انكسار الروح - محمد المنسي قنديل
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

انكسار الروح

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

إنكسار الروح هي النموذج القياسي لأدب الستينيات، تنقل كل سمات وملامح الستينات، بدءأً من القمع الفكري والسياسي مروراً بالطبقية الحثيثة ومرارة الهزيمة والإنكسار النفسي ودائرة الإحباط المغلقة وقصص الحب الحالمة والانتهازية والمتاجرة بأحلام الطبقات الفقيرة. كل هذا يضعها في مكانة الرواية الأم لهذا الجيل بكل ماتحمله من مشاعر وتفاصيل ومآسي وأحلام. على الجانب الأخر كانت قصة فاطمة وعلى أقسى من الواقع المؤلم بكثير.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.7 42 تقييم
153 مشاركة

اقتباسات من رواية انكسار الروح

هكذا القاعدة دائماً ..تأتى الفرص لمن لا يريدها

مشاركة من فريق أبجد
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية انكسار الروح

    44

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    خلصت الرواية وأنا بقول ليه ها لـــــــــيــــــه

    مش كفاية انكساره في بلده وفي فقره واهله وناس كتير حواليه

    حتى دي ما سلمتش

    وقفلتها وبصيت لاسم الرواية

    وقلت اه

    انكسار الروح

    بس ماكنش ينفع يكون فيه بصيص أمل في أي حاجة

    ولو تفضل مجهولة مختفية

    ليه الانكسار بالشكل ده والتشويه ؟

    ماكنش ينفع تكون النهاية زي ما قال في الرواية بــــ

    " لحظة حمقاء من لحظات الفرح الشحيحة "

    كان صعب لان الواقع نفسه ساعات كتير ما بينتهيش بلحظة فرح !

    ما اعتقدش ان حياته هتتعدل بعد كده

    تقريبا كان بيعيش علي أمل وجودها وفي عز ازماته بتكون دافع ليه عاشان يستمر رغم كل شئ

    تقريباً كل واحد فينا جواه حاجة او حد بيفتكرها عاشان تقويه حتي لو بعيدة عنه

    ومايتخلش انها تضيع او تختفي

    لان في الحالة دي مافيش حد هيخرجه من يأسه مهما حصل

    فما بالك لو اتشوهت كمان ؟؟؟!!

    التجربة الأولي ليا مع المنسي قنديل

    تجربة مميزة ومختلفة ومؤثرة

    حبيت تعبيراته ووصفه

    ماقل ودل وأثر في النفس عظيم الأثر

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    ولم أجد سببا لأسأل من هو الشخص الغريب وأين عاش وكيف مات فإن أسباب الوفاة كثيرة من بينها وجع الحياة ، كم احتوت هذه الرواية على دروب الألم ودروب الفقر وما يفعله بأصحابه ودروب والترف وما يفعله بأصحابه رغم أن فاطمة يصب المعظم غضبهم عليها وما فعلته بعلي إلا أنني أرى انها ضحية اخرى من ضحايا الفقر أمات الفقر قلبها واحساسها مثلما فعل بأناس كثيرين لك الله يا علي يا متعب القلب والدرب رواية اخرى تعزز أسلوب الدكتور محمد المنسي قنديل المميز والممتع لكنها ليست بقوة بقية الروايات الاخرى

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    في انكسار الروح، اللغة كانت جميلة، السردُ رائع، لكن القصة في حد ذاتها تبدو مستهلكة، بنهاية تبدو معروفة للقارئ أو على الأقلّ متوقعة.

    لم ترق إلى مستوى التطلعات من خلال العنوان الذي تحمله.

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    2

    سرد المنسي قنديل في هذه الرواية كان كعادته جميلاً، لكن الرواية تحولت إلى "فيلم عربي" لاسيما في نهايتها!

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    5 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    هل السعادة مكتسبة و الألم دفين ؟؟

    هل هذا زمن لا يصلح للأحلام ؟؟

    لماذا لم نعد أطفالا بعد و لم تعد جروحنا تندمل بسهولة ؟؟

    لم أصبحنا نخاف الآن من كل شيء ؟؟ و لم لا يتغير شيء رغم أننا لا نكف عن الأحلام ؟؟

    و كيف أبدع المنسي قنديل مثل هذه الرواية البديعة ؟؟

    عن العشق و الحزن و الرغبة , و عن الأحلام و الأوهام , و عن انكسار تلو انكسار تلو انكسار يحدثنا المنسي قنديل , يحدثنا بلغة بديعة جلية و أسلوب ليس كمثله أسلوب , ما أجمل ما أبدعه , و ما أرق أسلوبه .

    في كل صورة وصفية يجعلك تحس و تشعر بكل إحساس وصفه , و ترى كل مشهد وصفه , و تعيش وسط

    الشخصيات , تسير مع علي و تتحدث مع فاطمة , تحضر معهم موت مصطفى و تهتز لمشاهدة احتضاره , و تحضر دروس التشريح بكلية الطب بنفسك و تشرح معهم الجثث و تحس بالمشرط و هو يمزقها أمام عينيك.

    هذه الرواية هي قصة مصر , و حال بلد بأكمله , هذا الانكسار يشعر به كل منا بطريقته . حتى أنجح الأشخاص روحه منكسرة , كما عبر عنها المنسي قنديل بعبد الحليم حافظ في مشهد سريع جدا و ذو دلالة غير عادية .

    الرواية موجعة جدا , فبداخل كل منا روح كسرتها أحلامنا الكبيرة

    =============================

    " أليس من المؤلم أن أفكر في الفراق في صميم تلك اللحظة من عناقنا معا , من امتزاج أنفاسنا و عرقنا و رغبتنا ؟"

    _______________________________

    " ابرزي لي , تجلي ذات لحظة , مسي قلبي بأطراف أصابعك لعله ينتفض و تعود شغافه الميتة إلى الوجيب "

    _______________________________

    " طوال هذه المدة كنت أنا و أمي نتجنب الحديث عنه بصورة مباشرة , و لكنه كان موجودا في صمتنا , في تفاصيل الشقاء اليومي , في كل لقمة باردة "

    _______________________________

    " رأيت وجوه زملاء أبي و هي تكبر و تشيخ , يصيبها أثر من الزممان القاسي , تفقد بعضا من أحلامها , و شيئا من عزة نفسها حتى تتواصل فقط حركة الحياة "

    _______________________________

    " كيف يمكن أن تمر بي لحظات مثل هذه دون أن تجعلني أسيرا لها , و تتوهج الحياة في داخلي كما لم تتوهج أبدا , و يتداخل الحلم في اليقظة , و الأسى في الفرح و تتحول الأمنيات المستحيلة إلى أشياء هينة و سهلة المنال "

    _______________________________

    " كنا شركاء في نفس البؤس يا فاطمة و إن اختلفت الدرجة قليلا , و كانت المعجزة أن نلتقي رغم ذلك , و أن نشعر بهذا الشيء الذي يسمى الحب , و أن نعلو معا في لحظة نادرة فوق الطين و القش و نحلم بإمساك السحاب "

    _______________________________

    " الحرب التي اشتعلت فجأة وضعت أوزارها فجأة ,لم يحدث شيء لولا أن الموتى لا يمكن تجاهلهم "

    _______________________________

    " أتدري ماذا أراد عبد الناصر منا أن نكون , عشبا أخضر , مزدهرا و يانعا , و لكنه عشب , متشابه العيدان و الأوراق , العشبة تشبه العشبة بلا أدنى اختلاف , ننحني جميعا أمام العاصفة , و نخضع للقص و التشذيب , و نمتص نوع السماد الذي يوضع لنا , لم يرد منا أن نتمايز , أن تخرج منا أزهارا برية أو أحراشا مليئة بالأشواك أو حتى أشجارا تنبت النبق و الحصرم , كان يحرص على تغذيتنا بالسماد المناسب , و لكنه كان يقصنا في الوقت المناسب أيضا "

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    0

    كانت أقل كثيرا جدا من توقعاتى

    قبل قراءتها بحثت عنها سنة كاملة

    الى أن جاءتنى نسخة منها هدية فى عيد ميلادى

    لكن للأسف ..خيبت توقعاتى المرتفعة عليها

    التجربة الثالثة مع المنسى قنديل

    بعد سمرقند ويوم غائم فى البر الغربى

    كانت أقلهم بكل تأكيد

    فى كل شىء حتى اللغة

    الحبكة

    تركيبة الشخصيات العادية

    ليست شخصيات المنسى قنديل المبهرة

    بدايتها كانت متوسطة أو عادية وفى نصفها ارتفع المستوى نوعا

    لكنها تحولت شيئا فشيئا الى مايشبه فيلما عربيا

    خاصة النهاية على ماتت والدته

    وراح لينسى همومه فى بيت للبغايا

    ليجد فاطمة هناك

    الثلاث نجوم فقط اثنان منهم فقط للرواية

    والأخيرة لأن النسخة مهداة لى

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    3

    لم تعجبني كثيرا هذه الرواية بل ندمت لانني قراتها ... توقعت شيئا اخر فعلا كانت غير ما توقعته عجبني اسمها

    ولعل اكثر شيء مشوق فيها وهو الذي جعلني اكملتها هو الظهور والاختفاء المفاجيء لفاطمة ...... وقد تحولت الرواية منذ ظهور سلوى حتى النهاية الى شيء اشبه بالافلام الهندية القديمة

    يعني احسست كانني اشاهد فيلما هنديا قديما ابنة لشخص غني تحب فقيرا فيوافق عليه والدها لانها ابنته الوحيدة وطلباتها اوامر وبعدها يحاول ان يغيره ويجعله مثله ..... يعني الرواية في بدايتها كانت حلوة لكن بدات تتحول الى شيءمبالغ فيه :)

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    على الرغم من ان الرواية تحتفظ بالاسلوب السردي الرائع للمنسي قنديل الا انها من اقل الروايات -في رأيي- التي قرأتها له ... اصابتي احداثها بالكثير من الاكتئاب، وكرهت فاطمة بشخصيتها وبحبه لها! لم تعجبني النهاية حيث أن الأحداث تحولت بطريقة مبتورة ومصطنعة لتنتهي هذه النهاية

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    مراجعة رواية "انكسار الروح"

    تأليف: د. محمد المنسي قنديل

    مقال: محمد أحمد خليفة

    هذه هي قراءتي الأولى للروائي الطبيب محمد المنسي قنديل، لكنها بالطبع لن تكون الأخيرة، وهذه القراءة التي طال انتظارها كان ما شجعني عليها هو إصداره لروايته الأحدث "طبيب أرياف" في العام 2020م، حيث عرفت مما قرأته عنها ومما صرَّح به المؤلف أنها بمثابة الجزء الثاني المُكَمِّل لروايته الأولى "انكسار الروح" التي كتبها في عام 1988م وصدرت طبعتها الأولى في عام 1992م، ما دفعني لاختيار "انكسار الروح" لتكون بدايتي مع د.المنسي قنديل، رغم احتواء مكتبتي الشخصية على سبعة أعمال أدبية وتاريخية للمؤلف بخلاف "انكسار الروح" و"طبيب أرياف" وهي "قمر على سمرقند" و"شخصيات حية من الأغاني" و"كتيبة سوداء" و"يوم غائم في البر الغربي" و"أنا عشقت" و"لحظة تاريخ" و"وقائع عربية".

    ما أثار انتباهي من اللحظة الأولى لمطالعتي هذه الرواية الرائعة وجعلني أستغرق بكل حواسي في كل كلمة من صفحاتها هو أسلوب المؤلف، فطريقته العذبة في السرد ولغته الواضحة البسيطة المباشرة غير المصطنعة وغير المفتعلة لقادرة على أن تأسر القارئ بسهولة ويسر وتجذبه لعالمها الخاص الذي يغوص فيه الكاتب بنا في أغوار شخصياته في رحلة نشعر فيها معهم بالألفة والعلاقة الخاصة الوثيقة التي تنمو رويدًا رويدًا للدرجة التي يمكن أن نتوحد مع عالمهم فنشاركهم أفراحهم وأحزانهم ونجاحاتهم وفشلهم وسقوطهم الكارثي المُحَقَّق.

    في هذه الرواية التي لابد وأن الكثير من القراء حال مطالعتهم لها قد أسموها "انكسارات الروح" صورة واقعية نابضة بالحياة لمأساة ذلك الجيل المصري الذي عاصر حركة الضباط الأحرار في يوليو 1952م وعاش حلم القومية العربية وريادة مصر الفتية للعالم العربي ونهضتها الشاملة بعد خلاصها من ربقة الاحتلال البريطاني التي دامت لأكثر من 74 عامًا، فلقد كانت الأحلام تفوق الخيال وكانت الشعارات البراقة والخطابات الحماسية تثير الشعور بالمجد والفخر بما حققناه وما نطمح في الوصول إليه من إنجازات ومشروعات ضخمة وعملاقة تحقق لمصر ريادتها وتفوقها وتعزز من مكانتها المرموقة بين دول العالم، غير أن تلك الآمال التي ارتكزت على الأحلام العظيمة والشعارات البراقة لا على الواقع بحقائقه ومعطياته مهما كانت صادمة ومريرة كان لابد لها من أن تنهار وتتلاشى في أعقاب فجيعة شعب مصر في قيادته عقب نكسة عام 1967م.

    وكما كانت صدمة العالم أجمع عقب حروبه الكبرى -العالمية الأولى والثانية- التي أدت لظهور تيارات أدبية وفكرية وفلسفية وسياسية ثورية ترفض هذا الواقع المدمر الذي جرَّ على بلادها الخراب والدمار، كان الحال لا يختلف كثيرًا في أوساط المجتمع المصري، فلقد كانت التيارات السياسية والفكرية تموج بمشاعر الخيبة والفشل واليأس والإنكار التي زلزلت ثوابتها وإيمانها بثورتها المباركة، تلك التي وقفت خلفها وساندتها وأيدتها بكل ما تملك وشاركتها أحلام النهضة والتقدم والزعامة.

    إن الأديب المصري د.محمد المنسي قنديل يجوب الزمان في مشروعه الروائي الجدير بالتقدير والإشادة بحثًا عن إجابة للسؤال الذي يؤرقه منذ هزيمة يونيو 1967م: هل نحن شعب محكوم عليه بالهزيمة والانكسار؟ ويجيب على نفسه بأن الوعي طال أخيرًا شعوب دول الربيع العربي، خاصة مصر، لكنه لم يصل بعد إلى الحكام.

    يقول "قنديل" في حديث لسكاي نيوز عربية خلال حضوره فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب أن أحب رواياته إلى قلبه هي روايته الأولى "انكسار الروح"، "لأن الرواية الأولى تأخذ جزءًا كبيرًا من السيرة الذاتية والنشأة الروحية للكاتب. كتبتُ الرواية وأنا في صدر الشباب وكان عمري وقتها 36 عامًا، ثم أُصِبْتُ بعدها بفترة صمت طويلة. جزء من هذا الصمت كان بسبب ظروف نفسية أليمة والجزء الآخر بسبب السد النفسي الذي يصيب الكتاب، وكنت أقول لنفسي أن روايتي الأولى كانت من حياتي فماذا أضع في الثانية؟!".

    يصف النقاد "انكسار الروح" بأنها قصيدة حب طويلة وشجية عن الجيل الذي عاش مع ثورة يوليو مُحَمَّلًا بالانتصارات عاشقًا للحب والحياة، وانتهي به الأمر منكسر الروح وضائعًا بعد هزيمة حرب يونيو 1967م.

    يواصل "قنديل" حديثه قائلًا: "كنا شباب وكانت أحلامنا كبيرة جدًا وكانت الهزيمة قاسية جدًا، فبدأتُ أعود إلى التاريخ لأجد إجابات على السؤال المُلِّح: هل نحن شعب محكوم عليه بالهزيمة؟".

    ويستطرد: "إنني مهتم جدًا بالتاريخ، وظل هذا الهم التاريخي ملازمًا لي. أبدأ رحلة في الزمان وفي المكان ثم يأخذني الزمان لأجد جوابًا".

    ولد د. محمد المنسي قنديل في مدينة المحلة الكبرى بمصر عام 1949م، والروائي المهتم بالتاريخ درس الطب وتخرج في كلية طب المنصورة عام 1975م. ويعود إلى الحديث عن حبه الأول قائلًا: "انكسار الروح تمثل لي محور نفسي وفني هام، كتبتُ بعدها روايات كثيرة ولكني أرى أنني دائمًا أقتبس منها".

    اتخذ "قنديل" من المحلة الكبرى مسقط رأسه المكان الذي تدور فيه أحداث الرواية، ويقول عن ذلك أن تلك المدينة غنية وثرية بتاريخها"، وليس أدل على ذلك من افتتاحه روايته "انكسار الروح" بحركة عمال مصانع الغزل والنسيج الاحتجاجية الفئوية التي حدثت بتلك المدينة الباسلة وكفر الدوار في نفس العام الذي قامت فيه حركة الضباط الأحرار 1952م.

    ولاستعادة تاريخ تلك الأيام المجيدة وأحداثها المؤسفة الحزينة أستعين بمقال نشرته صحيفة جهود الإليكترونية لدعم العدالة الاجتماعية في عددها الصادر يوم الثلاثاء 7 سبتمبر 2021م:

    تحل الذكرى الـ69 لتنفيذ حكم إعدام مصطفى خميس ومحمد البقري، العاملان بشركة مصر للغزل والنسيج بكفر الدوار، اليوم الثلاثاء، بعد إضرابهما عن العمل ومشاركتهما في وقفة احتجاجية للمطالبة بزيادة أجورهم.

    محمد مصطفى خميس ومحمد عبد الرحمن البقري، عاملين بمصنع كفر الدوار، أضربا عن العمل وشاركا في وقفة احتجاجية سلمية بالمصنع في 12 أغسطس 1952م مع زملائهم، مطالبين بزيادة أجورهم.

    ورغم أن المحاكمة العسكرية شملت المئات من عمال المصنع، الذين شاركوا في الإضراب والوقفة، من بينهم أطفالًا لم تتجاوز أعمارهم 11 عاما، إلا إن حكمًا بالإعدام شنقًا قد صدر ضد خميس، 19 عامًا، والبقري، 17 عامًا، وتم تنفيذ حكم الإعدام على الشهيدين خميس والبقري في 7 سبتمبر من نفس العام.

    كانت الشرارة التي أشعلت نار الإضراب عن العمل للمطالبة بزيادة الأجور بعد أيام قليلة من حركة عسكرية أطاحت بالملك، عندما قامت إدارة مصنع كفر الدوار، في 12 أغسطس 1952م، بنقل مجموعة من العمال من مصانع كفر الدوار إلى كوم حمادة بدون إبداء أسباب، ما أثار ثائرة العمال، وأعلنوا إضرابهم عن العمل، ونظموا وقفة احتجاجية لإعلان مطالبهم لحركة الجيش، منددين بحركة نقل العمال وتدني الأجور والحوافز وتدهور سكن العمال.

    ظن العمال أن ثورة شعبية حقيقية قد قامت لصالح الشعب، وبالتالي أصبح من المناسب المطالبة بتحقيق مطالبهم ونيل حقوقهم، إلا أنهم فوجئوا بمحاصرة قوات أمن كفر الدوار للمصنع، تحت توجيهات نفس القيادة، التي كانت موجودة قبل حركة الجيش، وأطلقت النيران على العمال فسقط عاملًا قتيلًا، فرد العمال في نفس اليوم بعمل مسيرة إلى باب المصنع عندما سمعوا أن محمد نجيب، رئيس الجمهورية، سيمر عند باب المصنع، وهتف العمال "يحيا القائد العام .. تحيا حركة الجيش"، وعندما تأخر نجيب، الذي لم يحضر أبدًا، خرج العمال لانتظاره عند مدخل المدينة، وفي طريقهم مرت مسيرة العمال على أحد نقاط الجيش وألقى العمال التحية على العساكر هاتفين نفس الهتاف "تحيا حركة الجيش" إلى أن وصلت مسيرة العمال لأحد الكباري، وعلى الجانب الآخر منه، وقف الجنود المصريين شاهرين بنادقهم في وجه العمال، ومن جانب ثالث لا يعلمه أحد حتى الآن انطلقت رصاصة في اتجاه الجيش فراح ضحيتها أحد العساكر، وكانت معركة بين الجنود المسلحين والعمال العزل حتى من الحجارة ولم تستمر المعركة لأكثر من ساعات فتم القبض على مئات العمال.

    تشكلت المحاكمة العسكرية برئاسة عبد المنعم أمين، أحد الضباط الأحرار ومن كوادر الإخوان المسلمين، وأمام آلاف العمال وفي فناء المصنع ذاته كان البكباشي جمال عبدالناصر، وزير الداخلية في ذلك الوقت، حيث شكلت المحكمة العسكرية واتهم مئات العمال بالقيام بأعمال التخريب والشغب وكان من ضمن المتهمين طفل عمره 11 عامًا! وتم النطق بحكم الإعدام على العامل محمد مصطفى خميس، ابن الـ19 ربيعًا، وتم النطق بذات الحكم على العامل محمد عبد الرحمن البقري، صاحب الـ 17عامًا.

    طالب خميس والبقري بإحضار محامي للدفاع عنهما، ولاستكمال الشكل نظر القاضي للحضور وقال: هل فيكم من محام؟، وكان موسى صبري، الصحفي الشهير، حاضرًا، وكان حاصلًا على إجازة الحقوق، فاعتبروه محاميًا، وتقدم للدفاع عن المتهمين بكلمتين شكليتين أدانتهما أكثر من أن تدافع عنهما.

    استمرت المحاكمة في هزلها، دون أدلة ولا دفاع ولا محاكمة، لتقضي بالحكم بإعدام خميس والبقري، بعد 4 أيام، ولم يراع القائمين عليها أن العامل الفقير صغير السن محمد البقري، كان يعول خمسة أبناء وأم معدمة، كانت تبيع الفجل، لتشارك ولدها في إعالة أبنائه بملاليمها التي تكسبها من بيعها.

    ولم يلتفت انتباه المحاكمة لصرخات المتهمين البائسين "يا عالم ياهوه.. مش معقول كده.. هاتوا لنا محامي على حسابنا حتى.. داحنا هتفنا بحياة القائد العام.. داحنا فرحنا بالحركة المباركة.. مش معقول كده"، لتلبي لهما رغبتهما الطبيعية بإحضار محامي للدفاع عنهما على الأقل.

    أما باقي العمال فقد أُجْبِروا على الجلوس في النادي الرياضي بالمدينة في دائرة كبيرة تحت حراسة مشددة من جنود الجيش شاهري السلاح، لتذاع فيهم الأحكام المرعبة من خلال مكبرات الصوت، وسط ذهول الجميع.

    وافق مجلس قيادة الثورة على الحكم، وصَدَّقَ نجيب عليه، بعد أن أقنعه عبد الناصر، على حد زعمه بعد إزاحته عن الحكم، بضرورة ردع التمرد، حتى لا يجرؤ أحد على تكرار ما حدث، رغم اقتناعه، يعني نجيب، ببراءة الرجلين البائسين.

    وبحسب طه سعد عثمان في كتابه "خميس والبقري يستحقان إعادة المحاكمة"، التقى محمد نجيب بخميس وساومه بأن يخفف الحكم إلى السجن المؤبد في مقابل قيامه بالاعتراف على رفاقه العمال وإدانة حركتهم ولكن خميس رفض.

    وتم تنفيذ حكم الإعدام على الشهيدين محمد مصطفى خميس ومحمد عبد الرحمن البقري في يوم 7 سبتمبر من نفس العام بسجن الحضرة بالإسكندرية، تحت حراسة مشددة، وسط أصوات "خميس" و"البقري"، اللذان صرخا قبل الإعدام "حنموت وإحنا مظلومين".

    كانت هذه فقط هي بداية "الانكسارات" في الرواية، بالقبض على والد "علي" العامل واعتقاله في أحداث حركة عمال المصانع، أما ما تلتها من انكسارات عامة أصابت الوطن كعام النكسة في 1967م أو خاصة في حياة بطل الرواية وعلاقته ب"فاطمة" و"سلوى" فهي جديرة بالتأمل والبحث في تاريخ مصر الحافل بالمآسي وفي الفروق الاجتماعية بين الطبقات والصراع الدائر بينها، ففي العودة للماضي عظة ومنفعة وكشف لأسباب ما نحياه اليوم على كافة الأصعدة وفي كل الأوساط.

    التقييم العام/ ⭐⭐⭐⭐⭐

    Mohamed Kandil ♥️👏

    Dar El Shorouk - دار الشروق 🌹😍

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    ثالث تجربة لي مع الكاتب الجميل المنسي قنديل بعد يوم غائم في البر الغربي وقمر على سمرقند ولم يخذلني فى الثلاث يحتغظ بجماله وأناقة أسلوبه ومعنا هنا رواية تحمل من عنوانها الكثير بكل ما يمثله الواقع من إنكسار للروح وتحطيم للأحلام رواية مفجعة جميلة في كآبتها إن كان هناك للكآبة جمال .. عموما أرشحها لحضراتكم للقراءة وبقوة .. قراءة ممتعة إن شاء الله ، ودمتم ...

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    انهيتها فى جلسة واحدة

    بالنسبة لى كان الجزء الاول من الرواية أى قبل دخوله للجامعه هو الافضل بالنسبة لى ففيه روح الطفولة بعيدا عن شغب و متاهات السياسه

    الرواية شيقه و أسلوبها سهل ممتع ولولا ان النهاية لم تعجبنى فهى تشبه الى حد كبير الافلام الهندى او العربى لكنت اعطيتها النمرة الكامله

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    الرواية استعراض لغوي رائع وممتع على المستوى اللغوي لكن الأحداث يشوبها الكثير من الملل

    وأيضا النهاية معتادة لأبعد الحدود , وحبه لفاطمة بدا وكأنه خلفية للأحداث وليس حدثا محوريا

    للأسف لم تكن على المستوى المتوقع

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أحبائي

    الزميل المبدع الكبير محمد المنسي قنديل

    عمل جيد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون