أرض البرتقال الحزين

تأليف (تأليف)
أرض البرتقال الحزين ترسم في قصصها المختلفة الأوجه المتعددة لمأساة الفلسطيني، كأنها تريد من القصة أن تكون مرآة الواقع والذاكرة، ومن اللغة أن تكون مجموعة من الانحناءات المتعددة أمام الألم الإنساني الذي يتجسد في هذه المرآة. أرض البرتقال الحزين هي محاولة كنفاني الثانية لتأسيس رؤيته الإبداعية للأفق الفلسطيني الذي يسعى إلى رسمه بكلماته. والأفق يأتي ممتزجاً بالذاكرة، كأن الفلسطيني لا يستطيع أن يتحرّر من ذاكرته في لحظات الذهول أمام المأساة، أو كأن هذه الذاكرة ستكون البوابة التي سيعبر منها إلى حيث يكتشف الطريق الوحيد الممكن إلى ذاته.
عن الطبعة
4 265 تقييم
1590 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 41 مراجعة
  • 32 اقتباس
  • 265 تقييم
  • 439 قرؤوه
  • 347 سيقرؤونه
  • 362 يقرؤونه
  • 90 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
4

♥ كتاب جميل

0 يوافقون
اضف تعليق
3

تحمل رساله خفيه في طياتها ...

0 يوافقون
اضف تعليق
0

أرض البرتقال الحزين للفسطيني غسان كنفاني مجموعة قصصية كلها مدونة بتواريخ مختلفة وبأماكن عدة

من خلال هذه المجموعة القصصية فإن كنفاني يصف ويصور المعاناة التي عاشها الشعب الفلسطيني في تلك السنوات فجميعها تتضمن موضوعا واحدا إذ يحدثك كنفاني عن الجوح الفسطيني (المقاومة) بلغة بسيطه سلسة بعيدة كل البعد عن التعقيد والإطناب والإسهاب ليضعك في قلب الحدث وكأنك تعيشه

أسلوب كنفاني البسيط يلزمك بضرورة القراءة له مجددا

#هذه أول محاولاتي لنشر المراجعات كما أنها أول تجاربي مع كتابات غسان كنفاني#

1 يوافقون
اضف تعليق
4

يمتاز غسان باجتزاء اللحظة وحشوها بالمشاعر

ويخرج ليتركك حائرًا تتنبأ بما يمكن أن يحدث في شخصياته القصصية

أعجبني في هذه السلسلة القصصية أمران

الأول هو تطرقه للإهمال الحاصل من المسؤولين بخصوص جنود الميدان

ويتطرق لأحداث أبرزت بطولات الفدائيين، فيما كان المسؤولون والمثقفون وأصحاب الجرائد يجلسون على مكاتب نظيفة ويدخنون التبغ.

والأمر الآخر هو تصويره لمراحل النكبة والنزوح عن برتقال يافا وعكا وصولًا إلى صيدا

إذ كيف رأى طفلٌ صغيرٌ هذا المشهد؟ كيف سيفهم اقتلاعه من حارته وبيارة أبيه وشوارع قريته؟ لماذا يجب أن نترك كل هذا لهم؟

ولا ينسى غسان في قصته الأخيرة "لا شيء" التخاذل العربي الذي يوصم جنوده بالمختلين عصبيًا بسبب أنهم أطلقوا رصاصهم على من يفترض أنه عدوهم

تبًا للقادة الخونة

ولا تمت قبل أن تكون ندًا... لا تمت

0 يوافقون
اضف تعليق
4

موجموعة قصصية قصيرة كان من ضمنها قصة أرض البرتقال الحزين ، كان فيها كنفاني أبلغ من أكبر أديب عرفته أزمنتنا عندما اختصر قصصنا ونكساتنا بحكاية قد تشعرك بحاجة للمزيد من السرد و عندما أخبرنا كيف أن حبة البرتقال يبست ولجئت مثلما هرم صاحبها ولجئ بعيدآ عن أرض البرتقال .

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين