الخيميائي > مراجعات رواية الخيميائي > مراجعة Nàdjwá

الخيميائي - باولو كويلو, جواد صيداوي
تحميل الكتاب

الخيميائي

تأليف (تأليف) (ترجمة) 4
تحميل الكتاب
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


لا يوجد صوره
3

#رواية_الخيميائي

#باولو_كويلو

قال القلب : إنتبه ! إلى المكانِ الذي ستبكيْ فيه ،لأنني هناك أكونْ و هناك يكونُ كنزكْ .

دائما ما تبكينا العثراتْ و تطعنناَ الغدراتْ قد يُمحى أثرناَ بعد ذلك ...و لكن أحيانا نفيقُ منها و قد أدركناَ أن لولاها لما وَجدنا أنفسناَ و إكتسبناَ بعدها قوتناَ ..... و إكتشفنا أخيراً هنآك عزيمتنا و.... كنزناَ.

ذاك هو المعنى الذي يأخذنا فيه باولو كويلو في روايته هذه الخيميائي و التي يتمحور موضوعها حول فكرة أو قاعدة حاثاً فيها الجميع على جعلها نصبَ أعينهم و هي : أنه لكل شخص فينا أسطورته الشخصية و أن الحياة في الحقيقة سخية مع من يعيش أسطورته الشخصية و أنه (إذا رغبت في شيء.. فإن العالم كله يطاوعك لتحقيق رغبتك)، كذلك مثال بطل الرواية الراعي سانتياغو الذي تبع قلبه و أسطورته الشخصية التي قادته في النهاية إلى عثوره على كنزه في الحياة ، رغم العراقيل و الأحداث و الخيبات التي تعرض لها خلال طريقه في البحث عن الكنز .

- تحمل الرواية الكثير من الحكم الفلسفية و الصوفية كما أسميها، مع وجود آيات قرآنية و حكم عربية عن القضاء و القدر و قدرة الله الخالق و الذي يضع الكثير من قدراته في شخص الإنسان حتى تطاوعه الطبيعة و تذلل له صعوبات الحياة ، كما تتميزت بلون روحي مسالم و يدعو للسلام أيضا ، العمل و الحب و يظهر ذلك من خلال شخصية البطل الحالمة جدا و الجريئة في بعض الأحيان و المثابرة للوصول للكنز كما تحمل صفاة خارقة أحيانا ذات مواهب خاصة، بالإضافة إلى إحساسي بنوع من إرشادات كتب التنمية البشرية التي تنادي بالإشارات و تجعل من كل شيء مؤشر و دليل على النجاح في عز الكارثة أحيانا 😊.

-يظهر من خلال إختيار الكاتب لأبطال الرواية ميوله للشرق و تأثره بالثقافة الشرقية (الاسلامية) و إنسيابه معها و مع ما تدعو اليه من الحب و الخير و السلام و التطلع إلى ما كتبه الله للعباد ثم إختياره لعنوان الرواية (الخيميائي) و يمثل في الرواية عالم شرقي مطلع على علوم الكيمياء كما إختار الكاتب إسم فاطمة حبيبة البطل و مميزاتها العربية و طبيعة تفكيرها من طبيعة موقعها الجغرافي (الصحراء).

- باولو كويلو (بالإنجليزية: Paulo Coelho) هو روائي وقاص برازيلي ولد (24 اغسطس 1947) في ريو دي جانيرو قبل أن يتفرغ للكتابة، كان يمارس الإخراج المسرحي، والتمثيل وعمل كمؤلف غنائي، وصحفي. وقد كتب كلمات الأغاني للعديد من المغننين البرازيليين قام في عام 1986 بالحج سيرا لمقام القديس جايمس في كومبوستيلا. تلك التي قام بتوثيقها فيما بعد في كتابه "الحج". في العام التالي نشر كتاب "الخيميائي"، وقد كاد الناشر أن يتخلي عنها في البداية، ولكنها سرعان ما أصبحت من أهم الروايات البرازيلية وأكثرها مبيعا ، حاز على المرتبة الأولى بين تسع وعشرين دولة. ونال على العديد من الأوسمة والتقديرات.

✒لم أكن أعلم شيئا عن الكاتب باولو كويلوغير أنه كاتب رواية الخيميائي أو "The Alchemist" هذه الأخيرة و لما رأيت تهافت الشباب على إقتناءها و قرأتها فكرت فيما يكمن سر هذا الإهتمام و الولع بهذه الرواية ،قررت أخيرا قراءتها ، خلال ذلك من سطر لآخر و من صفحة لأخرى تقافز سؤال ضّل يتراقص من حولي ليس لمعرفة أحداث الرواية فحسب( رغم التشويق) بل لمعرفة من هو هذا "الكويلو " الذي يكتب بهذه الطريقة و هو ليس بعربي و لا حتى بمسلم !! إنه و لا شك كاتبٌ و لم أعلم انه مسلم إلى حد الآن!!!! كمية الحكم الفلسفية و الصوفية ثم آياتْ قرآنية!! هو ما شدني أكثر صراحة في هذه الرواية ، ثم أيقنت ربما يكون هذا هو سبب إنتشار الرواية في البلدان العربية.

📝اقتباس:

(إذا رغبت في شيء.. فإن العالم كله يطاوعك لتحقيق رغبتك)

(... إنما يكشفها هو ذاته و نادراً ما يكشفها ، و ذلك لسبب واحدٍ : أنه مستقبلٌ كتبَ لكي يتغيرْ ...)

(ليس الشر فيما يدخل فم الإنسان ، بل هو فيما يخرج منه )

(إن قلبي يخاف أن يتألم !!!

قل له أن الخوفَ من الألمِ هو أكثر سوءاً من الألمِ ذاتهْ .)

(في لحظة معينة من وجودنا نفقد السيطرة على حياتنا ، فتغدو من ذلك مسوقة بالقدر ، ههنا تكمن أكبر خديعة بالعالم )

(الحب : ...إنه شيئ ما أكثر قدما من البشر و من الصحراء ذاتها ،و مع ذلك يتكرر إنبثاقه بالقوة ذاتها و في كل مكان).

Facebook Twitter Link .
4 يوافقون
اضف تعليق