انكسار الروح - محمد المنسي قنديل
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

انكسار الروح

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

إنكسار الروح هي النموذج القياسي لأدب الستينيات، تنقل كل سمات وملامح الستينات، بدءأً من القمع الفكري والسياسي مروراً بالطبقية الحثيثة ومرارة الهزيمة والإنكسار النفسي ودائرة الإحباط المغلقة وقصص الحب الحالمة والانتهازية والمتاجرة بأحلام الطبقات الفقيرة. كل هذا يضعها في مكانة الرواية الأم لهذا الجيل بكل ماتحمله من مشاعر وتفاصيل ومآسي وأحلام. على الجانب الأخر كانت قصة فاطمة وعلى أقسى من الواقع المؤلم بكثير.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.7 33 تقييم
163 مشاركة

اقتباسات من رواية انكسار الروح

هكذا القاعدة دائماً ..تأتى الفرص لمن لا يريدها

مشاركة من فريق أبجد
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية انكسار الروح

    34

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    خلصت الرواية وأنا بقول ليه ها لـــــــــيــــــه

    مش كفاية انكساره في بلده وفي فقره واهله وناس كتير حواليه

    حتى دي ما سلمتش

    وقفلتها وبصيت لاسم الرواية

    وقلت اه

    انكسار الروح

    بس ماكنش ينفع يكون فيه بصيص أمل في أي حاجة

    ولو تفضل مجهولة مختفية

    ليه الانكسار بالشكل ده والتشويه ؟

    ماكنش ينفع تكون النهاية زي ما قال في الرواية بــــ

    " لحظة حمقاء من لحظات الفرح الشحيحة "

    كان صعب لان الواقع نفسه ساعات كتير ما بينتهيش بلحظة فرح !

    ما اعتقدش ان حياته هتتعدل بعد كده

    تقريبا كان بيعيش علي أمل وجودها وفي عز ازماته بتكون دافع ليه عاشان يستمر رغم كل شئ

    تقريباً كل واحد فينا جواه حاجة او حد بيفتكرها عاشان تقويه حتي لو بعيدة عنه

    ومايتخلش انها تضيع او تختفي

    لان في الحالة دي مافيش حد هيخرجه من يأسه مهما حصل

    فما بالك لو اتشوهت كمان ؟؟؟!!

    التجربة الأولي ليا مع المنسي قنديل

    تجربة مميزة ومختلفة ومؤثرة

    حبيت تعبيراته ووصفه

    ماقل ودل وأثر في النفس عظيم الأثر

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    ولم أجد سببا لأسأل من هو الشخص الغريب وأين عاش وكيف مات فإن أسباب الوفاة كثيرة من بينها وجع الحياة ، كم احتوت هذه الرواية على دروب الألم ودروب الفقر وما يفعله بأصحابه ودروب والترف وما يفعله بأصحابه رغم أن فاطمة يصب المعظم غضبهم عليها وما فعلته بعلي إلا أنني أرى انها ضحية اخرى من ضحايا الفقر أمات الفقر قلبها واحساسها مثلما فعل بأناس كثيرين لك الله يا علي يا متعب القلب والدرب رواية اخرى تعزز أسلوب الدكتور محمد المنسي قنديل المميز والممتع لكنها ليست بقوة بقية الروايات الاخرى

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    في انكسار الروح، اللغة كانت جميلة، السردُ رائع، لكن القصة في حد ذاتها تبدو مستهلكة، بنهاية تبدو معروفة للقارئ أو على الأقلّ متوقعة.

    لم ترق إلى مستوى التطلعات من خلال العنوان الذي تحمله.

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    2

    سرد المنسي قنديل في هذه الرواية كان كعادته جميلاً، لكن الرواية تحولت إلى "فيلم عربي" لاسيما في نهايتها!

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    5 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    هل السعادة مكتسبة و الألم دفين ؟؟

    هل هذا زمن لا يصلح للأحلام ؟؟

    لماذا لم نعد أطفالا بعد و لم تعد جروحنا تندمل بسهولة ؟؟

    لم أصبحنا نخاف الآن من كل شيء ؟؟ و لم لا يتغير شيء رغم أننا لا نكف عن الأحلام ؟؟

    و كيف أبدع المنسي قنديل مثل هذه الرواية البديعة ؟؟

    عن العشق و الحزن و الرغبة , و عن الأحلام و الأوهام , و عن انكسار تلو انكسار تلو انكسار يحدثنا المنسي قنديل , يحدثنا بلغة بديعة جلية و أسلوب ليس كمثله أسلوب , ما أجمل ما أبدعه , و ما أرق أسلوبه .

    في كل صورة وصفية يجعلك تحس و تشعر بكل إحساس وصفه , و ترى كل مشهد وصفه , و تعيش وسط

    الشخصيات , تسير مع علي و تتحدث مع فاطمة , تحضر معهم موت مصطفى و تهتز لمشاهدة احتضاره , و تحضر دروس التشريح بكلية الطب بنفسك و تشرح معهم الجثث و تحس بالمشرط و هو يمزقها أمام عينيك.

    هذه الرواية هي قصة مصر , و حال بلد بأكمله , هذا الانكسار يشعر به كل منا بطريقته . حتى أنجح الأشخاص روحه منكسرة , كما عبر عنها المنسي قنديل بعبد الحليم حافظ في مشهد سريع جدا و ذو دلالة غير عادية .

    الرواية موجعة جدا , فبداخل كل منا روح كسرتها أحلامنا الكبيرة

    =============================

    " أليس من المؤلم أن أفكر في الفراق في صميم تلك اللحظة من عناقنا معا , من امتزاج أنفاسنا و عرقنا و رغبتنا ؟"

    _______________________________

    " ابرزي لي , تجلي ذات لحظة , مسي قلبي بأطراف أصابعك لعله ينتفض و تعود شغافه الميتة إلى الوجيب "

    _______________________________

    " طوال هذه المدة كنت أنا و أمي نتجنب الحديث عنه بصورة مباشرة , و لكنه كان موجودا في صمتنا , في تفاصيل الشقاء اليومي , في كل لقمة باردة "

    _______________________________

    " رأيت وجوه زملاء أبي و هي تكبر و تشيخ , يصيبها أثر من الزممان القاسي , تفقد بعضا من أحلامها , و شيئا من عزة نفسها حتى تتواصل فقط حركة الحياة "

    _______________________________

    " كيف يمكن أن تمر بي لحظات مثل هذه دون أن تجعلني أسيرا لها , و تتوهج الحياة في داخلي كما لم تتوهج أبدا , و يتداخل الحلم في اليقظة , و الأسى في الفرح و تتحول الأمنيات المستحيلة إلى أشياء هينة و سهلة المنال "

    _______________________________

    " كنا شركاء في نفس البؤس يا فاطمة و إن اختلفت الدرجة قليلا , و كانت المعجزة أن نلتقي رغم ذلك , و أن نشعر بهذا الشيء الذي يسمى الحب , و أن نعلو معا في لحظة نادرة فوق الطين و القش و نحلم بإمساك السحاب "

    _______________________________

    " الحرب التي اشتعلت فجأة وضعت أوزارها فجأة ,لم يحدث شيء لولا أن الموتى لا يمكن تجاهلهم "

    _______________________________

    " أتدري ماذا أراد عبد الناصر منا أن نكون , عشبا أخضر , مزدهرا و يانعا , و لكنه عشب , متشابه العيدان و الأوراق , العشبة تشبه العشبة بلا أدنى اختلاف , ننحني جميعا أمام العاصفة , و نخضع للقص و التشذيب , و نمتص نوع السماد الذي يوضع لنا , لم يرد منا أن نتمايز , أن تخرج منا أزهارا برية أو أحراشا مليئة بالأشواك أو حتى أشجارا تنبت النبق و الحصرم , كان يحرص على تغذيتنا بالسماد المناسب , و لكنه كان يقصنا في الوقت المناسب أيضا "

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    0

    كانت أقل كثيرا جدا من توقعاتى

    قبل قراءتها بحثت عنها سنة كاملة

    الى أن جاءتنى نسخة منها هدية فى عيد ميلادى

    لكن للأسف ..خيبت توقعاتى المرتفعة عليها

    التجربة الثالثة مع المنسى قنديل

    بعد سمرقند ويوم غائم فى البر الغربى

    كانت أقلهم بكل تأكيد

    فى كل شىء حتى اللغة

    الحبكة

    تركيبة الشخصيات العادية

    ليست شخصيات المنسى قنديل المبهرة

    بدايتها كانت متوسطة أو عادية وفى نصفها ارتفع المستوى نوعا

    لكنها تحولت شيئا فشيئا الى مايشبه فيلما عربيا

    خاصة النهاية على ماتت والدته

    وراح لينسى همومه فى بيت للبغايا

    ليجد فاطمة هناك

    الثلاث نجوم فقط اثنان منهم فقط للرواية

    والأخيرة لأن النسخة مهداة لى

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    3

    لم تعجبني كثيرا هذه الرواية بل ندمت لانني قراتها ... توقعت شيئا اخر فعلا كانت غير ما توقعته عجبني اسمها

    ولعل اكثر شيء مشوق فيها وهو الذي جعلني اكملتها هو الظهور والاختفاء المفاجيء لفاطمة ...... وقد تحولت الرواية منذ ظهور سلوى حتى النهاية الى شيء اشبه بالافلام الهندية القديمة

    يعني احسست كانني اشاهد فيلما هنديا قديما ابنة لشخص غني تحب فقيرا فيوافق عليه والدها لانها ابنته الوحيدة وطلباتها اوامر وبعدها يحاول ان يغيره ويجعله مثله ..... يعني الرواية في بدايتها كانت حلوة لكن بدات تتحول الى شيءمبالغ فيه :)

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    على الرغم من ان الرواية تحتفظ بالاسلوب السردي الرائع للمنسي قنديل الا انها من اقل الروايات -في رأيي- التي قرأتها له ... اصابتي احداثها بالكثير من الاكتئاب، وكرهت فاطمة بشخصيتها وبحبه لها! لم تعجبني النهاية حيث أن الأحداث تحولت بطريقة مبتورة ومصطنعة لتنتهي هذه النهاية

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    ثالث تجربة لي مع الكاتب الجميل المنسي قنديل بعد يوم غائم في البر الغربي وقمر على سمرقند ولم يخذلني فى الثلاث يحتغظ بجماله وأناقة أسلوبه ومعنا هنا رواية تحمل من عنوانها الكثير بكل ما يمثله الواقع من إنكسار للروح وتحطيم للأحلام رواية مفجعة جميلة في كآبتها إن كان هناك للكآبة جمال .. عموما أرشحها لحضراتكم للقراءة وبقوة .. قراءة ممتعة إن شاء الله ، ودمتم ...

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    انهيتها فى جلسة واحدة

    بالنسبة لى كان الجزء الاول من الرواية أى قبل دخوله للجامعه هو الافضل بالنسبة لى ففيه روح الطفولة بعيدا عن شغب و متاهات السياسه

    الرواية شيقه و أسلوبها سهل ممتع ولولا ان النهاية لم تعجبنى فهى تشبه الى حد كبير الافلام الهندى او العربى لكنت اعطيتها النمرة الكامله

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    الرواية استعراض لغوي رائع وممتع على المستوى اللغوي لكن الأحداث يشوبها الكثير من الملل

    وأيضا النهاية معتادة لأبعد الحدود , وحبه لفاطمة بدا وكأنه خلفية للأحداث وليس حدثا محوريا

    للأسف لم تكن على المستوى المتوقع

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أحبائي

    الزميل المبدع الكبير محمد المنسي قنديل

    عمل جيد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون