المؤلفون > أمير تاج السر > اقتباسات أمير تاج السر

اقتباسات أمير تاج السر

اقتباسات ومقتطفات من مؤلفات أمير تاج السر .استمتع بقراءتها أو أضف اقتباساتك المفضّلة.


اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

  • "القراءة علف الذهن يا جماعة، علف الذهن يا أصدقاء/ لا أعني أن القراء يشبهون البهائم ولكن الكتب تشبه العلف”

  • ."لم أكن أملك عصا موسى أهُشّ بها أغنام الشوق كى ترحل بعيداً

    ولا كانت عصا ضعفى حيةً تتلوى أمام السحر تبتلعه"

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    صائد اليرقات

  • الكوني قدم لي الصحراء التي لا أعرفها حقيقة، واكتشفت أن وراء ذلك القحط الذي يبدو للعيون، حيوات كاملة تتشكل وتنمو، وأيضا تستقر في بقعة ما، برغم الرحيل الظاهري. توجد ميثولوجيا فريدة، سحرة ومتنبئون، وقراء بخت، وزعماء وتوابع وذلك المجتمع الذي تحكمه قوة التحمل، ولا يوجد فيه سكن لضعيف أو مستهلك، ولأنني لم أكن أتوقع أن أرى حبا جارفا أو عواطف تندلق عبر تلك الرمال، فقد فوجئت بوجود نساء رقيقات، يعشقن ويتغزلن ويترنمن شعرا، ورجال لهم ملامح أسطورية تتمدد في خيالات النساء. الماء له طعم آخر، الخبز المملح له طعم أسطوري، ومتابعة السحرة وهم يقرأون البخت ويستنفرون طاقتهم ليتوقعوا المطر والرياح، وفساد الأمزجة، تتبعها الكثير من الهواجس والأحلام، وحين يمرض أحد أو يموت لا تجد دعوعا تبكيه أكثر من اللازم، فقط نظرات إلى البطون المتكورة التي ربما تأتي بحياة أخرى تعوض الفقد، لتستمر رحلة اللامكان .. إلى الأبد.

    مشاركة من إبراهيم عادل ، من كتاب

    ذاكرة الحكّائين

  • في الماضي كنا نطلق لقب الحكاء على أشخاص قليلين، نادرا ما نصادفهم، كانوا يملكون تجارب إما خاضوها بالفعل، وإما تخيلوا أنهم خاضوها بما يملكون من موهبة تفعيل الخيال، وصبر في الاستماع للراديو الذي يزودهم بأدوات الحكي اللازمة، يتصدرون المجالس في أي مكان يزورونه،

    مشاركة من fatamh_73@hotmail.com ، من كتاب

    ذاكرة الحكّائين

  • المحب..حتى لو صيّره المجتمع سيدًا على محبوبه، عليه أن لا يخضع، بل عليه أن يصبح خادمًا في كثير من الأحيان"

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    زهور تأكلها النار

  • من قال إن السلاطين لا يخافون ؟ الذى يملك كل شئ ، يخاف من أى شئ

    مشاركة من فريق أبجد ، من كتاب

    زحف النمل

  • ."أنا أشبه الكتابة بأطوار نمو الحشرة، أنت كتبت يرقة لن تنمو إلى شرنقة وتكمل دورتها، هذا التقرير الأمني مجرد يرقة ميتة خرجت من ذهنك..حاول أن تطورها إلى بقية الأطوار. هل تفهم الآن؟ "

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    صائد اليرقات

  • لم يعد يعني له الإصلاح الاجتماعي منذ وقت بعيد أكثر من ثرثرة مملة لمتعلمين ثرثارين

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    اشتهاء

  • الأفكار موجودة في كل مكان وزمان يا أصدقاء، في الواقع الأفكار موجودة حتى في رئاتنا التي نتنفس بها، ومصارينا التي تهضم الطعام، في الطريق العام وإعلانات التلفزيون، وأباريق الماء ومواء القطط وكل شيء وفي عالم الكتابة تضيع كثير من تلك الأفكار، لأنها وقعت في أيدي موهومين لا موهوبين".

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    صائد اليرقات

  • "لم يكن غريبًا قط أن تجد لصًّا يسطو على بيتك في الليل، ويبيعك أشياءك المسروقة نفسها في النهار.

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    منتجع الساحرات

  • "المرأة حين تعشق بعمق، تعشق حتى سعال حبيبها، تعشق طريقته في الوقوف والجلوس، والاتكاء والمشي والكلام"

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    زهور تأكلها النار

  • "كانت معلوماتي عن الثورات الغاضبة محدودة جدًا، ومعلوماتي عن الغضب المحمول على رايات العقيدة، حتى لو كانت عقيدة طيبة ومتسامحة، هي أنه لا بد ستعتريه أهواء ما."

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    زهور تأكلها النار

  • كانت أميّة النساء في الريف في ذلك الوقت واحدًا من عناصر الإغراء المهمة، تفاخر بها النساء كثيرًا، تستخدمنها كسلاح مؤثر في الحرب ضد نساء المدن اللائي يعتبرنهن ليس نساء على الإطلاق

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    اشتهاء

  • خيبة الأمل .. أكثر العبارات قساوة ، للمفرطين في الأمل . وأكثرها وحشة و فراغاً ، وإنهاكاً للأرواح

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    إيبولا 76

  • لا خطب جللاً بمعنى الخطب الجلل ، لا زلازل ذات روح تدميرية ، لا براكين خامدة أو متهاجة ،ولا مفاجآت يمكن أن تغير نمطاً متأصلاً لشعب ما، كأن تذوب الديكتاتورية فجأة ، في أنهار الديمقراطية، كأن يتعذر الظلم المتأصل في الدنيا ، للضحايا المظلومين، كأن يخاف الجوع و تستحي قلة الحياء ."

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    منتجع الساحرات

  • "لم تكن تنتبه إلى أنها من عالمٍ ثالث، إن تطور ذات يوم، فسيكون عالمًا ثالثًا متطورًا، لا أقل ولا أكثر، وعلى الأرجح سيكون هكذا ثالثًا فقط إلى الأبد

    مشاركة من zahra mansour ، من كتاب

    منتجع الساحرات

  • دور أحداث هذه الرواية ، بين عامي 1978و1979 ، وقد بنيت على وقائع حقيقية ، حيث عثرت ذات يوم على حزمة من الرسائل مكتوبة بحبر أخضر أنيق ، ومعنونة برسائل المرحوم الى أسماء ، وكانت مشحونة بشدة كما أذكر . ضاعت تلك الرسائل ، لكن بقيت أصداؤها ترن في الذاكرة .

    مشاركة من نوال بريقل ، من كتاب

    366

  • " وتحكي بسخاء عما حدث : عن المكان حين يصبح أظفاراً تخربش ، والناس حين تموت بداخلهم أرواحهم .. والأنوثة حين تصبح ألماً .. والشقاء الغبي، حين يصبح مصيراً "

    مشاركة من حسن الحرسوسي ، من كتاب

    منتجع الساحرات

  • أنا كنت مبنيًا من الأساس كفرس... و لم يبنوني كحمار أبدًا

    مشاركة من فريق أبجد ، من كتاب

    مهر الصياح

1 2