القاهرة الجديدة - نجيب محفوظ
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

القاهرة الجديدة

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

بعد سلسلة من الروايات التاريخية الفرعونية، تأتي أول رواية يكتبها نجيب محفوظ عن القاهرة، القاهرة الجديدة هي بداية كتابته عن مدينته المفضلة. تبدء الرواية برصد مقطع من حياة أربع شباب تشاركوا حقبة دراسية معا وتكون بينهم تعارف، ولا يمكننا أن نقول أنها صداقة على الرغم أن نجيب قد وسمهم بـ "الأصدقاء الأعداء"، ويبين لنا نجيب من هذا الرصد أربعة أصدقاء على تناقض تام.
عن الطبعة
  • نشر سنة 2022
  • 224 صفحة
  • [ردمك 13] 9789778616262
  • ديوان

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.1 149 تقييم
847 مشاركة

اقتباسات من رواية القاهرة الجديدة

لقد كان وغداً ساقطاً مضمحلاً فصار في غمضة عين فيلسوفاً .

مشاركة من فريد عمار
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية القاهرة الجديدة

    150

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    review "الشرف قيد لا يغل الا أعناق الفقراء"

    " النشل فن سحري، و النشال يملك ما في جيوب الناس جميعا وقد عرف سادة البلد مغزى هذهِ الحكمة .."

    "كوني جسورة

    الكذب كلام كالصدق سواء بسواء الا انه ذو فوائد"

    :

    الرواية رائعة لكن الخمس نجوم هذهِ لشخصية واحدة هي من افضل الشخصيات الروائية التي قرأتها و التي صورها نجيب محفوظ وابدع فيها أنها شخصية محجوب عبد الدايم

    و اعتقد ان كل من قرأ الرواية يوافقني أن هذهِ الشخصية هي أهم ما في الرواية.

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    كانت هذه الرواية هي خطوتي الأولى نحو أدب الكبار، بعد سنوات سبع قضيتها أسيراً داخل عوالم روايات مصرية للجيب، عبرت خلال قاهرة محفوظ الجديدة إلى الخطوة الأعلى. قرأتها منذ 6 سنوات تقريباً. و في ظروف نفسية عصيبة جداً. أبتسم الآن كلما تذكرتها.

    أعتقد أن وقت قراءة الرواية لا ينفصل أبداً عن جودتها، في تقييمك لها.

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    كعادة كل سنة الكتاب رقم ١٠٠ لتحدي القراءة دايماً بيكون من نصيب نجيب محفوظ..

    بس الأحلي من رقم ١٠٠ هي الخمس نجوم المستحقة لهذه الرواية الرائعة😍

    القاهرة الجديدة ..الرواية الأولي لنجيب محفوظ بعد ثلاثيته التاريخية ..نُشرت عام ١٩٤٥ وقد تم تحويلها لفيلم سينمائي تحت إسم القاهرة ٣٠..

    تدور أحداث الرواية حول محجوب عبد الدايم ..هذا الشاب الفقير الذي كان شعاره في الحياة كلمة واحدة بس وهي كلمة "طز"..أو بمعني آخر كان شعاره هو التحرر من كل شئ ..من القيم ،المُثل،العقائد وحتي المبادئ...

    الفقر والجوع جعلوه انسان بلا شرف أو أخلاق أو حتي ضمير وكان مستعد إنه يعمل أي حاجة عشان يعيش حياة كريمة وإستطاع نجيب محفوظ ببراعة أن يرسم هذه الشخصية الصعبة بكل أفكارها وصراعتها الداخلية...

    وزي ما محجوب عبد الدايم تخلي عن مبادئه ،إحسان في الرواية تخلت أيضاً عن الرجل الذي أحبته وعن شرفها لمن يدفع أكثر وبموافقة وتشجيع من أهلها!

    الرواية فيها حوارات فلسفية جميلة جداً في بداية الكتاب ونهايته بين محجوب وأصدقائه و الحوارات دي تعتبر علامة مميزة في كل كتب عم نجيب تقريباً ومن خلالها بنقدر ناخد

    صورة عن شكل المجتمع المصري والتعرف علي طريقة تفكير شخصيات كتير بخلفيات مختلفة داخل المجتمع الواحد..

    الرواية علي الرغم إنها إتكتبت من أكتر من ٧٠ سنة إلا إنك كالعادة حتحس إن نجيب محفوظ بيتكلم عن هذا الزمن بكل ما فيه من فساد و إنعدام القيم و الجري وراء المصالح..

    مش عارفة إزاي عم نجيب كان عنده بعده نظر كدة وكان عارف إننا مش حنتغير!

    زي ما في أحمد عبد الجواد في الثلاثية ..عاشور الناجي في الحرافيش ..سنية في بداية ونهاية ..سعيد مهران في اللص والكلاب ..الجبلاوي في أولاد حارتنا ..كلهم شخصيات لا تنسي في تاريخ هذا الأديب العظيم أظن إننا لازم كمان نضيف عليهم بطل هذه الرواية محجوب عبد الدايم ..

    الصراحة يا عم نجيب..خلصت فيك كل الكلام..:)

    نجيب محفوظ..حيفضل دايماً..الحب كله..😍

    عم نجيب وبس❤️

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    من يقرأ هذه الرواية يشعر بأن مصر لم تتغير كثيرًا.. أو أن التاريخ يعيد نفسه خاصة ً في أيامنا هذه بعد قيام ثورة الخامس والعشرين من يناير وعودة ثنائية الاشتراكية /التيار الإسلامي إلي بؤرة الضوء. لا أظن أن أحدًا في مصر لم يشاهد الفيلم لكن قارئ الرواية سيكتشف اختلافات بين النص الروائي والعمل السينمائي لعل من أهمها طريقة تناول علاقة الحب بين علي طه وإحسان شحاتة .. فإحسان شحاتة في الرواية ليست الفتاة التي تضحي بنفسها من أجل أن يحيا أخوتها حياة أفضل بل إن تجسيدها في الرواية أقرب للواقعية وأكثر اتفاقًا مع المذهب الطبيعي.. فهي تندفع إلي أحضان قاسم بك بفعل عوامل بيئية (الفقر) ووراثية ( عمل أمها كراقصة سابقة وتهاون الوالدين في المسائل الأخلاقية بوجه عام) بل إنها تجد عنده إشباعًا لغريزة لم يثرها فيها علي طه. الفيلم يميل إلي إضفاء طابع من الحزن النبيل علي قصة الحب بينهما وهو ما لا يوجد في الرواية.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ختامها مسك

    اختتم بها العام مجبر اخاك لا بطل

    بسبب الامتحانات

    ما علينا

    هناك ادباء و هناك نجيب محفوظ

    سيظل هو الأول بالنسبة لي من باب الحرافيش دخلت عالم القراءة

    القاهرة الجديدة

    محجوب عبد الدائم هو رمز للشاب المصري في كل العصور .. هو رمز للشريحة المتوسطة التي تمثل ميزان المجتمع

    لقد أبدع محفوظ في روايته في وصف هذا المجتمع و قام بتشريحه تشريحا دقيقا و وصف شخصياته وصفا رائعا

    نجيب محفوظ يجعلك تتعاطف مع شخصياته و في الوقت ذاته تلعنهم وتلعن الظروف التي جعلت منهم شياطين

    في النهاية حتي لا أطيل

    الرواية رائعة بكل الأشكال

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية رائعة كالعادة بل أستطيع أن أقول من وجهة نظري بأنها واحدة من أهم روايات الأديب الكبير.

    _النائب الذي ينفق مئات الجنيهات قبل أن ينتخب لا يمكن أن يمثل الشعب الفقير.

    _يا عجبا هل من دليل على حقارة الانسان أكبر من ضرورة الطعام لحياته؟!.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    *تبدأ الرواية مع جُملة تصف حال المكان والزمان الذي تبدأ فيه الرواية، جُملة قد تبدو إذا ما استخدمت الآن أكلاشيه، ولكن لنجيب محفوظ رونق البداية دائمًا، فجاءت بداية الرواية وكأنها ملحمة من الوصف والعبارات البديعة التي جعلتني أرى الرواية مشاهد مصورة وليست مجرد سطور وكلمات، البداية كانت قوية لذا توقعت ما سيأتي بعد ذلك.

    -عندما بدأت في الصفحات الأولى لم أشعر إلا وأنا أنهي جزء كبير من الرواية، ويدور في ذهني جملة "ما هذا الجمال؟"، وبعض الجُمل كنت أتوقف امامها لأقول "الله".

    *بعد هذه البداية وجدت نفسي وجهًا لوجه مع الأبطال في مباراة من الحوار ما بينهم، يقول هذا جُملة فيرد عليه الأخر، فأستطعت أن أتعرف على مأمون رضوان المتدين، علي طه الحالم ونظرته للمستقبل، أحمد بدير الصحفي، ومحجوب عبد الدايم الناقم على كل شيء وشخص حوله.

    -لكل واحد من الأبطال شخصية مختلفة وفكر مختلفة، ولكن الحوار كان هو بطاقة التعريف أن لم يكن البطل على مدار الرواية بالكامل بجانب الوصف، فأستطعت من خلال الحوار التعرف على الأبطال بصورة أفضل وبمنتهي السلاسة والبساطة دون اقحام الكثير من الأحداث والتفاصيل التي قد تكون غير مهمة أو تسبب ملل.

    -شخصية إحسان شحاته من الشخصيات النسائية التي لا تعلم هل تتعاطف معها أم تقسو عليها، من البداية وأنا أرى إنها شخصية لا تملك اختياراتها، سواء حين طرح عليها علي طه أن تلتحق بكليته لكي يكونوا فقط معًا، فلم يكن لها رأي أو طموح محدد، حينما طلب منها والدها أن تكون مع قاسم بك، فلم ترفض وتخلت عن الحلم والحب.

    -حتى بعد ذلك حينما اكتملت الصورة التي حلمت بها لها ولأسرتك لم أفهم هل أحبت محجوب أم فقط تبادلت المنفعة معه ليس أكثر، لماذا رفضت عفت الذي عرض حبه علنًا لها، على الرغم من إنها كانت يمكن أن تجني المزيد من الثمار ببعض من التنازلات التي لم تجيد سواها طوال الرواية، في بعض الاوقات كنت أجدها علامة استفهام كبيرة بالنسبة لي وفي البعض الاخر كان واضح استغلالها وضوح الشمس.

    *شخصية محجوب عبد الدايم من أكثر الشخصيات الأنانية التي قابلتها في الحياة عمومًا وفي الروايات خصوصًا، لا يرى سوى نفسه، مستقبله وماله ومظهره الاجتماعي كل شيء لا يضاهي النظرة التي يرسمها لمستقبله والتي من المستحيل أن يتخلى عنها ولهذا قدم الكثير من التنازلات حتى نفسه وذاته كانت أسفل قدم طموحاته، لن أقول مبادئه كانت معهم لأن مبادئه لم تتواجد يومًا.

    -من أكثر الأجزاء التي شعرت فيها بالغصة هي حين لم يفكر لمرة واحدة أن يتواصل مع والده لمنحه بعضًا من الأموال التي كان ينتظرها منه عند تخرجه، فكر في نفسه ومظهره الاجتماعي وتوفير بعض الجنيهات لهذا، أردت أن أتعرف على طفولة محجوب عبد الدايم، ما الذي حدث له حتى يصبح بتلك الأنانية والدناءة حتى مع أقرب الناس له.

    -الملفت أن محجوب حينما قابل كل هذا الزيف في المجتمع الجديد الذي دخله، لم يعرف كيف يتميز بينهم، كان يتميز بين زملاء الجامعة بالاستهتار والجراءة والأنانية ولكن حين قابل هؤلاء وجدهم مثله، فكيف يتميز بينهم حتى أنه فكر أن يكون متدين مثل مأمون ليكون مختلف، وكأنه كالثعبان يستطيع أن يغير جلده ليتماشى مع المحيط من حوله.

    *يمكنني القول أن هذه الرواية من أجمل الروايات التي قراءتها بشكل عام لنجيب محفوظ خاصة، تتميز باللغة القوية والمفردات الرنانة التي كان له السبق في استخدامها بكل تأكيد، الرواية كانت مصورة بكل ما في الكلمة من معنى، كل الأشخاص يمكنني رؤية ملامحهم وصفاتهم وكل الأماكن أراها أمامي.

    -يستطيع نجيب محفوظ أن يتلون بجميع الألسنة التي تتماشى مع روح الرواية التي يكتبها، في الروايات التي تدور احداثها في الحارة أجده يتحدث بلغة الحارة بمفرداتها وسبابهم وحركاتهم وكل شيء ينم عن هذه البيئة، وفي القاهرة الجديدة يتحدث بلغة مختلفة تمامًا، فإذا لم تكن تعلم انه كاتب واحد لتلك الروايات جميعها فلن تتعرف عليه وحدك أبدًا.

    اقتباسات:

    ❞ يذكُر ما يُقال عن سير مُتصوفي الهنود، وعجِب كيف يُقاومون الجوع تلك المقاومة الخارقة، وكيف يصبرون على الألم ذلك الصبر المُر، ويجدون في هذا وذاك لذةً عالية!. ربَّاه. لشدَّ ما احتارت هذه الكلمة البديعة «اللذة» بين أمزِجة البشر، أما هو فلذَّاته بيِّنة، وحِرمانه بيِّن كذلك❝

    ❞ كانت أحلامه لا توقفها السموات، وزادها الجوع جنونًا❝

    ‏❞ قرنان في الرأس، يراهما الجاهل عارًا، وأراهما حِليةً نفيسة. قرنان في الرأس لا يؤذيان، أما الجوع…! سأكون أي شيء.. ولكن لن أكون أحمق أبدًا. ❝

    ❞ إذا تزعزع إيمان الإنسان بالله غدا صَيدًا سهلًا لكل شر❝

    ❞ فالمجتمع الذي نعيش فيه يُغْري بالجريمة، بيدَ أنه يحمي طائفة المُجرمين الأقوياء وينهال على الضُّعفاء. ❝

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    القاهرة الجديدة أو القاهرة 30 كما اشتهرت فى السينما عن الرجل الذى باع نفسه للشيطان و من ثم أصبح كل شىء عنده قابل للبيع و عن الفتاة التى ذاقت من الفقر ما يكفى لكى تقبل أن تكون سلعة لمن يدفع الثمن حتى تجىء لحظة الخلاص على يد النخاس نفسه الذى يضبط متلبسا بسلعته الفاسدة.

    01

    الشرفُ قيدٌ لا يَغلُّ إلا أعناقَ الفقراءِ

    02

    لكن سرور الطالب المتخرج بالنجاح قصير المدى، بل هو سرور لا يجاوز ليلة ظهور النتيجة، فإذا أدركه الصباح غشيه بهموم من نوع جديد، هموم شاب يطرح عنه رداء التلمذه ليلقى منفرداً ذلك الجبار المقنع المشتمل على جميع فرص السعادة وجميع عثرات الشقاء الذى يسمونه المستقبل.

    03

    ومتى يحادث الأنسان نفسه .؟ -

    ..في أحوال نادرة -

    .اضرب مثلاً -

    في السرور الفائض والحزن البالغ أو في حالات لاهي إلى السرور الفائض ولا الحزن البالغ -

    وماذا يبقى من الحالات غير ما ذكرت ؟؟ -

    .الحالات التي يحادث الإنسان فيها غيره

    04

    ليكن بى أسوة حسنة فى إبليس .. الرمز الكامل للكمال المطلق.. هو التمرد الحق , والكبرياءالحق, والطموح الحق والثورة على جميع المبادئ

    05

    المجتمع لايعنيه الا ان يحافظ على ذاته، ويعادي في ذلك حتى عشاقه الذين ينشدون له الكمال، فهو كالمرأة المغرورة اذا آنست من عاشق انتقاداً نبذته، و لذلك فنصيب هؤلاء التعب و الكفاح وربما السجن

    06

    وفيما هو يغادر حجرة المدير وقع نظره على حجرة تقابلها كُتب على لافتتها "السكرتير الخاص" فخفق فؤاده..ومضى إلى الخارج..وجعل يحدث نفسه: قرنان في الرأس, يراهما الجاهل عارًا وأراهما حلية نفيسة. قرنان في الرأس لا يؤذيان..أما الجوع..سأكون أي شيء, ولكن لن أكون أحمق أبدًا. أحمق من يرفض وظيفة غضبًا لما يسمونه كرامة. أحمق من يقتل نفسه في سبيل ما يسمونه وطنًا. أحمق من يضيع على نفسه لذة لأي وهم من الأوهام التي ابتدعتها الإنسانية..كل هذا حق وجميل..بيد أني منفعل هائج..لماذا؟! لك أن العقل لا ينفرد بتوجيه سلوكنا, وبينما يحدث العقل حكمة, يخلف الشعور حماقة. فعلى الحكمة أن تمحق الحماقة, وليكن لي أسوة حسنة في الإخشيدي, ذلك الأريب. ظفر بوظيفة لأنه خائن, ورقي لأنه قوّاد, فإلى الأمام..إلى الأمام.

    07

    وهو القائل لنفسه ساخرا: ((إن أسرتي لن تورثني شيئا أسعد به فلا يجوز أن أرث عنها ما أشقى به!)) وكان يقول أيضا: إن أصدق معادلة في الدنيا هي: الدين + العلم + الفلسفة + الأخلاق= طظ.

    08

    كانت تريد أن تسدل على الماضي ستارا كثيفا، وأن تفر منه إلى الأبد، فرمى بها الحظ بين يدي واحد من صميم ذاك الماضي، وكأنه-الحظ-لم يشبع بها تنكيلا!

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    التجربة الخامسة لي مع عم/ نجيب محفوظ.. وما زلت أتبع خطتي في قراءة أعمال النجيب زمنياً.. بداية من أول أعماله وهو ترجمة لكتاب تاريخي.. وثلاثية فرعونية.. حان وقت الخوض في أنفس شخصيات القاهرة في الثلاثينيات.. أثناء حكم الملكية والبكوات.. ويبدو أن التاريخ لا يتغير.. نفس القبح ونفس الفساد!

    "الحكومة.. أي الأغنياء والأسر. والحكومة أسرة واحدة. الوزراء يُعينون الوكلاء من الأقارب، المُديرون ينتخبون الرؤساء من الأقارب، الرؤساء يختارون الموظفين من الأقارب، حتى الخدم يختارون من خدم البيوت الكبيرة. فالحكومة أسرة واحدة، أو طبقة واحدة مُتعددة الأسر، وهي حقيقة بأن تُضحي بمصلحة الشعب إذا تعارضت مع مصلحتها."

    تبدأ الحكاية مع أربع شباب، كُلاً منهم يمثل فكراً مُعيناً.. المُتدين والحالم والملحد.. والذي لا يهتم بأي شيئاً رافعاً شعار "طظ" لكل تلك الأشياء التي نصبها المجتمع وحتى الدين كقواعد وثوابت.. لا يؤمن بشيء من تلك المصطلحات؛ وهذا الشخص هو "محجوب عبدالدايم".. لنغوص في بحر من الأنفس البشرية المُعقدة.. فحكايتنا وإن كانت بدايتها سياسية بعض الشيء.. ولكن عندما تصل إلى النهاية ستتأكد أن هذه رحلة شاقة في بؤس وشقاء النفس البشرية المُستضعفة.

    "النسيان.. النسيان.. أترضى أن تكون من المجانين الذين يفسد الحُب حياتهم؟"

    فذلك الشخص العدمي الذي طالما ردد الشعار الخاص به "طظ" في مواقف عديدة.. حان وقت اختبار عدميته.. فتم وضعه في أقسى الظروف.. لنرى أذلك الشعار الذي يُردده حقيقة؟ أم مُجرد كلمة ينطقها والسلام.. فبدأ باختبار بسيط ثم آخر ثم آخر.. لنرى كم صراعات مهولة على مدار صفحات الرواية.. ذلك العدمي النفعي.. الذي طالما قال أن مصلحته أهم، وأن لا شيء من الحُب ومقاييسه أو الكرامة أو حتى الأبوية يشغله.. تجده يخوض حروباً نفسية مع نفسه.. تكاد روحه تُفتك من صراعها.. فهو الذي طالما قال أنه لا يهتم.. يبدو أنه أكثر الناس اهتماماً.. وخوفاً منهم.

    تلك الرحلة المليئة بالخوف والفقر وفقد الشرف والكبرياء كانت من أجل أهداف كبيرة.. لا بأس من أن يغتال البك عرضك وشرفك في مقابل وظيفة.. لا بأس أن تُغادر منزلك وبيتك لأن زوجتك لها زوج آخر غيرك.. كنت أتمنى التركيز ولو قليلاً على شخصية "إحسان" ولكن يبدو أنها كانت رسالة إنها خانعة خاضعة، بمُجرد أن تدخل في صراع نفسي، حتى تخرج منه على يد أحد زوجيها.

    ولكن تلك الرحلة التي خسرت فيها روحك يا "محجوب" كانت تستحق؟ أم كانت رحلة الصعود إلى الهاوية؟

    بكل تأكيد يُنصح بها.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    نجيب محفوظ لا يمل طرح معتقده من خلال شخوصه الذين يخلقهم علي مثال من فكره مأمون رضوان متدين مستقيم وعلي طه شيوعي صميم واحمد بدير متفرج يرصد الاحداث ويقف منها موقف المتفرج لامنكر ولا مؤيد وأما محجوب عبدالدايم فلا مبدء له علي ألأطلاق فلا هو نفعي قاسي الطبع مطمور العاطفه كمثال الاخشيدي ولا علي مثال اي من أصدقائه فسقط الي قاع الهاويه ولم تسعفه طظ

    أفترض أن محفوظ يود القول أن ألأيمان مبدء والتمسك به ربما قاد الي السلامة من قاع الهاويه

    وما ذاك بصحيح علي الاطلاق

    أعجبني قلم ألأديب المخضرم الماهر في رسم تلك الشخصيه المعقده بشكل عجيب مثل محجوب عبدالدايم ومن قبله احمد عاكف

    انه يمحنا ثراء فكري في التعرف بأنماط وأخلاط مختلفة من النفوس البشريه ويسلط ضوء قوي علي مخازي المجتمع وفساده

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    لقراءة مراجعة الرواية يمكنكم زيارة رابط المراجعة على مدونتي الشخصية:

    ****

    في انتظار تعليقاتكم ومناقشاتكم المثمرة في خانة التعليقات على المدونة

    كما يسعدني متابعتكم للمدونة من خلال رابط المتابعة بها ليصلكم كل جديد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    رواية جميلة معبرة عن واقع الحياة في مصر وريفها. تتحدث عن الأستاذ محجوب وهو من أسرة فقيرة الحال ومعدمة ينهي دراسته في ظروف قاسية ثم يتطلع إلى تحسين وضعه فلا يجد إلاّ طريقة ملتوية جداً يجازف فيها بكل شيء علّه ينال ما يريد .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    "كانت تريد أن تسدل على الماضي ستارًا كثيفًا، وأن تفرّ منه إلى الأبد، فرمى بها الحظ بين يدي واحد من صميم ذاك الماضي، وكأنه-الحظ-لم يشبع بها تنكيلًا"

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    أحببت في الرواية لغتها الفصيحة ..بل أنها أظهرت لي مدى بعدي عن فصيح المعاني ..ولكنها أبقتني متمسكا بها إلى النهاية

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أحبائي

    زميلنا وأستاذنا المبدع الكبير نجيب محفوظ

    عمل جيد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    أجمل ما قرأت من روايات

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ممتازة

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون