كلمة الله

تأليف (تأليف)
تُناقِش الرّواية فِكرة التّعصّب الدّينيّ المسيحيّ والإسلاميّ، وتُحاوِل أن تُظهِر النّتيجة الّتي تؤول إليها الحال حينَ لا يحتمل الفرُد في المجتمع شريكَه فيه، ويُلغِي كلّ طرفٍ الطّرفَ الآخَر. ومن جانبٍ آخر تجتهد الرّواية في ترسيخ فِكرة الحِوار، الحِوار الهادِئ الّذي قد يُغيّر القناعات ويُبدّل الاصطِفافات. وهي ترى في هذا الحوار سبيلاً وحيدةً لرقيّ المُجتمعات والتّخلّص من بعض الموروثات المبنيّة على عاداتٍ وتقاليد أكثر منها مبادئ وأفكار. النّهايات الّتي ترسمها الرّواية تُظهر مدى قساوة النّتيجة الّتي تنتهي إليها شخصيّات الرّواية بسبب غياب تقبّل الآخر والاستِماع عليه. وهي تُلقي الضّوء على بعض الحقائق الّتي تغيب عن أذهان أفراد المجتمع بسبب غيابهم أو تغييبهم عن الواقع، وتكشف بعض الممارسات الوحشيّة الّتي تُرتَكب بحقّ مَنْ يُؤمن بدينٍ جديد أو بعقيدةٍ مُغايرة.
عن الطبعة
4.4 71 تقييم
514 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 18 مراجعة
  • 20 اقتباس
  • 71 تقييم
  • 174 قرؤوه
  • 178 سيقرؤونه
  • 29 يقرؤونه
  • 18 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

لم أشعر بمرور الوقت عند قراءتي للرواية فهي مشوقة جدا تجعلك لا تتركها حتى تنهيها

هي عبارة عن حوار بين المسلمين والمسيحين سرده الكاتب بأسلوب رائع للغاية

تروي حكاية فتاة مسيحية أسلمت على يد رجل مسلم تمنت أن يكون زوجها لكن رحلت معه إلى السماء حيث الراحة هناك

لم أستطع أن أحبس دموعي في نهاية الرواية ولم أدري أهي دموع الفرح لأن هناك أناس ايمانهم راسخ رسوخ الجبال أم حزنا على فتاة قتلها أبيها لأنها أسلمت .

توقعت أن في النهاية سيعتنق وهيب ومريم و أبنائهم الاسلام وسيتزوج صالح ببتول ويترك مراد أفكاره السيئة ويلتحق بصالح لكن توقعاتي كانت خاطئة .

أكثر رواية أحببتها للكاتب سأقرأها مرة ثانية

رائعة جدا

1 يوافقون
اضف تعليق
5

من اكتر الكتب قربا لقلبي

لما التعصب الديني يجردنا من انسانيتنا

0 يوافقون
اضف تعليق
4

بدايةً الغِلاف طرح فكرة عميقة جدًا و اختصر رسالة الكتاب كاملة ، و المحتوى الرسالي لهذا الكتاب عظيم و طريقة الطرح و العرض للأفكار مُتقنة ، لغته جيّدة و تداخل الأزمان و الأماكن في البداية و النهاية كان رائع لكنّا فقدناه في المنتصف .

كان يُضيف بعض المعلومات الجديدة و الأفكار المختلفة لغير القارئين في الأديان كثيرًا .

في كثير من المشاهد كان يطرح تساؤلات في نفس القارئ تشجّعه على البحث بطريقة ما .

الأعمار لا تتحاكى مع الواقع ، و هُناك بعض المسائل التي طُرحت في غير مناسبتها كتحريم لحم الخنزير و وصف وائل باللقيط جاء في غير مكانه .

مع ذلك فإن الرسالة التي حملها هذا الكتاب طغت و أظهرت فِكرًا جميلًا و وسّعت مدارك الرؤية في كثير من الأمور .

بالنسبة لي هو كتاب يستحقّ القراءة و كان بقدر المستوى للقارئ يبحث عن كتاب جيّد .

0 يوافقون
اضف تعليق
4

الإيجابيات: لغة قوية ، فصاحة على مستويات عالية جدا ، حوار عميق جدا ، ومعلومات أعمق.

السلبيات : نهاية كئيبة ، ليس كل المسيحيين بهذا القدر من القسوة والانحطاط ، مثلما في المسلمين رجال دين اتخذوا من دينهم سبيلا للوصول سياسيا وماديا كذلك القساوسة والعكس صحيح.

نصيحتي : اقرؤوها لأجل الفصاحة والحوارات فعليا تستاهل

أما القصة نفسها نوعا ما مكررة.

0 يوافقون
اضف تعليق
4

نهاية غير متوقعة للرواية...

الرواية رائعة بعدة مقاييس، لقد عالجت اهتزاز القناعات والتشدد بمختلف أطيافه؛ كالتشدد في الاسلام والنصرانية كذلك

نهايتها مؤلمة أعادت في ذاكرتي صور من ضحّوا بدمائهم في سبيل الله

حيث مثلت قصة خبيب بن عدي رضي الله عنه أمامي واستذكرتها

وهي رواية أشعرتني بعمق القناعة عندما تترسخ في القلب العقيدة السليمة،

كذلك سلّطت الضوء على البحث عن الحقيقة وعدم التلقي والتلقين

وأظهرت زيف التديّن عند بعض الناس، والوصاية على الدين باسم الرب... وفيها من المعلومات الجيدة بخصوص الإلحاد وتفاسير بعض الآيات

وأثبتت أن الفكرة لا تواجه بالقتل والحرق، بل بالفكرة والحوار البنّاء

فحرق (مراد) وهو أحد شخصيات الرواية بدور الملحد، لم يعالج ويواجه فكرته كما فعل (صالح) معه من الحوار والإقناع

كالعادة، تراجيديا أليمة سوداء أمتعنا بها العتوم

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين