السجينة - مليكة أوفقير, ميشيل فيتوسي, غادة موسى الحسيني
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

السجينة

تأليف (تأليف) (تأليف) (ترجمة)
تحميل الكتاب
رواية السجينة رواية حقيقية كتبتها ” ميشيل فيوتسي“على لسان بطلة الرواية ” مليكة أوفقير“ الرواية مؤلمة ومأساوية لأبعد الحدود حتى أنني أصل إلى بعض المقاطع أشك فيها بأنها تكذب تحكي الرواية سيرة مليكة ابنة الجنرال المغربي أوفقير الذي كان مقرباً وزوجته من قصر الحكم وتبدأ الأحداث المثيرة حين يقوم أوفقير بمحاولة انقلاب فاشلة على الحكم فيُقتل وتعاقب عائلته بالسجن عشرين عاماً يقاسون فيها أشد أنواع الاضطهاد والألم والأمراض حتى أنهم منعوا بعض السنوات من مقابلة بعضهم ووُزعوا على حجرات السجن الذي لم يكن يصلهم فيه إلا الطعام الردئ وصادروا منهم الكتب التي كانت تسليهم والمذياع الذي ينقل لهم أخبار العالم تستمر الأحداث حتى تقوم مليكة وإخوتها بمحاولة الهروب من السجن رغم الحراسة المشددة ويخرجون إلى الحياة بأشكالهم الغريبة وكأنهم جاؤوا من عصور أخرى العجيب أن مليكة عاشت في طفولتها في قصر الملك الذي تبناها وعاشت حياة الأميرات لـ 11 عاماً في بداية الرواية لم أكن أرى مليكة إلا فتاة متحررة ثم اعجبت بشخصيتها القيادية وقدرتها على التأقلم مع كل تلك الظروف الصعبة رغم أنه أُخذ عليها كثيراً تحولها من الإسلام إلى المسيحية وإيمانها بقدرة مريم العذراء على حمايتهم من الموت إلا أن الرواية تبقى رائعة وبقوه وأجادت الحديث في أدب السجون وكيف كان مصنعاً للطموحات الثّأرُ وَحْشٌ كاسر. هذا ما تَعَلّمتْه مليكةُ أوفقير، رَبيبة الحَسَن الثاني، ملك المَغْرب، يومَ أنْ أزرى الدَّهر بعائلتها إثر الانقلاب الفاشل الذي قادهُ، عام 1972، والدها الجنرال محمّد أوفقير، فانتقلت العائلة، الوالدةُ وستّة أطفال، أصغرهم لم يتجاوز العاميْن، من رفاه القصورِ ودلالها إلى عتمةِ السجون وشظفها. بَعْدَ نَحو عشرين سنةً في الإقامات الجبريَّة والمطامير، استردَّتْ مليكةُ حُرّيَّتها، وشاءت لها الأقدار أنْ تلتقي بالكاتبةِ والصحافيّة ميشال فيتوسي. بقلمٍ كانَّه قَلَمُ أوفقير نفسها، أعادتْ فيتوسي تأليفَ ما عاشَتْه الصَّبيَّة وعائلتها طوال تلك السنوات، فتوَّج السجينةُ، الكتاب المزدوجُ التَّوقيع والذي قُرِئ في شتّى اللُّغات، ومنها العربيَّة، ملكةً، ولو بغيرٍ تاجٍ، على سجينات القرنِ العشرين!.
4.2 250 تقييم
1836 مشاركة
اقتباسات من السجينة

إني لأرثى لحال هؤلاء البشر الذين يعيشون خارج قضبان السجن ولم تتسنّ لهم الفرصة ليعرفوا القيمة الحقيقية للحياة

مشاركة من ثناء الخواجا (kofiia)
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات 271

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

مراجعة جديدة
مراجعة جديدة
  • 5

    رواية رائعة جدًّا جدًّا ومن أجمل ما قرأت، فهي مشوقة ودفعتني لقراءتها خلال اقل من يومين من شدّة جمالها، وذلك على الرغم من انها مترجمة الا ان مترجمها استطاع نقل المعاناة بدّقة كاملة ونجح نجاحًا باهرًا في اختيار المرادفات في اللغة العربية ....( عادةً لا افضل قراءة الكتب المترجمة لانه يكون هناك أخطاء من حيث المرادفات والترجمة لا تكون دقيقة)

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    2 تعليقات
  • 0

    اعجبتني هذه القصة لدرجة اني اتمنى ان اتكلم مع احدى افراد العائلة لا اعتقد انها عائلة عادية فأن تكون من الطبقة الملكية وتصبح مسجون في ابشع السجون ومع ذلك تناضل لكي تعيش فعلا هذا الكتاب من اجمل ما قرأت

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    لم نكن سجناء فحسب. اﻷمر أبعد من ذلك ، ﻷن المطلوب هو تفريغنا من محتوانا ، و تحويلنا إلى أشكال بشرية شوهاء .

    رواية #السجينة للكاتبتين المغربيه #مليكه_أوفقير و الفرنسيه #ميشيل_فيتوسي

    تتحدث الرواية عن قصة واقعيه بطلتها مليكة أوفقير ،الرواية مقسمه إلى قسمين اﻷول حياة مليكة منذ طفولتها في كنف والديها ثم حياتها في قصر الملك بعدما تبناها الملك محمد الخامس لفطنتها ولأن أمينه طفلة الملك وحيدة فأختار مليكة أختا لها حينها كانت تبلغ من العمر خمس سنوات رغم الدلال  الذي عاشته في بيت الملك إلا إن ذلك لم يؤثر على اشتياقها لوالديها التي عادت إليهم عندما بلغت من العمر ستة عشر سنة ،ووصفت الكاتبه القصر والجاريات وكل اﻷحداث التي تحدث داخل القصر وكأنها أسطورة ، ثم تحدثت عن شباب مليكة و حبها للموضه واﻷزياء وهوسها بالسينما ، سفرها ولقائها ﻷبطال هوليود وحلمها في أن تكون بطله سينمائية الذي ثناها والدها عن هذا الحلم حينها كانت في الثامنة عشر ، ونهاية القسم اﻷول اﻷنقﻻب العسكري على الحكم، وقدقتل  كثير من أصدقاء والدها مما أثر على حالته النفسيه ، بعدها بفترة دبر والدها الجنرال أوففير خطة عسكرية لﻷنقﻻب و لم تذكر اﻷسباب في الرواية لقيامه بهذه الخطة ، قتل أوفقير .. ثم أبتدأ القسم الثاني سجنت مليكة وعائلتها ، من هنا تبدأ لذة الرواية بداية اﻷمر منذ دخولهم السجن اﻷول وتنقلهم إلى عدة سجون ، تمسكهم باﻷمل في الخروج في كنف اﻷلم كان شعور يبعث في السعاده، اختﻻقهم ﻷجواء تسعدهم، مكافحتهم لليأس،ثم بعد 4 سنوات من سجنهم عاد لهم اليأس شعور مميت وقاتل ، الكاتبة وصفت المعاناة بدقة شديدة كيف كانوا يستحمون وماذا يأكلون ، الفئران التي تحوم حولهم وتبرزها على قطع الخبز خاصتهم وكيف يمسحونها ثم يأكلونها من شدة الجوع، قذارة السجن وحالتهم الصحية التي تسوء ، واﻷشباح التي خرجت لهم ، الرواية أثرت فيني كثيرا وأستمتعت بها جدا ، رواية جميله تعلمنا الصبر في شدة المصائب وأسلوب الكاتبه ممتع جدا توصف كل شيء وتجعلك قادر على اﻻحساس بكل شيء كما لو كنت معهم ، أما النهاية هل أستطاعوا الخروج أم ماتوا بداخله؟ ستعرفون ذلك بعد قرأتها .

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    الحقيقه ولنكن واقعيين من اسخف الكتب اللتي قرئتها.. يوضح الكتاب في حاله من حالات الصدق القليله فيه يوضح انحطاط هاذي الاسره وماوصلت له من عماله وسفاله حيث بدء تاريخ هاذه الاسره العفن من الجد من جهة الام اللذي كان عميلا بمسمى جندي في جيش المستعمر الفرنسي حيث خدم تحت راية الفرنسيين المجرميين ولم يسلم منه المسلمون في بلاد الشام . واذا تحدثنا عن الام فماذا نرجو من فتاة هاذا العميل والدها . وتزوجت بالزوج اللائق بها وهو العميل الثاني اللذي لايربطه باسلامنا اي رابط الا اسمه فقط . تذكر ابنته في مذكراتها العفنه كثير من الحوادث اللتى ان دلت فانما تدل على ماوصلت له هاذه الاسره من سفاله وربما من الاشياء الغريبه اللتي تعتبر الجرائم فضيله بالنسبه السباحه مع الملك امير الشياطين وهي عاريه بحجة انه امير المؤمنيين وكذلك الحفلات الماجنه في منزلهم القذر او تقديم الويسكي لوالدها او الحديث عن الامور الجنسيه بينهم كااخوه اولاد وبنات الحقيقه كل هاذي الامور وغيرها تدل ان هؤلاء لا يمتون للبشر بأي صله تذكر كل هاذي الفضائح اللتي يندا لها الجبين بكل بساطه وعفويه وعلى اساس ان ماتقوله من انحلال وانعدام للاخلاق والانسايه انها امور طبيعيه . كل هاذه القاذورات تغمسها باكاذيب لا يصدقها الاطفال فما بالكم بالكبار اكاذيب من نوعيه العذاب اللذي صادفهم او اكاذيب اعجاب الناس والمواطنين ومن يعرفهم بهم مااقوله عجاله وغيض من فيض ولكن هاذا الكتاب عباره عن صرف صحي على شكل وكم انا اسف على نفسي اني اضعت وقتي في قرائته.

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    الكتاب رائع ..لاتصدق بان تلك الاحداث قد حصلت فعلاً..

    يُعطيك شعور بنعمة الحياة ..بنعمة الحرية التي تعيشها وبنعمة احداثنا الروتينية اليومية والتي قد نتملل منها..وغيرنا قد يدفع حياته ثمن لعيش هذه الحياة الروتينية..

    استمتعت جداً بهذا الكتاب

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    رواية رائعة بأحداثها و ترجمتها التي كان لها المقدرة العجيبه لنعيش الأحداث مع مليكة ونتخيل الواقع الذي عاشوا فيه تستحق القراءه ⭐️⭐️⭐️⭐️⭐️

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    4 تعليقات
  • 5

    السجينة هي رواية للكاتبة المغربيّة مليكة أوفقير كتبته بالتعاون مع كاتبة تونسيّة يهودية تُدعى ميشيل فيوتسي، وقبل البدء في مراجعة الرواية يجدر الإشادة بترجمة ميشيل خوري الأكثر من رائعة، والتي توخت فيها الدقة مع جمال ورصانة اللغة العربية.

    الرواية هي السيرة الذاتيّة لمليكة وهي ابنة الضابط أوفقير وهو أحد أكبر الساسة في عهد الملكين محمد الخامس وابنه الحسن الثاني في المغرب، وقام الملك محمدالخامس بتبنيها في طفولتها لتنشأ كأختٍ لابنته الأميرة لالامينة، وليكون القصر الملكي المغربي مرتع طفولتها الذي شهدت فيه الحياة الملكيّة ما يرافقها من جوارٍ ومحظيات وبذخ وجاه! ويُكمل الحسن الثاني ما بدأه والده من تبنيٍ لمليكة حتى وصلت لسنٍ استطاعت الطلب فيه العودة إلى منزلها الأبوي!

    تبدأ ذروة الرواية عندما يقوم والد مليكة بإنقلاب فاشل على الملك حسن الثاني، ليُغتال بعدها، وتؤخذ مليكة وأمها وإخوتها الخمسة كمعتقلين سياسيّن ويتم عزلهم في عدة سجون لمدةٍ تُقارب الثمانية عشر عام!

    تتحدث مليكة في روايتها بالتفصيل عن حياة السجن وصنوف العذاب والاضهاد الذي ذاقه أطفال أوفقير وكيف حُرموا من أقل الحقوق الآدمية كالغذاء والنظافة ، وكيف تعرضوا للانفصال عن بعضهم البعض لسنوات! ولكن الجميل في الرواية هي روح الأمل في الحريّة والارادة التي مكنتهم من الصمود لهذه السنوات حتى تمكنوا من الهروب عن طريق حفر نفقٍ حفروه باستخدام ملعقة ومقبض سكين فقط!

    يصطدم بعدها آل أوفقير بنبذ الناس لهم وعدم الرغبة في مساعدتهم خوفًا من الملك، لكنهم يتمكنون من إيصال قصتهم للصحافة الفرنسيّة لتتدخل في الأمر حتى يصدر العفو الملكيّ عنهم! تنتهي الرواية نهايةً سعيدة لكنها مؤلمة في آنٍ معًا، حيث تتعرف عائلة أوفقير على الحياة بعد الغياب عنها لمدة عشرين عامًا؛ فمثلًا أخ مليكة الذي كان عمره ثلاث سنوات حين تمَّ سجنهم خرج وهو 23!

    الرواية تلمسُ الحس الإنسانيّ في دواخلنا، وتعزز مفهوم وحق الحريّة لدى القارئ، كما وتجعلنا نسبر الأعماق السوداء للنفس البشرية لنتعرف كيف يمكن للظلم والاستبداد والساديّة أن يبلغوا حدهم الأقصى في قلب الإنسان. كما وتنقل القارئ إلى داخل القصر الملكيّ وتعرفه على أعرافه ونواميس الحياة الملكيّة.

    المأخذ الوحيد الذي قد يجده القارئ المسلم للرواية هو أنَّ الكاتبة_ وبرغم كونها مسلمة_ إلا أنَّ الدين لم يمثل لها أكثر من الأعياد والاحتفالات! وقالت بأنَّ الله تخلى عنهم فاتجهوا لمريم العذراء لتخلصهم من عذاباتهم، وكأن الله في المسيحيّة مختلفٌ عنه في الإسلام! ولكن عدا عن ذلك فالكتاب شيّق ويستحق القراءة.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • 0

    أنا سعيدٌ جدًا باضافة هذه الرواية إلى مجموعة الروايات لديَّ؛ بعدما نصحني بها جاري العزيز بقراءتها.

    كل الشكر إليه.

    روايةٌ آسرة، مُثيرة، بالاضافة إلى أنها رواية أحداثها واقعية.

    تروي لنا الكاتبة (ميشال فيتوسي) قصة مؤثرة حقيقة، عن مُعاناة، وروح الإصرار والعزيمة لدى عائلة (أوفقير).

    التي بدأت بعد أن كان ربُّ الأسرة الجنرال (مُحمد أوفقير) مدير الأمن العام لدى الملك (الحسن الثاني) ملك المغرب.

    عندما قام بانقلاب عسكري فاشل على أعمال الملك وحاشيته وما يقومُ به من ظلمٍ وفسادٍ واضطهاد وتعذيب المسجونين.

    ولكن مُحاولته فشلتْ، وأدى ذلك إلى قتله، واعتقال أسرته، ورميهم في غياهب السجون والمعتقلات لمدة عشرون عامًا.

    عُشرون عامًا من الألم، والجوعِ، والتعذيبِ، وانتهاكِ حُرمات النِّساء، وترويع الكبار والصغار.

    ولكن ذلك لمْ يحول إلى استسلامهم بالواقع، فقد قاموا بفعلِ كلِّ شيءٍ حتى يستطعون مُقاومة هذا الواقعُ المرير.

    فقامت بطلة المحنة (مليكة) بنت الجنرالِ وأخيها (رؤوف) والأم، وكذلك (حليمة، عاشورا، وسكينة وميمي، ماريا، وعبد اللطيف) بالتعلم داخل السجن، والقيام بما يهلهيم عما يمرون به من واقعٍ أليمٍ.

    إلا أن قاموا بالهروب من داخل السجن، وذلك بحفر نفقٍ طوله 5 أمتارٍ، وبأدوات بخسٍ (ملعقة، وغطاء سكين، علبة سردين).

    الرواية سحرتني، وأخذتني إلى عالمهم، وفي الحُقبة التي كانوا يمرون بها؛ وي كأني كنتُ مُتواجد في تلك المُعاناة معهم.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 3

    رواية واقعية_سيرة ذاتية_لمليكة أوفقير تبوح فيه عن أدق تفاصيل حياتها مذ كانت في القصر الملكي وحتى خروجها من السجن بعد اعتقال دام تعسة عشر عاما .

    فيه كمية معاناة واضحة رغم اني شعرت ببعض المبالغة في بعض الاجزاء كثرة التفاصيل جعلتني اعيش الاحداث الامل بالحرية كان دافع قوي لبقائهم احياء (هذا الكتاب يؤكد ان دوام الحال من المحال)

    أختلفت مع حديثها عن الاسلام ومع ذالك كانت واضحة حين قالت{ كنت مسلمة ولكني لم أكن اطبق تعاليم الاسلام }أعجبني حديثها عن التبني فهو مذلة _حقيقة استغربت فقد كانت مسلمة من قبل والتبني محرم في الاسلام_

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    القصة مؤثرة جدا، فهي قصة حياة عائلة اوقفير الي ضلوا مسجونين عشرين سنة في سجن صحراوي

    بتخلي الواحد فعلا يستشعر قيمة الحرية ، ويتخيل حاله لو كان مكانهم كيف كان يمكن يعيش !!!!

    سنوات طويلة مسجونين مسلوبين من الحرية والحياة ،، كتيييير زعلت ع أصغر إخوانها - غاب اسمه حاليا عن بالي- طفل عاش كل حياته في السجوون وبعيد عن الناس ماشاف شي من الحياة ولا الطبيعة ولا اي شي غير السجن !!

    حسيت في مبالغة بالرواية في بعض الشغلات، بس هذا ما بيمنع انه كتاب جيد

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    رواية السجينة رواية حقيقية كتبتها ميشيل فيوتسي على لسان مليكة اوفقير تجمع ما بين أدب السجون والسيرة الذاتية وشي من السياسة.

    الرواية مؤلمة ومأساوية لأبعد الحدود، لكن الجميل رغم كل صنوف الألم الرواية تبين للإنسان ان لا شيء مستحيل ما دام ينبض ولو فقد صحته وحريته وكرامته يكفيه روح بداخلة تضج بالحياة ليكافح حتى الرمق الأخير..

    أجدها من الروايات التي لا يمكن نسيانها بسهولة وبرغم تفاصيلها الموجعة الا أني أنصح بقرائتها👍🏼❤️

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    لطالما لم تستهويني السير الذاتية لكن هده الرواية كسرت القاعدة

    الابوة والعلاقات الاسرية ..الحب ...المقالب والسخرية والضحك..الخوف والرعب والدهشة ...السجن الظلم الجوع والرعب

    هده الرواية خليط متجانس من كل تلك الحالات

    تبكيك بعد ان اضحكتك ..تخطف وتشد انفاسك بعد ان ارخيتها

    ناهيك عن المعلومات الجديدة التي تكتسبها هي رواية جميلة تستحق القراءة

    انصح بقراءتها

    بقلم أسماء _ السجينة لـ مليكة اولفقير . ميشيل فيتوسي _

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    رواية أو سيرة ذاتية سياسية اجتماعية (واقعية)

    كتبتها ميشيل فيوتسي على لسان مليكة أوفقير

    المغربية ، عالم خفي يحبس الأنفاس ، أحداثها

    مثيرة وتفاصيلها مليئة بالألم والتشرد والاضطهاد

    وقسوة ظلم الحاكم و وحشية الانتقام ! . .

    من روائع أدب السجون ، مدهشة في سردها

    رائعة في حبكتها وتسلسل أحداثها ، تقييمي

    عليها 5/5 . .

    وكان الله في عون الشعوب من طغيان الطغاة 🙏

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    احببت النضال والقوة والشجاعة

    احببت التمسك بالامل حتى في احلك الظروف

    امتعضت للقسوة والظلم والجور

    احببت ان اطلّع على النظام الملكي الذي كان سائد في مملكة المغرب في عصر من العصور

    دعوت الله ان يحيط برعايته كل مظلوم

    رواية جميلة للغاية كنت ابكي وتارة اضحك عشت الحدث وكأنني واحدة من افراد عائلة اوفقير

    اخيرًا ،، خالص الحُب لشعب المغرب الحبيب

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    روايه مؤلمه وماساوية تعيش معها اوقات صعبه ومبكيه لعائله كانت في مستوى عالي وفجاءة تتهدم حياتهم ولو اردة وتصميم مليكة لبقيت في السجن لمدى الحياة ، ادب السجون عندما تقرائه يجب ان تمتلك قلبا من حجر لتستمر بالقراءة. رواية اكتر من رائعه

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    اثرت فيي كثير وابكتني واصابتني بالاحباااط لكنها جميله للان الشخصيات تسكن حولي وبداخلي والاحداث بعقلي كلها

    لكن حديثها عن الاسلام مقزز وكانه ليس ديانه سماويه انزل علينا اصابني القهر من كتباتها عليه بهذا الشكل السقيم

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • 2

    كتاب عن قصة مليكة من القصراالى الغضب الملكي بسبب محاولة والدها الانقلاب ..نجمتين لان فيه من الاطالة ما لا يلزم و فيه من مهاجمة الدين ما لا يلزم

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    الرواية اثرت في نفسي كثيرا علمت ان خلف القضبان يوجد الكثير من العذاب والالم والقهر ويجب ان يعلم الكل ذلك

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    رواية رائعة ومفجعة وشيقة ولكنى لم استطع الا ان اتابع قرائتها بشغف فاتة الكثير من لم يقرئها

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    روايه حزينه ومشوقه

    تستغرب كيف لها ان تكون حقيقي في ظل كل ذلك

    الالم وحزن والقسوة

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    تستحق القراءة !

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    ٩٩و ح مم

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    ✊🏿✊🏿

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • 4

    أنهيتها في الصباح ، وعند العصر استيقظت بعد قيلولة قصيرة

    و "مليكة" في مخيلتي !

    بأصابعها التي شوهها حفر النفق

    بوجهها و وجوه أخويها وأخواتها

    كانت صورتهم بائسة حزينة سوداء

    كسواد أيامهم في العشرين سنة التي قضوها خارج الزمن

    أية حياة تلك التي قد يقضي الإنسان عشرين سنة منها

    مكفّراً عن ذنبٍ لم يرتكبه !

    أية إنسانية في أن يؤخذ ابن الثلاث سنوات

    بجريرة أبٍ أفنى عمره في خدمة الملك والدولة

    وعندما لاح منه تمرد على الظلم

    أسعفته يد البطش بخمس رصاصات ختمت بها صفحة حياته

    و لو أنها اكتفت بذلك فقط !

    بل أعملت ظلماً وقهراً بزوجه وأطفاله الستة وخادمتان اختارتا بمشيئتهما

    أن تبرّا بسخاء لعائلة كريمة آوتهما في سالف الأيام

    أي ترف لمن أدمن الشقاء

    أي عزاء لطفل دخل المعتقل وهو يحبو

    وخرج منه وهو لا يعرف ملمس الاسفلت أو شكل الكرة الحقيقية !

    أي شفاء لجروح وتقرحات أورثها معتَقَلٌ

    جعل من الجرذان كائنات شرسة عدوانية

    بعد تجويعها ومحاصرتها برطوبته وقفره وكآبته !

    إنهما الظلم و الاستبداد

    عندما يتربع أحدهما على عرش الآخر

    يكللهما بهرج الخلافة و زيف السلطة

    فيُفقِدان "الحاكم" صوابه

    و يطمسان في نفسه كل ما يمت للإنسانية و الرحمة والرأفة بِصِلة !

    ليغدو جلاداً لكل من يجرؤ على تخطي سلطاته أو عصيان أوامره

    حتى و إن كان هذا المتمرد أحد أبنائه أو بناته بالتبني !!

    غرقت في هذه الرواية حتى الثمالة

    وإن سئمت في البداية من كثرة التفاصيل عن حياة القصر

    ولكن .. ما إن لاحت المشاكل في أفق حياة هذه العائلة

    حتى بدأت أنفصل عن الواقع وأغوص في أعماق مأساتهم

    إلى درجة بدا لي فيها أنني أحفر النفق معهم !!

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    ...

    أيها السادة، خذوا علماً أننا لم نكن بحاجة إلى سواعد مفتولة، لكي نثور ونتمرد ونهرب من ناركم وجحيمكم. كان يلزمنا خمسة عشر عاماً من #السجن فقط، وخمسة عشر عاماً فقط من #المعاناة المريرة والمعاملة اللاإنسانية، وخمسة عشر عاماً فقط من الجوع، والبرد، والخوف، والحرمان. أما فيما يخص الذكاء فاعلموا أن الفضل يعود لكم، لقد منحتمونا خمسة عشر عاماً من التحامل كي ينضج ذكاؤنا ويثمر. ألف شكر لكم.

    هذا #اقتباس من #السجينة سيرة مليكة أوفقير وعائلتها، من طفولتها، حيث أمضت أحد عشر عاماً وراء أسوار القصور إلى هروبها بعد عشرين عاماً من شتى ألوان #الاعتقال .

    وأخيراً انتهيت من رواية السجينة أو باسمها الثاني #مليكة_ أوفقير ، 360 صفحة تقريباً، أكثر من رائعة للناس اللي تحب تعيش المواقف بكاملها، وبأدق تفاصيلها، وعندها القدرة على انها تغرق في الوصف وتتخيل في القراءة، #حزينة بالمجمل بس فيها كم هائل من #القوة و#العزيمة و#الإصرار و#الأمل وإن كانت الظروف حطتهم في أعماق اليأس والضعف والعدم إذا صح التعبير.

    مليكة أكبر دليل على إن المرأة لا تقل عن الرجل بشي، العلم والثقافة والثقة وفوقهم الإيمان القوي قدروا يمنحوها #بطولة_مطلقة في الخروج من أشد وأصعب المواقف في الحياة.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    عندما يتقمص الشيطان شخص مريم عليها السلام

    وعندما يراه قلب خرب يائس لا يدري لم خلق !؟

    وعندما يعمّ الجهل حتى كأنّها الجاهلية مرّة أخرى !

    وعندما يتوه القارئ فيتوهم أنّه لا يدري؛ أفي مستنقع الرذيلة هو أم في بحيرة العفاف التي كلّما جفّت أو قاربت الجفاف ضخّ العجز فيها مياها جديدة !!

    مالذي تغيّر بعد عشرين سنة من السجن !؟

    فقط إنّه الخارج أمّا نفس من سجن فخراب على خراب ..

    يا من تشعر أن المسكينة وأهل المسكينة ظلموا فسجنوا

    ألا تشعر أنّك أشدّ ظلما لنفسك من أي مخلوق

    وأنّك كذلك مسجون مسجون !؟

    أتظنّ أنّك خلقت لتلهث وراء رغبات..

    إن كنت كذلك فما أعظم مصيبتك !

    وهل لو اجتمعت متع الدنيا بحذافيرها بين يديك يغني عنك كل ذلك شيئا ساعة العذاب !؟

    ملوك عاشت فماتت ثمّ ماذا !؟

    تظنّ مليكة أنّها كانت تنتقل من سجن الى سجن أوسع ..

    وليس ذلك كذلك !

    فهي وكلّ تائه مثلها لفي أتعس سجن عرفت ذلك أم جهلته

    عندما يكون الإنسان عبدا لنفسه فهو السجين حقيقة

    أمّا من كانت جنّته في صدره فمن ذا الذي يقدر على سجنه !!!

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 0

    كتاب شيق ويستحق الشهرة التي جاءته فهو يروى الظلم الشديد الذي وقع على أسرة أوفقير بعدما اتهم بتدبير انقلاب على الحسن الثاني، أجادت الكاتبة وصف ظروف السجن الذي عاشته مع أخوتها ووالدتها، والكتاب يكشف عن بيئة القصور الملكية في المغرب وما كانت تغرق فيه من فساد أخلاقي وانحلال سلوكي، كما أنه يكشف كيف كانت تغرق النخب الحاكمة في الفساد السياسي والمالي والأخلاقي، والعجيب أنك تخال مليكة أوفقير امرأة نصرانية لا مسلمة، وإذا تفهمنا ظروف التربية النصرانية التي عاشتها أمها فاطمة فإن مليكة نشأت في القصر الملكي لملك مسلم لكن يجب علينا أن لا نغفل أن مربياتها في ذلك القصر كن نصرانيات أيضاً، إن هذا الكتاب يكشف فساد نخب المغرب وظلم واستبداد وحقد ملكها على كل من يعارضه فهو أوقع عقابه على أسرة أوفقير ليردع أي شخص يحاول الانقلاب عليه بأن الإعدام مصيره والسجن مصير عائلته لكنه ويا للغرابة لم يفعل ذلك مع الدليمي الذي دبر له حادث اغتيال.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 2

    محزنة ! بالطبع محزنة وتفاعلت معها ..

    أعتبرها سيرة ذاتية أو قصة سردية .. " أصابني الملل في منتصفها ، لكنها بحق كانت قادرة على سرد القصة وكأنها تتحدث بشكل مباشر للقارئ .. ابدعت في الحديث

    أسائني حديثها عن الله أو الإسلام !! هل يعقل هذا

    تقول : "هذا الإله الذي كان يحمينا ، وينقذنا من الموت ، لماذا تركنا نواجه ذلك المصير الحافل بالويلات المرعبة "

    وتقول : "وبما أننا رفضنا الإسلام لأنه لم يقدم لنا أي شيء جيد ، اخترنا العقيدة الكاثولوكية" .. هنا ذرفت دمعتي و الله خوفاً ورهبة من كلامٍ كهذا .. و العياذ بالله

    كشخصية فمليكة كانت قوية كانت لعائيلتها كل شيء ..

    -----

    رواية لم أستمتع بها في الحقيقة .. أحداثها مؤلمة ، و أفكار الكاتبة مزعجة

    -----

    أمّا ما حدث لهم من ظلم و أحداث و انقلاب للأحوال .. فشيء عجيب ، جد غريب ..

    يارب لا تفتنا ، انقلب الحال من العز إلى الذل !!

    قد أعود لترتيب الكلام لاحقاً

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    اصعب ما في الرواية انها احداث حقيقية حدثت فعلاً لعائلة الجنرال أوفقير في سبعينيات القرن الماضي بعد محاولات الرجل الثاني في المغرب الانقلاب على الملك لتتحول حياة عائلته الى جحيم بعد اعدامه بخمس رصاصات فتصادر كل ممتلكاتهم ويختفي اثرهم لمدة خمسة عشر عاماً الى ان يتمكنوا الابناء الأربعة من الهروب بمعجزة من الجحيم ليعيدوا العائلة للحياة وان كانت الحرية لازالت مقيدة لخمس سنوات اخرى لكن الأمل اعادهم من جديد ليحصلوا على حريتهم أخيراً في تسعينات القرن الماضي ويستعيدوا حياتهم خارج المغرب.

    تفاصيل مؤلمة، حزينة، رافقتني طوال الأيام الماضية.

    ترجمة رائعة للمركز الثقافي العربي بلا شك كنت سعيدة انني استبدلت الترجمة القديمة لدار الجديد بها.

    .

    .

    .

    .

    11-12-2020

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • 5

    أحب تلك السجينة بتفاصيلها.. مليكة أوفقير.. صورت حياتها بحروف وكلمات، أبدعت بوصف الحلو والمر الذي ذاقته... حتى لم تغفل عن التفاصيل التي أحب قرائتها... تحرك بداخلي الشوق للكتابة...

    ربما لشيء مشترك يزيد متعتي عندما اكتب.. وهو التفاصيل... عندما تغيب الحقيقة ويبقى وصفها

    ويجسد الزمان قبل المكان.. عندما تتحول الأصوات لشيء نمسك به عندما نقرأه على الورق... فننسى الواقع.. ونتمتع بلحظة يعم فيها الخيال بالخيال.. فنرى أنفسنا نصنع ما نحب ونلهو مع من نحب.. ننسى ما لا نحب.. ويتجدد الأمل ويتجدد الشوق.. ونبدأ بعدها بداية جديدة.. رغم أي نهاية قد وصلنا لها....

    للسجينة... أقول: أحبك يا قوة امرأة...

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
مراجعة جديدة
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين