كل هذا الهراء

تأليف (تأليف)
"«نداء لأصحاب القلوب الضعيفة والأحاسيس الخُلقية والدينية والوطنية المرهفة ألَّا يقرأوا هذه الرواية. قراءة هذه الرواية ليست عملًا إجباريًّا، بل اختيار من القارئ. ومن ثَم، يتحمل القارئ مسؤولية أية خدوش أو أضرار قد تصيبه». عز الدين شكري فشير يفاجئنا عز الدين شكري فشير، أحد أهم كُتابنا المعاصرين، بهذه الرواية المزلزلة، ليحكي لنا عن أمل التي تستيقظ في الفراش مع عمر، الذي بالكاد تعرفه. وفي الساعات المتبقية حتى موعد طائرة أمل مساء اليوم التالي، نكتشف من خلالهما جوانب من مصر الأخرى، القابعة تحت السطح في خليط من اليأس والأمل لا ندري إن كان سيدفعها للانفجار أم يقتلها كمدًا. رواية مثيرة، ستجعلنا نعيد التفكير في كثير من المسلَّمات. عن المؤلف: د. عز الدين شكري فشير كاتب مصري، ولد عام 1966 في الكويت، وعاش في المنصورة ثم انتقل للقاهرة لدراسة العلوم ‏السياسية بجامعة القاهرة. عمل بعد ذلك لفترة وجيزة كباحث بمركز الأهرام ‏للدراسات السياسية. تقلد مناصب دبلوماسية عديدة في وزارة الخارجية المصرية حيث يشغل درجة سفير. وهو حاصل على ماجستير العلاقات الدولية من ‏جامعة أوتاوا، ودكتوراه العلوم ‏السياسية من جامعة مونتريال، وله مقالات ودراسات عديدة في كثير من الصحف المحلية والدولية. صدرت له سبع روايات، من ضمنها ‏«غرفة العناية المركزة» التي وصلت للقائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية المعروفة باسم البوكر العربية عام 2009، و«عناق عند جسر بروكلين» التي وصلت للقائمة القصيرة للجائزة نفسها عام 2012، وتصدر ترجمتها الإنجليزية هذا العام، و‏«باب الخروج» التي أصبحت من أكثر الروايات انتشارًا في مصر. كما أصدر دراسة ‏«في عين العاصفة» عن حالة الثورة المصرية."
عن الطبعة
2.2 11 تقييم
118 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 6 مراجعة
  • 5 اقتباس
  • 11 تقييم
  • 19 قرؤوه
  • 57 سيقرؤونه
  • 13 يقرؤونه
  • 1 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
0

أهلكتم الحرث والنسل كل الروايات اليوم هزيلة تدور حول الزنا وهتك الحرمة والحب الأعمى وما إلى ذالك من السخافات والشناعات وما تعب أصحابها بعد الله المستعان من من هذا الزمان الذي بقينا فيه مع حثالة ليس لهم سوى إشباع فروجهم وبطونهم

0 يوافقون
اضف تعليق
1

- مقدرتش أتغاضى للأسف عن كم الابتذال في بعض الألفاظ اللي ذكرت في الكتاب، علاوة على أنها غير منطقية... منين شخصية أمل أمريكية ومش بتتكلم عربي نهائي ومنين بتقول ألفاظ بنفس الطريقة كده؟.

- مضافتش أي جديد بالنسبة لي للأسف لأني متشبعة بتفاصيل الثورة جداً.

التجربة محبطة ليا إلى حد كبير للأسف :(

0 يوافقون
اضف تعليق
2

عز الدين شكري الاكاديمي الذي توقع في "باب الخروج" الخطوات الرئيسية للفوضي، ياتي الان ليقص لنا كيف كانت الثورة هزيمة لجيل كامل؟ كيف عوقبنا جميعا لايماننا بالامل؟ من سرير في غرفة امل النصف مصرية-نصف امريكية يقص عمر عليها و علينا ماذا فعلت الثورة في كل من صدق او آمن بالامل و التغيير من كل الاطياف. ماذا فعلت به هو الذي يصنف نفسه من حزب الكنبة،و الليبرالي، و اليساري و الحقوقي و الفقير الذي امن بها من اجل اصدقاءه و الاسلامي و السلفي و الجهادي و عبقري الكمبيوتر و شباب الالتراس و كل من امن حتي من بعد. كيف تحطم الجميع و كفروا بانفسهم، بالتغيير و بالحلول و بايجاد باب للخروج.

نجمتين لان القصص المختلفة كان يمكن ان نراها في اطار مختلف، و قصة عمر و امل كان ممكن ان تكون افضل من one neight sex في القاهرة. و لانني كنت اريد ان اعرف اكثر عن عمر في المعسكر الجهادي في السودان و عن من هي والدته و عن اشياء اخري.

1 يوافقون
اضف تعليق
2

الرواية بشكل عام جيدة نحجت في هدفها الأساسي وهو التسلية وتزجية الوقت وإستبقاء القارئ لأخر صفحة دون الشعور بالملل

اللغة سهلة وقريبة من الواقع رغم حرص الكاتب على الإلتزام باللغة العربية برغم مع كم الألفاظ الخارجة

الحبكة والشخصيات غير مترابطة وغير متناسقة في مواضع كثيرة

لكن الرواية بشكل عام بتحاول أن تعبر عن شخصيات ووقائع من الثورة وهي نجحت الى حد كبير في ذلك بالمقارنة بأعمال أخرى تناولت الثورة والأحداث اللاحقة

معظم الأراء السلبية على الرواية ركزت على الأفكار والإيدلوجيات كعادة الأعمال الأدبية التي تناولت الثورة

0 يوافقون
اضف تعليق
4

هذه رواية ابدعت بتشريح المجتمع عن طريق سرد عدة قصص معاصرة للعبث الذي نحيا فيه .. و يحيا فينا وايضا في حوار او صراع افكار بين امل مفيد ((الامل الساذج )) و عمر فحر الدين ((الياس المريح)). تخرج الروايه عن السياق في كثير من المواضع لتتناول الاوغاد الذين يرفعون راية الفضيلة بينما يغرقون حتى آذانهم في الرذيلة بالقليل من البصق. راقني هذا حقيقة. هذه رواية كتبت بحبر يقطر مرارة .. مثل مرارة فراشة طارت صوب نور الامل في لحظه قبل ان يصعقها التيار

في الأيام الخرا .. لنقرأ مثل هذا الهراء

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين