أذكار الموت - حسن الجندي
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

أذكار الموت

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

كاتب روايات رومانسية مصاب بالسرطان يقرر لأسباب مجهولة كتابة آخر رواياته عن قاتل متسلسل حقيقي يعيش بالقاهرة ولا تعلم الشرطة بوجوده لأنه يتلاعب بمسرح الجريمة ويبعد الشبهات عنه، الكاتب يعرف أكثر من اللازم عن هذا القاتل ولا أحد يصدقه فيبدأ في تتبعه بنفسه.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.9 234 تقييم
1983 مشاركة

اقتباسات من رواية أذكار الموت

كم رجلًا قال عن نفسه ما قاله الأنبياء في الجنة، وعند فرصة تافهة ارتكبوا الخطيئة، لا أقول إن الجميع منافق، لكن البعض لا يعلم عن نفسه الكثير

مشاركة من Osama Tarek
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية أذكار الموت

    239

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    1

    الرواية بها كم من الأخطاء العقدية التي تخالف عقيدة الإسلام وأظن الكاتب مسلم .. لا أنصح بها ..

    Facebook Twitter Link .
    21 يوافقون
    5 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    1

    لثالث مرة بيتم خذلاني من حسن الجندي .. حد يقنعني إن الرواية اللي لو قرأتها بدون ما أعرف مين اللي كاتب كنت هافتكر إنه كاتب جديد .. للأسف حزينة إنه عمال يوقع كده ...

    Facebook Twitter Link .
    9 يوافقون
    7 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    3

    بعد غياب عامين، وروايته المُخيبة للآمال "صلاة الممسوس"، يعود "حسن الجندي" برواية جديدة بعنوان لافت وجذاب، وغلاف يعدك بالدموية، والغموض، واختيار النبذة في خلف الكتاب كانت خادعة، توحي لك أنك على موعد مع رواية عن تحضير الأرواح، ذلك الملعب الذي لعبه حسن الجندي حتى اتقنه ومل منه، فأصبح يكتبه بلا أي شغف، كما رأينا في صلاة الممسوس.

    ولكن بداية هذه الرواية كانت أكثر من جيدة، رغم أن الفصل الأول يعدك برواية موضوعها استحضار الأرواح، ولكن بعد ذلك نذهب في رحلة أكثر من جيدة، رحلة من نوع الجريمة والإثارة، وهي بكل تأكيد جديدة على "حسن الجندي"، إذاً فقد قرر أن يخرج من عباءة الخوارق ويكتب رواية إثارة وتشويق، يكفي حكايات عن الجن، ويكفي حكايات عن الأرواح، أليس كذلك؟ ليس تماماً.

    الجزء الأول من الرواية، الذي كان يحكي فيه بطلها داوود، كاتب الروايات الرومانسية، الذي قرر أن يكتب رواية جريمة عن قاتل مُتسلسل، يعرفه في الحقيقة وقد قابله بل وكانا صديقان، وفي نفس الوقت تكون روايته الأخيرة، حيث أنه مريض بالسرطان، وأيامه أصبحت معدودة في الحياة، لنستكشف حياة "داوود" المؤلمة في الحقيقة، بسخرية مُضحكة تجلى فيها الجندي بخفة ظله التي كانت فعالة، فحتى في أكثر أجزاء الحكاية ظلاماً، تأتي خفة الظل لتُبدد قليل من هذه العتمة. النصف الأول من الرواية كان فعالاً وأكثر حيوية، تشعر أن "حسن الجندي" ترك نفسه ليكتب دون قيود أو نظام معين، سخرية سوداء لاذعة لدور النشر وأصحابها، خفة ظل مُضحكة فعلاً، وتليق بالمواقف، نقد اجتماعي بسيط، وحكاية مآسأوية تليق بأن ننظر إليها، وتستمر الحكاية ونتعرف على خلفية "داوود" الجذابة، والمؤلمة، بتقلباتها المجنونة، ومآسيها الكثيرة، حتى إنتصاف الرواية، وتتذكر ذلك الفصل الأول الخاص بتحضير الأرواح؟ يطفو على السطح، ونتحرك مع حكاية نعلم نهايتها، فعرفنا من القاتل المُتسلسل، وعزيت ذلك لأنه رُبما يكون هناك إلتواءة بشكلاً ما في النهاية، ولكن النهاية سارت بشكل مُمهد لها كما رأيناه من نصف الرواية، فقط حدث مُعين غير منطقي، وغير مُقدم ومؤسس في الأحداث، ليُساعد فقط على نهاية أكثر شاعرية وعدلاً.

    يُحسب لحسن الجندي أنه حاول الخروج من عباءة الجن والأرواح، ولكن يبدو أنها لا تزال مُتلبسة في كتابته، فسيطرت على الحكاية والنهاية، رغم إنها ليست ضرورية، كان يُمكن أن تكتمل الحكاية بشكل أفضل من مُنتصفها ودون تدخل الخوارق أو الماورائيات، والتركيز على إلتواءة تليق برواية جريمة، وبالأحداث، عوضاً عن إقحام الأرواح ولعبتها، والتي لم تكن حتى جذابة أو فعالة بداخل الأحداث.

    لو قارنت هذا العمل بآخر عملين للجندي، صلاة الممسوس، وأيام مع الباشا، فهذا العمل أفضل بكثير، وكان في طريقه أن يُصبح عملاً ناضجاً ومُكتملاً، وحتى لو اعتمد على الخوارق بشكلاً ما فكان يُمكن أن يتجنب أن تتوقف النهاية على إفتعال وجودها.

    خيبة أمل جديدة من حسن الجندي، وحقيقي أتحسر على الجزء الأول من هذه الرواية، فكان مُمكناً أن تكون أفضل من ذلك بكثير.

    تقييمي الفعلي نجمتان ونصف.

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    بصراحة اعتقد ان كل الاراء السلبية على الكتاب نتيجة الاعمال السابقة للكاتب ومقارنتها بيها الصراحة الرواية بتنتمي لنوع من الادب مختلف عن كل اللي كتبه قبل كده ايه المشكلة لما الكاتب يحب يكتب في نوع جديد مختلف اسلوبه نفسه كان حلو ويمكن حتى اللغة نفسها كانت جميله اتمنى اكيد انه يكتب احسن من كده

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    الرواية جيدة ولكنها لا ترقى لأى من روايات حسن الجندى السابقة

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    رواية جميلة أمنيتها في يوم واحد

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    "لا تخفي ما فعلت بك الاشواق وارحم هواك فكلنا عشاق "

    ليست اول قرءاة لاعمال حسن الجندي ..فحين تقرأ اسمه علي الغلاف ستعرف دائما ان هناك موسيقي او اغنية ستحضر في خلفيةةالاحداث وربما تصير بطلة في بعض الفصول وعندها ستدرك انك لن تستمع لها مثل اول مرة ثانية .

    رواية ممتعة -جزئيا- كعادة حسن الجندي لكن هذه المرة مدي الاتقان في فرد خيوط الرواية والوصف الدقيق لكل شخصية ودوافعها وتكوينها والوصف المتقن لعقلية الشخصيات التي تجعلك تتوقع من كل واحد منهم شيء في الاحداث تجعلك تريد ان ترفع القبعة في العديد من المواضع علي المجهود المبذول في تضفير الشخصيات.

    الافكار النفسية وخلفيات المرض النفسي والعضوي التي جعلت من شخصية داوود -بحرفي الواو وليس واحد فقط - تجعلك تظن ان وراء الرواية بحث وتمحيص في اعراض الامراض وما تسببه من هلاوس او ضلالات او مجرد تأثيرات ذهنية بل وتجعلك تجدد افكارك عن المشي اثناء النوم وما مدي السلوك في هذه الحالة وهل يملك الانسان فعلا السيطرة علي نفسه وقتها ام لا في الجزء الاول من الرولية وفي الجزء الثاني او في الرواية الفعلية يجعلك ترى مدي اختلاف ان يكن فقدان السيطرة علي السلوك مرضي او نفسي او مس مثلا.

    الرواية بها تعقيد بسيييط ممزوج بلمسة حرفة في كيفية جعل القارئ يستخلص من الذي يتجدث ومدي افكاره وهل هذا في الرةاية الاصلية ام في الرواية داخل الرواية التي كتبها داوود عن كاتب رومانسي يصبح من كتاب الجريمة قاتل متسلسل يعود به الزمن بعد وفاة زوجته..وهل يصبح هو بطل الرواية كما اراد ام هو مجرد كاتب كما حكي واظهر لمن حوله وساعتها انت ستتداخل معك الافكار من القاتل وما الذي اوصله لهذه المرحلة .

    يفكك معك حسن الجندي من خلال الاحداث في الرواية المذكورة علي يد الكاتب اسباب أخلاقية واجتماعية تنعكس علي الحالة النفسية واثرها علي المريض وعلي السير اثناء النوم ومدي تعقيد العقل البشري وعلاقته بالماضي وكيف لاثر الفراشة انه يدوم وتإثيره ممتد لما يزيد عن عقدين من الزمن ..فبجانب انه لا يُرى هو حتما لا يزول .

    جودة الكتابة في هذه الرواية انه يغزو عدة مجالات للعب بأوراق الكتابة في عالم الجريمة والغموض وايضا في عالم تحضير الارواح الذي حاول الجندي اقحامه بلا سبب وكأنه لازال متمسك بطرف عباءة الماورائيات في كتاباته ويعود بك للتأرجح بين المرض النفسي والمرض العضوي في هيئة السرطان -عفانا الله واياكم - وما يسببه من سلوكيات ترتبط بالمرض النفسي والعضوي سويا ..وكيف لشخص يشعر بالوحدة وعدم التقبل من الاهل يمكن ان يمضي باقي عمره محاولا اثبات العكس ومعاودة تلقي القبول ولو بعد زمن .

    الرواية ليست صعبة ولا معقدة لكن غموضها مفكك ومتوقع في اغلب الاوقات انك ترى الحل لكنك ايضا تُخدع معهم هو يمنحك القيادة مرة ثم يسلب منك الافكار الواحدة تلو الاخري ..عليك التركيز في تفاصيل الاشخاص اوصافهم صفاهتم في جزء الرواية الاول- الذي لو اكتملت الرواية بنفس وتيرته لكانت ملحمة ادبية -ويكأنه ينبهك إلا ان ضع هذه في يدك ولا تفلتها لها استخدام مهم مستقبلا.

    الغلاف واسم الرواية ينبأك بأحداث عظيمة رغم انه علي قبيل الصدفة كما نعرف من الاحداث لكنه مناسب جدا وشارح للقصة بشكل لطيف وهل يصح وصف لطيف في رواية دموية لحد ما ..داوود كان لطيفا خفيف الظل ساخر كما اظهر للجانب الآخر من شخصيته وكما ذكر لابد ان تظهر جانب آخر من شخصيتك يتذكروك به.

    نقاش داوود مع صاحب دار النشر عن انواع الكتابة والطريقة التي يتعامل بها دور النشر مع الكتاب سواء الجدد او القدامي هي قضية من ضمن عدة قضايا نوهه لها الجندي بصنعة لطافة كي يسلط الضوء عليها فقط وعلى من اراد الفهم ان يبحث.

    في كل مرة اقرأ/استمع لكتابات لحسن الجندي .. تنتابني ابتسامات محبة في وسط الكتاب من باب رفع القبعة والاحتفاء بحنكة وحرفة الكاتب حين يبهرك ببساطة دون اللجوء للفلسلفة في الكتابة او الاجبار علي الاطالة والمط ..حسن الجندي يمنحك الجملة ويحسن استخدامها ادبيا ودراميا وهذه ميزة احبها واقدرها في كتاباته جدا..لكن في هذه الرواية ندرت الابتسامات للاسف .

    النهاية اتت صادمة وكأنك وان تقبلت دس سم تحضير الارواح في عسل الامراض النفسية والالتباس بين الرةاية المقروءة والمكتوبة من داوود ستقبل بالنهاية المتسرعة فاقدة الحبكة وكأن الكاتب اقتبس من داوود حالة الاستعجال قبل موعد التسليم للدار فآثر ان يجعل النهاية بهذا الشكل السهل الهرئ .

    بما اني استمعت للرواية علي ستوري تل فأود ان احيي قراءة أ.محمد العربي المتقنة علي مستوي النطق والممتع على مستوي هبوط وصعود وبطئ وتسارع الاحداث .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    كان نفسي أبدء المراجعة دي بجملة زي اهلا بعودة الجندي.. و فعلا خلاص كانت قربت اوووي تبقي العودة بس ايه الي حصل☹️

    بنبدء العمل مع داوود الكاتب الي طول عمره بيكتب روايات رومانسية و حب فجاة يكتب رواية جريمة عن قاتل متسلسل عايش حقيقي وسط الناس بل و ممكن يكون علي معرفه شخصية كمان بداوود ؟!

    و داوود بدء بالفعل في كتابة الرواية وهي بالمناسبة في اعتقاده انها روايته الأخيرة لانه حاسس انه هيموت بسبب سرطان المخ الي عنده....

    بعد قراءة ايام مع الباشا و صلاة الممسوس الي بكل آسف كانوا دون المستوى الي متعودين عليه من الجندي كنت بتمني ان الرواية دي تبقي صُلح لينا... و لازم احترم جدا ان الجندي قرر في العمل دا انه يبعد عن حتة الجن و ما إلي ذلك

    بس برده بنكتشف في الاخر ان العمل لا يخلو اوي من لمسات الجندي في العالم دا.. ولكن.. الرواية تعتبر جريمة في المقام الأول

    العمل منقسم لجزئين اول جزء الي فيه بنشوف الرواية الي كتبها داوود و الي حقيقي كانت شخصية مبنية كويس و اتأثرت بيها جدا و شفت كم معاناة مريض المرض اللعين دا

    داوود اثناء ما كان بيكتب روايته عن هذا القاتل كانت اشبه لمذكرات يومه العادية بلمسة ادبية لا تخلو من العبث و الكوميديا السوداء اللاذعة الي متعودين عليها من الجندي♥️

    و الجزء التاني من العمل وهو سرد ما بعد كتابة داوود للرواية و الاحداث الي بعدها ولازم اقول هنا ان الجندي نجح جدا في ابراز طريقة السرد و اللغة في كلا الجزئين.. بمعني ان لما كنا في سرد داوود و كتابته لروايته كانت طريقة السرد و الكتابة مختلفة في الجزء التاني الي بدء الجندي يسرد فيه احداث روايته عادي و دا كان شيء جميل و عمل فاصل بين طريقة كتابة داوود و السرد العادي

    السرد في المجمل كان بعربية فصحي بسيطة و سلسة و الحوار كذالك كان بالفصحي المُطعمة العامية

    شخصيات العمل كلها كانت محتاجة تصميم و بناء احسن من كدا بكتير ما عدا شخصية (داوود) الي كانت مرسومة بطريقة جيدة جدا

    لكن مثلا شخصية القاتل كانت محتاجة شغل اكتر.. دافع القتل موجود تمام بس محصلش تاثير عليا من الشخصية زي ما حصل مع داوود

    زي ما قلت في الاول الرواية بعيدة شوية عن جو الجن و كدا بتاع الجندي بس برده جه في الاخر و حط التاتش بتاعة 😂😂

    و راح مدخل تيمة الجن بشكل ما ف الاحداث البوليسية 🤷🏼

    الرواية بها جرعة كويسة من الاثارة و التشويق الجديدة علي الجندي و بها بعض لمسات من الجزار ♥️💪

    النهاية... اهههه من النهاية

    نفس الي حصل في صلاة الممسوس نهاية متكروتة زي ما يكون الكاتب زهق من العمل و قال خلاص انا هقفل هنا

    والله الرواية كان ممكن يطلع منها احسن من كدا بكتير مكنش لازم تدخل تيمة الجن و نقفل ان العمل جريمة و خلاص 🫤

    الخلاصة يا جماعة

    استمتعت بالعمل وهو بكل تاكيد احسن من صلاة الممسوس و ايام مع الباشا.. بس بكل تاكيد برده مش احسن اعمال الجندي

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    اذكار الموت

    حسن الجندى

    251 صفحة

    Darak publishing - دارك للنشر والتوزيع

    سنة 2023

    نبذة عن العمل:

    يبدأ الكاتب احداث الرواية بجلسة تحضير أرواح وبعدها ندخل مباشرة فى حياة الروائي "داود حسن داود" او "داود الجوهرى" كما اختار لنفسه اللقب من اسم والدته لثقل وقع لفظ اسمه على الأذان

    فنعيش معه يومه كما يعيشه هو بين عيادة الأورام المتابع معها لحالته التى تدهورت كثيرا فى الاونه الاخير فاصبحت اورامه بين المرحلتين الثالثة والرابعة جعلت عنده يقين لا شك فيه بدنوا أجله ودار النشر المتعاقد معها واخيرا بيته الذى قلما استطاع النوم فيه بسبب كثرة سيره وهو نائم وهذا مرض نفسي قديم وموروث فى عائلة والده فمنهم من يمشي ويأكل ويتحدث وهو نائم وكل هذا غير مؤذى للمحيطين به ابدا

    فيقرر داود تغير نمط حياته بالخوض فى اخر تجاربه الدنيوية فى الادب وكتابة اخر اعماله فى ادب الجريمة وتسميتها اذكار الموت وهنا تنقلب احداث الرواية رأس على عقب فينقلب الصديق على صديقه ويتربص به

    ولكن كل هذا ماعلاقة بالرواية؟ وما علاقته بجلسة التحضير الفاشلة التى تصدرت الرواية؟ وهل بطل رواية داود حقيقي ام من نسج خياله الواسع كاشياء اخرى كثيرة ؟

    اللغة:

    عربية فصحى سرا بعد الفصل الثانى من العمل ومختلطة سردا وحوارا فى اوله عامية بفصحى فى إشارة واضحة وذكية من الكاتب لفعل هذا بحرية رأى على لسان داود ليفصل بين الجزئين فى عقل القارئ 👌🏻

    رأى الشخصي:

    الرأى السلبي لهذا العمل جعلني لم اقراه سوى الآن وهو معى من اول صدوره واعترف كنت مخطأه فقد اعجبنى جدا فهناك بحث علمى ونفسي لا يستهان به لتكوين شخصيات العمل بهذا الشكل فبين الظابط والمحامي والزوجات وداود وأسرته فروق كثيرة كونت شخصيه داود كل هذا ومرضه اللعين أيضآ كانت مغامرة جميلة

    وارى انه لا يحق لى عمل مقارنه بين اعماله السابقة والقادمة بل اقدم رأيى فى العمل الذى فى يدى فلابد من اختلاف الاحداث والروايات لتنوع أسلوب الكاتب

    #ريفيوهات_DoaaSaad

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1

    كان عندي من زمان رغبة قهرية في إنهاء كل الروايات الي بقراها مما ادي اني لما كنت بلبس في رواية كنت مش بس بخسر فلوسي لكني كنت بخسر وقتي كمان

    وبناءأ عليه انا كسارة اخدت قرار كل كاتب بقراهله بيبقي ليه في ذمتي نص عدد صفحات الرواية لو فشل انه يشد انتباهي او اني اتسلي مبكملش وده الي حصلي مع رواية أذكار الموت

    رواية المفروض عن سفاح وتحضير ارواح الي اني حسيت بملل كبير وانا بقراها لعده اسباب:

    كمية رهيبة من الأستطراد والحوار الداخلي من الشخصية الاساسية لكن من قبل ما يحصل اي نوع من انواع الالفة مع الشخصية الاول وبناءأ عليه انا كقارئة كان لسان حالي بيقول وانا مالي بده كله انت جاي تشكلنا همك؟

    الحوار مش مرتب، الافكار حسستني بالملل، محستش ببناء او اي بيلد اب للأحداث العامل الي بيخلي اي قارئ مربوط بالعمل هو انه يأما عايز يعرف ايه الي هيحصل والاحداث مثيرة لأهتمام، او انه مهتم ومربوط بالشخصية وعايز يعرف هيحصل لها ايه؟ وانا كقارئة مكنش عندي اي من المشاعر اعلاه

    وبناءاً عليه، خدت القرار بعد ما وصلت لصفحة 150 اني مش هكمل من الزهق..

    #سو_ريفيو لرواية #اذكار_الموت 1 من 5

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    ريفيو رقم 5 في تحدي Abjjad | أبجد للقراءة

    أذكار الموت ل حسن الجندي

    رأي الشخصي :

    🔷تقيمي 5/2.5 يعني ممكن نقول 2 او نقول 3 لكن انا هختار الاقل.

    🔷الرواية أسلوبها سهل وسلس بلغة عربية فصحي .

    ولكن...

    🔷عيب كبير أوي اني كاتب في اسم حسن الجندي يكون ده المستوي اللي وصل له لاني شايف انه في مكانه لو نزل كتاب فاضي هيلاقي جمهور طوابير واقفه تشتري الكتاب ده .

    🔷الرواية في اولها حسيت انها هتميل لمنطقة الرعب المميز فيها الجندي و لكن فجاة الرواية داخلت في اثارة و جريمة فكرتني برواية الجزار ثم في ختام الرواية رجع الكاتب بلمحة ما ورائية فانا تهت في تصنيف الرواية .

    🔷 مش عارف ازاي كاتب زي الجندي و عنده مشكله في نهايات روايته دايما ولا هو مصمم علي نفس النهج ده مثلا!!!.

    🔷 لو الرواية عليها اسم كاتب جديد يمكن كنت هقول دي اول تجربة و ممكن نقول كويس انما ده اسم حقق نجاح رهيب مش هنكر اني الرواية ممكن تقضي وقت معاها لذيذ انما نهاية جت بسرعة زي ما يكون الكاتب زهق منها فقرر يقفلها .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    كانت بداية الرواية مشوقة إلى حد ما ، بعدها بدأت الأحداث تأخذ مسار آخر

    لم تعجبني فكرة تحضير الارواح ، بالنسبة لي هذة الفكرة قللت من جودة القصة

    كان من الأفضل بالنسبة لي ان تكمل الأحداث بطريقة أكثر واقعية

    هذة الرواية غريبة ايضاً ، وضع الكاتب مفاجآت في القصة

    ، و مع ذلك ، لم يستطع الكاتب ان يضع التشويق اللازم و الإثارة في القصة

    بصراحه القصة ليست بجديدة ، أحداث متكررة كثيرا

    أيضاً ، فكرة أن يمزج الكاتب بين اللغة العربية و العامية سواء في كل الرواية أو في معظمها

    من اسوء الاشياء التي يمكن أن أراها في اي رواية

    كما أن النهاية كانت سيئة للغاية بالنسبه لي

    للاسف ، ليس كما توقعت

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    من أجمل ماقرأت!

    حرق حرق حرق

    صدمة القارئ من يعرف شخصية داؤد الازدواجية وكونه قاتل متسلسل بل هو الرأس المدبر وصديقه أيمن الي قتل مجدي بدافع الرحمة وبسمة الي هيه اصلاً ميتة من البداية ، اقل ما يقال عنها رائعة👏👏👏

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    كانت جميلة نوعا ما إلى أن دخل عزيز ومنير في الأحداث بلا اي داعي وغلاف الرواية مرعب ويشجع على العنف

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    كتاب رائع فعلا ممكن في وسطه حسيت بملل شوية لكن بعد كده الأحداث مشوقة و عجبتني

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    جميل بجد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون