مريد البرغوثي > اقتباسات مريد البرغوثي > اقتباس

من السهل طمس الحقيقة بحيلة لغوية بسيطة: ابدأ حكايتك من (ثانيا)! نعم. هذا ما فعله رابين بكل بساطه. لقد أهمل الحديث عما جرى (أولا).

ويكفي أن تبدأ حكايتك من (ثانيا) حتى ينقلب العالم.

يكفي أن تبدأ حكايتك من (ثانيا) حتى تصبح سهام الهنود الحمر هى المجرمة الأصيلة، وبنادق البيض هى الضحية الكاملة!

يكفي أن تبدأ حكايتك من (ثانيا) حتى يصبح غضب السود على الرجل الأبيض هو الفعل الوحشي!

يكفي أن تبدأ حكايتك من (ثانيا) حتى يصبح غاندي هو المسؤل عن مآسي البريطانيين! يكفي أن تبدأ حكايتك من (ثانيا) حتى يصبح الفيتنامي المحروق هو الذي أساء إلى إنسانية النابالم!

وتصبح أغاني (فكتور هارا) هى العار وليس رصاص (بينوشيت) الذي حصد الآلاف فى استاد سنتياغو!

يكفي أن تبدأ حكايتك من (ثانيا) حتى تصبح ستي أم عطا هى المجرمة و اريئيل شارون هو ضحيتها !

مشاركة من أحمد المغازي ، من كتاب رأيت رام الله
60 يوافقون
عدل معلومات المؤلّف

هذا الاقتباس من كتاب

رأيت رام الله - مريد البرغوثي
رأيت رام الله
تأليف (تأليف)
تحميل الكتاب
اقتباس جديد كل الاقتباسات