أنتَ لي - الجزء الأول - منى المرشود
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

أنتَ لي - الجزء الأول

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

"إنّ شمساً تشرق وتغرب دون أن تُريني إياها، هي ليست شمساً.. وإنّ قمراً يسهر في كبد السماء دون أن يعكس صورتها.. هو ليس قمراً ". "وشردت في اللاشيء الذي لا أراه أمامي" " (زوجي) كلمة لم أعرف معناها… كما لا أعرف حقيقة الوجه الآخر لوليد، فالنظرات والتهديدات والطريقة الفظّة العنيفة التي عاملني بها هذا الصباح تكشف لي جوانب مرعبة من وليد لم أكن لأتوقّعها، أو لأصدّق وجودها فيه و قد بدأتْ بالظهور الآن". "كانت تنظر إلي و لكنها لم تجب.. بدت غارقة في بئر من الحزن… رققت لحالها و قلت مشجعاً.. كلميني يا رغد أرجوك.. قولي لي أنك بخير… أنا أحتاج لأن أسمع منك".
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.2 846 تقييم
4993 مشاركة

اقتباسات من رواية أنتَ لي - الجزء الأول

الرجل الطويل العريض ،بهي الطلعة .. قوي القسمات .. ثاقب النظرات مضرم ناري و حارق جفوني وسالب عقلي و شاغل تفكيري حبيبي الجافي .. وليد قلبي ♥

مشاركة من Nour Alshwiki
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية أنتَ لي - الجزء الأول

    899

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • 5

    ومع صوت آذان العشاء الآن ..

    تتمخض روايةٌ طفلة ًجميلةً اسمها " انت لي "

    فأضع هذه الطفلة في مكانها .. في قلبي .. وقلبي فقط !

    ما فتئت انهي الرواية حتى ثارت دواخلي بحبها.

    هي مشاعرٌ كثيرةٌ مُغرمة ، مُتلهفة ، حائرة ، منتظرة ، متشوقة ، حزينة ، متألمة ، متأملة ، مُحِبّة

    استطاعت هذه الرواية نفث كل هذه المشاعر من البطين الايسر الى الشريان الاورطي ومنه الى جميع خلايا جسمي خليةً خلية.

    منكبة على قراءتها ، تعتريني اللهفة والشوق ، انسى ان عليّ ادخال بعض الطعام الى فمي ومعدتي ، التي لا تاكل الا بعد ١٢ عشرة ساعة !

    اراقب دقات قلبي ؛ حيناً يعلوها الخوف على وليد ورغد ودانة اذا فتكت بهم الحرب . وخوفاً على رغد من أن يقضي عليها المرض ، وخوفاً على وليد الذي يتلقى صدره الضربات الدائمة.

    وأحياناً أخرى ينخفض صغط دمي ، في ذلك الشعور المميز من الراحة ، باعترافات رغد لنفسها ، وكتمان وليد ، بسيرورة حبهما .

    تاخذني الرواية بعيداً جداً لافكر بمعنى أن تكون يتيماً ، أن تفقد والديك أو احدهما . ان تكون عالةً على الناس لانك صرت عبئاً على المجتمع ، أن تلقى قلباً يفيض بالحب والحنان ، أن تجد الأذن الصاغية باهتمام ، من هو الشخص الحقيقي الذي يخفف هم الحياة ؟، هل تلحق بمن تحب أم بمن يحبك ؟ ، من يهم أكثر ألاهتمام أم كلمة "احبك" ؟، هل يبقي البعد الزماني كما والمكاني مكاناً شاغلاً للحب العميق ؟ ، هل حقاً تنجح العلاقات ذات الفارق العمري الكبير ؟ لمن تولي الاهتمام الأكبر : الأخ أم الحبيب ؟

    نهايةً عايشت قصة حب كان بطلاها وليد & رغد

    واعترف اني اغرمت بشخصية وليد ونبله ، روايةٌ مُحكمةُ التفاصيل ، استنبطت منها الكثير من الاقتباسات ، وكما انه ما زالت الاسئلة تحوم في رأسي . استمتعت بها حدّ الجنون :)

    ملاحظة : ( أرجو متابعتكم أعزائي :)

    Facebook Twitter Link .
    19 يوافقون
    3 تعليقات
  • 5

    هيييييييييييييييييييييييح ^_^

    لا ادري ماذا اقول ! حقاً لا أدري

    تلك الرواية بالأخص من أكثر الروايات اللي تفاعلت معها الي درجة البكاء أو القهقهه

    فأعيش معهم كل لحظة كأنها تحدث لي انا واعاني مما يعانون

    ..

    لقد بدأت الرواية بكلمه عفوية من طفله بريئة وأمنية

    وانتهت بأن اصبحت الامنية واقع :)

    ..

    رومانسية رآقية من نوع اخر ~ الحب الحلال

    كمية المشاعر التي تُكنها رغد لوليد ويُكنها وليد لرغد غير طبيعية !

    حب من الطفوله الي ان وصل للزواج .. اي انه حب امتد اكثر من 30 عام !! بل ولم ينقص

    هل هناك شئ كهذا في الواقع ؟

    ام انه محض خيال من الكاتبه

    وفي الحالتين لقد ابهرتني .. أسرتني .. ادخلتني في حاله من اللا شعور من فرط جمالها

    ..

    صحيح انها رواية رومانسية لكني وطوال قرائتي افتش عن كلمة خارجة او خادشة للحياء كما هو الحال في معظم الروايات الرومانسية إن لم تكن كلها! والشئ المدهش انني لم اجد ولا كلمة واحدة

    وما اسعدني أكثر ان ابطال الرواية كانوا يواظبون علي اداء الصلاة وقراءة القرآن بل يلتزمون بالحدود الشرعية.

    ..

    حال انشغالي بيني وبين الانتهاء منها سريعاً و الا كنت التهمتها فيما لا يزيد عن اليومين من شدة شغفي بها

    ..

    رغد ،،

    المدللـه الصغيرة او كمان يحب ان يناديها وليد ( صغيرتي ) الرقيقه (كالبسكوته) او كالريشه الطفله دائما مهما كبرت

    دلالها كاد ان يصيبني في بعض المواقف بالجنون

    الا ان اكثر ما اعجبني بها حبها لوليد والمقاومة حتي النهاية الي ان حصلت عليه

    ~~~

    وليد ،،

    وآخ من هذا الوليد! .. اتمني حقاً ان احصل علي زوج يحبني نصف حب وليد لرغد

    حب فاق كل التوقعات

    تعدي كل مراحل الحب

    لا ادري اهو حب كالإدمان ام ماذا ؟

    رغد ووليد من اكثر الشخصيات التي أحببتها

    ~~~

    سامر ،،

    لم احبه من البداية

    لكن راق لي موقفه ف النهاية :)

    ~~~

    دانه،،

    متكبره ومغرورة

    لكن احببت شخصيتها

    ~~~

    آروي،،

    لم أحبها ايضا .. لا ادري لما شعرت انها انانية وتريد السعادة لنفسها فقط

    سعدت لانفصالها عن وليد في النهاية

    لكن لماذا لم تذكر الكاتبة السبب !!

    ...

    اسلوب الكاتبة مميز وطريقة السرد رائعة

    و راق لي ذكرها لأدق التفاصيل

    ف التفاصيل تجعلنا نتخيل المشاهد ونعيش فيها

    ~~~~

    اما عتبي علي الكاتبة انها جعلت النهاية اي اخر صفحتين اي لحظة السعادة قصيرة جدااا.. لما لم تذكر تفاصيل اكثر

    فهي وصفت ادق التفاصيل وقت الالم والحزن والغياب وعندما حلت السعادة اخيرا اختصرت فيها -_-

    اتستكثر علينا الفرحة ؟ ام ماذا!

    ......

    لن امل ان اعدت قرائتها مرة اخرى

    وسأظل شغوفه بها :)

    تحياتي لكـِ

    Facebook Twitter Link .
    14 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    كتابٌ يتحدث عن الحب الذي لا يخرج عن غضب الله ..هذه الرواية التي تتحدث عن رغد الطفلة اليتيمة التي تذهب الى بيت عمها لتقطن هناك حيث يرعاها ابن عمها الاكبر وليد وفي يوم من الايام تحاول رغد بنطق اسم وليد حيث قالت "انت لي" حينها لم تقلها عبثاً لانها حقا امتلكته يكبران وتكبر معهم الاحداث حيث يدخل وليد السجن لمدة طويلة وتتم خطوبة رغد على اخيه سامر فيرجع وليد ويعلم بالحقيقة ليتألم ويحقد ويذهب ويسكن لوحده اما هي فتبدأ بالحنين له كالمجنونة وتسري الاحداث معهما ويأتي الحرب وبعده السلام وموت وصبر وحنين وفراق وغضب وحب ويتفرقان ويجتمعان وفي اخر محطة يجتمعان للابد !

    رواية قد قرأتها خمسة مرات جميلةةةة جداً

    Facebook Twitter Link .
    12 يوافقون
    3 تعليقات
  • 2

    هذه الرواية لا اعرف كيف اقيمها او اكيف اكتب لها مراجعة

    ففي بدايتها اعجبتني بشدة وكنت التهم احداثها التهاما لشدة انبهاري باحداثها المشوقة

    لكن في الصفحات التي تلت الاربعمائة انتهى حماسي فجأة ، حيث ان الاحداث غدت مطولة وكأن الكاتبة تريد زيادة عدد الصفحات فقط من دون اي هدف يذكر في الرواية ، فالحقيقة انني لم اتعلم او استفد شيئا من قرائتي لهذا الكم الهائل من الصفحات ، كما وان البطلة رغد كانت كالطفل المدلل الاناني الذي لا يرضيه شيئا وما زاد من مللي هو بكائها المستمر وكآبتها شبه المزمنة ومشاكلها التي لا تنتهي .. وكنت ارى خسارة كبيرة لوقتي ان تركتها حيث انني امضيت الكثير من الوقت على قرائتها ..

    لكن في اخر مئة صفحة او اقل عاد حماسي كما في البداية فعدت اقرأ الاحداث بنهم حتى النهاية التي اعجبتني ..

    يوجد بعض النقاط التي ستؤثر على تقييمي بالطبع :

    1) هناك تناقض في الرواية في حدثين اذكر احداهما - لانني قد انهيت الرواية قبل مدة طويلة دون تسجيل اي ملاحظات - : في الفترة التي قضاها وليد في السجن تعرف على والد اروى وقد اخبره بانه قاتل ابن اخيه عمار وتقبل صديقه الامر معللا ان علاقته لم تكن وطيدة باخيه الغني وابنه ، لكن بعد خروج وليد من السجن ومعرفة اروى بان وليد هو نفسه قاتل ابن عمها ذكرت الكاتبة في الرواية بانه لم يخبر اباها هذا الامر ..

    2) الاحداث مطولة وبشدة ورغد كئيبة وتبكي في معظمها الامر الذي كسى الرواية باللون الاسود دلالة على شدة الاحزان فيها .

    3) التعابير بسيطة جدا ، وهنا لا اعلم ايجب ان امتدح ام اذم ، فللقراء اذواق مختلفة لكنني انا بالطبع لا احب ان اقرأ رواية او كتاب كل احداثه مكتوبة بلغة بسيطة دون تلك التعابير البليغة التي تشد كل حواسي اليها وتجذبني بشدة الى متابعة القراءة والتركيز مع الجمل والكلمات .

    4) بالطبع الامر الاهم هو انني في الصفحات التي تعدت الثمانمائة لم اجد اي مغزى او عبرة تطرحه الكاتبة بين السطور .

    5) اما شعبيتها في الشبكة العنكبوتية فليست في مكانها حيث انني لم اجد فيها ما قرأته عنها ..

    بالنسبة لتقييمي للرواية فلا زلت في حيرة من امري ، ربما اعطيها نجمة بسبب حماسي في بدايتها ونهايتها ونجمة اخرى ثمينة جدا بثمن وقتي الضائع على قرائتها

    Facebook Twitter Link .
    11 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    ماذا ساكتب ؟وماذا اقول؟ رغم اني لمحت القصة العام الماضي لكنها لم تثر اهتمامي ,وهذة السنة ضهرت لي مرتين فلم ابالي الى ان قرات النهاية واه ..لو تعرفون شعوري لقد ندمت لاني لم اقرائها اول مرة على الرغم اني لم انتهي ووصلت الى المنتصف الااني ومع قراتي للنهاية فانا متشوقة لاتمها ولي رغبة في ان اعيدها مرتين وثلاثة لاطبعها في ذهني مع اني طبعت كل كلمة قالها وليد ولن امحوها من راسي وكلما تركت الجهاز وانقطعت عن الرواية فان قلبي يشدني الى المتابعة الى النهاية وربما لاعادة القراءه .اليوم وصلت الى حين يموت والدي رغد وتعود الى بيتها المحترق واه ياليتني لم اقراءه فقد كنت على وشك الصراخ معها وهي تنادي على والديها .للصراحة انا احفظ اسماء الكثير من الكتاب واحاول القراءة لهم الاان هذا اول كتاب اتفاعل معة واهتم بقراءتة وابكي على رغد واحترق مع وليد واشعر بما يشعر واضحك على تصرفات رغد المجنونة وماتسببه لوليد من جنون ،اكثر ما اثار انتباهي هو وصف الكاتبة لمشاعر وليد كانهاكانت بداخله وتعلم مايدوربه انها كاتبة مذهلة (غلبناكم يا معشر الرجال النساء يبرعن بوصف المشاعر اكثر منكم **) ,واخيرا ليس لدي ما اقول سوى ابدعت ورائعة بكل المقاييس وعجزت عن الوصف

    Facebook Twitter Link .
    9 يوافقون
    2 تعليقات
  • 3

    قصة رائعة بمعنى الكلمة ومؤثرة لأبعد الحدود جعلتني أتابع أحداثها بجنون. لم استطع مقاومة نفسي فكانت شاغلة تفكيري تماماً فظللت أقرأ حتى أنهيتها في يومين لم أنجز فيهما أي شيء آخر 😅.

    لكن أتمنى لو أن النهاية ليست مقتضبة. آه كم أغاضتني النهاية التقليدية القصيرة في صفحتين مقابل 1600 صفحة من الألم والهم والقلق والمشاكل والحرب واليتم والدموع والحرب والغيرة والمشاكل النفسية والاجتماعية.. بعد كل هذا العناء نستحق نهاية سعيدة موصوفة بدقة لتثلج صدورنا.. ايه.. لكن على الأقل كانت نهاية سعيدة.

    انخفض اسلوب الرواية بحدة بسبب هذه النهاية المتوقعة مثل قصص الطفولة التي تنتهي بأن يتجوز الأمير الأميرة أو الحبيب الحبيبة ويعيشا مع بعض بسعادة وهناء وينجبا البنين والبنات وتوتة توتة خلصت الحدوتة.....

    Facebook Twitter Link .
    8 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    مليئه بالمشاعر الانسانيه الجميله

    كنت اشعر اننى هى ..كنت اغضب معها وافرح وابكى واحب ايضا

    ايقظت مشاعر حب لم اتصور انها بداخلى اصلا ..هل يعقل ان اشعر بمشاعر لم امر بها اصلا :)

    لا اعرف....

    ولكن الاسلوب والوصف اكثر من رائع..

    لا استطيع ان اقول

    اننى عشت قصه ولم اقراها :)

    Facebook Twitter Link .
    8 يوافقون
    11 تعليقات
  • 5

    رواية انت لي شدني بدايةً اسم الرواية مما اجبرني ان ابحث عنها وكانت صدمتي أنها عباره عن رواية ب ١٦٠٢ صفحة !!! تثاقلتها بدايةً ولكن ايقنت انه التحدي في القراءة ،، استهلّت الكاتبة بسرد واقعي غير متكلف لأحداث الرواية وكأنها تقص علينا السيرة الذاتية لـ وليد بطل الرواية وافاجأ بعدها بان الكاتبة تتحكم بحبكة معقدة للأحداث لا مثيل لها واثبتت براعتها بالسيطرة ع القارئ بأسلوب مشوق درامي لأول مررره اشعر باني التهم صفحات الرواية واتابعها بشغف وتأثر شديدين . اهتمت الكاتبة بذكر جميع التفاصيل مم أضفى ع الرواية طابع الواقعية استمتعت جداً بالتنقل بين صفحاتها عشت أحداثها بشغف وكأنها تحصل لي انا شُغفت جداً باحتوائها مكانها سيطرت على مزاجي كنت استيقظ وأنام مع شخصيات الرواية اضحك معهم واتاثر حد البكاء ، اعجبني جداً رسم الكاتبة للشخصيات مثل شخصية رغد فتاة مدللة حبيت شخصيتها في بعض الأحداث ونفرت جداً منها في احداث اخرى " وهذا الذي أضفى الواقعية في الشخصيات فهي تبعد عن المثالية . رسمت الكاتبة وقائع الرواية في مكان وزمان مجهولين ، في بلد خيالي يعاني من حرب وانقسامات داخلية في نفس الوقت اعطت انطباع ان شخصيات الرواية من أسرة تقليدية سعودية "حاولت من اجتهادي الشخصي المقاربة مابين اطباع وسلوكيات الاشخاص مع احداث الحرب التي ذكرتها الكاتبة وخمنت من عندي اذا ماكانت فلسطين فهي العراق والأخيرة هي الأرجح " . مالم يعجبني فيها : اهتمام الكاتبة بتعاليم الدين الاسلامي في بعض الاحداث واهمالها في البعض الاخر مثل الالتزام بالصلاة في أوقاتها والالتزام بالحجاب الساتر لكن رغد و وليد أبناء عم و لا تجوز الخلوة بينهم . شي اخر استنكره تماماً انا وليد ورغد تربو سويا كيف يكون بينهم هذا النوع من الحب فهي كانت بعمر ٩ سنوات وهو كان مراهق في ١٨ كيف لهو ان يقع في هذا النوع من الحب مع طفلة !!!!؟ في نهاية الأحداث أحسست وكأن الكاتبة عجلى لتنهيها ،،بعدما اُسرت لتفاصيلها تفاجأت بالنهاية التي تركت تساؤلات كثيرة تدور في داخلي وكأنها تخطت احداث كثيرة وتجنبت الحديث عن باقي الشخصيات وأهملت الحبكة الدرامية التي بدأتها لتختم الرواية بنهاية غير مرضية مليئة بالتساؤلات . وهذا اكبر دليل على ان الكاتبة مجرد هاوية مبتدئة لااكثر فهي تفتقر للأسلوب الأدبي القصصي كما ان لغتها ضحلة جداً خالية من الابداع و التراكيب اللغوية .. لا أنكر اني استمتعت كثيراً ولا أنكر الكم الهائل من المشاعر المتزاحمة فيها لكني صدمت بسير الاحداث في اخر ٢٠٠ صفحة كما صدمت بالنهاية ...لا اكثر

    Facebook Twitter Link .
    7 يوافقون
    8 تعليقات
  • 4

    ياا قلبي !! ،،

    ككم احببت هذه الرواية !

    و بعد عناء شديد مع مئاااات الصفحات ،، اتممتها ،،

    في اول ٢٠ صفحة لم انشد كثيرا ... لكن مع الوقت وجدت نفسي اغوص بين ثنايا حب وليد لاميرته الصغيرةة .. و كنت احب كثثيرا تلك المواقف التي تحصل لهماا .. و عشقت الطريقة التي احب وليد الطفلة رغد فيهاا ... بكيت جدااااا ! ،، و في مرات عديدة جدا كنت اقرا و قلبي يعتصر الما مما يشعراه ،، لككن ... رغم تفاصيل الاحداث و طولها الا اني لم امل و لا ثاانيةة .. كنت افكر فيهما في كل ثانيةة ..يا ترى .. ماذا سيحدث بعد ؟!! ..

    الكاتبةة نجحت في التلاعب في قلبي و مشااعري .. نجحت في السيطرة على تفكيري بتلك الروايةة البسيطة الكلمات طويلةة الاحداث .. كم احسدها و اهنئها على هذا العمل الرائع .. لن انسى تلك الروايةة ما حييت .. ستبقى محفورة في قلبي .. اخذ منها عبرا و مواعظ و دروسا في حياتي .. كم اتمنى لو استطيع ان افعل شيئا قليلا مما فعلته هي على الاقل .. كم اغبطهاااا !! ..

    وليد و اميرته الصغيرة سيرافقانني ما حييت !!!

    Facebook Twitter Link .
    6 يوافقون
    1 تعليقات
  • 1

    اريد ان اعرف شخصيات القصة هل هم على قيد الحياة ومن اي بلد كانو واين هم الان

    Facebook Twitter Link .
    6 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    رواية رومانسية اجتماعية رائعة شكرا للمؤلفة لانها اخذتنا الى عالم اخر تماما

    Facebook Twitter Link .
    6 يوافقون
    1 تعليقات
  • 5

    عندما ينتصر الحب.... ربما لو كان كاتب هذه الرواية نجيب محفوظ لهذا كان عنوانها...

    رواية تعدت صفحاتها 1500 صفحة... وامتدت على مدى اكثر من 15 عاما.... تغير الشخوص والاحداث.... ذهب الامان وحلت الحرب ثم رحلت الحرب وعاد الامان من جديد... مات من مات و عاش من بقي ليروي لنا احداثها وان كانت من صنع الخيال...

    طفلة كان ابن عمها يعلمها كيف تنطق باسمه... تلعثمت بفمها الحروف ... خلطت حروف اسمه... فنطقت ب انت لي.... ولم تكن تدري انها بتلك العبارة امتلكته حقا...

    حب شب بين طفلة و وطفل.... وبقي فيهما رغم البعد.... وحين غدت الطفلة انثى و الطفل رجل .... قست عليهما الظروف اكثر... وعند كل محطة من محطات حياتهما كانا يفترقان... الا انهما وفي المحطة الاخيرة التقيا وللابد... هذا هو الحب... لا يموت رغم الظروف... لايخنع للمصاعب.... ويحتفظ ببريق وجوده حتى اخر لحظة..

    التخبط... الضياع... الشعور بمشاعر من طرف واحد.... الياس من احساس الطرف الاخر... التضحية... الاصرار... الالم.... الحب ... الصدق... كلها مفردات تعلمت ما تعنيه كل مفردة بفضل انت لي....

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    1 تعليقات
  • 3

    هذه أول رواية من نوع طول أقرأها وألخص مراجعتي بعدة نقاط وهي:

    1-رواية من ناحية القصة والحبكة أستطييع أقيمها ب 6 /10 حيث تبدأ بشكل فاتر تم تبدأ في تتطور في أول ثلاث حلقات |فصول

    2-سهولة تنبئو في مجريات القصة

    3- محدودية شخصيات وأعتقد أنها يمكن عدها على أصابع الايدي ولهذه حسب رأي أيجابية

    4- أبتذال في شرح وأعادة شرح عواطف وخصوصاً البكاء :)

    5-من ناحية سرد القصة فهي رائعة حيث يكون سرد بشكل تكاملي وتسلسلي بدون اعادة الحدث على لسان أكثر من شخصية حيث يتم سرد بشكل تسلسلي تكاملي

    6-تقسيم الرواية بشكل حلقات حسب الكاتبة شئ رائع ومنظم

    7- أعتقد رواية بشكل عام تستحق تقدير جيد جدا 7/10

    8- اعتقد أنو رواية سوف تكون ممتازة لو أقتصر الكاتبة الرواية ب 400 صفحة بدل 620 صفحة وسوف تكون موجزة ورائعة بدون تكرار أو بتذال وصف المشاعر

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    تعجز الأحرف عن الوصف ,, التهمت كل حرف بها التهاما , رائعة بكل ما تحمل الكلمة من معنى , الكاتبة استطاعت أن تجعلنا نعيش مع شخصيات الرواية , كنا نحزن لحزنهم ونفرح لفرحهم , كأنها وهبتنا مشاعر لم نكن نملكها من قبل , بالرغم من أنها كانت تبالغ في الوصف وتذكر تفاصيل التفاصيل الا أنني كنت أستمتع بهذه التفاصيل أحاول أحيانا اهمالها لأجل أن اعرف الأحداث أكثر الا أنني أؤثر أن لا يفوتني أي حرف منها , هذه الرواية من أولى الروايات التي أقرأها , قرأتها منذ زمن نسخة الكترونية لكني الآن أود لو أنني أعيد قرائتها نسخة ورقية .

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    1 تعليقات
  • 0

    رواية رائعة تحمل مزيج من المشاعر التي تبكيك وتضحكك في أحداثها والتي تشعر انك تصبح ترسم في مخيلتك اشكال لشخصيات بل تصبح تعلم ملامح كل منهم وترى انك اصبحت تألفهم وتعيش معهم احداثهم وتنتظر النهاية اشعر انها من اصلح الروايات التي يجب ان نراها تجسد على افلامنا ومسلسلاتنا لانها تحمل حكاية تحترم عاداتنا وتقالدينا وطقوسنا الدينية واضافة تجسد واقعنا لا اكثر على غرار باقي المسلسلات التي لا تبت لواقعنا بشيء الا ما ندر وقل ..

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    رواية تستحق القراءة ...أحداثها مشوقة ولم أقرأ رواية بمثل روعتها

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    لا أنكر أن الرواية شدتني في البداية لبعدها الإنساني

    لكني في الواقع أجدها مبتذلة,,

    فاليتم مع كل ما يعيشه من انكسار وحرمان الى أن هذا كله له نتيجة عكسية على صاحبه بمعنى

    أن اليتيم عموما يتحلى بشخصية قوية وان كان من الظاهر فقط.

    رغد شخصية اتكالية، سلبية وغير لبقة مع كل ما تحمله من وفاء لمن تحب.

    أكثر ما لم يعجبني في هذه القصة هي الشخصيات التي ظلمت فيها باسم حب رغد ووليد،

    وأسلوبها الذي وجدته مكسيكيا في كثير من الأحيان وكم المآسي التي أثرت وبشكل سلبي على مجرى الأحداث وعلى رغبتي في اتمام القراءة

    ولا أخفيكم أنني ممرت بالعديد من الصفحات مرور الكرام.

    لم تعجبني بالقدر الكافي لأنها لا تتناسب وفكري ولأن أكثر ما يشدني في الروايات السلاسة والتشويق والوصف مع كسب معلومات جديدة.

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    روايةٌ رائعة ، لم أقرأها فحسب لقد عشتها بكلِ تفاصيلها الجميلة والمريرة ، أحببت حكاية حبهما غير المألوفة ، أحببت مشاعرهما الصامتة تجاه بعض ، أحببت عشقهما الجارف بالرغم من نقاءه ، أسلوب الكاتبة جعلني أدخل للرواية ، ووصفها الدقيق جعل المشاهد تتجسد أمامي ، في الحقيقة لا يوجد شئٌ لم أحبه فيها ، روايةٌ من الصعب وصفها بالكلمات.

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    رواية أكثر من رائعة أعجز عن وصفها بجملة محددة

    شعرت أنها قصة حقيقية واقعية لامست كل نواحي المشاعر

    عشت كل لحظة في هذه الرواية وتخيلتها كأنها واقع

    على الرغم من أني لم أتوقع هذه النهاية أو ربما لأنني استبقت الاحداث ورسمت لها نهاية من شدة شوقي لمعرفة ماذا حدث في نهاية الرواية......

    .باختصار "رواية أكثر من رائعة" :)

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    2 تعليقات
  • 5

    من أجمل ماقرأت وشدتني مواقفها الحزينة وأثَّرت على انطباعي ومعاملاتي اليومية ولولى النهاية السعيدة فيها لا أعلم ما كان ماسيصير معي

    أعجبت ببعض الشخصيات وهالني التزامهم الشرعي حتى في أصعب المواقف وان كان هناك...

    أكملتها في (ثلاثة أيام )وحالت دون نومي وأعياني التفكير بأحداثها وكأنني أحدا منهم

    #غاية في الروعة

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • 2

    ممكن الرواية تكون حلوة وأسلوب الكاتبة كتير حلو،، بس أظن إنها كتيييييييييييييييير مطولة بشكل كبير

    يعني كل ما كنت أحكي المفروض هون تخلص ، ما كانت تخلص !!

    ممكن أكون عكس الأغلبيــة الي عشقوها، بس انا زهقت وانا بقرأ فيها فأدى إنه ما حبيتها كتير

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    4 تعليقات
  • 5

    رواية من كثر جمالها لا استطيع وصفها

    لم اتأثر بحياتي مثلما فعلت في هذه الرواية

    فرحت معهم و بكيت معهم

    احسست اني معهم في الرواية

    واسلوب الراوية لم ارى له مثيل

    مازلت اذكرهم حتى في حياتي اليومية

    آه يا رغد و يا وليد لا تعرفان كم احبكما

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    أحببتك منذ لا أعرف متى .. ولا أعرف إلى متى .!

    رواية رائعة بتخليك تتصور الأحداث كأنها أمامك ، بتعيشك جو العائلة والحب والفرح والحزن والحرب والتضحية ما بتشعر بالملل ابدا وانت بتقرا فيها .!

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    نزفت عندما نزفت ولم أكتفي فقد عقدت مع الرواية صداقة يبدو أنها ستطول

    في الحقيقة أول رواية حازت إعجابي التام وأظن أنها ما زالت تتصدر أعلى درجات الإعجاب بها في نفسي

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    1 تعليقات
  • 5

    رائعه .. لا تشعر بطول الرواية لانها تأسرك

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    كلماتها ملئى بمهيجات المشاعر!

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    1 تعليقات
  • 5

    احلى رواية قراتها💗✨

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    راااااااااااااااااااااااائعة قرأتها 3 مرات اثنتان منهم في بداية ظهورها عندما نشرت باللهجة السعودية علي المنتديات والثالثة بعدما نشرت كرواية مطبوعة بالعربية الفصحى ولكنني قرأتها ايضا pdf لم اجد نسخة منها هنا في ذلك الوت للأسف

    احببتها جدا رغم مشاعر الألم الكثيرة التي عشتها معها ولكنها جعلتني ابيت امام جهاز الكمبيوتر وانا اقرأها متواصل أثناء ايام امتحاناتي

    احببت رغد ووليد وحبهم المجنون لبعضهما البعض وكرهت تلك الظروف التي كانت تفرق بينهما كلما اوشكا علي الاجتماع بكيت معهم وضحكت معهم وفرحت لفرحهم وحزنت في كل مرة افترقا فيها

    احببت البطاطا المقلية اكثر من حبي الاصلي لها بسبب رغد كنت اصنع صحن البطاطا المقلية واستمتع بمذاقه اثناء قراءتي للرواية كان له مذاق مختلف عن اي مرات اخري

    احببتها بشدة وانوي قراءتها رابعا وخامسا وعاشرا لا اعتقد انني سوف امل يوما من قراءتها وسأظل ابحث عنها حتي احصل علي نسختي المطبوعة منها فلابد لمكتبتي الصغيرة ان تملك رواية راااااااااااااائعة كـ أنت لي

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    في حقيقة الأمر ,

    لا أعلم ماذا أقول ..

    أنهـا من أفضل الروايات التي قرأتهـا , و ستظل كذلك !!

    لآ أعلم السبب ولكن !!

    إنهـا جميلةٌ حقا :(!

    أقرأوهـا قبل نومي , وأبدأ بالتفكير بهـا عند الإستيقاظ

    يجب على كل شخصِ أن يقرأهـا حقاً "$

    والأهم من ذلك هو مشهد القصف الجوي "ّّ!!

    لآ تعلمون جميعاً أنني عشت هذا المشهد كحقيقة , و بدأت عينـاي تذرف الدموع بسبب هذا المشهد

    لقد توسع خيـالي أيضاً , بسبب مـاقرأته هنـا

    سـامر وليد رغد و دآنة ..

    أروى و عمّـار المقتول !

    إنهـا من أروع الروايات , يجب أن تبـاع في كل مكـان !

    أشكركِ أختي منى المرشود على هذه الرواية ,

    لقد سكنت قلبي و تربعت في فؤادي

    أخبرت بهـا جميع الصديقات ,

    وبالفعل نـالت إعجابهن !

    شكراً لكِ , من القلب للقلب "$

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    بالإضافة إلى كونها رواية تحاكي المشاعر..وتأسرك في أكنافها..فتأخذك من كل ما أنت فيه..لتعيش بين أكناف الشخصيات وتتعايش مع أحداثها وتطوراتها..كأنك أحد الأبطال..إلا أن من أجمل ما يميز الرواية..هو طريقة العرض..عدم ذكر بلد محدد دارت فيها الأحداث..وافتراض عدة مناطق لترسم أجمل الصور في مخيلاتنا..بين المدينة الساحلية بروعة شاطئها..والمدينة الزراعية بخضرتها وروح الأشجار فيها..والمدينة الصناعية..بأعمالها المستمرة..والدائمة.

    ومن الجميل للأجمل..بحيث كانت خاتمة الرواية..رائعة بطريقة آسرة..فبعد كل توالي الأحداث..والشد والرخي ..والتوتر الرائع الذي ساد طول الرواية..تأتي الخاتمة..بطريقة مبدعة..هادئة..مثيرة..تبعث فينا الراحة و الهدوء..الذي كنا نبحث عنه مع الأبطال..

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    2 تعليقات
مراجعة جديدة
المؤلف
كل المؤلفون