الأمير

تأليف (تأليف) (تقديم) (ترجمة)
أكتب إليك.. مرة اخرى.. بعد مرور أكثر من 500 عام على صدور كتابي هذا الذي بين يديك... ومن المؤكّد أنّك قد سمعت عنّي الكثير... ولا سيما أن كثيراً من قادة العالم قد استلهموا من أفكاري وأطروحاتي في موضوعات الحكم والسلطة والدولة، في شتى أنحاء المعمورة، وكثيراً من السياسيين وضعوا كتبي تحت الوسادة، وبجانب كرسي الرئاسة، وبعضهم حفظ نصوصي في خزانة عقله ليتعامل بها في إدارته للدولة، حتى أصبحت لهم الصديق السري المنبوذ في العلن، والمحبوب في السر.
التصنيف
عن الطبعة
3.8 200 تقييم
1547 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 38 مراجعة
  • 28 اقتباس
  • 200 تقييم
  • 334 قرؤوه
  • 506 سيقرؤونه
  • 327 يقرؤونه
  • 72 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
3

راااائع و مفيد جدا برغم الهجوم و التشوية الذي حصل عليه الكتاب

كان ميكافيللي مخضرمًا بحق، فعلى الرغم من السمعة السيئة التي نالها الكتاب ولم يسلم هو شخصيًا منها؛ إلا أنه أثبت أن لم يكن يسرد ملاحظاته ارتجالًا أو بشكلٍ عبثيٍ لا يستند إستنادًا على حقائقٍ تاريخيةٍ وأحداثٍ واقعيةٍ عاصر بعضها وقرأ عن الأخرى.. ففي الجزء الرابع قام بتقديم شرحًا شبه تفصيليٍ لتجربة مملكة داريوس التي احتلها الإسكندر ولم تتمرد على خلفائه بعد موته.

ومن المعروف عن نيقولا ميكافيللي أنه لم يتوانى عن توجيه كل ما يراه يصب في المقام الأول لمصلحة الأمير وبقاؤه في الإمارة؛ حتى لو كان ذلك التوجيه سيئًا وضيعًا يخلو من كل المبادئ! فهو صاحب المقولة الشهيرة: الغاية تبرر الوسيلة، وهي نموذجًا مُصغرًا لسياسة وتفكير نيقولا.

كل الملوك والرؤساء لابد انهم قروا هذا الكتاب

0 يوافقون
اضف تعليق
0

هذا الكتاب من أكثر الكتب تأثيرا ً في البشرية حيث أنه أول كتاب سياسي منهجي في العصر الحديث وبالذات أوروبياً، وأصبح يدرس في معظم جامعات العالم باعتباره أولى إرهاصات الكتابة السياسية التي توالت فيما بعد بشكل غير مسبوق. وكما أن الكاتب أهدى هذا الكتاب للأمير ووضع فيه عصارة تجربته في الحياة، راغباً في توحيد إيطاليا وتحريرها من الاستعمار الأجنبي ومن الصراعات الدامية حينها والتي تظهر جلياً طوال استعراض صفحات هذا الكتاب، إلا أنه سبب جدلاً واسعاُ لم تنضب منه الأقلام حتى يومنا هذا.

والناصح - أي ميكافيلي- لم يخجل أبداً من نصح الأمير بأبشع الصفات معللاً ذلك بحوادث وأمراء سابقين، ونصائحه من قبيل: قتل الأسر الحاكمة عن بكرة أبيها عند استلام الحكم، وأن الأمير يجب أن يتصف بالصفات النبيلة والأهم من ذلك أن يشتهر بها ولكن لا يملك أي غضاضة عن الإتيان بأقبح الرذائل عند الحاجة إليها لأن الفضائل كما يصفها ميكافيلي تؤدي إلى المهالك في أحيان كثيرة على حد زعمه، وأخيراً وليس آخرا مبدأه الشهير في أن الغاية تبرر الوسيلة. على أننا كقراء ألا نلتفت لكل هذه الخسة التي يكتب بها الكاتب بقدر ما نفهم الوضع السياسي القائم في طول التاريخ وهو يتمثل بشكل أو بآخر بنصائح نيكولو الصريحة و الفجة إلا في القليل النادر.

الكتاب يعرض نصائح سياسية أخرى من الطراز الرفيع في مختلف جوانب الحكم والحرب والتعامل مع مختلف أنظمة الحكم، ويعتبر مرجعا تاريخيا لتلك الفترة الحرجة من تاريخ إيطاليا وأوروبا عموما، وهو يتناول الأحداث والأمراء وكأن الجميع يعلمها فهو لم يمهد لها، لذا فالقارئ يصاب بالتوهان من كثرة الأسماء والحوادث ويشعر بالملل أحياناً.

9 يوافقون
اضف تعليق
0

دار الناشر ليس موجود اوبمعنا اصح الفئته ليسا موجوده

1 يوافقون
اضف تعليق
2

من ايطاليا .. كتاب الامير.. للكاتب نيكولو مكيافيلي سنة 1513

كتاب في فقه السياسة يؤمن بضرورة قيام الامير (الحاكم) باي فعل لتأمين حكمه و حماية شعبه بغض النظر عن توافق هذه الاعمال مع الاخلاق .. ينادي الكاتب بان صفات الامير ( الحاكم) الناجح هي خليط بين الدهاء و المكر بين اللين والقسوة .. و يركز على ان الدول التي تصمد امام التحديات هي الدول التي تكون علاقة الامير والشعب في افضل حالاتها من الثقة المتبادلة والتي هي مبنية على انجازات الامير على ارض الواقع و التي تؤمن السعادة لشعبه. وضرب العديد من الامثلة التي تعود لنفس التاريخ 1500 ميلادي.

2 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين