قلق السعي إلى المكانة - الشعور بالرضا أو المهانة > اقتباسات من كتاب قلق السعي إلى المكانة - الشعور بالرضا أو المهانة

اقتباسات من كتاب قلق السعي إلى المكانة - الشعور بالرضا أو المهانة

اقتباسات ومقتطفات من كتاب قلق السعي إلى المكانة - الشعور بالرضا أو المهانة أضافها القرّاء على أبجد. استمتع بقراءتها أو أضف اقتباسك المفضّل من الكتاب.

هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم


اقتباسات

  • أن نشعر أننا محط انشغال وعناية: حضورنا مُلاحَظ، اسمنا مُسَجّل، آراؤنا يُنصَت إليها، وعيوبنا تُقَابَل بالتساهل وحاجاتنا مُلباة. وفي ظل مثل تلك الرعاية ننتعش ونزدهر.

    مشاركة من رحـمـة🌸
  • ❞ «إن التخلّي عن الطموحات الكبيرة لهو نعمةُ جالبة للارتياح بمثل قدر تحقيقها تمامًا تبزغُ خفّةٌ غريبة في قلب المرء إذا ما تقبّل بإيمانٍ طيب ألّا يكون شيئًا مذكورًا في مجالٍ محدّد أي يوم مبارك سعيد يحل عندما نتخلّى عن كفاحنا ❝

    مشاركة من Mohamed Mokhtar
  • للمرء أن يكون على ثقةٍ تامة من أن كل فكرة يتبناها عموم الناس، وكل تصوّرٍ يتلقفونه، سيكون ضربًا من الحماقة والبلاهة، وذلك لمجرد أنه كان قادرًا على اجتذاب الأغلبية إليه»

    مشاركة من Yasmin Shafik
  • إنّه حد منطقي وعبثي في آن ذلك الذي قد يصل إليه ارتفاع معنوياتنا أو انخفاضها بناءً على اهتمام الآخرين بنا أو إهمالهم لنا.

    مشاركة من Mutahar Hasan
  • نبدو مَدِينين لعواطف الآخرين التي لولاها لعجزنا عن تحمُّل أنفسنا

    مشاركة من Mutahar Hasan
  • إنّ الدافع المهيمن وراء رغبتنا في الارتقاء على درجات السلّم الاجتماعي قد لا يكون مرتبطًا بما نراكمه من سلعٍ مادية أو ما نحوزه من سُلطة، بقدر ما يرتبط بمقدار الحب الذي نتطلع لأن نتلقّاه نتيجة للمكانة العالية. فمن الممكن تثمين

    مشاركة من الحلا كله
  • ❞ لقد لاحظَ الفلاسفة منذ أمدٍ بعيد أننا حينما نشرع في تقصّي آراء الآخرين وامتحانها، غالبًا ما نتوصّل إلى اكتشافٍ يُحزننا وفي الوقت نفسه يُحررنا على نحوٍ مثير للفضول: سوف نفطنُ إلى أن آراء أغلب الناس حول أغلب الموضوعات تحفل بثغرات استثنائية من الخلط والخطأ عبّر شامفور عن موقف أجيالٍ من الفلاسفة الكارهين للبَشر، السابقين واللاحقين على السواء، حينما قال بكل بساطة: «الرأي العام هو أسوأ رَأي على الإطلاق» ‫ حسب شامفور فإن القصور الكبير ينبع من إحجام العامة عن اختبار أفكارهم بصورةٍ قوية ومنطقية، وميلهم بدلًا من ذلك للاتكال على الحدس والعاطفة وحُكم العادة «للمرء أن يكون على ثقةٍ تامة من أن كل فكرة يتبناها عموم الناس، وكل تصوّرٍ يتلقفونه، سيكون ضربًا من الحماقة والبلاهة، وذلك لمجرد أنه كان قادرًا على اجتذاب الأغلبية إليه»، هكذا رأى الرجل الفرنسي، مضيفًا أن ما نُسميه على سبيل المجاملة بالمنطق العام هو في الغالب انعدام المنطق العام، يعاني على حالته هذه من التبسيط المفرط وخلل المنطق والتحيّز والضحالة: «إن أشد العادات مجافاةً للعقل وأسخف الطقوس والشعائر تسري في كل مكان بلا حجّة غير التذرّع بعباره لكن تلك هي الأعراف والتقاليد. هذا بالضبط ما يردده أبناء قبيلة الهوتِنتوت الأفريقية عندما يسألهم الأوربيون لماذا يأكلون الجنادب ويلتهمون قمل أجسادهم. تلك هي الأعراف والتقاليد، هكذا يفسّرون كل أمر». ❝

    --------------

    - قلق السعي إلى المكانة الشعور بالرضا أو المهانة

    - آلان دو بوتون

    مشاركة من Mohamed Khattab
  • من دون محاولة لن يكون هناك إخفاق؛ ومن دون إخفاق لن تكون هناك مهانة».

    مشاركة من danah abu
  • يُعد اهتمام الآخرين مُهمًا لنا لأننا بحكم طبيعتنا مُبتلون بانعدام يقين نحو قيمتنا الخاصة، ونتيجةً لهذه البلوى فإننا ندع تقييمات الآخر لنا تلعب دورًا حاسمًا في الطريقة التي نرى بها أنفسنا.

    مشاركة من danah abu
  • معنى إبداء الحب لنا أن نشعر أننا محط انشغال وعناية: حضورنا مُلاحَظ، اسمنا مُسَجّل، آراؤنا يُنصَت إليها، وعيوبنا تُقَابَل بالتساهل وحاجاتنا مُلباة.

    مشاركة من danah abu
  • كما أن لدينا القدرة على الاعتقاد بأن الحياة تستحق أن تُعاش لأن شخصًا ما تذكّر اسمنا أو أهدانا سلّة مليئة بالفاكهة.

    مشاركة من Rana Hisham Foad
  • كيف نتأثر بغياب الحب؟

    مشاركة من Rana Hisham Foad
  • بقدر ما نستردّ الإحساس بالقيمة الثمينة لكل إنسان، والأهم أن نتيح الفضاءات والسلوكيات التي تجسّد في هيكلها ونسقها هذا التبجيلَ للإنسان، عندئذٍ فقط يمكن لمفهوم العادّية أن يتخلّص من دلالاته البغيضة، وبناءً عليه سوف تضعف رغبات الانتصار على الآخرين والانعزال عنهم، بما سيعود بالنفع النَفسي على الجميع.

    مشاركة من آلاء مجدي
  • تنصحنا الأطلال بأن نطرح عنا كَدحنا وأوهامنا عن الكمال والإنجاز، تذكّرنا بأننا لا نستطيع أن نتحدّى الزمن، وأننا لسنا سوى دُمى بين أيدي قوى الدمار التي قَد تُمهلنا قليلًا في أفضل الأحوال لكنها أبدًا لا تُقهَر.

    مشاركة من آلاء مجدي
  • كما أن لدينا القدرة على الاعتقاد بأن الحياة تستحق أن تُعاش لأن شخصًا ما تذكّر اسمنا أو أهدانا سلّة مليئة بالفاكهة.

    مشاركة من محمد رأفت
  • وإذا وُجدَ مجتمعٌ في المستقبل يمنح الحُب مكافأةً على مراكمة أقراص بلاستيكية صغيرة، فلن يمر وقتٌ طويل قبل أن تكتسب تلك الأشياء عديمة القيمة مكانًا مركزيًا من مشاغلنا وطموحاتنا الأشد حماسة.

    مشاركة من محمد رأفت
  • هي سطور من الممكن أن تصدق كتعريفٍ لفن الرواية: كوسيطٍ فني يساعدنا في فهم وتقدير كل هؤلاء الذين عاشوا حياةً خفية في الظل، ثم استراحوا في قبورٍ لا يزورها أحد.

    مشاركة من آلاء مجدي
  • من الصحيح أن اعتماد مكانة المرء على عناصر عشوائية لا سُلطان له عليها أمر مثيرٌ للقلق والمخاوف، غير أنه يبقى الأشد صعوبة من ذلك العيش في عالمٍ شغوفٍ للغاية بأفكار السيطرة العقلانية التامة، بحيث لا يعتدّ كثيرًا «بسوء الحظ» كتفسيرٍ مُصَدَّق للخيبة والإخفاق.

    مشاركة من آلاء مجدي
  • أي يوم مبارك سعيد يحل عندما نتخلّى عن كفاحنا للاحتفاظ بالشباب والرشاقة. لسوف نقول: «الحمد لله، لقد زالت عني تلك الأوهام». إن كل ما يُضاف إلى الذات هو عبء مثلما هو مفخرة».

    مشاركة من آلاء مجدي
  • تمثّلت المفارقة في أن الانخفاض الحاد في مستويات العَوز الحقيقي قد يصحبه إحساس متواصل بل متصاعد بالخوف من العَوز.

    مشاركة من آلاء مجدي
1 2
المؤلف
كل المؤلفون