فريدة وسيدي المظلوم - هبة أحمد حسب
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

فريدة وسيدي المظلوم

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

وعلى مقربة من باب آخر في القصر كانت تقف "حُسن شام" صديقة "فريدة".. وقفت تنظر إلى صديقتها الوحيدة وهي ترتدي فستانًا فرنسيًا صنع يديّ مدام "وورث" وتضبط الوصيفات ذيل الفستان وتفرِدنَ طرحته على الأرض. نظرت فريدة إلى انعكاس صورة حُسن أمامها في المرآة، وحين تلاقت أعينهما رأت حُسن فرحة فريدة الطفولية رغم الرجفة التي تنتاب أصابعها. فهي وإن كانت سعيدة لكونها ستتزوج حبيبها المَلِك فإنها تهلع لكونها أصبحت الملكة. تبتسم حُسن شام بثقة العارفين وتقول لنفسها: "وهو إنتي فعلا بقيتي الملكة؟ مين هنا يا ترى اللي هتبقى الملكة؟" ثم تنظر مرة أخرى إلى صديقتها في المرآة وتهز لها رأسها بحنان باعث على الطمأنينة
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4.5 35 تقييم
238 مشاركة

اقتباسات من رواية فريدة وسيدي المظلوم

وحين خلا فاروق بفريدة: ‫ – أرجو إن المرة الجاية يبقى وليّ عهد… ‫ – Pardonne جلالتك… بس ده أمر خارج عن إيدينا احنا الاتنين ‫ – (يقترب منها ثائرًا وقد احمرَّت وجنتاه): إيَّاكي أَسمَعِك تقولي كده تاني يا فريدة…

مشاركة من toka eslam
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية فريدة وسيدي المظلوم

    35

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    4

    أكدت هبة أحمد حسَب قبل ترك روايتها بين يدي القاريء على أن "فريدة وسيدي المظلوم" الصادرة هذا العام عن مركز المحروسة للنشر والتوزيع ليست سيرة ذاتية، وأن المختلق فيها يغلب الواقعي الحادث بالفعل، ولكنها أنهت صفحاتها بعدة صور فوتوغرافية، أغربها صورة لسعد أحد أبطال الرواية ولأبيه الحاج عبد التواب/علي شحاته (الاسم الحقيقي)، الصورة التي تحدثت عنها الكاتبة بين صفحات الرواية وأنها التقطت بعد وفاة الحاج عبد التواب وبالرغم من ذلك صعق المصور أثناء تحميض الصورة عندما ظهر الرجل بكامل جسده مواجها لمقام السيدة سكينة.. لن يفلح القاريء في التفريق بين الحقيقي والمتخيل في هذه الرواية، لأن الكاتبة أجادت خلط الأسطورة بالكرامة بالواقعي، من خلال "سيدي المظلوم" الضريح الكائن بحي الشرابية، بناسه وزمنه ومعالم حارته المصرية في الفترة بين اعتلاء الملك فاروق عرش مصر وحتى تولي الرئيس مبارك الحكم، تنقلت هبة بين قصور العائلة المالكة قبل وبعد ٢٣ يوليو من خلال رصد الملكة المنسية فريدة /صافيناز ذو الفقار والتي اضطرت إلى بيع ملابسها وتعلم الحياكة ورسم اللوحات لتسد احتياجاتها وتزور بناتها خارج مصر، وبين حياة العامة من خلال أسرة إبراهيم العطار وزوجته ناعسة التي تعمل "خياطة" وتصاحبها في رحلتها ماكينة "أبو الهول" وقد حاكت فوقها ملابس بناتها وأحفادها وغيرهم من زبائن سيدي المظلوم والأيتام والفقراء الذين تكفلت بهم الملكة فريدة والتي كانت صديقتها "حُسن شام" -وقد لازمتها طيلة حياتها -جارة ناعسة،حلقة الوصل بينها وبين الملكة وظلت تراسل ابنتها زينب حتى آخر أيامها ولم تلقها قط.

    استطاعت هبة أن ترسم شخصيات روايتها ببراعة محاولة أن تثبت للقاريء صدق مقولتها الأولى قبل الإهداء :"أنا وحدي شهرزاد وسائر النساء بطلات حكاياتي"، تعلنها هبة صريحة بأنها تدرك جيدًا حجم موهبتها، وتمتلك أدواتها، غير مبالية بما قد يستفز القاريء من ثقة وقبل أن يقرأ شيئا من الرواية، وبرغم ما قد يحسبه أنها رواية للنساء وعن النساء إلا أنها عالم يزخر بنماذج الرجولة الآسرة ، بين الأب الإنسان الذي يخطيء في حق ابنته ويختنها ثم يندم فيصر ألا يكرر فعلته مع أختها، غير مبال بالعرف المجتمعي الظالم في قلب سيدي المظلوم، وبين العاشق الذي لم يثنه الزمن عن الارتباط بمحبوبته حتى بعد زواجها ثم ترملها فيضمها وأبناءها في كنفه، وصبي القهوة "صديق القردة" ، الذي يتزوج عن طيب خاطر بالمعلمة ونيسة القعيدة البكماء وقد رأي فيها كل معاني الأمومة والأنوثة والجدعنة، والحمو الوليّ الذي يحتضن زوجة ابنه ويعتبرها ابنته التي طالما تمناها وعلمها من أمر التحصين وحب وزيارة آل البيت، ولا يسمح لابنه بظلمها، عالم قد يبدو مثاليا عصيا على التصديق، عالم يحكمه الحب رغم كل المثبطات المحيطة ورقة الحال، إلى الحد الذي يجعلك تتأمل وتبحث إن كان ذلك فعلا هو حال المصريين في الأيام الخوالي، ومتى تلفت نفوسنا وأقفرت ؟

    تصنع "هبة أحمد حسب" لغتها الخاصة فهي على سبيل المثال تفسّر للقاريء مفردة القرافة من وجهة نظر مهجورة ومن وحي ما تشعر به من هدأة وطمأنة للنفس عند زيارة المقابر، فتُرجِع الكلمة إلى "القَ رأفة" وليس إلى ما يشاع عن كونها قبيلة يمنية جاورت المقابر فسميت باسمها.

    كما أنها لعبت ب"سيدي المظلوم" ودفعت القاريء إلى التفكير إذا ما كانت أرض سيدي المظلوم تجذب المظاليم إليها لتنصفهم أم أنها لعنة تصيب من يسكن بالحي ليتذوق قاطنوه ما ذاقه سيدهم من قبل..

    حتى فيما يختص بالأسطورة أو الكرامة فهي تنتقي ما تريد وإن كان أقل شهرة، وتتجاهل الشائع فقيل أن ضريح سيدي المظلوم ما هو إلا ضريح محمد المظلوم الذي اتهم بقتل أحدهم وبرأته السيدة نفيسة بعد جعل الميت يقوم ويدل على قاتله، حتى أن محمد المظلوم نُسب إليها كابن وهذا لم يثبت .

    انتقت كذلك الفنان محمد فوزي وكرست له "حورية كويني" متيمته الجميلة التي تشبه ماري كويني وقد فشلت في الحصول على دور للسينما ولكنها أخلصت له الحب طيلة حياتها، تجاهلت هبة أم كلثوم إلا من طيف "الصب تفضحه عيونه "دون الرجوع إلى مغنيها الأصلي" ومحمد عبد الوهاب وعبد الحليم حافظ، وتذكرت فوزي وأحلام ونازك..

    كما اختارت الكاتبة التقويم القبطي وذكرت ما يصاحب الشهور القبطية من أمثال شعبية مصرية أصيلة مستوحاة من طقوس الفلاحة المتربطة بالبذر والحصاد وغيرها، ولكنها أيضا تصر أن" تفصّل" المثل على طريقة الجدة الكبرى ناعسة التي تعمل بالحياكة بما يناسب أحداث الرواية المذكورة، بل وتغير فيه أحيانًا بحسب ما ترى فتقول مثلا :

    "توت يقول للحَر :موت" لكن بعد موت عبد الناصر في ١٨ توت /٢٨ سبتمبر غيرت ناعسة لقبه إلى توت يقول للحُر :موت ".

    أتمنى أن تحظى رواية فريدة وسيدي المظلوم الصادرة عن مركز المحروسة للنشر والتوزيع بالاهتمام المستحق من القراء والنقاد فهي رحلة ممتعة قادتنا فيها هبة أحمد حسب باحتراف إلى زمن تُقنا إليه وتمنيناه ولم نعشه.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    رواية "فريدة وسيدي المظلوم" هي التجربة الثانية لي مع الكاتبة "هبة أحمد حسب"، بعد رواية "المجموعة أ" التي وجدت فيها سبباً كافياً لأن أقرأ العمل القادم للكاتبة، والذي كان -وللمفاجأة- مُغايراً تماماً عن العمل الأول، فالتجربة في "المجموعة أ" كان يطغى عليها الجنون والعبث، والكثير من "السيكبة" والمرض النفسي، ولكن في "فريدة وسيدي المظلوم" كانت التجربة تاريخية، هادئة، تحمل لفيف من الشخصيات السويين نفسياً، ليس فيهم من الاضطراب كثيره، ولا فيهم من الجنون شيئاً، إلا القليل بالطبع.

    تتناول الرواية الحقبة التاريخية بداية من أواخر الملكية، بالتحديد منذ بدايات التعارف بين الملك فارق والملكة فريدة وزواجهم، حتى تولي المخلوع "محمد حسني مبارك"، وكل ما بينهما من أحداث تاريخية فارقة، ولكن بطل الرواية لم يكن الأحداث التاريخية التي نعرفها ونحفظها تماماً، بطل الرواية كان الشخصيات، كان الشعب، ورؤيته المختلفة طوال عشرات السنين التي تشمل زمن الرواية.

    الجميل والمُمتع في الرواية، أن سرد "هبة أحمد حسب"، لطيف للغاية، ينقلك إلى الأحداث والواقع، بسرعة وخفة، فسريعاً سريعاً ستجد نفسك بداخل نفس الأجواء، التي كان يسودها الهدوء والجدعنة، وكانت الأخلاق هي ما تمثل عموم الشعب، وكان كل ما يشغل بالهم هو أن يعيشوا اليوم بيومه، دون عناء، ودون كل ذلك السواد الذي أصبح حولنا، لن أقول بالطبع أن هذه الأيام كانت وردية، كان الجهل مُنتشراً في العادات الخاصة بالأسر، وكانت النساء تُعاني بشكل أكبر بكثير، ورغم اللطافة الطاغية على الأحداث، ولكن هذا الألم لم تستطع الكاتبة أن تكبحه وكتبت عنه بتفاصيل عديدة، تجعلك تضعها في حساباتك عند التحدث عن هذه الفترة الهادئة على مستوى فكر المجتمع، ولكن بالطبع البلاد كان يطغى فيها الحروب، ألا يكون هذا هو السبب؟ أن الحروب المستمرة جعلت الشعب لا يُفكر إلا فيها والنجاة منها؟ واضعاً كل الأفكار الأخرى إلى خانة "مُلغى"، أو في أحسن الأحوال "مؤجل".

    تفسير اسم الرواية يتضح بعد عدة فصول من القراءة، فالرواية تتناول جزءاً لا بأس به لحياة الملكة "فريدة"، وهنا تجلى المجهود التي قامت به الكاتبة لتوثق تاريخياً بعض الأحداث التي شهدتها الملكة "فريدة" وخصوصاً بعد طلاقها من الملك "فاروق"، وحياتها بعد ذلك، إلى مماتها الحزين. والشق الثاني من العنوان يحمل اسم "سيدي المظلوم" وهو شارع نشأت به أغلب شخصيات حكايتنا، ورغم أننا نتحدث عن شارع واحد فقط، ولكنه يحمل العديد من الشخصيات المُثيرة للاهتمام حقاً، والتي ستسرق انتباهك، وتعاطفك، وأحياناً دمعتك.

    ختاماً..

    رواية "فريدة وسيدي المظلوم" هي رواية أجيال متكاملة الأركان، تحمل تبايناً بين حياة النساء كملكة أو كخياطة في شارع سيدي المظلوم، ولكن القهر واحد، والظلم واحد، رغم الفارق الكبير بين العديد من الأشياء، ولكن، بكل تأكيد ستكون مُستمتعاً بقراءة هذه الرواية.

    يُنصح بها.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ما بين القصور 🏰 وبين الحارات 🛖فيه ألف حكاية وحكاية 📖 تحكيها الأبواب 🚪…

    ما هو أصل البلاء مابيفرقش بين أولاد الذوات واللى على قد الحال..

    فى كل بيت وقصر وكل زقاق ومدق

    هتلاقى قصة توجع القلب 💔وكمان فرحة 🤩 ما تتوصفش لحد..

    صحيح افراحنا واوجاعنا بتختلف من بيئة لبيئة لكن

    ❞ الألم يجمع الأرواح ويُعطِّف القلوب على بعضها. ❝

    وده اللى حصل فى حكايتنا

    مستعدين تدخلوا شارع سيدى المظلوم وتسمعوا حكايات من البيوت

    ايام ما كان الجار للجار لا ده مش بس اللى ساكن قصادك

    ده الحى كله جارك وعزوتك وسندك شريكك فى فرحك وزعلك مش زى زمنا بنختار نقف امتى مع الأصحاب.. وصباح الخير يا جارى أنت فى حالك وأنا فى حالى ده حتى السلام 👋مابقاش يتقال.

    ادخل برجلك اليمين 🦶🏻هتلاقى عطارة الحاج إبراهيم اللى بتخدم القريب والغريب

    ولا قهوة ☕️المعلم فرج حدوتة اللى مجمع رجالة الحى وقعدتهم تهون أى حدوتة

    ولا بيت ناعسة 🏡والناس عليه رايحة وجاية … ألحق بنت سنية بتولد 🤰…. ألحق فوزية بنتها بتتجهز 👰‍♀️..

    وتلاقى الكل مشمر 💪🏻وعلى استعداد للمشاركة

    ولا قصص الحب الوفية 👩‍❤️‍👨وشبابيك البيوت تشهد علي الإخلاص والحنية…

    ومن شارع سيدى المظلوم تعرف تاخد حنطور 🐎وتروح للقصر الملكى 🏰على طول …

    هتقابل هناك شخصية جميلة القلب والشكل اسمها الحقيقى " صافيناز " بس بأوامر علية اتسميت " فريدة " الملكة فريدة 👸 زينة البنات قلبها دلها للعرش

    شدتها حلاوة البدايات ما هو محدش يقول للملك " لا "

    بس هى حبيته بجد وعلى طريقة أيامنا كانت شايفة أنها can fix him بس للاسف هو كان منصاع لأوامر الست نازلى وطلبات وتحكمات الكرسى .. 🤷‍♀️

    ومن هنا لهناك هتلاقى فى نقطة التقاء وتشابه فى الحكايات زى ما قولنا ما هو مفيش بيت خالى من الأوجاع بس الحلو فى أنك تلاقى حواليك حد يطبطب عليك وياخد بإيديك ويهون عليك أوجاع النصيب ويعدى بك مرحلة واتنين وتستمر الحكايات مع الأحفاد ويلاقوا فيها تشابه مع حكايات الأجداد…

    رواية فريدة وسيدى المظلوم من الروايات اللى استمتعت بحكاويها ومن استمتاعى كنت بتعمد التطويل فيها…

    أول تجربة ليا مع كتابات " هبة أحمد " ولن تكون الأخيرة 💙💙

    #مكتبة_دنيا

    #قراءات_٢٠٢٢

    #أبجد

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    الكتاب/ فريدة وسيدي المظلوم.

    الكاتبة/ هبة أحمد حسب.

    في رواية بديعة السرد والحكي، سردها بالفصحى وحوارها بالعامية باللهجة المصرية منها الريفية والصعيدية والبدوية، تحكي لنا الكاتبة حكايات _على طريقة شهر زاد بجمال حكاويها والتشويق في الأحداث_ عن أهالي شارع سيدي المظلوم في الشرابية، وعن حياة الملكة فريدة.

    يتصادف ميلاد "زينب" بنت "ناعسة" و "إبراهيم العطار" مع زواج الملك فاروق الأول من الملكة فريدة، فتحظى هذه المولودة بحظ ورزق كثير منذ ولادتها.

    في خطين متوازيين لا يلتقيان أبدا تتزامن الأحداث، فكانت حكاية زينب وفريدة التي لم يقدر لهما اللقاء بل كانت لقاءاتهما من خلال حكايات ورسائل وهدايا مع صديقة الملكة سابقا "حُسن شام".

    ننعم بالحكايات بين ناعسة وبناتها وعملها الدائم على ماكينة الخياطة ماركة أبو الهول ، والملكة فريدة وما تعيشه في حياتها من سعادة وحزن ومكائد حتى تنتهي حياتها بالطلاق من الملك، فتعيش حياة مختلفة بالكلية عن حياتها السابقة.

    تكبر بنات ناعسة، وتكون لكل منهما حكاية خاصة تعيشها مع زوج وأبناء في مكان مختلف وأجواء تؤثر على فكر وحياة كل منهما، كل هذا بالتزامن مع أحداث تاريخية منذ تولي الملك فاروق الأول الحكم وحتى عهد حسني مبارك.

    نعيش مع أبطال الحكايات وأبناءهم وجيرانهم واختلاف عمل كل منهم وفكره وقدره في الحياة، فهناك بيت ناعسة وإبراهيم وصفية وزينب، وعائلة أبو العلا وعزيزة وجابر، وحُسن شاه وشكر الله، وانتقال زينب لبيت زوجها سعد وأبوه الحاج عبد التواب وجيرانهم سالمة بنت وهدان ونجاة، مرورا ببعض الشخصيات الفرعية مثل حورية كويني ومانجا والمعلم فرج حدوتة.

    **رأي شخصي:

    *العنوان جذاب والغلاف رائع.

    *أحببت تنوعها فهي مزيج من الاجتماعية والرومانسية والصوفية في إطار تاريخي إجمالا حُكِي بطريقة مشوقة دون ملل وتفاصيل زيادة.

    *أحببت عناوين الفصول بالشهور القبطية والأمثال المتوارثة عنها

    ورغم كل الأحداث المؤلمة، والتاريخ بسياساته ومكائده وحروبه التي عاشتها مصر، إلا إنها أحداث شيقة ولن تشعرك أبدا بالكآبة والسوداوية.

    *رواية أجيال ذكرتني بمسلسل حديث الصباح والمساء بجماله وروعة شخصياته وكثرتها واختلافها واختلاف الطبقات الاجتماعية.

    *إبداع في وصف الأماكن والأشخاص وحياتهم بكل تفاصيلها لدرجة تخيلهم.

    *سرد الحكايات ممتع بطريقة تدغدغ مشاعرك ما بين ضحك وحزن وألم وحب وهدوء وانفعال وقلق.

    **أول قراءة لي مع قلم بديع لكاتبة صاعدة تستحق الدعم والمتابعة.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية فريدة وسيدي المظلوم إحدى الروايات التي تضمنتها القائمة الطويلة لجائزة الشيخ زايد للكتاب فرع المؤلف الشاب، وهي العمل الثاني للكاتبة هبة أحمد حسب بعد روايتها مجموعة أ.

    جذبني الغلاف والعنوان، غلاف تم الدمج فيه بين إمرأتين من طبقتين إجتماعيتين مختلفتين، توقعت بالتأكيد أن فريدة هو اسم البطلة فمن سيدي المظلوم؟ من هنا كانت بدايتي مع الرواية.. برأيي أن العمل الذي يدفعك إلى التساؤل من الوهلة الأولى هو عمل جيد لذا بدأت القراءة في حماس أبحث عن إجابة لسؤالي أي الفتاتين هي فريدة؟ ومن سيدي المظلوم؟

    لفت انتباهي الإهداء وأحببته بشدة، وتوقعت أن يكون له علاقة بالرواية وقد كان..

    تُشبه الرواية حكايات جدتي، لذا خصصت لها وقت ثابت قبل النوم.. وكنت أشعر بتك اللمة حول جدتي وهي تحكي لنا الأنساب وكيف تزوجت الجدات ومن أبنائهن وما حدث عبر عصور قديمة، هذا ما فعلته "هبة" التي هيات الأجواء من صبيحة أول أيام عيد الأضحي لتصحبنا إلى ميلاد زينب في حارة "سيدي المظلوم" وإلى زواج فريدة من جلالة الملك في القصرحتى طلاق فريدة ورسائلها لزينب، تتناول مصر من فترة حكم الملك فاروق وحتى عهد الرئيس حسني مبارك.. التركيز على التفاصيل وعادات وتفاليد المصريين في تلك الحقبة الزمنية كانت ملهمة وسمحت لخيالي باستحضار المشاهد بقوة.

    حكايات الأجيال المتتابعة التي تكشف من خلالها هبة أن ما واجهته المرأة في القصر لن يختلف كتيرًا عما واجهته في حارة سيدي المظلوم، الربط التاريخي والاجتماعي في الأحداث جاء منسجمًا ورائعًا وجذاب لمتابعة تطور الشخصيات وما حدث لها، بالإضافة للمزج بين اللغة الفصحي والعامية في الحوار الذي جاء متوازنًا وعلى قدر عالِ من الإحترافية.

    أعجبتني للغاية الأمثال الشعبية التي أضافتها الكاتبة للعمل، كنت أبتسم عندما أصادف مثلًا أعرفه، دخلت الرواية قلبي وكذلك هبة رغم أنه العمل الاول الذي أقرأه لها، أعجبتني الرواية بشكل كبير وأرشحها بشدة.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    #قراءات _٢٠٢٣

    رواية فريدة و سيدي المظلوم للكاتبة هبه أحمد حسب.

    من إصدار مركز المحروسة للنشر.

    رحلة جديدة مع عمل روائي لطيف اختلطت فيه السيرة الذاتية للأجداد بحكايات الخيال ، تقاطعت فيها المصائر من أواخر ثلاثنيات القرن الماضي ما بين عائلة إبراهيم العطار و زوجته ناعسة في حارة سيدي المظلوم ، و بين قصر عابدين حيث الملك فاروق و زوجته الملكة فريدة ... ليرتبطا بخطٍ خفي و إن لم يلتقيا وجهًا لوجه أبدًا.

    لنتابع الحكاية بأحداثها المتصاعدة و شخصياتها المختلفة ، و التى تدور في فلك الحياة صعودًا و هبوطًا ، كل ذلك بحكي درامي محبب للقلب ، يمتاز بسلاسة و بساطة ستصل معها لدرجة عالية من الاستمتاع بالعمل.

    رحلة ممتعة سعدت بها و عايشت أجوائها أرشحها لمحبي روايات الأجيال.

    #قراءات_وترشيحات

    #كتب_في_كتب

    #روايات_عربية

    #روايات_مترجمه

    #فريدة_وسيدي_المظلوم

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أحب تلك الروايات التي تجعلني ابتسم حتى حين تترقرق الدموع في عيني وقت تفاعلي مع أحداثها المحزنة.

    أحب تلك الروايات الممتعة الرقيقة الراقية، ذات السرد المختلف بعظمة، الطويل دون ملل، المتصل رغم انتقال الأحداث والأشخاص وتباعد السنين.

    لقد أحسست بحب المصريين لفريدة، تألمت لألمها، ورأيت انكسارهم وسرت معهم في جنازة ناصر.

    لقد حقدت على ابراهيم لظلمه صفية وشكر الله، اغتظت من ناعسة وسعدت بزينب ابنتها. أشفقت على عزيزة وحورية كويني وأحببت حسن شاه.

    لم تفلت أي شخصية من شخصيات الرواية الكثيرة من قلم الكاتبة دون أن ترسمها كما يجب لنشعر بها كما يجب.

    رواية رائعة، تاريخ بطعم الدراما والأدب، رصد حياة اجتماعية خلال تاريخ طويل من عهد الملك فاروق حتى وفاة الملكة السابقة فريدة ذو الفقار في أواخر الثمانينات.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    دوما ما أنحاز إلى القصص التي ُتعطي مساحة أكبر للنساء ليس مجرد دور ثانوي في الرواية وقد كفت الكاتبة ووفت كان للنساء النصيب الأكبر من الرواية...أه لو تعلم صفية،زينب،ناعسة،حورية وآخريات ما بهن من قوة

    كان يتردد في ذهني أثناء قراءة الرواية صوت أنغام وهي تغني مسلسل حديث الصباح والمساء:

    يا اللي انت عايش حياة بص لها تلقاها

    سبحة هنا وتنفرط بالعمر مانشوفهاش

    ولا شئ يعطّر حياتنا يمد في مداها

    غير سيرة عاشت هنا أكتر صاحبها ما عاش

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق