مهزلة العقل البشري - علي الوردي
أبلغوني عند توفره
شارك Facebook Twitter Link

مهزلة العقل البشري

تأليف (تأليف)
أبلغوني عند توفره
كتب الدكتور علي الوردي هذا الكتاب فصولاً متفرقة في أوقات شتى وذلك بعد صدور كتابه "وعّاظ السلاطين" وهذه الفصول ليست في موضوع واحد، وقد أؤلف بينها أنها كتبت تحت تأثير الضجة التي قامت حول كتابه المذكور، وقد ترضي قوماً، وتغضب آخرين. ينطلق الدكتور الوردي في مقالاته من مبدأ يقول بأن المفاهيم الجديدة التي يؤمن بها المنطق الحديث هو مفهوم الحركة والتطور، فكل شيء في هذا الكون يتطور من حال إلى حال، ولا رادّ لتطوره، وهو يقول بأنه أصبح من الواجب على الواعظين أن يدرسوا نواميس هذا التطور قبل أن يمطروا الناس بوابل مواعظهم الرنانة. وهو بالتالي لا يري بكتابه هذا تمجيد الحضارة الغربية أو أن يدعو إليها، إنما قصده القول: أنه لا بد مما ليس منه بد، فالمفاهيم الحديثة التي تأتي بها الحضارة الغربية آتية لا ريب فيها، ويقول بأنه آن الأوان فهم الحقيقة قبل فوات الأوان، إذ أن العالم الإسلامي يمد القوم بمرحلة انتقال قاسية، يعاني منها آلاماً تشبه آلام المخاض، فمنذ نصف قرن تقريباً كان العالم يعيش في القرون الوسطى، ثم جاءت الحضارة الجديدة فجأة فأخذت تجرف أمامها معظم المألوف، لذا ففي كل بيت من بيوت المسلمين عراكاً وجدالاً بين الجيل القديم والجيل الجديد، ذلك ينظر في الحياة بمنظار القرن العاشر، وهذا يريد أن ينظر إليها بمنظار القرن العشرين ويضيف قائلاً بأنه كان ينتظر من المفكرين من رجال الدين وغيرهم، أن يساعدوا قومهم من أزمة المخاض هذه، لكنهم كانوا على العكس من ذلك يحاولون أن يقفوا في طريق الإصلاح، على ضوء ذلك يمكن القول بأن الكتابة هو محاولة لسن قراءة جديدة في مجتمع إسلامي يعيش، كما يرى الباحث، بعقلية الماضين عصر التطور الذي يتطلب رؤيا ومفاهيم دينية تتماشى وذلك الواقع المُعاش.
عن الطبعة
4.1 237 تقييم
1801 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 249 مراجعة
  • 59 اقتباس
  • 237 تقييم
  • 434 قرؤوه
  • 639 سيقرؤونه
  • 200 يقرؤونه
  • 86 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • 4

    أسلوب الوردي يشعرك وانك تستمع له شخصيا ،تناقشه وتتبادل معه الآراء لتصل معه الى الفكرة مُقَشرة كما يقولون فهو يقدم أفكاره للقراء من جميع المستويات الفكرية أو قد يكون هذا ناتجا عن معرفته المسبقة ببلادة عقول وعاظ السلاطين وما يتميزون به من صلف وعناد فأراد تقديم أفكاره بطريقه يضمن معها وضوحها الشديد .

    عموما الكتاب هو صفعة أخرى من الدكتور الوردي على وجوه هذه الفئة من الوعاظ والتي لم يتوانى عن وصفها بالمغفلة والحمقاء وهي اوصاف في مكانها .

    يقول الوردي ان من شروط المنهج العلمي الدقيق ان يكون صاحبه مشككا حائرا قبل ان يبدأ البحث وأظنه قد بدأ البحث وقد القى عنه حتى شكوكه فكان واقعي لأبعد الحدود .

    من الأفكار التي قدمها الوردي ما أضحى اليوم متداول وشائع ولكن لك أن تتخيل ما كان عليه الوضع قبل 60 عام من الآن وحجم الهزة التي نجمت عن كتاباته الجريئة في ذاك الزمان .

    " والحق كله ثقيل بغيض والمصلح لا يبالي بما يتقول الناس عليه ما دام مؤمنا بالفكرة التي يدعو اليها ، انه يضحي بسمعته أحيانا ولكن الزمن كفيل بتخليد ذكراه حيث تفنى تجاهها ذكرى المشعوذين "

    Facebook Twitter Link .
    11 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    طوال قراءتي للكتاب كانت هناك جملة تدور في رأسي قرأتها من قبل لقاسم أمين في أحد مؤلفاته تقول: "قلما توجد حقيقة لا يختلط بها بعض الخطأ، وقلما يوجد خطأ لا يختلط به بعض الحقيقة، لذا يُجمل أن نسمع كل قول" و أحسست أنها لخصت هدف الكاتب

    من "مهزلة" العقل البشري فعلاً جمود التفكير والتعصب بأشكاله، كل ما ينقصنا هو المرونة وتقبل الآخر،وعدم الوقوف على أحداث ونزاعات أكل الدهر عليها وشرب، وأقتبس من الكتاب حادثة رواها الكاتب ( كنت أتحدث مع أحد الأمريكيين حول هذا النزاع الرقيع. فسألني الأمريكي عن علي وعمر:"هل هما يتنافسان الآن على رئاسة الحكومة عندكم كما تنافس ترومن وديوي عندنا" فقلت له:" إن علي وعمر كانا يعيشان في الحجاز قبل ألف وثلاث مئة سنه. و هذا النزاع الحالي يدور حول أيهما أحق بالخلافة!". فضحك الأمريكي من هذا الجواب حتى كاد يستلقي على قفاه، وضحكت معه ضحكاً فيه معنى البكاء وشر البلية ما يضحك) فعلاً شر البلية ما يضحك وما أكثرها من نزاعات بكل الألوان يتوقف عندها الناس وتتوقف حياتهم معها وتكون شغلهم الشاغل ... إلى متى؟!

    وكما قال علي الوردي في كتابة ( إن من مزايا هذا العصر الذي نعيش فيه هو أن الحقيقة المطلقة فقدت قيمتها، وأخذ يحِّل محلها سلطان النسبي) ... كتاب بالتأكيد لن تُضيع وقتك عند قراءته

    .

    ملاحظة:- مابين (...) مقتبس من الكتاب

    Facebook Twitter Link .
    7 يوافقون
    2 تعليقات
  • 4

    يمكن اعتبار هذا الكتاب تتمة لسابقه "وعاظ السلاطين"، إذ أن العديد من فصوله قد تم كتابتها رداً على ما تم تأليفه للرد على كتاب وعاظ السلاطين.

    وكما في الكتاب السابق يستخدم الوردي المنطق الحديث أسلوباً لتحليله ونقده للمنطق الأرسطوطاليسي القديم، لذا فإننا نرى أن بعضاً من مواضيع هذا الكتاب هي مواضيع مكررة لكن تم الإضافة عليها بعض الشيء لتصلح رداً على ناقدين وعاظ السلاطين كما ذكرنا.

    أما عن المواضيع الجديدة التي تناولها الكاتب في هذا الكتاب فهي أنواع التنازع وأسبابه وهو من أهم المواضيع، السفسطة، الديمقراطية في الإسلام، التاريخ والتدافع الإجتماعي، كما أنه تعرض لأحد الأسئلة المهمة في التاريخ الإسلامي وهي: ما هو السبب الذي جعل كل من عمر وعلي متباعدين بعد موتهما بينما كانا في حياتهما متقابلين؟

    كما ذكرنا فإن هذا الكتاب لابد أن يستفز العديد من رجال الدين أو الباحثين لأنه خالف ما اعتادوا عليه من ثبات وجمود في الأفكار.

    إن المنطق القديم يقول بأن الحقيقة واحدة فإما أن تكون معها أو ضدها

    أما المنطق الحديث فينكر وجود الحقيقة المطلقة عملياً ونظرياً، فهو يرى أن في كل فكرة جانب من الصواب في حدود الإطار الخاص بها.

    إن المنطق الحديث هو أحد أهم أركان المنهجية العلمية في الأبحاث والدراسات المعاصرة، لذا فقد آن لنا نخلع عن عقولنا بقايا المنطق القديم ونتقدم قليلاً في مسيرة العقل البشري.

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    كتاب ملهم ورائع جدا، أعتقد ان القارئ يتأثر عند قراءة هذا الكتاب اكثر من الكاتب نفسه..

    طريقة واسلوب علي الوردي سلسله وجميله جدا

    انصح بقرائته

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    1 تعليقات
  • 3

    أقدر كل كاتب يجعلني أترك الكتاب جانباً أتأمل فكرة جديدة أوصلها لي.

    تركت هذا الكتاب كثيراً, تارة لأتامل و تارة لأتحلى بالصبر على أسلوب علي الوردي المستفز, و تارة أحيي ذكائه و دهائه, و تارة لأنه أشعرني بالملل لكثرة تكرار نفس الأفكار.

    سأتحدث بإطناب أكثر عن الفصل الثالث, فصل علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

    تختلط افكاري و شكوكي بهذا الفصل, فتارة أشعر أن علي الوردي مِن من هو نقدهم بالفصل السابق " المتعّصبين"

    و تارة أشعر أنه وسطي لا يغالي بهذا أو بذاك..

    لا شك ان حب علي لعلي ظهر في هذا الفصل هنا و هناك بشكل مباشر, و غير مباشر, كنت أفضّل عدم وجود هذا الفصل لأنه يتحدث في فصل آخر عن علي و عمر و يناقش المفاضلة بينهما و كان قد ذكر عليٍ قبل هذا بفصل خاص به, لا أعلم ماذا يريد أن يوصل لنا بالضبط؟!!

    و لكني متأكدة أنه لم يوصل التحرر الإجتماعي الذي تحدث عنه و فقدهُ.

    يناقش الديموقراطية الإسلامية بشكل جميل, رأيت أنه كتب ما أفكر فيه فعلاً خصوصاً في ظل الأوضاع السياسة العرية هذه الأيام.. كنت أرى ما يحدث في مصر, أو العالم العربي بشكل أشمل, ما حدث في فرنسا قبل قرون, إننا نتقدم و لكن شكل بطيءٍ جداً...

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    6 تعليقات
  • 1

    الكتاب يحمل في طيّاته أفكارا إلحادية وأنصح أي أحد ليس له أساس قوي جدا في الدين وخلفية كبيرة في الفلسفة وأساليب الاقناع أن يبتعد عن هذا الكتاب ، الد.علي الوردي استخدم مصطلحات تجعل من القارئ المبتدئ أن ينصاع لما يقوله بعد تلك المصطلحات فينشر بذلك مايريد وسيقع الكثير من القرّاء في فخّه ، وأيضا في اخر فصول الكتاب قام الد.علي الوردي بجعل معاوية بن ابي سفيان رضي الله عنه هدفا لأي عابر لكي يقلل من شأنه وتطرّق الدكتور في أمور يبدو أنه لم يبحث ويتحرّى فيها بشكل جيد ، وأيضا لاحظت في كتابه أنه لا يذكر أسماء الصحابة بتجريد والنبي صلى الله عليه وسلم ، لم أره في كثير من استخداماته لاسم النبي صلى الله عليه وسلم اي صلوات او سلام عليه ، وأيضا وصوله في الدين وتخطيه بعض الخطوط العريضة أرجو منه أن يراعي هذه الاشياء في كتبه القادمة وارجو من اي احد سيقرأ الكتاب ان ينتبه لهذه الامور ويأخذ الحيطة والحذر !

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    1 تعليقات
  • 3

    علي الوردي في هذا الكتاب يؤمن بالحقيقة النسبية ( السفسطة )، وقد أورد أمثلة كثيرة عليهاـ تعبر جيدة في سلكها، إلا أنَّه حينما تحدث عن الخلاف بين علي ومعاوية رضي الله عنهما، نسي خفيةً عن نفسه ـ فيما يبدو ـ تلك السفسطة أو الحقيقة النسبية ليميل إلى المطلقة بدافه مذهبه، مهما حاول أن يتجاوز الخلاف، وأن يبدو منصفاً.، وهذا ما قد يؤخذ على الكتاب؛ لأنه حمل تناقضاً ظاهراً خدش من القيمة الجمالية لفكرة الكتاب في عدم تقييد الذهن بأشياء اعتُقِد بها حقيقةً مطلقة.

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    علي الوردي من الكُتاب اللي يقدرون يستفزونك ويغيرون بعض من قناعاتك ، و سواءاً أتفقت معه أو اختلفت معه يبقى مّفكر رائع وإنسان وفي طبيعته الخطأ وجل من لا يخطأ .لم يعجبني انفعاله الحاد الواضح لآراءه و لذلك النقد عليه كان أكثر حده، لكن مادامنا نبحث عن الحق والحقيقيه فلن يزيدنا الشك إلا يقيناً.

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3

    من الكتب القليلة التي شدتني من البداية حتى النهاية ولم أشعر فيها بالملل على الإطلاق. أسلوب جريء ويحسب للكاتب في عصر كان الكلام بمثل هذه الأمور يعد من المحرمات.

    أنصح الجميع بقراءته فهو يعطي تصوراً عاماً عن تركيبة المجتمع العربي والإسلامي التي نعيشها اليوم والأسباب والدوافع وراء ذلك.

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    حيادية في الطرح لم يسبق لها مثيل.

    علم الاجتماع بشكل بسيط ومفهوم.

    انصح جداً بإقتناءه.

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    " أهدي هذا الكتاب إلى القرَّاء الذين يفهمون مايقرأون. أما اولئك الذين يقرأون في الكتاب ماهو مسطور في أدمغتهم فالعياذ بالله منهم . "

    ^

    هكذا بدأ #علي_الوردي كتابه #مهزلة_العقل_البشري بتحذير واسلوب ساخر ، شخصية قوية تفرض نفسها بغض النظر عن ماهي، هذه النوعية من الكُتاب تجذبني ، يجعلك تحس بالتحدي معه والمتعة في قراءة رأيه وعقله .. لذلك كنت سعيدة مع #الوردي رغم اني اخالفه :) . .

    #كتاب مهزلة العقل البشري هو محاولة جديدة في نقط المنطق القديم !

    يتحدث فيه اجتماعياً : انواع التنازع ، التعاون ، التعصب ، المدنية ، علي وعمر رضي الله عنهما وغيرها فصول ..

    كل مايُمكن ان تقرأه بهذا الكتاب قد مرّ عليك سابقاً وبعضه من مسلماتك لكن علي الوردي ذكي جداً ! طرحه بطريقة مثيرة جديده مستفزة مستنجدة لكل خليه من خلايا عقلك لتعيد التفكير بكل شيء !

    واقعي جداً يُعيب المثالية ويكرهها يضع الامور نصب عينك بكل واقعية كأنه يفضح بشريتك ><"

    ولكن أَعيب عليه كونه ينهىَ عن افكار وصفات ويأتي بها في الصفحات المقابلة !

    وانه متحيز جداً للشيء الذي يحبه رغم انه يرفض ذلك ولكن فعله !

    ونيته سوداء جداً ينظر للبشر نظرة دونية مادية سيئة ازعجتني جداً !

    - لسانه طويل جداً ع الجميع ، احس شوي يطلع لي من الصفحة ويسبني انا بعد -!

    ولكن ارجع اكرر الوردي مفكر عبقري جداً يمتلك عقل نبيه ومميز وساعده اعتداده بنفسه وقوة شخصيته بكتابة هذه النوعية من الكتب التي يرفضها الكثير من الناس ..

    مع خلافي لكثير من افكاره وانزعاجي الكبير من لسانه السليط ونيته السوداء ، وشتمه للصحابه وبغضه لمعاوية الا اني لا انكر ان في الكتاب الفائدة الكثيرة وعلى القارئ ان يكون اكثر نباهة من الكاتب ويتمهل في اخذ المعلومة ♥ . .

    الكتاب جميل اجتماعي بحت ؛ اصاب فيه واخطأ لا انصح القارئ المتعجل ان يقرأه وعلى القارئ الصبر الصبر الكثير على لسان علي الوردي اللاذع وسخريته المريرة و"تطنيش تطنيش" حديثه السيء عن الصحابه

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    2 تعليقات
  • 5

    كتاب ضخم يستحق القراءة فيه كمية من الأفكار والحكم

    تجعل منك أنسان أخر، أضافة لي كثيراً شكراً جزيلا لمن نصحني بقراءته(أن من الظلم أن نعاقب الناس على عقائدهم التي لُقنوا بها في نشأتهم الأجتماعية والمنطق القديم مبني على أساس أن الأنسان يعتنق عقيدته بإرادته وأنه يصل اليها عن طريق التفكيروالرؤية.وهذا خطأ يؤدي إلى الظلم في كثير من الأحيان والواقع ان الأنسان يؤمن بعقيدته التي ورثها عن أبائه أولاً ثم يبدأ بالتفكر فيها أخيراً وتفكيره يدور غالباً حول تأييد تلك العقيدة. ومن النادر ان شخصاً بدل عقيدته من جراء تفكيره المجرد وحده )

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    " الأفكار كالأسلحه تتبدل بتبدل الأيام ، والذى يريد أن يبقى على ارائه العتيقه هو كمن يريد ان يحارب الرشاش بسلاح عنتره بن شداد "

    من أجمل وأروع ما قرأت .....كتاب صالح لكل زمان ومكان كعادة كتب الرائع على الوردى

    باختصار : الصمت فى حرم الجمال جمال :)

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    ظن القدماء أن التنازع شر محض لا ينتج عنه أي خير مطلقا. وهم في هذا مخطئون , وخطأهم ناشئ عن كونهم لم يعرفو مجتمعًا خاليًا من تنازع.

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    كتاب رائع واسلوبه سلس وسهل، يجب علينا كعرب ان نقرأ هذا النوع من الكتب لإننا فعلا وصلنا لدرجة مذرية من عدم المنطق والحديث بغير علم والنفاق. لابد من تبني طريقة تعليمية وإجتماعية تساعد علي تربية الأجيال أن يحكموا العقل ولا نلهث وراء الخرافات التي كان يتم تداولها عندما كان البشر يجهل طبيعتها، اما الأن بعد ان اصبحت خرافات الماضي واقعا ملموسا امامنا، فلابد من تغيير نمط تفكيرنا وهذا سيغير كثيرا في مجتماعاتنا العربية التي طالما استغلها الحكام للعب بمصائر شعوبها ومقدرات بلادهم!

    إستفدت كثيرا من هذا الكتاب ومن هذا الكاتب، لانه أجاب علي اكثر من سؤال من الأسئلة التي كانت تحيرني كثيرا وقد ذكرتها سابقا في ريفيوهات التقدم في القراءة.. وسأقرأ باقي كتب هذا الكاتب إن شاء الله..

    اعطيت الكتاب 4 نجوم وليس 5 لأن الكاتب يعالج قضية عدم التحيز والحكم بنزاهة والتخلي عن الأفكار المسبقة عند الحكم، لكن هو كثيرا ما وقع في هذا الفخ، وخصوصا في حكمه علي سيدنا علي وتحيزه التام له دون ذكر أي محاسن لمعاوية - والمفارقة هنا أن رأيه هو رأيي تماما في هذا الصدد فيما يخص سيدنا علي بن ابي طالب - لكن علي كل حال منطقي دائما عندما لا أري الكمال اقول فقط وأتذكر حقيقة « إننـا بشــر ! ».

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 2

    أرى انقسام الكتاب مناصفة بين موضوعين رئيسين أولهما الحقيقة النسبية ( السفسطة) و افتخار الكاتب بأن تنسب له تهمة السفسطة فهي و على عكس الحقيقة المطلقة (المنطق القديم ) غير منافقة و هو الموضوع الذي اتفقت فيه مع آرائه.

    و أغلب الظن أن الكاتب لم يفتخر بسفسطائيته للوقت الكافي الذي يمنعه من إيجاد نصف مظلم لكتاب كاد أن يكون من فئة الخمس نجوم ، فقد اختار دكتور الوردي أن يطرح قضية علي (كرم الله وجهه) و معاوية (رضي الله عنه) طرحا خاليا من السفسطة فهو لم يعترف بوجود حقيقة نسبية في هذا التاريخ و كأنه كان حاضرا ليكون شاهدا على حقيقة مطلقة ، و كان السبب في رأيه أن هناك مبادئ اجتماعية ترجى في هذا النزاع و هي مما يدور حوله مصير الأمة ، و لست أعلم حقيقة كيف لمصير أمة أن يتغير إن هم تبنوا منهج الحقيقة المطلقة القائل بظلم معاوية !

    (منطق المتعصبين ) هو عنوان لواحد من مقالات الكتاب و قد وقع دكتور الوردي في فخ هذا المنطق ، كما أنه استطاع أن يطابق بشكل لافت بين مهزلة عقل العنوان و مهزلة عقل المحتوى .

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    ثورة طويلة و شاقة خاضها الدكتور علي الوردي على القوالب و الانماط و السائد حيث كانت إحدى محطاتها (مهزلة العقل البشرى).

    لا أنكر أن الكتاب وافق حاجة قديمة في نفسي هي حاجتي لـ (الاستفزاز ) أكثر من حاجتي للبحث عن الحقيقة و هذا ما دفعني لإعادة قراءة الكتاب بعد أن كنت قرأته من سنوات .

    لا زلت مقتنعا أن قيمة الكتاب - أي كتاب - هي في درجة إستفزازه لعقولنا أكثر من كم الحقائق التي يحتويها ... و هذا واحد منها .

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    كتاب رائع جداً سابقٌ لزمانه، يفضح فيه الوردي بأسلوبه البديع حيل النفس البشرية المستبدة التي تقلب الحق باطلاً والباطل حقّاً في مهزلة عقلية ينفرد بها البشر دون سائر المخلوقات.

    قد تختلف مع الوردي وقد تتفق معه. لكنك حتماً بعد قرائتك للكتاب ستحترمه وستؤمن بأنه كان صادقاً في بحثه عن الحق وإن صعب ذلك.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • 0

    مهزله العقل البشري

    من الكتب الرائعه التي تغير فكر الانسان

    انه سبر الى الاعماق البشريه وبحث في النفس

    انه كتاب التغير الانسان من الانسان المنغلق الى الانسان المنفتح

    كتاب مهزله العقل البشري هو البحث في اسرار العقل الجمعي و الفردي و كيف تتغير المجتمعات

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    3 تعليقات
  • 3

    قراءت الكتاب و اذهلتني صفعات الوردي رغم بعض التحفظ على بعض الافكار التي تخللها تمرير لىسائل الوردي عن قصد

    لكن و كما جاء في مقدمته علي العودة لقراءة وعاظ السلاطين كي افهم الاجابة في مهزلة العقل البشري

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة

اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

اقتباس جديد
اقتباس جديد
  • كلّما ازداد الإنسان غباوة .. ازداد يقيناً بأنه أفضل من غيره في كل شيء .

    مشاركة من فريق أبجد
    94 يوافقون
  • لا يكفي في الفكرة أن تكون صحيحة بحد ذاتها. الأحرى بها أن تكون عملية ممكنة التطبيق.

    مشاركة من Van Persha
    55 يوافقون
  • الذي لا يفارق بيئته التي نشأ فيها ولا يقرأ غير الكتب التي تدعم معتقداته الموروثة لا تنتظر منه أن يكون محايدًا في الحكم على الأمور. إن معتقداته تلون تفكيره حتمًا وتبعده عن جادة البحث الصحيح.

    مشاركة من آمنة
    10 يوافقون
  • كلما كان الإنسان أكثر انعزالًا كان أكثر تعصبًا وأضيق ذهنًا

    مشاركة من آمنة
    8 يوافقون
  • و من لا يساير الزمن داسه السائرون بأقدامهم، اذ هو يستغيث فلا يسمع استغاثته أحد.

    مشاركة من Meryem
    8 يوافقون
  • الحضارة التي يقتنع أفرادها جميعا بما هم فيه ويقولون: "القناعة كنز لا يفنى" لا يمكن ان نطلق عليها اسم "الحضارة". انها تصبح عند ذلك مجتمعا راكدا لا حركة فيه.

    مشاركة من manar salous
    6 يوافقون
  • إن زمان السلاطين قد ولى وحل محله زمان الشعوب. وقد آن الأوان لكي نحدث انقلابًا في أسلوب تفكيرنا. فليس من الجدير بنا ونحن نعيش في القرن العشرين أن نفكر على نمط ماكان يفكر به أسلافنا في القرون المظلمة

    مشاركة من آمنة
    5 يوافقون
  • الحقيقه في الواقع هي بنت البحث و المناقشة

    مشاركة من مصطفى ثائر
    4 يوافقون
  • إن الحياة الاجتماعية ليست إلا صراعا متواصلا بين المصالح الخاصة، كما يتصارع التجار ويتنافسون.

    مشاركة من manar salous
    4 يوافقون
  • إن التنازع صفة أساسية في الطبيعة البشرية. حتى التعاون ما هو إلا صورة من صور التنازع فالانسان يتعاون مع بعض الناس لكي يكون اقدر على التنازع ضد البعض الاخر.

    مشاركة من manar salous
    4 يوافقون
  • "في اللحظة التي يبدأ فيها الانسان بالتفكير في غد يخرج من جنة عدن الى هاوية القلق"

    مشاركة من Nehal Muhamed
    4 يوافقون
  • ويجب أن لا ننسى أنَّ كل طائفة من الناس تعتقد أنَّ ثقافتها هي الصحيحة و أنَّ قيمها الإجتماعية هي المعيار الثابت الذي يمتاز به الحق عن الباطل و الإنسان الذي ينشأ في مجتمع معين لابدَّ أن يتأثر بمقاييس ذلك المجتمع من حيث يشعر أو لا يشعر

    مشاركة من عبدالرحمن سعود
    4 يوافقون
  • المجتمعات البدائية التي تؤمن بتقاليد الآباء والأجداد إيمانا قاطعا فلا تتحول عنها تبقى في ركود وهدوء ولا تستطيع أن تخطو الى الأمام الا قليلا .

    مشاركة من ايثار القضاة
    3 يوافقون
  • التجديد في الفكر لا يعني التمشدق في المصطلحات الحديثه

    انما هو بالاحرى تغيير عام في المقايس الذهنيه التي بجري عليه المرء في تفكيره

    مشاركة من مصطفى ثائر
    3 يوافقون
  • الأفكار كالاسلحة تتبدل بتبدل الايام. والذي يريد أن يبقى على آرائه العتيقة هو كمن يريد أن يحارب الرشاش بسلاح عنتره بن شداد.

    مشاركة من manar salous
    3 يوافقون
  • “كان الرجل في الزمان القديم بطلآ يحمل السيف. وكانت المرأة ضعيفة محتاجة الى الرجل في أمر معاشها، فهي مضطرة أن تخدمه وأن تغريه وأن تدلك أعطافه لكي تحصل على ماتريد.

    أما اليوم فقد بطل فعل السيف، وذهب زمن العظلات المفتولة و الانف الشامخ، أذ حل محله زمن الذكاء والدأب وبراعة اليد واللسان. وبهذا خرجت المرأة تنافس الرجل في عمله، وشعرت بأنها قادرة على منافسته، فلا سيف هناك ولا مصارعة.

    وأذا أراد الرجل أستغلالها من جديد أستطاعت أن تكيل له الصاع صاعين.فهي تستطيع أن تعمل كما يعمل وأن تدرس كما يدرس وأن تتحذلق كمل يتحذلق، وهي فوق كل ذلك تملك من سلاح العيون والنهود ما يجعله راكعآ بين يديها ينشد قصائد الحب والغرام.”

    ― علي الوردي, مهزلة العقل البشري

    مشاركة من Hüseyin Reborn
    3 يوافقون
  • الظلم يضعف الأُمَّة اكثر مما يضعفها الجدال والتنازع .

    وقد قيل في المأثورات الدينية: ( الكفر يدوم والظلم لا يدوم ). فالأُمَّة التي تتنازع فيها الأحزاب هي أقوى على البقاء من تلك التي يكون فيها الحاكم ظالماً والمحكوم ساكتاً. فالتماسك الذي نلاحظه في تلك الأُمَّة هو تماسك ظاهري أشبه بالورم المرضي منع بالنسيج الحي . إنه تماسك قائم بحدِّ السيف ، ولا يكاد يتغمد السيف عنه حتى تراه قد تهاوى إلى الأرض كما يتهاوى البناء المتداعي .

    اورجينال .

    مشاركة من اورجينال
    3 يوافقون
  • #ليس من الممكن تخليص المجتمع من مشكلاته, ان وجود المشكلات دافع من دوافع التطور ولولاها لقنع الناس واستكانواووقفوا في طورهم الذي هم فيه

    #الحركة الاجتماعية تساعد الانسان على التكيف من غير شك. ولكنها في عين الوقت تكلف المجتمع ثمنا باهظا اذ هي مجازفة وتقدم نحو المجهول,

    والانسان الذي يعيش في مجتمع متحرك لا يستطيع ان يحصل على الطمأنينة وراحة البال الذي يحصل عليها الانسان في المجتمه الراكد.

    #يقول توينبي المؤرخ المعروف ان الصفة الرئيسية التي تميز الحياه المدنية عن الحياه البدائية هي الابداع. فالحياه البدائية يسودها التقليد بينماالابداع يسود الحياه المدنية.... وحب التقليد هو الذي جعل البشر يعيشون عيشةبدائية على مدى 300 الف سنة تقريبا

    #مشكله الخير والشر.... عند المتصوفة ,,,الشر ضروري لوجود الخير والانسان لا يدرك الخير الا اذا كان الشر مقابلا له كما انه لا يفهم النور الا اذا كان وراءه ظلام ..... عند ابن خلدون,,, قد لا يتم وجود الخير الكثير الا بوجود شر يسير.... في الواقع ان الرأي الصوفي - الخلدوني يشبه نظرية "هيجل "المعروفة وقد سبقوه بعدة قرون حيث يقول,, ان كل شيء يحتوي على نقيضه في صميم تكوينه وانه لا يمكن ان يوجد الا حيث يوجد نقيضه معه.

    مشاركة من Nehal Muhamed
    3 يوافقون
  • المرأة في الواقع هي المدرسة الأولى التي تتكون فيه شخصية الانسان والمجتمع الذي يترك أطفاله في أحضان امرأة جاهلة لا يمكنه أن ينتظر من أفراده خدمة صحيحة أو نظراً سديداً

    مشاركة من عبدالرحمن سعود
    3 يوافقون
  • يقول الإمام علي : " لا تعلموا أبناءكم على عاداتكم فإنهم مخلوقون لزمان غير زمانكم " ، وهذه لعمري لحكمة بالغة ، والإمام يشير بها إلى أن المجتمع في تطور مستمر ، فالعادة التي تصلح لزمان قد لا تصلح لزمان آخر ...

    مشاركة من Mashael
    3 يوافقون
اقتباس جديد
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين