شارك Facebook Twitter Link

تراب الماس

تأليف (تأليف)
"للمرة الثانية بعد "فيرتيجو" يتّخذ أحمد مراد من الجريمة خلفية تكشف بأسلوب مشوّق كواليس المجتمع و الفساد المستشري وسط كل طبقاته.. وهو بذلك يؤّكد قواعد النوع الروائي الذي أصبح رائدًا له".. صنع الله إبراهيم لم يكن "طه" سوى مندوب دعاية طبية في شركة أدوية؛ حياة باهتة رتيبة، بدلة و كرافتة و حقيبة جلدية و لسان لبق يستميل أعتى الأطباء لأدويته، وفي البيت يعيش وحيدًا مع أبيه القعيد. كان ذلك قبل أن تقع جريمة قتل غامضة تتركه خلفها و قد تبدّل عالمه للأبد... تتحول حياته إلى جزيرة من الأسرار، يبدأ اكتشافها في دفتر عتيق يعثر عليه مصادفة، و يجد معه أداة رهيبة لها فعل السحر. عندها يبدأ "طه" ومعه الضابط "وليد سلطان" في تتبع قاتل لا يملكان دليلا ضده. سنقرأ هنا كيف تتحول هذه الجريمة إلى سلسلة من عمليات القتل. وكيف يصبح القتل بابًا يكشف لنا عالما من الفساد، وسطوة السلطة التي تمتد لأجيال في تتابع مثير لا يؤكد أبدا أن "طه" سيصل إلى نهايته.
4.1 819 تقييم
3822 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 140 مراجعة
  • 58 اقتباس
  • 819 تقييم
  • 1391 قرؤوه
  • 823 سيقرؤونه
  • 272 يقرؤونه
  • 263 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
4

عشان تصلح حال الناس اصلح كبيرهم .. يا تسيب المولى ينظم دنياه اللي خالقها .

----

<p> <b> أحمد مراد .. ذلك الكاتب الذي حينما تقرأ له تحس أنك نزلت أدوار عدة إلى ما تحت الأرض .. إلى عالم أسود كئيب , عالم اجتمعت فيه كل سوداوية الدنيا و قذارتها .. حينما تنتهي من القراءة تخرج و تقرر أن لا تقرأ ثانية لهذا الكاتب المجنون .. لكنك بعد وقت قصير و بعد عدة روايات تمر عليك تحس أن هناك جرعة ما تنقصك, هناك شيء تفتقده و لا تجده بين سطور تلك الروايات , شيء يمكن أن نصفه بعنصر الإثارة أو عنصر التشويق , تلك الأفكار السنمائية و الدرامية المجنونة التي لن تجدها إلا في كتابات أحمد مراد فتعود لتلتقط رواية أخرى من رواياته بين يديك و تعيد التجربة ثانية..

Facebook Twitter Google Plus Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
5

اكثر من رائع انا قرأتها ومكنتش عايزاها تخلص من جمالها ❤️❤️❤️

0 يوافقون
اضف تعليق
0

ا

0 يوافقون
اضف تعليق
5

جميلة جدااااااً

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين