ذاكرة الجسد > مراجعات رواية ذاكرة الجسد > مراجعة ضُحَى خَالِدْ

ذاكرة الجسد - أحلام مستغانمي
أبلغوني عند توفره

ذاكرة الجسد

تأليف (تأليف) 3.9
أبلغوني عند توفره
هل قرأت الكتاب؟
  • مراجعة جديدة
  • اقتباس جديد
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


4

- من المفترض أن أكتب عن إنطباعي وإحساسي فى نهاية القصة بعد إنتهاء أحداثها ولكن للحق أنا لا أعرف تحديداً ما أشعر به بعد ما فرغت من قراءتها التى كنت أؤجلها لأطول وقت ممكن حتى لا تنتهي وأصل لنهايتها .... سيل من المشاعر تزاحم بعضها داخلي ولا أعرف تحديداً ما أشعر به حقاً بخلاف الأسى والرثاء لما حدث لخالد فالدنيا لم تترفّق به أبدااااااا وتوالت عليه المحن تِباعاً بدءا من بتر ذراعه وما رآه من أهوال أثناء نضاله وموت سي الطاهر وحتى مقتل أخيه طيب القلب " حسّان "......

- إن هذه الرواية هى إختصار للحب بنكهة الوطن وبعبق ذكرياته وأماكنه وكل ما فيه وما أجمل وأعمق المشاعر على إختلافها وهى بنكهة وطن- رغم إنه قد يكون فيما بعد لا يشبه وطننا الذى عرفناه فى شيئ - إلا أن مكانة الوطن وما في قلوبنا من ذكراه من سنين مضت تظل تعطي كل شيئ عبيره المختلف ووقعه المختلف على النفس بغض النظر عن الطرف الثاني فى هذه القصة وهى " حياة " كما كان يسميها فلا أجد وصفاً لها يعبّر حن إحساسي تجاهها.... ويحدث أن يكون هناك تفاصيل من هذه الرواية مما يكون قد حدث كثيراً ولكن الإختلاف هنا هو حضور الوطن بقوة فى كل شيئ وكل كلمة وكل تفصيلة وكل إحساس وإدراك .... أمّا عن إبداع " أحلام " الكاتبة فى الوصف فقد فاق كل حدود وكل توصيف وكل شيئ إعتدنا عليه فبوصفها تجعل من الشيئ العادي أو الأقل من العادي بل مما يحقّره الكثير شيئ ثمين ذو قدر أدبي رائع من خلال وصفها له فقط !..... رغم أنى على مستوى الأحداث أحبطت قليلاً عما كنت أتوقعه من الكتاب إلا أن النجوم الأربعة للكتاب وإنبهاري به هو تفوق الكاتبة فعلا على نفسها وعلى ما قرأته لها سابقاً فكانت فعلا تجربة مميزة جدا...

أكثر ما علق في ذهني منها -رغم إنها إذا نظرت أى الجمل تقتبس فلن يكفيك الكتاب كله إقتباساً فعلاً- :

" ان يمكن للصمت أن يصبح نعمة في هذه الليلة بالذات , تماماً كالنسيان , فالذاكرة في مناسبات كهذه لا تأتي بالتقسيط , وإنما تهجم عليك شلالاً يجرفك إلى حيث لا تدري من المنحدرات .

وكيف لك لحظتها أن توقفها دون أن تصطدم بالصخور , وتتحطم فى زلّة ذكرى ؟؟"............

"قالت : مرحباً ... آسفة أتيت متأخرة عن موعدنا يوم ..

قلت : لا تأسفي ... قد جئت متأخرة عن العمر بعمر".................

" ثروة الآخرين تُعَد بالأوراق النقدية , وثروتي بعناوين الكتب .أنا رجل ثري كما ترين ... قرأت كلّ ما وقعت عليه يدي ..تماماً كما نهبوا كل ما وقعت عليه يدهم"........

" لا تبحث عن الجمال لأنك عندما تجده تكون قد شوهت نفسك"........

وبقى لي الجزأين الباقيين من ثلاثية ذاكرة الجسد على أمل أن يكونوا فى نفس مستوى الضلع الأول من الثلاثية

Facebook Twitter Link .
4 يوافقون
اضف تعليق