حديث الصباح والمساء

تأليف (تأليف)
هى رواية كل كائن وإنسان على وجه الأرض... نفس البداية والنهاية.. لا يختلف فيها صبى عن رجل عن امرأة عن فتاة مهما اختلفت وتباينت الأحداث. فهذا "أحمد عطا المراكيبي" العملاق ذو الجسم الطويل المنبسط .. يباشر الأعمال ويتولى المهام ويرجع في نهاية المطاف مثقل الأجفان ويسلم روحه منتصف الليل ، وأيضا "حليم عبد العظيم داود" ولد في أحضان الترف والغنى وهزمه المرض الذي أسلمه إلى الموت.. و" صديقة " ، "رشوانة" ، " معاوية" ، "بليغ".. وغيرهم ممن استعرض حياتهم في هذا الكتاب المبدع ونجيب محفوظ" وكان من خلال تصويره لهم يصور حياة البشر أجمعين .. ويعلنها عالية واضحة لا فرار منها .. يعلن أن الحياة كما تبدأ بصرخة وليد تنتهى بشهقة الموت.. فهذه القصص جمعت من الأهل والأقارب و الآباء والأبناء ما يترجم هذه الفكرة ويجسدها أمام قارئ الراوية.. و في بساطة الفكرة وتكرار أحداثها مع شخصها.. كان عمق الفلسفة وإصرارها التى أرادها أديب نوبل .. أنها ليست قصة بعض الأشخاص وإنما هى قصة الحياة والموت والفلسفة التي تصدر منها والبلاغة التي تصيغ حبات الأحداث ودرر الكلم في مزيج أخرج من المعتاد شرابا جديدا لن نمل الإستمتاع به رشفة رشفة
التصنيف
عن الطبعة
4.1 99 تقييم
475 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 19 مراجعة
  • 3 اقتباس
  • 99 تقييم
  • 135 قرؤوه
  • 119 سيقرؤونه
  • 52 يقرؤونه
  • 46 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
4

سلام

1 يوافقون
2 تعليقات
0

الكتاب جميل بمعنى الكلمه يحاور القضايا الاجتماعيه بكل واقعيه بعيدا عن الخيال جميع فيه تتابع الاجيال والاجداد ولكن توجد ملاحظه تومن بالدجل والشعوذه والسحر ولكن بصفه عامه جدا ممتع يدخلك في اجواء ممتعه 😊

0 يوافقون
اضف تعليق
5

من اجمل ما كتبه نجيب محفوظ

0 يوافقون
اضف تعليق
5

0

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
التصنيف
عن الطبعة