قلق السعي إلى المكانة - الشعور بالرضا أو المهانة - آلان دو بوتون, محمد عبد النبي
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

قلق السعي إلى المكانة - الشعور بالرضا أو المهانة

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الكتاب

بعد "عزاءات الفلسفة" الذي لقي إقبالًا لافتًا، نقدم هذا الكتاب، حيث بطريقة مرحة ومسلية يغوص دو بوتون في طُرق بحثنا عن حب الناس وتقديرهم لنا، أي عن مكانتنا في نظرهم. في هذا الكتاب يوضح دو بوتون أن سعينا لأن نكون محبوبين ومقدرين يتفوق على سعينا لحيازة أي شئ آخر، بل إن كل ما نقوم به يهدف إلى تحسين مكانتنا .. ذلك أن موقعنا على درجات السلم الاجتماعي يلعب دوراً حاسماً في حياتنا لأن صورتنا الذاتية تعتمد بشدة على ما يراه الآخرون فينا. لكنه يتساءل أيضاً: هل يستحق البحث عن المكانة أن نقدم التضحيات؟
عن الطبعة

تحميل وقراءة الكتاب على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.9 15 تقييم
197 مشاركة
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات كتاب قلق السعي إلى المكانة - الشعور بالرضا أو المهانة

    15

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    5

    العلاقة المحرمة!

    علاقات الحب بين البشر سواء علاقات صداقة او قرابة او حب هي علاقات مفتوحة للنظر و اسباب القلق داخلها يمكن تتبعها فالبشر في الاخير يعترفوا لانفسهم بانهم يريدون الحب ممن يحبونهم، لكن علاقة الحب مع المجتمع علاقة لا يمكن الكلام عنها بسهولة، الكل يريد ان يكون مرئيا يريد أن يكون محبوبا من المجتمع حوله، او علي حسب تعبير دي بوتون؛ الكل يريد أن يكون شخص ما و يرتعب من أن يكون لا أحد (غير مرئي). عندما تدخل مكانا فتجد فيه من يعرفك و من يعاملك باحترام تشعر بسعادة و غبطة و عندما توجد في محيط لا يعيرك أي انتباه تهاجمك الكآبة و القلق! و مع ذلك نادرا ما تجد أحدًا يتحدث عن تلك العلاقة أو عن أهميتها و مع ذلك فالقلق منها يبقي العديد من البشر مستيقظين في مضاجعهم يجافيهم النوم!

    الان دي بوتون في كتاب قلق السعي للمكانة ينجح و بذكاء في أن يشرح واحد من اهم انواع القلق البشري في العصر الحديث، و هو القلق النابع من احساسنا بضعف و دنو مكانتك الاجتماعية!

    يبحث دي بوتون اولا في اسباب الظاهرة و في تاريخ نشأتها ثم في علاج ذلك القلق. يأخذك في رحلة تاريخية عن اصل التفاوت الطبقي في الحياة الحديثة و كيف ان الامكانيات اللانهائية الصعود الاجتماعي التي تسمح لابن خادم أن يكون رئيسا لاكبر دولة او مديرا لشركة بالمليارات، هي ذاتها السبب ان ملايين البشر يعيشون حياتهم بآمال كسيرة و أنفس معطوبة. كيف انه في العصور السابقة للثورة الصناعية عندما كان الوضع و المكانة الاجتماعي شئ ثابت قدري،لم يكن أحد يفكر في تغييره لان تغييره لم يصبح فكرة شائعة في اذهان البشر بعد، كان البشر أكثر رضا بحياتهم و تقبلا لها مع فقرها الشديد و أكثر سعادة و أقل قلقا. و يستكشف معك كتابات الفلاسفة و المثقفين في القرون السابع عشر و الثامن عشر و ملاحظتهم لزيادة الكآبة البشرية و البؤس البشري في أمريكا بلد الوعود اللامحدودة!

    كيف تغيرت المكانة علي مر العصور و ما الذي يعنيه أن تكون ذو قدر في المجتمع في اسبارطه مثلا يعني أن تكون محاربا مغوارا لا تبرح التدريب العسكري و لا تري زوجتك و اولادك الا ليلة واحدة في الشهر! و لو شوهد جندي اسبارطي في السوق او عُرف عنه أنه يعرف الحساب فان مكانته تتدنى في عيون الناس، بينما في القرون الوسطي كان الفارس المقاتل يحظي بالمكانة و في القرن التاسع عشر كان الجنتل مان الرأسمالي الذي يجيد الرقص ثم اخيرا في عصرنا اصبح الخبير التكنولوجي و المغامر الرأسمالي و المولعين بالبرمجة هم من يحتلون قمة الهرم الاجتماعي. ليصل بك في النهاية الي ان المكانة هي فكرة متغيرة عبر العصور و تتغير مع تغير موضة العصر و ما يعتبره اهل هذا العصر مميزا و يساعد المجتمع اكثر، ففي مجتمع في حالة حرب دائمة سيكون الجندي اعلي مكانة و في مجتمع آمن يكسب مليارات من التقنية سيكون الاعلي مكانة هو هذا الولد المهووس بالاجهزة الالكترونية!

    ثم يحاول ان يعرض الحلول لذلك القلق المستبد:

    فيستعين بالفلسفة و كيف ان الرواقية مثلا، لم تعبأ بفكرة المكانة الاجتماعية في قِيمها، فهذا سقراط يري عرضا لذهب أميرة عند زواجها و من حوله مبهورون: فيقول ما كل هذه الاشياء التي لا احتاجها، و يطلب الاسكندر من ديوجينيس ان يطلب منه أي شئ و سينفذه، فيرد ديوجنيس: ابتعد قليلا لانك تحجب عني الشمس. بتلك البساطة رفض هؤلاء الفلاسفة الانصياع للطبيعة المجتمعية و لفكرة القلق للسعي الي مكانة هم يرفضونها بالاساس!

    ثم ينتقل الي المسرح وكيف انه عند إنشائه كان في القلب منه زرع التعاطف مع تعيسي الحظ من البشر، الذين قضت عليهم الظروف ان يصيروا منبوذين لا بخطأ منهم و لكن لعيب طبيعي في البشر و لتواطؤ الاحداث عليهم!

    و يستعين بالادب و الرسم و الدين و السياسة و الكوميديا و الكاريكاتير كيف حاول البشر المفكرون و المبدعون من تفكيك هذا القلق.

    و في فصل وجهة نظر سياسية لقلق السعي الي المكانة، نجد تحليل عميق للاثار النفسية لاشعار البشر بالنقص ليستمروا في الاستهلاك و الانتاج معا من اجل ازدهار المجتمع الراسمالي، و كيف تقوم الآلة الاعلامية بالتلاعب بنفسياتنا من اجل اقتناء المزيد و بالتالي كسب المزيد و بالتالي العمل اكثر لنطارد وهم سعادة زائل لا يستمر اكثر من ساعات في احسن الاحوال!

    يهدف الكاتب الي مداواة قلق ال ٩٩٪؜ من البشر، الذين ليسو مديرين تنفيذيين لشركات كبري او سياسيين مرموقين أو فنانين يتقاتل عليهم المعجبين، من بؤسهم المُقحَم علي نفسياتهم بسبب النشأة في هذا المجتمع، ببساطة المكانة الاجتماعية هي احد اشكال التراتبية المجتمعة التي تتغير علي مر العصور، و فكرة انه يمكنك تغييرها بسهولة هي فكرة حديثة و غير قابلة للتنفيذ بشكل كامل اصلا، فسيبقي الغالبية من البشر غير اغنياء او مشاهير او ناجحين و ذلك طبع الحياة. و يعرض لك مدارس فكرية متنوعة تمكنك من فهم نفسك و حياتك اكثر واختيار حياة متحققة بعيدا عن اوهام السعي وراء المكانة المادية التي، و ياللعجب، لا تجلب للبشر الا مزيدا من القلق و الكآبة!

    #Review

    #قلق_السعي_الي_المكانة

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون