تحت سماء كوبنهاغن

تأليف (تأليف)
حين تلقي رافد رسالة هدى التي تطلب فيها أن يترجم رواية لها من الدنماركية إلى العربية، فوجئ بأنها تعرفه معرفة راحت تطلعه على تفاصيلها تدريجياً. هكذا تتداخل فصول روايتها مع روايته هو لتلك العلاقة العاطفية التي نشأت بينهما عبر البريد الإلكتروني. رواية تحكي تجربة حب بين المراهقة التي ولدت في كوبنهاغن لأبوين عراقيين، والرجل الناضج الذي دفعته ظروف العراق للهجرة إلى الدنمرك. . . دخلت في القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2012" . . "حكاية هدى -بطلة الرواية- هي حكاية الاغتراب والمراهقة المتقلبة والمشحونة برصيد هائل من المساءلة والحيرة والتغيرات التي يفرضها حال الوطن البديل" الجزيرة نت . . "أثارت رواية "تحت سماء كوبنهاغن” للكاتبة العراقية الأصل حوراء النداوي ردود فعل عديدة باعتبارها تمهد لما يمكن تسميته بأدب المهجر العراقي. فالكاتبة تربت وتعلمت وتثقفت في القارة الأوربية حيث ماتزال تقيم. وجاءت روايتها كتصوير واقعي للجيل الثاني من العراقيين المغتربين دون أن تفقد الصلة في بنية رواتيها ببلدها العراق. موقع إيلاف
التصنيف
عن الطبعة
3.5 173 تقييم
2007 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 55 مراجعة
  • 29 اقتباس
  • 173 تقييم
  • 249 قرؤوه
  • 451 سيقرؤونه
  • 760 يقرؤونه
  • 256 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

آااه! رواية جميلة، حزينة، رومانسية عن غربة العراقيين في كوبنهاجن. كأني عشت معهم! الغربة صعبة ومؤلمة. البطلة غير عادية والكتابة رائعة والكلام يمس القلب. ليست مأساوية، فيها شجن وفيها أمل. ممتعة ومؤثرة جدا..

0 يوافقون
اضف تعليق
0

موقع بستان الكتب لتحميل الكتب الاكترونية pdf

شوف اللي نفسك فيه وحمل اللي عجبك بدون اعلانات لدخول الموقع والجروب من على الرابط التالي

https://www.bostanekotob.com

0 يوافقون
اضف تعليق
0

ا

0 يوافقون
اضف تعليق
5

.

0 يوافقون
اضف تعليق
4

هل يمكن للهجرة من بلد عربي مدمر إلى آخر أوربي مزدهر أن يقطع روابط المهاجرين مع عاداتهم ومعتقداتهم أم تنتقل البلاد مع من هجروها؟ هذه قصة عاطفية بامتياز عن حكاية عشق اشع في قلب بطلة القصة وهي لا تزال في سني مراهقتها. حبها كان لمهاجر عراقي آخر إلى كوبنهاجن... مثلها لكن ليس تماماً.

لا يمكن لبلاد المهجر أن تلغي كل ما بناه الوطن في ناسه لكن للأسف في روايتنا هنا انتقل اضطهاد المرأة وتصغير دورها وتقزيمه مع شخوص الرواية. لم يكن كافياً الوجود في أوربا ولم يكن كافياً كذلك التحرر الفكري النسبي الذي كانت عليه العائلة وهي في العراق. كان كافياً فقط تواجد عائلة عراقية أخرى مهاجرة لكنها تقمع نسائها بحجة المحافظة الدينية لتخضع عائلة بطلتنا وتقمع بناتها بحجة العفة وصونها. لا تقلقوا لأن الرواية ليست عن نضال نسوي ضد العادات البالية لكنها تضع بطلتنا في مدار وهمي محدود.

الرواية تستخدم عبارات تم ابتداعها خصيصاً لها وهو ما تقوم به بطلة الرواية وهي تكتب روايتها الشخصية. هي لا تريد أن تكون روايتها تقليدية فلا بد من ابداع عبارات خاصة لرواية ما يجب أن تكون قصة خاصة جداً. لدينا هنا رواية جميلة فعلاً فاجأتني كما فاجأت معشوق بطلتها وأنا أعشق الروايات التي تباغتني بمفاجآتها. المفاجآت المحبوكة تدل على عمل مضني تم من قبل المؤلفين لها.

استمتعت بالاستماع إلى هذه الرواية بإلقاء غاية في روعة الاداء الصوتي والدرامي من قبل كل من مريم ابوناموس وإياد الرواغ. استخدمت تطبيق "كتاب صوتي" للاستماع لهذه الرواية.

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين