المؤلفون > مريد البرغوثي > اقتباسات مريد البرغوثي

اقتباسات مريد البرغوثي

اقتباسات ومقتطفات من مؤلفات مريد البرغوثي .استمتع بقراءتها أو أضف اقتباساتك المفضّلة.


اقتباسات

كن أول من يضيف اقتباس

اقتباس جديد
اقتباس جديد
  • من السهل طمس الحقيقة بحيلة لغوية بسيطة: ابدأ حكايتك من (ثانيا)! نعم. هذا ما فعله رابين بكل بساطه. لقد أهمل الحديث عما جرى (أولا).

    ويكفي أن تبدأ حكايتك من (ثانيا) حتى ينقلب العالم.

    يكفي أن تبدأ حكايتك من (ثانيا) حتى تصبح سهام الهنود الحمر هى المجرمة الأصيلة، وبنادق البيض هى الضحية الكاملة!

    يكفي أن تبدأ حكايتك من (ثانيا) حتى يصبح غضب السود على الرجل الأبيض هو الفعل الوحشي!

    يكفي أن تبدأ حكايتك من (ثانيا) حتى يصبح غاندي هو المسؤل عن مآسي البريطانيين! يكفي أن تبدأ حكايتك من (ثانيا) حتى يصبح الفيتنامي المحروق هو الذي أساء إلى إنسانية النابالم!

    وتصبح أغاني (فكتور هارا) هى العار وليس رصاص (بينوشيت) الذي حصد الآلاف فى استاد سنتياغو!

    يكفي أن تبدأ حكايتك من (ثانيا) حتى تصبح ستي أم عطا هى المجرمة و اريئيل شارون هو ضحيتها !

    مشاركة من أحمد المغازي ، من كتاب

    رأيت رام الله

    60 يوافقون
  • تحت الإحتلال تهتز مشاعر الإنسان بالسرور الحقيقي لمجرد حصوله على أنبوبة بوتاغاز أو ربطة خبز أو تصريح مرور أو مقعد في الباص، يفرح لوجود حبة الضغط في الصيدلية ولوصول سيارة الإسعاف قبل أن يموت مريض يخصه، يسعده وصوله سالماً إلى البيت تسعده عودة التيار الكهربائي يطربه تمكنه من المشي على الشاطئ يرقص لأتفه فوز في أي مجال حتى في لعب الورق.

    هذه الهشاشة الإنسانية في أرّق صورها تتجلى بأبعاد أسطورية في صبره الطويل عندما يصبح الصبر وحده مخدّات لينة تحميه من الكابوس.

    مشاركة من فريق أبجد ، من كتاب

    ولدت هناك ولدت هنا

    28 يوافقون
  • الإنسان مليء بالتناقضات مهما أنكر ذلك، إن بداخله أصواتاً متضادة وهو يصغي لها جميعاً في أوقات مختلفة فيبدو تناقضه واضحاً للجميع. و لا يفزعني من يصرخ بي "أنت غلطان يا سيد مريد". طبعاً من الوارد أن أقع في الغلط. هل هذا غريب؟ و هل أنا أبله حتى أكون على حق دائماً؟

    مشاركة من فريق أبجد ، من كتاب

    ولدت هناك ولدت هنا

    28 يوافقون
  • يختلف الناس في سر القهوة وتختلف آراؤهم :

    الرائحة، اللون، المذاق، القوام، الخلطة، الهال، درجة التحميص، شكل الفنجان، وغير ذلك من الصفات. أما أنا فأرى أنه "التوقيت". أعظم ما في القهوة "التوقيت"، أن تجدها في يدك فور تتمناها. فمن أجمل أناقات العيش، تلك اللحظة التي يتحول فيها "تَرَف" صغير إلى "ضرورة".

    والقهوة يجب أن يقدمها لك شخص ما. القهوة كالورد، فالورد يقدمه لك سواك، ولا أحد يقدم ورداً لنفسه. وإن أعددتها لنفسك فأنت لحظتها في عزلة حرة بلا عاشق أو عزيز، غريبٌ في مكانك. وإن كان هذا اختياراً فأنت تدفع ثمن حريتك، وإن كان اضطراراً فأنت في حاجةٍ إلى جرس الباب.

    مشاركة من فريق أبجد ، من كتاب

    ولدت هناك ولدت هنا

    24 يوافقون
  • في الدكتاتوريات، أفضل الصناعات الوطنية وأكثرها إتقاناً ومتانةً وتغليفاً وسرعة في التوصيل إلى المنازل، هي صناعة الخوف.

    مشاركة من فريق أبجد ، من كتاب

    ولدت هناك ولدت هنا

    23 يوافقون
  • فلسطين لم تسقط في حرب ذات بداية ونهاية كالحروب التي نعرفها. الحروب الكبيرة والحروب الصغيرة تبدأ ثم تنتهي. من حرب طروادة إلى فيتنام إلى الحرب العالمية الثانية إلخ، وبوضوح يليق بالعقل البشري تعرف أنك خسرت، أو تعرف أنك انتصرت، قُم تَفكّر في الخطوة التالية وينتهي الأمر. لم تأتِ بوارج الجيوش اليهودية وتدكّ هذا السور وتقتحمه على أهل عكا. ها هو في مكانه منذ كان وكما كان. لم تقم قوة بمحاصرة جيش فلسطيني ليرفع لها الرايات البيضاء وينتهي الأمر برابح نهائي وخاسر نهائي. أقول فلسطين ضاعت نُعاساً، وغفلةً واحتيالاً. في كل يقظة حاولناها، وجدنا موتنا ورحيلنا الموحش إلى المنافي والمنابذ والأخطاء. نعم الأخطاء. (ونحن لا نزال نخطئ حتى الآن). كل هذا تم ببطء يبعث على الرهبة. كيف تنعس أمة بأكملها؟ كيف غفلنا إلى ذلك الحد بحيث أصبح وطننا وطنهم؟

    مشاركة من فريق أبجد ، من كتاب

    ولدت هناك ولدت هنا

    22 يوافقون
  • عندما ترى النساء شابا مقبوضا عليه من قبل جنود اسرائيل يهاجمن الجندي وتصيح اكثر من واحدة منهن :

    -ابني ابني اتركو ابني !

    صرح الجندي في وجهها و هو يجرجر الشاب :

    روخي كذابة , كم ام لولد واحد ؟ مئة ام لولد واحد ؟! امشي من هون يلا .

    صرخت في وجهه :

    -أيوة احنا هيك . الولد عندنا له مئة ام . مش مثل اولادكم كل ولد له مئة اب !!

    مشاركة من محمود رضوان ، من كتاب

    رأيت رام الله

    19 يوافقون
  • لم أكن ذات يوم مغرما بالجدال النظري حول من له الحق في فلسطين. فنحن لم نخسر فلسطين في مباراة للمنطق! لقد خسرناها بالإكراه و بالقوة

    مشاركة من أحمد المغازي ، من كتاب

    رأيت رام الله

    12 يوافقون
  • وقفت على سور عكا. وقفت أمامي على الفور و في صفٍ واحد علامات استفهام متجهة اتجاهاً واحداً: كيف ضاع بلد كهذا؟

    مشاركة من محمود رضوان ، من كتاب

    ولدت هناك ولدت هنا

    10 يوافقون
  • لقد خذلوك حيًا ثم مَيتًا بما خافوا انتباهك والرُّقادا

    وبأسك لم يهزَّ لهم قناةً وقد هز المقابر والجمادا

    فأنت السيف فانبذْهُمْ غِمادًا وأنتَ السقفُ فاجعلنا عِمادا

    ولا تُطعِ القرابةَ في عدوٍ وعانِدْ من تُريد لهُ عِنادا

    مشاركة من عبد الرحمن أبونحل ، من كتاب

    طال الشتات

    10 يوافقون
  • هل هزيمة حزيران عقدة نفسية عندى؟ عند جيلى؟ عند العرب المعاصرين؟

    لقد وقعت بعدها أحداث و خيبات لا تقل خطورة، و نشبت حروب و نفذت مجازر، و تغيرت اللهجات السياسية و الفكرية. غير أن ال 1967 تختلف عن كل ذلك.

    نحن مازلنا ندفع فواتيرها حتى يومنا هذا. و لم يقع فى تاريخنا المعاصر حدث لا علاقة له بال 1967 .

    مشاركة من أحمد المغازي ، من كتاب

    رأيت رام الله

    10 يوافقون
  • علمنا التاريخ درسين اثنين اولهما ان تصوير الفواجع و الخسارات بوصفها انتصار ممكن

    الدرس الثاني ، هو ان ذلك ... لا يدوم

    مشاركة من أحمد المغازي ، من كتاب

    رأيت رام الله

    9 يوافقون
  • ظاهرة المرأة الفلسطينية في الانتفاضة تستحق التمجيد بلا تردد ..

    مشاركة من قصي ، من كتاب

    رأيت رام الله

    8 يوافقون
  • لا بأس أن نموت في فراشنا..

    على مخدة نظيفة..

    وبين أصدقائنا

    لا بأس أن نموت مرة

    ونعقد اليدين فوق الصدر

    ليس فيهما سوى الشحوب

    لا خدوش فيهما ولا قيود

    لا راية

    ولا عريضة احتجاج

    لا بأس أن نموت ميتة بلا غبار

    وليس في قمصاننا

    ثقوب

    وليس في ضلوعنا أدلة

    لا بأس أن نموت والمخدة البيضاء

    لا الرصيف تحت خدنا

    وكفنا في كف من نحب

    يحيطنا يأس الطبيب والممرضات

    وما لنا سوى رشاقة الوداع

    غير عابئين بالأيام

    تاركين هذا الكون في أحواله

    لعل غيرنا

    يغيرونها.

    مشاركة من فريق أبجد ، من كتاب

    ولدت هناك ولدت هنا

    8 يوافقون
  • الغربة كالموت المرء يشعر أن الموت هو الشيء الذي يحدث لللآخرين

    مشاركة من Dima Alhaj ، من كتاب

    رأيت رام الله

    7 يوافقون
  • كتاب ( رأيت رام الله ) مريد البرغوثي :

    - أسهل نشاط بشري هو التحديق في أخطاء الآخرين 45

    - الذاكرة بقعة من مجد السعادة تجاورها بقعة الألم المحمول على الأكتاف 79

    - لينين كان محقاً عندما قال : الثوري ملزم بأن يستخدم السجن لتثقيف نفسه .

    - لم أكن حزيناً وأيضاً لم أبك

    مشاركة من bandr altamimi ، من كتاب

    رأيت رام الله

    6 يوافقون
  • لماذا يظن كل شخص في هذا العالم أن وضعه بالذات هو وضع مختلف !؟ هل يريد ابن آدم أن يتميز عن سواه من بني آدم حتى في الخسران؟

    مشاركة من عبدالرحمن سعود ، من كتاب

    رأيت رام الله

    6 يوافقون
  • هل نحن في الوداع واللقاء نحن ؟

    هل أنت أنت ؟ هل أنا أنا ؟

    هل يرجع الغريب حيث كان ؟

    وهل يعود نفسه إلى المكان ؟

    يا دارنا

    ومن يلم عن جبين الآخر التعب ؟

    مشاركة من iqbal alqusair ، من كتاب

    رأيت رام الله

    6 يوافقون
  • في أيامنا العجيبة هذه ، أصبح الكاتب العربي يلهث وراء فرص الترجمة (للغات الغربية تحديداً) لترتفع قيمته المحلية ! كأنه يريد أن يقرأه الانجليز ليعرفه العرب

    مشاركة من قصي ، من كتاب

    رأيت رام الله

    5 يوافقون
  • لا غائب يعود كاملاً ... لاشيئ يستعاد كما هو

    مشاركة من Khaled Elaraby ، من كتاب

    رأيت رام الله

    5 يوافقون
اقتباس جديد
1 2 3 4 5 6 ... 13