اسم الوردة

تأليف (تأليف) (ترجمة)
في أواخر السنة الميلادية 1327 تعيش المسيحية أحلك فتراتها: البابا من أفنيون ينازع الامبراطور لوردفيك البافاري السلطة على إيطاليا، والكنيسة منشقة إلى شقين، ينصرف أحدهما لجمع المال وتعاطي كل الرذائل ويثور الآخر ضد المال معملاً أحياناً الحديد والنار لتطهير الكنيسة ولإرجاعها إلى نقاوتها الصلية . ومجموعات من السدج والمتسكعين تجوب إيطاليا وفرنسا تنادي، وقد خرجت عن كل سلطة واشتبهت لديها الأمور، بحرب مقدسة ضد رجال الدين المنحرفين. والجميع من البابا الى الأمبراطور إلى كبارالتجار في المدن الإيطالية يستعملونهم لخدمة مصالحهم. في هذ الجو الذي يكاد يؤذن بنهاية الكون يصل غوليالمو دا باسكارفيل، عالم فرنشسكاني كان في السباق محققاً، صحبة تلميذة المبتدىء البندكتي أدسو الى دير رهبان في شمال إيطاليا حيث يتهيأ لقاء بين بعثتين للتفاوض قصد الوصول الى تصالح داخل الكنيسة. حال وصولهما الى الدير يقع تكليف غوليالمو بالتحقيق في سلسلة من الجرائم الرهيبة ستتواصل طيلة الأيام السبعة التي سيقضيانها في الدير، جاعلة من الدير المنعزل كأنه جزيرة أمان وسط عاصفة هو جاء ومن مكتبته المصممة على شكل متاهة، ملتقى للفسق والجنون والحقد، ومكاناً ضربت فيه رسل المسيح الدجال موعداً لإقامة حفل الموت وقداس الشياطين- رواية شبه بوليسية شبه تاريخية شبه فلسفية تقص ما كان سابقاً أو ما يحدث الان أو ما سيأتي.
عن الطبعة
  • نشر سنة 2013
  • 571 صفحة
  • ISBN 9959-29-027-1
  • دار الكتاب الجديد المتحدة
4.4 27 تقييم
190 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 10 مراجعة
  • 11 اقتباس
  • 27 تقييم
  • 38 قرؤوه
  • 70 سيقرؤونه
  • 14 يقرؤونه
  • 16 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

من اروع ما يمكن ان تقرأ

1 يوافقون
اضف تعليق
5

من أجمل ما قرأت

0 يوافقون
اضف تعليق
5

اسم الوردة هي عمل عبقري من النوع الذي يوجب على القارئ احترامه سواء أعجبته الأحداث أم لا

كما أنها تجسد المعنى الحقيقي للعمل الروائي، الذي يراعي فيه الكاتب كافة التفاصيل، بعيداً عن موجة الكتّاب الجدد اللزجين الذين شوهوا مفهوم الأدب والرواية

هي رواية صعبة، بأحداثها، أسمائها، وفلسفتها حتى استغرقت مني أكثر من أسبوع لإنهائها

نصيحة: إن أردت أن تقف على عظمة الرواية فعلاً، اقرأ كتاب تأملات في اسم الوردة مباشرة بعد انتهائك من الرواية، وذلك حتى تتطلع على بعض تفاصيل العمل التي من المؤكد أنها ستغيب عنك كما يمكنك أن تتطلع فيه على بعض دوافع الكاتب لكتابة الرواية وكيفية عمله فيها وغير ذلك

6 يوافقون
اضف تعليق
5

اسم الوردة من الروايات الممتعة التي تجمع التاريخ بالقصص البوليسية، فيها مواقف عميقة وتلقي نظرة على اعادة كتابة التاريخ في اوروبا حيث نجد احد الرهبان الذي يكره ارسطو يدهن صفحات كتاب له بالسم الذي يودي بكل من يحاول تصفح هذا الكتاب

هذا العمل من اهم اسباب شهرة امبرتو ايكو وفيه يتجلى العمق والبراعة الروائية للكاتب، ويتجلى صبر واصرار المترجم احمد الصمعي على نقل هذه الرواية الكبيرة الى العربية.. كتاب مهم وعميق وفيه أبعاد غير مألوفة في الكتابة الروائية العربية.

2 يوافقون
اضف تعليق
0

قرأت الرواية التي كتب عنها الكثير وخصوصا الحيلة التكنيكية التي لجأ إليها ( أمبرتو إيكو ) لكي يوهم القراء بأنّ أحداث الرواية حقيقيّة وأنّ الدير موجود ، حتى أنّ بعض القراء صمّم على البحث عن الدير الذي تجري فيه أحداث الرواية :)

وشاهدت أيضا الفيلم المتعلّق بالرواية ، لكن الفيلم لم يكن بروعة الرواية ، بعد ان قرأت التعليقات حول الرواية أعتقد أني يجب أن أعود لقراءتها مرة أخرى فقد اكتشفت من بعض التعليقات نقاطا هامّة لم أدركها أثناء قراءتي.

شكرا لكم :)

2 يوافقون
2 تعليقات
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين
عن الطبعة
  • نشر سنة 2013
  • 571 صفحة
  • ISBN 9959-29-027-1
  • دار الكتاب الجديد المتحدة