه

    2 يوافقون
  • "نحن لا نتعود يا أبي إلا إذا مات شيء فينا , وتصور حجم ما مات فينا حتى تعودنا على كل ما حولنا !

    أعني : اذا كان الأمر كذلك، فكم فقدنا من كرامتنا وتضامننا الانساني واحساسنا بإنسانيتنا حتى صرنا نتعود الاذلال المحيط بنا، لنا ولغيرنا ؟! ..و حتى صرنا نقبل هذا العنف والتعامل غير الانساني الذي نعامل نحن به أو يعامل به غيرنا على مرأى منا في الحياة او حين نقرأ عنه أو نراه على شاشات التلفزيون.

    وينعكس تعودنا على هذا الإذلال في أننا صرنا نعد أن تعذيب السجين أمر مفروغ منه. لم نعد نتساءل عن أثر ذلك التعذيب في السجين الضحية، حتى بعد خروجه من السجن، كما أننا لم نعد نتساءل عن آثر التعذيب في منفذه. وهل يستطيع بسهولة أن يعود الى حياته اليومية العادية بعد خروجه من غرفة التعذيب، كما لو إنه خرج من المرحاض لكي يستأنف حياته.

    مشاركة من Gluck🐾
    1 يوافقون
  • text

    مشاركة من Nuage Laboratoire
    1 يوافقون
  • ونحن اطفال لم نتعلم ، ولم يعلمنا أحد كيف نقيِّم أنفسنا وعملنا على النحو المنطقي والدقيق ، وهذا المركب يؤدي بالكثيرين الى الاعتقاد بأن آراء الآخرين أكثير أهمية من آرائنا . وفي حين لا يبدو هذا معيقاً في الحياة اليومية ، إلا إنه يصبح أمراً خطيراً عند ظهور السلبطة.

    مشاركة من هاجَر
    1 يوافقون
  • نحن لا نتعود يا أبي إلا إذا مات فينا شيء

    مشاركة من هاجَر
    1 يوافقون
  • ونحن ما نزال نبحث عن حيوانات تصلح للتشبيه: قوي كالثور أو كالحصان, غادر كالذئب, ماكر كالثعلب, أمين كالكلب, أليف كالهرة, صبور كالحمار, عنيد كالبغل, قبيح كاالقرد, كبير كالفيل ..

    ولكن ظل الحيوان الآخر آكل اللحوم المتلذذ بالتعذيب والقتل والتقتيل والتمثيل بالجثث من دون اسم.

    مشاركة من Morad Hlow
    1 يوافقون
  • لا يعتاد الانسان على شيء الا عندما يموت شيء ما بداخله

    مشاركة من Mohammed Emad
    1 يوافقون
  • مباذل الحاشية فخُ مستمر، وهو دائماً فخ على وشك الإطباق. ولذلك فبين الحين والآخر تشيع ظاهرة محاربة الفساد، وبما أن الفاسدين واضحون للعيان في كل مكان فليس هناك ما هو اسهل من تعرية هذا أو ذاك، والتشهير به ومعاقبته بعد فضحه، ومن خلال وثائق دامغة وحقيقية، وتنفع هذه "الفضيحة" بأن تجعل جمهور المنتفعين يدركون أنهم كلهم مكشوفون، وأن الدور قد يأتي الى أي منهم في أي لحظة، وبهذا يعيشون في خوف دائم ويزيدون من جرعات ولائهم للحاكم لكي يطمئنوه إلى أنه يستطيع الاعتماد عليهم في كل أمر؛ لأنهم يعرفوا أن رقابهم في يده.

    مشاركة من khaled suleiman
    1 يوافقون
  • إن تصورنا للإنسان الذي يجب أن نكونه أمر ليس مستحيل التحقق، حتى وهو صادر عن تصور أدبي أو فني. ولكن هذا التصور يجعلنا، حين نرى واقعنا الذي نعيشه، نتلمّس حجم خسائرنا في مسيرتنا الإنسانية. وهي خسائر متراكمة ومستمرة، طالما أن عالم القمع والإذلال والإستغلال قائم ومستمر. وستنتهي بنا إلى أن نصبح مخلوقات من نوع آخر كان أسمه "الإنسان" ، أو كان يطمح إلى أن يكون إنساناً، ومن دون أن يعني هذا، بالضرورة، تغيراً في شكله. إن التغير الأكثر خطورة هو الذي جرى في بنيته الداخلية العقلية والنفسية.

    مشاركة من khaled suleiman
    1 يوافقون
  • أنت لا تشعر بالضرب حين تكون حراً أن ترده، أنت تشعر به حين يكون عليك فقط أن تتلقاه، ولا حرية لك ولا قدرة لديك على رده. هناك تجرب الإحساس الحقيقي بالضرب، بألم الضرب... لا مجرد الألم الموضعي للضربة... إنما بألم الإهانة. حين تحس أن كل ضربة توجه إلى جزء من جسدك توجه معها ضربة أخرى إلى كيانك كله، إلى إحساسك وكرامتك، ضربة ألمها مبرح من الداخل... الضرب، ذلك النوع من الضرب، حين يتحول المضروب إلى أنقاض إنسان مذعورة، أنقاض تتألم، وبوعي تحس نفسها وهي تتقوض إلى أسفل، وبإرادتها الخائفة تمنع نفسها من أن ترد، ويتحول فيها الضارب إلى أنقاض إنسان من نوع آخر، وكأنه إنسان يتهدم إلى أعلى، يسعده الألم الذي يحدثه في ابن جنسه، ويستمتع بإرادة، وبإرادة أيضاً يقتل الاستجابة البشرية للألم في نفسه فلا يكف إلا ببلوغ ضحيته أبشع درجات التهدم والتقوض وبلوغه هو أخس مراحل النشوة المجرمة.

    مشاركة من athraa
    Facebook Twitter Google Plus Link
    0 يوافقون
  • وينعكس تعودنا على هذا الإذلال في أننا صرنا نعد أن تعذيب السجين أمر مفروغ منه. لم نعد نتساءل عن أثر ذلك التعذيب في السجين الضحية، حتى بعد خروجه من السجن، كما إننا لم نعد نتساءل عن أثر التعذيب في منفذه. وهل يستطيع بسهولة أن يعود إلى حياته اليومية العادية بعد خروجه من غرفة التعذيب

    مشاركة من athraa
    0 يوافقون
  • تصور حجم ما مات فينا حتى تعودنا على كل ما يجري حولنا

    مشاركة من athraa
    0 يوافقون
  • وقد يحس رؤوس السلطة القمعية بتفاقم الأوضاع فيلجؤون إلى نوع غريب من الإصلاح، يعالجون الخوف بالخوف، والتخويف بالتخويف، يشكلون فِرقاً أخرى لمراقبة المتنمرين السابقين دون أن يغيروا شيئاً في مناخ القمع العام أو الفساد العام، وتكون النتيجة أن تتحول هذه الفرق بدورها إلى فرق متنمرين جديدة أشد تميزاً (لأنهم يخيفون الذين يخيفون).

    مشاركة من Rasha Mashael
    0 يوافقون
  • نعيمه حسن عبد الله

    مشاركة من Nailmah1000 7g
    0 يوافقون
  • نعمه نعمه عسى عبد الل

    مشاركة من Nailmah1000 7g
    0 يوافقون
  • عندما يُسحق الإنسان إلى درجة حرمانه من أشيائه الصغيرة والعادية في حياته اليومية، عندما يوضع في أمكنة لا تنتمي إليها روح الإنسان ويجرّد من كل شيء حتى من اسمه ويتحول إلى رقم"

    مشاركة من مدينتي مسؤوليتي
    0 يوافقون
اقتباس جديد
المؤلف
كل المؤلفون