المرايا - نجيب محفوظ
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

المرايا

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

رواية مبتكرة وغير مسبوقة في الأدب العربي، تُقدَّم على شكل بورتريهات لشخصيات واقعية ومتقاطعة مع حياة محفوظ نفسه، وتُلقي الضوء على ما خَفِي من جوانب حياتهم، لذا يُدرجها بعض النُّقاد تحت مسمى “أدب النميمة”
عن الطبعة
  • نشر سنة 2022
  • 320 صفحة
  • [ردمك 13] 9789778639735
  • ديوان

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
4 46 تقييم
402 مشاركة

اقتباسات من رواية المرايا

إن الأسباب التي تدعو للاستغناء عن موظف لاستقامته أكثر من الأسباب التي تدعو للاستغناء عنه لانحرافه!

مشاركة من tarek hassan (طارق حسن)
كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية المرايا

    49

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    3

    اهتتمت ف البدايه بان اعرف هل هذه الشخصيات حقيقيه او لا... حتي قمت بعمل بعض البحث الالكتروني عن اسماء منهم .. وجدت بعض الاسماء و لكن في بلاد آخري و مختلفه عن شخصيات التي عرضها الكاتب .. جذبني طريقته ف عكس الاحداث التاريخيه الهامه علي اصناف من البشر قد نلتقيها نحن كل يوم في حياتنا اليوميه ..الشخصيه النفعيه و صاحب المبادئ و المحبط و المتفائل و الحالم .. النساء ما بين العامله و ربة المنزل و طالبة العلم و ان كان ..

    هالني ان يتحدث عن كل النساء ك عاهرات و طالبات بغاء و مستجيبات له .. و ربما كانت هذه هي النظره الاجتماعيه للمراه المتعلمه او المنفتحه في ذلك الوقت ..

    ما جعلني انتقص من تقيمها ..انني لم اشعر بالمتعه الادبيه ..جذبتني ربما و لكن كنت دائما احتاج ان اعود لاراجع الشخصيات و الاسماء مما اشعرني بشئ من التفككك ..

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    من أين جاء نجيب محفوظ بكل هذا الزخم..

    "إنها ليست رواية، و لكنها المرايا التي رأي فيها الكاتب انعكاسات فوق ال 100 شخص مروا بحياته"

    تعرض المرايا حكايات رفاق المدرسة و حي العباسية، ثم رفاق الجامعة، و رفاق الزظيفة، و رفاق الأهم و هم "النخبة"

    بدءًا من الفترة الوفدية و حتي هزيمة 67

    "لا تبالغ فى المثالية و إلا مت تقززًا"

    ده بالظبط الي حصل مع جيلنا، أو مع الي انخرط فى يناير بكل مشاعره يعني :))

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    واحدة من اهم الروايات التي قام نجيب بكتابتها وبها محاولة لكسر مفهوم الحبكة التقليدية والاعتماد على البناء السردي وليس البناء الروائي .. ومن هنا يحدث التباس عند الكثيرين ويرفضون التعامل معها باعتبارها رواية الا انها بالفعل رواية سابقة لعصرها

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    كيف احصل على القصه كامله

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    على نمط روايته " حديث الصباح والمساء " ، كتب " نجيب" تلك الرواية بعبقريته المعهودة، لكن الاختلاف هنا، أن الشخصيات الكثيرة منها تكاد لا تمت للآخرين بصلة، وفكرتها تقوم على محاولة نجيب رصد شكل المجتمع المصري منذ قيام ثورة 1919م إلى ثورة يوليو 1952م، وما تمخض عنها من أحداث، وبالتالي فهي كانت مرآة تعكس لوحة مختلفة المعالم والتفاصيل عن شخصيات متباينة ومختلفة جعل منهم قلم "نجيب" الذي يضج بالتفاصيل عالمًا واحدًا ليكون شاهدًا حيًّا على تلك الفترة ،وهنا برزت عبقريته أيضُا في خلق عالم خاص بكل شخصية لا يتشابه في الغالب مع شخصية أخرى، وهي وإن كانت تُستمد من شخصيات حية وواقعية وربما كانت موجودة في حياة " نجيب " وهذا من المحتمل إلى حد كبير، فكانت الرواية محاولة لكتابة عن جزء مهم منه وعن كثيرين مروا في حياته، ورغم ذلك كان لهم حضور قوي في كينونته ، وقال ععلى ألسنتهم ما كان يدين به في السياسة والدين،كأنها هي الوجه الحقيقي لنجيب الذي لم يحب أن يقوله صراحة، فنثره على تلك الصفحات والجميل أن من ينقلون لنا ذلك هي شخصيات ارتبط كنوع من المصداقية التي يغلف بها كلامه ويكسي بها الآراء والأحداث .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    بورتريهات بقلم نجيب محفوظ لعشرات الشخصيات يحكى عنها الراوى. أصدقاء المدرسة و العمل و السكن بحيث تجمع بهذه البورتريهات صورة مصر في الفترة بين ثورة 19 و ما بعد النكسة بثلاث سنوات.

    تخيلت في البداية أن نجيب يستدعى شخصيات من الخيال ليحكى عن هذه الفترة تاريخيا و اجتماعيا و يلقى على لسانهم بعض الأقوال المعبرة عن حال مصر حينذاك

    و قال جاد أبو العلا:

    ما أسعد إسرائيل بكم.

    فعاودت الشاب حدته و هو يقول:

    أتحدى إسرائيل أن تفعل بنا مثلما فعلناه بأنفسنا.

    و لكن تبين لى بعد ذلك أنه استدعى شخصيات حقيقية من حياته فغير الأسماء و الوظائف أحيانا و أبقى جوهر كل شخصية حتى أنك تستطيع تمييز بعض الشخصيات مثل شخصية سيد قطب و الذى سماه في القصة عبدالوهاب إسماعيل.

    أرادها نجيب مرايا لمصر و لهذه الفترة الحرجة من تاريخنا و شبه سيرة ذاتية له و لمن عاصرهم و ربما شهادة على العصر.

    هل يستغنون عن موظف لاستقامته؟

    ان الأسباب التي تدعو للاستغناء عن موظف لاستقامته أكثر من الأسباب التي تدعو للاستغناء عنه لانحرافه!

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    بالتأكيد ليست عملي المفضل لمحفوظ.

    لا أدري لما لم أحبها، الفكرة ليست سيئة، فهي عبارة عن "مرايا" لشخصيات مصرية من مختلف الطبقات وتأثرهم بحدث سياسي هام في مصر، فهو يعرض معظمهم وكيف تغير حالهم قبل وبعد ثورة 52 .. ولكن الرواية مفتتة وإن كانت مترابطة.

    كيف؟

    الشخصيات في الرواية كلها تمت بصلة لبعضها البعض، فكلها شخصيات عرفها الراوي على مدار حياته (والذي لا أدري إن كان نجيب نفسه أو لا) وكلها تأثرت سلباً أو إيجاباً بالأحداث السياسية في البلاد وأهمها صعود الوفد كحزب رئيسي ومن بعدها ثورة 52.

    إذن لا بد أن يكون هناك ترابط في الرواية، ولكن كثرة الأسماء وتداخلها وعدم إرتباط نجيب بخط زمني معين كل هذه أسباب جعلتني أشعر بتوهان أثناء قرائتي للرواية، وتحولت لمجرد مهمة علي التخلص منها.

    هذا بجانب كون الرواية محبطة وسودواية إلى أقصى الحدود، قد تعتاد هذا من أسلوب محفوظ، ولكنها فاقت الحد في هذه الرواية. فلا توجد شخصية سوية في الرواية، حتى الراوي نفسه.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1

    اهتتمت ف البدايه بان اعرف هل هذه الشخصيات حقيقيه او لا... حتي قمت بعمل بعض البحث الالكتروني عن اسماء منهم .. وجدت بعض الاسماء و لكن في بلاد آخري و مختلفه عن شخصيات التي عرضها الكاتب .. جذبني طريقته ف عكس الاحداث التاريخيه الهامه علي اصناف من البشر قد نلتقيها نحن كل يوم في حياتنا اليوميه ..الشخصيه النفعيه و صاحب المبادئ و المحبط و المتفائل و الحالم .. النساء ما بين العامله و ربة المنزل و طالبة العلم و ان كان ..

    هالني ان يتحدث عن كل النساء ك عاهرات و طالبات بغاء و مستجيبات له .. و ربما كانت هذه هي النظره الاجتماعيه للمراه المتعلمه او المنفتحه في ذلك الوقت ..

    ما جعلني انتقص من تقيمها ..انني لم اشعر بالمتعه الادبيه ..جذبتني ربما و لكن كنت دائما احتاج ان اعود لاراجع الشخصيات و الاسماء مما اشعرني بشئ من التفككك .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    واحدة من اهم الروايات التي قام نجيب بكتابتها وبها محاولة لكسر مفهوم الحبكة التقليدية والاعتماد على البناء السردي وليس البناء الروائي .. ومن هنا يحدث التباس عند الكثيرين ويرفضون التعامل معها باعتبارها رواية الا انها بالفعل رواية سابقة لعصرها

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    بدأت القراءة منذ يومين فقط..لم انهها حتى الان ولكني منجذبة الى طريقة عرض الشخصيات وانعكاس الاحداث عليها.

    وربما خلقت لدي نوعا ما من المزج بين طبيعة شخوصها وشخوصنا اليوم

    وبعض التعليقات على ثورة 1919 والتي تتشابه مع ما يحدث للثورة الان

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    أحب كتابات محفوظ لقلبي. وأول عمل أقراه ليه. وفضلت أرجعله كتير لدرجة إن نسخته الورقية اهترئت

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أحبائي

    الزميل والأستاذ الكاتب الكبير نجيب محفوظ

    عمل جيد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رائعة بكل المقاييس اسلوب جديد مبدع وممتع

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    عمل راااائع لا يتيسر لغير نجيب محفوظ

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون