تفاحة أيوب - كاردينيا الغوازي
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

تفاحة أيوب

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

عقد أيوب حاجبيه؛ وعيناه لا تفارقان حفنة المال، لتتحول بغتة أمام ناظريه إلى تفاحة ! تفاحة حمراء شهية مغرية.. مغوية! يبتلع أيوب ريقه ومذاق التفاح من الماضي ما يزال عالقًا في ذاكرته عالق كما علق الشيطان في انتقامه الأزلي من بني آدم ، وها هو أيوب بعد كل ما جرى ؛ وكأنه يشتهي الوقوع مجددًا في سحر إغرائه ولذة إغوائه! تفاحة تخفي في عمقها العفن حيث ينخرها الحرام من الداخل متنعمًا بغفلة الغافلين!
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.9 431 تقييم
2052 مشاركة

اقتباسات من رواية تفاحة أيوب

“بيدق الحصان الأبيض لم تحسب حسابه يا أيوب “

كما لن يحسب حساب جهاد و بالتأكيد هتغير حياته

مشاركة من Wesam Alsheshtawy
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية تفاحة أيوب

    438

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    رواية #تفاحة_أيوب

    للكاتبة كاردينيا الغوازي

    (الحقيقة هذه ليست مراجعة أو ريفيو وإنما تسجيل انطباعات شخصية وهوامش قارئة عادية تفاعلت مع عمل أدبي)

    #الطرح

    في البداية لم يكن الموضوع الرئيسي الذي ناقشته الرواية غريبًا عن النمط الأدبي الذي تطرحه الكاتبة فقد سبق وأن تحدثت عن مواضيع مشابهة في روايات سابقة وإن كان بشكل غير مباشر ويستطيع القارئ ذو النظرة المحللة أن يتعرف منها على ثقافة الكاتبة و قناعاتها وآرائها في الحياة عمومًا.. ولهذا أرى أن خط هذه سير الرواية جاء ليعبر عن ذروة نضج الكاتبة التي اختارت أن تناقش موضوعًا من الموضوعات الحيوية المهمة وقررت بذكاء أن تضع القضية في إطار اجتماعي عاطفي أعطى للرواية نكهة محببة وجعلها عملًا متوازنًا بعيدًا عن التعقيد الفلسفي أو الفزكلة أو النصح والوعظ المباشر بما يستفز البعض -وأنا منهم- وساهم هذا الطرح في أن تصل الرواية لقطاع أوسع من القراء باختلاف فئاتهم العمرية وثقافاتهم.

    #المحاور

    تفاحة أيوب رواية ناقشت عدة موضوعات منها المال الحرام وتأثيره في الدنيا والآخرة والفرق بين عقاب الخالق لعبده وبين تأديبه لعله يرتجع عن الحرام، تحدثت أيضًا عن النعم التي قد لا يلتفت الإنسان لوجودها إلا بعدما يفقدها، تحدثت عن البلاء والابتلاء والفرق بينهما، عن معنى الأخوة وأهمية العائلة في حياة أي إنسان، وأجابت عن السؤال الذي شغل البعض: هل خروج آدم من الجنة كان عقابًا له ولذريته أم أن نزوله للأرض كان مقدرًا؟ وألقت الضوء على لعبة المال العالمية القذرة ومعنى غسيل الأموال.

    #الشخصية_الرئيسية:

    شخصية أيوب -بطل الرواية- كانت معقدة بشكل أضفى ثراءً على الأحداث وأبعدنا عن تيمة البطل الخارق الوسيم، حيث جاءت الشخصية سوداوية معذبة بعد حادث كبير هز كيانه. والحقيقة أني وجدت في المكان الذي قرر الانزواء فيه بعيدًا عن حياته الصاخبة .. رغبة منه في البحث عن حقيقة ما حدث له وأسبابه.. والدليل على ذلك أنه اختار مكانًا اشتراه بمال حلال.. هذه النقطة رأيتها اعترافا منه بما اقترف من ذنوب حتى من قبل أن يدرك هو ذلك.. هذا بالإضافة لاعترافه بأن له مكانًا يستعر بذنوبه في جحيم الآخرة.

    وهذا يقودنا لنقطة مهمة تتماشى مع قناعتي وهي (فطرة الإنسان) فالله وضع فيه شفرة يتعرف بها على الحلال والحرام، بوصلة تهديه لرب الأكوان وتكون دليله في حياته. تلك الفطرة يستخدمها البشر باختلاف أجناسهم وثقافاتهم وهي أيضًا ما تقود الفلاسفة الذين يدينون بديانات غير سماوية لأن يتوصلوا لبعض الحكم التي تتماشى مع ما جاءت به الديانات السماوية… إنها تلك الشفرة أو الفطرة التي وضعها الله في البشر حتى وإن ضلوا الطريق في الوصول إليه.

    بعض الأشخاص مثل أيوب واثنين من إخوته رغم انغماسهم في الحرام بأكثر من طريقة إلا أن تلك الفطرة التي طُمِست وتقلصت بفعل هذه الممارسات كانت لا تزال تنبض في مكان ما بقلب كل منهم حتى لو كان نبضًا باهتًا غير مؤثر في صاحبها بينما أخوهم الرابع غلبه شيطانه حتى تغلظ قلبه وماتت فطرته فأصبح كما تقول الآية الكريمة {وَقَالُوا قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَقَلِيلًا مَا يُؤْمِنُونَ} أعاذنا الله وإياكم من هذا المصير.

    وهذا أيضًا ما يفسر التغير الذي حدث لأيوب بدخول بطلة الحكاية حياته والذي بدأ قبل مدة.. فالصدمة والكارثة التي تعرض لها قبل سنوات من بدء الاحداث كانت بداية تطهير الله له من المال الحرام تلتها المرحلة التحضيرية للتغيير وهي مرحلة يدخل فيها الإنسان في صراع مرير بين فطرته وشيطانه، صراع ضارٍ بين الخير والشر بداخله، النور والظلمة، الحق والباطل… فبشعور محمل بالذنب والوجع والألم قرر أيوب أن يختار منفاه (معتقدا) بذلك بأنه يعاقب نفسه لكنه في رأيي كان لا يزال في مرحلة (العند والكبر).. فلو كان يريد عقابًا حقيقيًا لنفسه لاختار وسائل وأماكن مختلفة بعيدة عن قصر خاتون ولم يهتم بأمر استبعاد المال الحرام الذي يدرك في داخله بأنه سبب اللعنة.

    ثم بدأت المرحلة التالية وهي مراجعة النفس حيث ظل في ذلك الجحيم بصراعه بين فطرته وشيطانه شكه ويقينه شعوره بالذنب تجاه زوجته وطفلته. حتى تلاعبه بسارة كان في ظاهره تعذيبًا لنفسه واستحضارًا لصورة زوجته كي يخفف ذلك الألم الذي يشعر به لعله ينسى ما حدث لها بسببه وفي الوقت نفسه كان اهتمامها به هو في أشد الحاجة إليه رغم إنكاره لذلك.. أيوب كان بحاجة للعطف والرحمة ممن حوله ولم يدرِ بأن في قسوة الخالق عليه رحمة لعله يخلص نفسه من عذاب جهم.

    لتدخل بطلة الحكاية إلى حياته فتستفزه وتدفعه للخروج من مخبأه والبحث عن أجوبة لأسئلته وقد تزامن هذا مع وصوله لسن الأربعين سن النضج. كلها مقدمات منطقية لحدوث التغيير.

    والحقيقة أن شخصية البطلة مناسبة له أكثر من أي امرأة أخرى؛ اندفاعها الذي يستفزه بعكس شخصية زوجته الراحلة التي لم تنجح في أسر قلبه، وتربيتها السوية التي تستطيع أن تفرق بوسطتها بين الحلال والحرام هذا بالإضافة لخلفية البطلة التي تحمل قدرًا من الفقد والبؤس تتشارك فيه معه. وتفهمها لآلامه النفسية إلى جانب ما كان بينهما من تنافر زائد عن الحد والذي (أحيانا) يوحي بانجذاب مُقَنّع أو كما تقول الامثلة الشعبية ( ما محبة إلا بعد عداوة/ والقط يحب خناقه).

    ويأتي هنا سؤال هام: هل اختار أيوب وجود البطلة في حياته كما كان يعتقد انه يفعل بدافع الانتقام؟ وهل وقعت هي في فخه صدفة؟ أم أن ما حدث كان مثالًا آخر لتدابير القدر لكليهما.. والجواب أن بعض المقدمات وُضِعت أمامهما كي يخطو كل منهما نحو مصيره باختياره ( لاسبقية العلم الإلهي لما هو أفضل لكليهما).

    لذا أرى أن دخول البطلة حياة أيوب كان الحجر الأخير كي تكتمل بها رحلة التغيير.. الفأر الصغير الي أنقذ الأسد من الفخ رغم ضعفه.. البيدق الذي استُخدم ليتحرك الملك من رقعته الآمنة ويواجه معركته فيسمح للنور أن يغلب الظلمة بداخله ثم يأتي دور رجل الدين ليساعده في ازاحة المزيد من الظلام وفتح المجال للنور والرؤية الواضحة.

    ما حدث منذ بداية الحادثة في رأيي هو رحمة من الله بأيوب وليست عقابًا مثلما قد يظنه البعض (وهو أولهم).. فالخالق يرسل اشارات وعلامات لعبده ويؤدبه تأديبًا خاصًا كي يطهره من ذنوبه، وطوبى لمن اعتبر.

    وهنا أريد أن أقول أن فلسفتي وتفسيري لكل الموضوعات الدينية والعقائدية والفلسفية التي ناقشتها الرواية جاء متفقًا تمامًا مع رؤيتي وقناعاتي الشخصية.

    أما البطلة ( الثانية) في الرواية فكان تعلقها بأيوب تعلق مراهقة متأثرة بالروايات التي قرأتها، أرادت أن تعيش في رواية مثلها مع بطل مشوه الجسد والروح فتساعده على تخطي أزمته. فكرة خرافية سطحية تراود بعضهن.. لكنها بمجرد أن اصطدمت بالواقع وبشخصيته الحقيقة لم تستطع التعامل معه.. حتى تشوهه لم تقو على النظر إليه!

    أيوب بالنسبة لها كان (فكرة) في خيالها وليس شخصًا واقعيًا وهذا الفرق بينها وبين البطلة الأساسية التي كانت أكثر واقعية وتقبلًا وتفهمًا ونضجًا، وإن دل هذا على شيء فهو يدل على أن الامور قد لا تسير كما نتمنى ولكن هذا لا يعني أنها لا تسير نحو الأفضل.. فواحدة أرادت الدخول في حياته ولم يحدث والثانية أُرغمت وكان للقدر كلمة أخرى.

    #الرمز_والاسقاط.

    برعت الكاتبة كما تعودنا منها في استخدام الرموز والاسقاطات كأحد الأركان الرئيسية في بناء المشاهد بالاضافة للمسة سينمائية ساحرة -تمتعني شخصيًا- مثل مشهد الشطرنج بين أيوب وهلال وتفاصيله ورمزيته، ومشهد الحديث في الظلام بين البطل والبطلة، وكذلك مشهد الحديث من خلف الباب المغلق.

    اختيار الاسماء أيضًا كان له اسقاطه ورمز التفاحة محور الأحداث وأيقونة العمل تم استخدامها بشكل موفق جًدا على المستوى الواقعي والنظري والفلسفي أيضًا.

    #بناء_الشخصيات:

    شخصيات العمل أتت ثرية ومتباينة ومتنوعة كل شخصية تحدثت وتصرفت كما يليق بها. ومن وجهة نظري كل منهم كانت له (تفاحة محرمة) أختُبر بها كما أختُبر سيدنا آدم. أيضًا وصف الجانب النفسي للشخصيات كان موفقًا خاصة لأبناء العريم الأربعة وتأثير المال الحرام والتُخمة عليهم وأتمنى أن يكون هناك جزء يخص أخويّ أيوب لأنهما في رأيي يستحقان فرصة أخرى.

    #التوليفة:

    من الأمور التي أسعدتني بشكل شخصي هو أن الكاتبة رغم جدية الفكرة والطرح لم تُسقِط الجانب الرومانسي العاطفي من حساباتها، ولم تجنح لاتخاذ دور الواعظ العالم ببواطن الأمور في طرح مباشر للفكرة وإنما نجحت في معضلة أحيانًا يفشل فيها آخرون وهي عرض توليفة تشمل هذا وذاك فجاءت الرواية كوجبة دسمة لذيذة وسهلة الهضم في نفس الوقت.

    تفاحة أيوب رواية ممتعة ومميزة عشت معها وقت ثري بالأفكار والتساؤلات والبسمات ونبضات القلوب المتطايرة في الهواء.

    دمت مبدعة يا كاردينيا ودام قلمك الذهبي.

    تقبلي خالص محبتي❤

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    من أروع الروايات .. تدعو للتفكير طول رحلة القراءة .. رحلة في منتهي الروعة .. حبكة و حوار و سرد

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    تنويه: المراجعة فيها كشف للأحداث

    #رواية #تفاحة_أيوب للكاتبة #كاردينيا_الغوازي

    صدر عن دار #إبداع_للترجمة_والنشر_والتوزيع

    متاحة على #أبجد

    يثير انتباهي التحولات الفكرية عند الناس وعندي شخصيًّا، هذه التغيرات التي تحدث بتقدم العمر ، أو بأحداث مزلزلة، في حياة كلٍّ منا حدث مزلزل، أو أكثر نزع عنه الأمان وفي بعض الأحيان الغـ ـرور ، ومنحه رؤية مختلفة ربما تكون واضحة جلية، أو ملبدة بالغيوم.

    وفي حالة أيوب كان الحدث ليس مزلزلًا فحسب بل اقتلع أساسات عالمه؛ لكنه لم يندم، أو يشعر بالذنب بقدر ما شعر بالغضـ ـب من إرادة الخالق.

    فكان يسأل لماذا وهو المـ ـاجن لم يطلْــــه العقاب إلا لمامًا بينما زوجته، وطفلته الطاهرتان أكلتهما النيـ ـران دون ذنب أو جريرة.

    ماذا يفعل وهو يجد ما حدث ليس عادلًا؟!

    فليصنع جحـ ـيمه الخاص، دون ندم حقيقي، أو رغبة في التطهر بل سيطيل معاناته من أجل زوجته الراحلة وطفلته فقط.

    كان غاضـ ـبًا من الخالق فهو لم يعرفه قط!

    كانت معرفته بالله تقتصر على بعض اللوم، والتحـ ـذير من جدته الطيبة بضرورة أكل الحلال اجتنابًا لغضب الله، كان يحبها لكنه لم يقتنع أن ما هم فيه من مال وسلطة وجاه شيء لا يستحقونه كآل العريم وأن خالقهم لا يرضى عن ذلك فكانت نصائحها بالنسبة له تمر مرور ًا سريعًا مثل الإرشادات المكتوبة خلف كل دفتر مدرسي.

    متى رأى هذا العقاب الذي أنذرته به جدته؟

    في حـ ـريق أكل صغيرته وزوجته

    حينها أدرك أن هناك عـ ـقابًا حقيقيًّا

    نبي الله موسى -عليه السلام- وهو من أولي العزم تعجب من أفعال الخضر التي جسدت أقدارنا التي لا نفقه حكمتهاقال: " قال أخرقتها لتغرق أهلها لقد جئت شيئًا إمرًا” وهذا سيدنا موسى من أولي العزم وكليم الله، ما بالنا بإنسان رباه أبوه على استساغة الحـ ـرام والمـ ـجون؟!

    الفقد من أكبر الفـ ـتن، يتحمله المؤمن بمشقة بالغة؛ لذلك ربنا بَشَّر من يصبر عند الصدمة الأولى وهذا وحده يوصف هـ ـول الموقف على الإنسان عندما يفقد طفله وثمرة فؤاده،

    الموت عمومًا يشعرنا بعدم جدوى أي شيء، بالضعف والتضاؤل أمام قدرة الخالق.

    والإيمان يقوينا للصمود بشكل فعلي وبدونه نحن في معضلة حقيقية فأين سنذهب بهذا الألم؟

    القلب فارغٌ يملأه السخط، والاعتراض ومع إنسان مثل أيوب كان السخط يصاحبه التحدي، وكأنه يخاطب القدر -أستغفر الله- أنا سأصنع العقاب الأمثل لكن لمن يستحق

    وقد فعل كما تصور

    صنع من قصر الخاتون -إرثه الحلال من جدته الطيبة- منفاه الاختياري يطل منه على المؤمنين بعدالة السماء باستخفاف وسخرية مما ينتظرهم ومن هشاشة إيمانهم المزعوم أمام رغباتهم أو فواجع الأقدار.

    ماذا كان يريد من فتاة المكتبة (سارة) التي تشبه زوجته في وداعتها؟، هل كانت تعجبه؟، أم يعجبه أنه قادر على إيقاع سارة جديدة في حباله؟ سارة طيبة كالتي أُخذت منه عنوة؟

    مرة جديدة لن ينجو معه الطيبين

    مرة جديدة يعلن علوه فوق النور ، والجمال، والخصال الساذجة من وجهة نظره عندما سيوقعها في خطته بحماقتها.

    لكن هناك من نزع منه فتاة المكتبة الطيبة ومزق له خطته الهزلية الجديدة التي يسلي بها نفسه في جحيمه الخاص، هناك من بادره النزال وكانت جهاد توأمتها، النملة الضئيلة -كما يدللونها- التي دلفت إلى عالمه وأغلقت خلفها وقالت: أرني ما لديك؟

    ويجعل سره في أضعف خلقه.

    جهاد التي حسبها مشوهة الروح ممتلئة بالندوب مثله، لم يحتَج إلى أقنعة كي يواجهها ولا لخطط كي يوقعها بل كان يعلن لها خططه بوضوح، كان يشعر بلذة في وجودها وكأنه يواجه نفسه، ربما هذه المرة الأولى بعد الحادث التي يشارك بها أي أحد أفكاره المظلمة حتى لو بهدف الإذلال والتحدي،

    وكانت جهاد المترجمة تستمع إليه لتجد ثغرة تنجو منها وتعود إلى توأمتها، كما تترجم علته الغامضة في نفس الوقت، فالسيد المخـ ـيف كان يحتاج إلى مرآة، إلى ندٍّ لا يهابه، يواجهه بشجاعة ويكشف له عَوَر منطقه، منطقه الذي لا يرى في وجودنا على الأرض إلا عقابًا خالصًا على الغواية الأولى، لم يفكر أبدًا أنها فرصة واختبار وتكريم بأمانة الاختيار التي تميزنا بها على سائر المخلوقات.

    جهاد صرخت به ذات يوم وأخبرته أنه لو أحب حتى نفسه لأدرك حقيقة رعاية الله لنا

    لو سأل كل واحد منا نفسه ما هي المواقف التي تعرف فيها على حقيقة الله، سيجد العديد من المواقف الشخصية جدًّا، إننا نكلم الله ونسر إليه وننتظر برجاء لأنه منحنا الكثير وكان رحيمًا في البلاء والضعف وعفوًّا عند الذلل، تاريخ شخصي لكل منا مع خالقه.

    لكن أيوب لم يمر قط بموقف ضعف يحتاج فيه إلى الله إلا هذا الموقف فكان البلاء لطـ ـمة أدارت رأسه ولم يفق منها.

    عندما رأى هذا المعدم الذي يخشى ويهلع أن يأخذ ما يشوبه الحـ ـرام، أدرك أن هناك ما يجهله في هذه المعادلة، فالرغبة والحاجة لا تخضع هذا المعدم كما يخضعه خـ ـوفه من خالقه.

    ماذا يعرف عن الخالق أو رأى منه وهو في هذه الفاقة كي يرمي حاجته ودنياه خلف ظهره طمعًا في رضاه وجنته.

    حديثه مع الشيخ عبد المُعز الجعفري بعدها كان جميلًا والشيخ كان ذكيًّا ليتلقط حاجة أيوب ويسير معه الهوينة حتى يصل معه إلى البر الذي كان يحتاجه.

    أحببت مخاطبة الشيخ لأيوب باللغة التي تناسبه بأن ذكر له هذه الأبيات لسيدنا علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- :

    دَواؤُكَ فيكَ وَما تُبصِرُ

    وَدَاؤُكَ مِنكَ وَما تَشعُرُ

    أَتَزعُمُ أَنَّكَ جُرمٌ صَغير

    وَفيكَ اِنطَوى العالَمُ الأَكبَرُ

    لأن أيوب إنسان قوي يحتاج أن يعرف أننا رغم ضعفنا وافتقارنا إلى الله لكننا أقوياء به فلسنا مخلوقات متروكة لا قيمة لنا، بل ترك الله بنا أسرار الكون كله ليدلنا بها عليه.

    لقد حذرنا من الشجرة لكنه لقننا التوبة عندما نسينا تحذيره، واستسلمنا لإغـ ـواء الفضول تجاه كل تفاحة وطالما كان رجوعنا إليه صادقًا يتقبلنا في كل مرة.

    جهاد التي كان يراها أيوب تشبهه كانت تستفزه بانفعالها، ولسانها المندفع الذي يومض في عقله الأسئلة الكامنة والشيخ عبد المعز يتلقف حيرته ويمنحه أجوبة لم يفكر في وجودها،

    وكأن الله أرسل له في خطة تحديه لقدره من يمد له يد العون والهداية

    فحتى جهاد التي كانت تكرهه لكن حميتها تجاه من يحتاجها وما تربت عليه من أخلاق أصيلة جعلتها تضمه إلى قبيلتها وكوكبها الخيالي ليتذوق دفئًا لم يجربه من قبل

    وأرته بالتجربة كيف كان حب التوأم وغرس العائلة فيهما كان حائط صد أمام كل ما مرا به معًا.

    كانت علاقة فائزة تعرف بها أيوب على الطريق الصحيح بأصعب الطرق لكنه عرفه وعندما عرفه سخر كل دهاءه وذكاءه ليخرج هو وإخوته من براثن هذا الحـ ـرام.

    أنا ركزت في مراجعتي على الحكاية الرئيسة، أيوب وماضيه وهواجسه الشخصية وعلاقته بالتوأم، لكني أعجبت جدًا باختيار الكاتبة الموفق للأسماء ودلالاتها المستمدة من قصص الأنبياء.

    أيوب الذي ابتلي بفقد أهله وكانت الآية التي ترددها له جدته إئتناسًا بقصة أيوب عليه السلام كأنها يد رحيمة ترشده إلى طريق الخروج من حصـ ـار بلائه.

    “وأيوب إذ نادى ربه أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين”

    ظل يتذكر تلاوة جدته لهذه الآية وأعادها عليه الشيخ عبد المُعز الجعفري فكأن جدته دلته على الشيخ وعلى الله بدعائها وبترديد هذه الآية على سمعه، وقد كانت تنكر ما هم فيه من منكر بأقصى طاقة لديها، بلغته آية بصدق فبارك الله في نيتها وجعلها سبب من أسباب هدايته.

    أما قابيل وغيرته من شقيقه الأكبر التي أوصلته إلى أكبر خطـ ـيئة وأعظمها على الإطلاق وكانت نهايته من جنـ ـس عمله

    وهارون الذي آزر شقيقه أيوب وآزر عائلته جميعها

    حتى آدم الذي أكل التفاحة المحـ ـرمة ليبدأبعدها رحلة الغفران

    وجـهـ ـاد التي صنعت ما لم يتصوره أيوب نفسه من دعم وأعادته إلى إنسانيته، إلى إنسان يريد أن يكون مرغوبًا في نظر المحبوب فهو أب يبكي طفلته الراحلة للمرة الأولى ويستقبل طفله الجديد النعمة التي أحسن استقبالها بدموع أمل وولادة جديدة لقلبه.

    الرواية شخصياتها شديدة التباين والتفاصيل المميزة لكل شخصية الجارمافون، والنمل الدءوب الذي لا يستسلم إلا ببلوغ هدفه، والوصف المكاني الذي يمنح كل ركن في الرواية روحًا متفردة تشبه أصحابه

    في النهاية شكرًا للكاتبة العزيزة كاردينيا على الرواية الجميلة، والإحساس المتفرد الذي ينتابنا داخل عالمها، في رواياتها طمأنينة الأبيض والأسود وسحره، كل شيء في تسارع حولك لكنك مع كاردينيا على موعد مع فسحة من الزمن تنزعك من إرهاق السرعة، وتنقلك إلى عالم ملون ممتع رائع وبه الكثير من الحكمة

    تحياتي

    #فاطمة_كرم

    #ريفيو

    #مراجعة

    #قراءة

    #كتب

    #روايات

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    من فترة قرأت للمرة الأولي رواية تفاحة أيوب علي تطبيق أبجد

    و حقيقي مفيش كلمات تقدر توصف مدي حبي و تفضيلي لتلك الرواية باللذات ، و ممكن مهما اتكلمت مقدرش اوصف قد ايه بحبها و قد ايه هي أقرب روايات كاردينيا الغوازي لقلبي

    في الواقع و من خلال غلاف الرواية توقعت انها هتكون سوداوية و لكن ما أدهشني هو الكم الهائل من الدفء الي كان مختبئ بين طيات الرواية ، الرواية بالنسبة ليا مش بس صراع بين الخير و الشر ، الرواية بتشمل صراع الإنسان في علاقته مع ربه صراع بينشأ عن خلل بيحصل في جوهر عقيدة الإنسان ، من البداية و علاقة أيوب بربه هشة حبل ضعيف و مهترئ بيعززه إيمان وورع جدته إيمانها تسلل لجذور لاوعيه و برغم أن أيوب بعد حادثة فقدانه لمراته و ابنته إلا وصل لعتبة الإلحاد إلا أن الحبل ده كان بيرجع يشده تاني يشده من غير ما ياخد باله انه بيشده حتي ، في الواقع لم أر أيوب للحظة ملحداً ، فالقضية لم تكن بالنسبة له قضية ايمان بوجود الله من عدمه كانت قضية رجل لم يتحمل عقله المحنة رجل يمتاز بذكاء تحليلي شديد و منطق متميز و لكن الإيمان لا يستقيم بالعقل فقط الإيمان في رأيي هو حالة من الانسجام و التمازج بين المنطق و العاطفة فبالرغم مما يمتلكه من ذكاء و منطق فالاثنان لم يسعفاه لكي يدرك و يتمكن من رؤية ما يقبع خلف البلاء ، فخلف البلاء كانت حياة ترك فيها الحرام للابد ، و خلف البلاء كانت نملاوي هناك منتظرة بعد زواج فاشل من الطفيلي الي اسمه غيث ، و فقدان لجنينها برده بسبب نفس برطمان اللزوجة برده ، لتكون سعادة نملاوي مع اخر شخص ممكن تتخيله و بزواج تم بظروف غير تقليدية زواج بدء برغبة بشعة في الانتقام من طرف أيوب الي كان بيلاحق طيف زوجته المتوفاة من خلال سارة ، مشاعره تجاهها بالنسبة ليا كانت قوامها الذنب ، الذنب تجاه زوجته الراحلة تجسد في شخص سارة فدفعه بشكل أو بأخر للاعجاب بيها ، رغم أنها مش من نوعية النساء الي بينجذب ليها بشكل عام ، علي عكس اختها نملاوي الي كان أساس بغضه ليها هو أن كون شخصيتها من النوع الي بيجذبه كرجل و ده الي خلاه ينفر منها تلقائياً مع حالة الذنب و كره الذات الي كان عايش فيها ، زواج زي ده و تم بالظروف ديه استمتعت و انا بشوف خيط غير مرئي متين بيربط أرواحهم خيط تسلل معاه حب و تعلق مش محتاج لكلمات منهم عشان يعبروا عنه ... حبيت رحلة أيوب و حبيت شخصية الشيخ و دوره المحوري في مساعدة ايوب علي ايجاد طريقة إلي الله الطريق الذي عجزت بصيرته عن رؤيته لأربعين عاماً فكان المحنة و الابتلاء و الانتقال لحي خاتون البداية

    بالنسبة لسارة و نملاوي فمش هنكر أن علاقتهم الفريدة و ترابطهم ببعض كان من أحد عوامل الدفء في الرواية الي جانب علاقة نملاوي و أيوب طبعاً ، في الواقع انا حبيت جهاد اوي و بعد قراءة اول فصلين كنت فاكرة أن سارة البطلة و عشان انا شخص فضولي و بح*رق علي نفسي لما فضولي يصل لاقصي درجة فاتجهت لآخر فصل و هوب لقيت جهاد البطلة و زوجة أيوب او أرملته و الله اتنكدت وقتها و مرتحتش لغاية ما عرفت أنه مماتش الحمد لله و لا حاجة و منكرش أن ده اشعل حماسي اكتر للرواية و اه منكرش أن سارة عصبتني لما نبذت جهاد لفترة بعد زواجها من أيوب بس مستغربتش ده لاني كنت متوقعاه الصراحة

    بالنسبة للأخوة العريم قابيل طبعاً لا صباح و لا مسا و لا كلمة كويسة و نهايته كانت ملائمة للخطيئة الي وقع فيها و تمكنت منه و كانت بتحركه في كتير من أفعاله و هي خطيئة الطمع الناتجة عن احساس بالنقص تجاه اخوه و الي بيخليني افكر دلوقتي إن اسم قابيل كان ملائم ليه جدا

    أما بالنسبة لهارون و ادم هبدأ بهارون الصراحة هو شخصية مثيرة جدا للاهتمام الحقيقة و عندي فضول اعرف اي نوع من الاضطراب النفسي أو الخلل الي يخليه عنده هذا الهوس بالانتحار مع هذا الخوف الشديد منه التناقض ده الي خلاني منبهرة من مدي واقعيته كشخصية تعاني من عدد لا بأس به من الاضطرابات و ربما الأمراض النفسية لننتقل لأدم الي بيثقله ذنبه نفسياً لدرجة أنه وصل أن الألم النفسي اترجم لمشكلة عضوية نابعة من الحادثة الي سببت عقدة الذنب ديه ، الم مقدرش لا يتعامل معاه و لا يعالجه فلجأ لدفنه و تصدير برسونا قناع بيلبسه بيغطي فيه طبيعته الحقيقية الي تعمد دفنها في قبر ريم لذلك بصراحة اتمني اشوف أجزاء تانية بتدور حول رحلتهم رغم اني حابة أن تفاحة أيوب رواية منفردة بس الفضول بصراحة

    كالعادة رحلة ممتعة و كعادتي مع روايات كاردينيا بشوف فلفسة مميزة في تناول الشخصيات الي بترتكب خطايا فلسفة قوامها الرحمة فمش بتشيطنهم و لا بتبرر خطيئتهم ببساطة بتتناولهم علي انهم بشر بكل تعقيداتهم و بكل جوانهم النفسية

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    تفاحة أيوب رواية بتتكلم عن النفس البشرية ... رحلة بتغوص فيها الكاتبة داخل النفس البشرية تنقب عن مواطن الضعف والقوة فيها ... الوقوع تحت اغراء الشهوات بأنواعها ... مفهوم الحلال والحرام ... الذنوب و أسبابها وتبعاتها ... مرارة الفقد ومعاناة الشعور بالذنب ... ليه أبونا آدم خرج من الجنة ونزل الأرض ... ازاي ننجو بنفسنا من كل ده ... ازاي اختلاط الحرام بالحلال بيفقدنا الشعور بجمال الحلال ... إزاي الإسراف بيؤدي بينا للتخمة والملل ... نماذج بشرية مختلفة وعلى رأسهم طبعا بطل الرواية أيوب.

    على هامش الأحداث بنتطرق لمشاكل مجتمعية منتشرة حوالينا ... مثلا وضع المطلقة ونظرة المجتمع لها ... الأحياء الشعبية وما فيها من عيوب ومميزات ... نماذج جميلة زي العم صدوق والأستاذ هلال وأم اسطيفان ونماذج مزعجة زي أم أدور وأم وجدان ... علاقات أخوة متباينة ما بين علاقة التوأم المميزة وعلى النقيض علاقات آل العريم.

    قدرت الكاتبة تستحوذ على تركيزي التام على مدار الأحداث ووصَلت للذروة في الربع الأخير من الرواية وبلغت درجة عالية من التوتر لدرجة إني كنت خايفة اقلب الصفحة عشان مالاقيش الحدث اللي توقعته حصل وأكاد أكون فعلا وصلت لحالة توحد مع الشخصيات لدرجة إني بكيت في المشهد ده وفضلت أبكي لآخر الرواية وهذا أمر لو تعلمون عظيم ... إني أبكي في مشهد ده يعتبر عندي بمثابة جايزة أوسكار ونوبل والأيزو وكل ما يستجد من جوايز تُقدِّر الأدب والفن وإتقان العمل.

    #نملاوي هي شخصيتي المفضلة

    حبيتها في كل حالاتها .. قوة شخصيتها واندفاعها وروحها المنطلقة ... شجاعتها في المواجهة رغم الضعف الداخلي والخوف اللي بتحاول تداريه ... تماسكها لآخر لحظة ... دعمها وتفهمها واحتواءها ... كل حاجة فيها حبيتها ❤️❤️

    #أيوب

    شخصية استثنائية برغم كل السواد والمرارة والسخرية من كل شئ لكن طول الوقت كنت حاسة فيه بشئ جذاب ... جايز عشان غموضه وجايز عشان اختلافه عن المحيط اللي زرع نفسه فيه وجايز عشان لحظات ضعفه وانهياره اللي كانت بتثير شفقتي عليه بس في النهاية هو تجسيد حي لقول الرسول صلى الله عليه وسلم

    "كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون"

    #مسجد_عبد_الفتاح_باشا

    باعتبره أحد أبرز أبطال الرواية هو والشيخ عبد المعز ونقطة محورية انطلقت منها الأحداث لذروتها

    من وصف حي خاتون والقصر والزمن اللي تم فيه البناء تخيلت المسجد شبيه بمساجدنا الأثرية بأحجارها الكبيرة وأسقفها العالية وأجواء السكينة والطمأنينة اللي بتشع منها

    كل اللقاءات اللي تمت في المسجد والمناقشات والاسئلة والإجابات كانت شئ قمة في الروعة والسلاسة

    قدرتي تمرري بين السطور معلومات قيمة ونفيسة وأثرتي نقاط للأسف مازال بعض الناس تجهلها وتسئ فهمها ... قدمتيها بشكل مبسط وبأسلوب منطقي وجذاب

    #التفاحة

    تعتبر رمز الاغواء منذ بدء الخليقة لكنها ظهرت في الرواية في أكتر من موقف للدلالة على أشياء متباينة ... مرة رمز للأغواء والوقوع في الخطأ ومرة رمز للجزاء الحسن على الأعمال الصالحة

    وده بيعكس إن العلة مش في التفاحة نفسها ولكن في وسيلة الحصول عليها وطريقة استخدامها

    التفاحة رمز للدنيا وملذاتها وشهواتها ... الفكرة مش في الحرمان منها ولكن الفكرة في سؤال واحد [أحلالٌ هذا أم حرام]

    عشان كدة برغم إن ذنب سيدنا آدم كان الأكل من الشجرة اللي هناك شبه إجماع إنها كانت شجرة تفاح لكن ربنا سبحان وتعالى لم يحرم علينا أكل التفاح لأن الذنب كان في مخالفة الأمر وفعل المنهي عنه.

    الجانب الرومانسي حاضر في الرواية بقوة وأضفي على الرواية دفء ونعومة وكانت المشاهد مؤثرة وقوية بشكل أثر فيا جدا.

    كان نفسي أتكلم عن تفاصيل كتير في الرواية ومشاهد أكتر لكن أنا مش حابة إني أكشف عن أي أحداث أو تفاصيل حرصا مني على إن كل قارئة تعيش التجربة بنفسها وتستمتع بالأحداث بدون ماتكون مكشوفة بالنسبة لها.

    #كلمات_علقت_في_الذاكرة

    "أكل ما لذ من الحرام ولم يطِب"

    "انجُ بنفسك وذريتك قبل فوات الأوان"

    "لا يُبتلى المرء إلا فيما يحب"

    "دواؤك فيك وما تُبصِر"

    "أنا على كوكب الأرض؛ أجري اتصالا لذيذا مع كوكب النمل"

    "أرِني يا أخي ماذا سيكون خيارك"

    "الوهم يُنسج من هوى النفس وما أشعره في قلبي هو يقين الحقيقة"

    "الغرام صعب أليس كذلك؟ لم يخبرني أحد أنه صعب هكذا"

    قلمك له رونق خاص وأنا سعيدة إني من قارئاتك وخاصة #تفاحة_أيوب ... سعيدة بكل حرف قرأته وأتوقع إني أعيد قراءتها أكتر من مرة وبارشحها للقراءة لأنها عمل فعلا يستحق القراءة

    جزاكِ الله خيراً على طرح الفكرة وعرضها بشكل جذاب وأسلوب أدبي سلس وفصيح في نفس الوقت وأتمنى لكٍ دوام الابداع والتألق ❤️❤️

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    الرواية الجديدة ........ تفاحة أيوب 🍎

    *** أيوب ... كعادة زهرتنا دوما هناك رموز ومدلول للاسم ربما أيوب يرمز للصبر علي كل الابتلاءات التي واجهها وصبر ونال الجزاء

    حي الخاتون .... وما أدراك ما حي الخاتون دوما كاردينيا تميل للعراقة والماضي وأن أصولنا هي جذورنا في الأرض هي الأصل الممتد من نعود لها دوما لنجد انفسنا من تيه الحياة والفتن

    يعيش وحيدا مشوها غامض بماض مريب وعقد وأفكار غريبة وحزن كئيب يعشش علي بيته كأنه سحابة ..... يتذكر ماضي قاسي يعيش بداخله لا يفارقه

    سارة ... رمز البراءة والاحلام الوردية من تفكر بأنها قادرة علي انتزاعه من ماضيه وتكون هي البلسم والدواء

    كل المقدمات كانت توحي بذلك ........

    ولكن فواحتنا الماكرة 😆😆😆😆 أدخلت فجأة جهاد في الصورة التوأم المشاغب المطلقة حديثا الجريئة كواجهة فقط ولكنها تتعذب ومرساتها في هذه الحياة توأمتها , وحياة سعيدة بها أب حنون, وجدة تبدو قاسية ولكنها طيبة , وأم تري لناس كلهم طيبين هي زادها وزوداها في الحياة

    ...... من دخلت حياة أيوب بمصادفة عجيبة فتنقلب حياة الاثنين

    أخوة أيوب ..... قابيل من اسمه ---- رمز للح س د وال ح ق د وال غ ي ر ة

    هارون ..... ذكاء حاد ولكنه واجهة أيضا ماكر بوفاء

    وآدم ..... نتيجة مأساة أصبح انعزاليا باردا قاسي

    وأهل الخاتون الطيبين ومنهم الحشريين حياة كاملة كاردينيا

    الخلاصة ...... نحن نخوض الفتن وأنفسنا اول من نحاربها لنرضي ونتقبل والغرس الطيب لا يضيع وكل داء له دواء داخل أنفسنا والجزاء من جنس العمل وثواب الرضا الجبر من الله وتعويض بما لم يكن في الخيال

    سيدنا أيوب جزاه الله بمثل ما عنده من الأولاد والمال والصحة وأكثر

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    كيف فعلتها أيوب ؟!!

    كيف قاومت؟ كيف نجوت؟

    أي فطرة طيبة رأتها بك أفنان لتختصك بنجواها و تزرع في نفسك دعواها ؟

    كم دمعت عيناي عند إكتمال الآيات فكانت مسك الختام لرواية لمستني لدرجة أني فشلت في كتابة ريڤيو لها لانني بكل صراحة خجلت أن أعترف بغيرتي من بطلها.. من كل قلبي أنا أغبط أيوب و بشدة

    أحييك كاردينيا الغوازي على روعة السرد و دقة الوصف.. اختيار مثالي لتوقيت صحوة البطل في عمر النضج عمر الاربعين .. انتقاء رائع للأسماء كأكبر تجسيد لمقولة أن لكل إنسان نصيب من اسمه.. إستخدام عبقري للدين بمنتهى السلاسة دون إقحام أو إفراط منفر

    #تفاحة_أيوب من الظلم تصنيفها كرواية رومانسية أو إجتماعية.. هي رسالة أخلاقية و دعوة للصحوة في إطار روائي مشوق شديد الإحكام..

    عمل رائع يستحق القراءة و الإقتناء ❤️

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    الرواية مختلفة تماما عن روايات الكاتبة السابقة أظنها من وجهة نظري المتواضعة تتفوق عليهم وبجدارة من حيث الفكرة و اللغة و التناول الرواية رؤية فلسفية دينية لأختبارات واختيارات البشر أرشحها بقوة لشباب الأمة ليعيدوا النظر في أمور دينهم ودنياهم. أحسنت كاردينيا

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    ميكس ما بين دعاء الكروان و beauty and the beast ولاول مرة تخيب ظني الكاتبة التي تعودت منها التفرد في رواياتها هي حتي لم تشر الي انها مستوحاة من روايات غيرها.. لكن تظل كاردينيا مختلفة عن كل الموجودين في هذا المجال

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    حقيقي اللي يقرا الرواية.. هيلاقي اختلاف عن كتابات الكاتبة السابقة.. وحقيقي الرواية ممتعة وسلسة.. في القراءة

    تحمل فكرة.. بشكر الكاتبة عليها

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    من أروع أروع الروايات اللي قرأتها للكاتبة

    عيبها الوحيد فقط انها انتهت 💔

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رائعة أخرى من روائع كاردينيا وتدعو للتفكير العميق وربما للقراءة مرة أخرى

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    من أروع ما قرأت ...شكرا كاردينيا الغوازي علي هذه التحفه

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رائعه جدا مختلفه عن روايات الكاتبه السابقه فيها عمق بديع

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية تحترم عقل القارئ وسردها ممتع جدا وسلس

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ايه الجمال ده

    تسلم ايدك كارى رائعه جدا

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    قرأت ١٥٠صفحة للأسف مللت منها

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رائعه 🌹🌹🌹

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق