التحول - فرانز كافكا, د. نبيل الحفار
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

التحول

تأليف (تأليف) (ترجمة)

نبذة عن الرواية

عندما استيقظ غريغور سام- من نومه ذات صباح عقب أحلام مضطربة: وجد نفسه قد تحول فى سريره إلى حشرة عملاقة. كان مستلقياً على ظهره المدرع القاسىء وعندما رفع رأسه قليلاً رأى بطنه المقوّس البنى اللون مُجِرأ إلى فصوص مقوؤسة قاسية وغطا السرير المقلقل عند ذروة البطن يكاد ينزلق كلياً وكانت أرجله المتعددة رفيعة على نحو بائس مقارنة بحجم جسمه، وترتعش أمام ناظريه بعجز. يعد فرانتس كافكا أهم كتاب اللغة الألمانية فى عصرناء وأهم نوفيللا كتبها هى "التحول". - فلاديمير نابوكوف "يمتلك كافكا قدرة نادرة على إبداء الأمثولات, الرغم من ذلك فإنه لا يستفد نفسه أبداً فيما يمكن تأويله، بل هو يتخذ بالأحرى كل الإجراءات التى تلزمه. لجعل نصوصه غير قابلة لتأويله أحادي، وعلى الإنسان أن يتلمس طريقه فيها إلى الأمام بحذر وعناية وارتياب". - فالتر بنيامين
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.8 79 تقييم
555 مشاركة

اقتباسات من رواية التحول

“ورغم كل الضيق، لم يستطع -عند هذه الفكرة- أن يكبت ابتسامة”.

مشاركة من Rania Chokr
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية التحول

    83

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    4

    التحول هي الرواية التي اشتهرت مقدمتها جداً؛ لدرجة أن الأكثر ربما اقتناها للمقدمة التي تحدث عنها الروائيون والأدباء كثيراً، العنوان ربما يأتي لاحقاً؛ لكنها حقاً فكرة فريدة من حيث رمزيتها، ومقدمتها منذ المقطع الأول، وطريقة سردها ذات النكهة الخاصة بكافكا.

    سوداوية؟ أجل؛ لكنها تمسك بزمامك لتجعلك تعيش كواحد من أفراد عائلة سامسا؛ ترقبه وهو يحاول أن ينزل من سريره بعدما تحول لحشرة، لا يستطيع إلا بعد محاولات أضحت كمعجزة. تلج من ثم لما يشتعل في داخله، لا يحب العمل بالقدر الذي يحب أن يؤمِّن عائلته من الحاجة والعوز، يصارع الحياة والعمر، يتغلب على شيء غير طاغٍ من طبيعته الفطرية وهواه الذي يدفعه عن نفسه. حين يقع في ذلك المأزق الغريب المريب المقزز، لا أحد يقف معه كما يجب، شقيقته في البداية؛ لكنها تتحول تدريجياً بأثرٍ من الأب، الأم تحبه أكثر منهما ولا تستطيع رغم ذلك أن تكون في مقدمة من يعينه.

    عندما لا تكون صالحاً لأن تقدم ما يشفع لك بالبقاء، فمن الأفضل حسب الظروف المنفعية الصادمة في الحياة ألا تبقى. هكذا أضحى سامسا عند أهله بعدما كان العائل الوحيد، صار عالةً عليهم، لا يشرفهم وجوده على هذه الحالة التي لا يقتصر فيها عدم نفعه عليهم بل على نفسه هو أيضاً.

    يتحدث كافكا عن طبيعة أو خصلة خبيثة في البشر، الجحود النكران، يفصلها بطريقة آسرة، ثم يؤكد في النهاية على أن طبيعة الناس في مثل ذلك كالحياة تستمر وتمضي قدماً دون أن تأبه، أو يوقفها أي شيء.

    Facebook Twitter Link .
    11 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    3

    أعتقد بأن هذه القصة الطويلة قد أخذت حجمًا أكبر من حجمها ، ولا أعرف حقيقًة لماذا أثيرت حولها كل تلك النقاشات والأبحاث والتحليلات ، كما لا أعرف أيضًا لماذا أثيرت حول كاتبها الألماني اليهودي فرانز كافكا كل هذه الأقاويل والضجة وأصبح موضوع " صهيونيته " مجال للمناقشة في أوساط المثقفين العرب لفترة تجاوزت العقدين " السبعينيات والثمانينيات " ، وأنا هنا لا أقلل من شأن كافكا أو قصته ولكنه لا يختلف عن كُتاب آخرين أبدعوا وتفوقوا في مجال كتابة القصة والرواية ، فلماذا كافكا بالتحديد ؟!؟

    كنتُ قد عقدُ العزمَ على قراءة جميع أعماله ، وعلى رأسها المحاكمة والمسخ ، وذلك بعد أن قرأت كتاب " فلسطين في رسائل فرانز كافكا ".

    وعن طريق القارئة المخضرمة دينا نبيل ، توصلت لسلسلة " الآثار الكاملة لكافكا مع تفسيراتها " وهي من إعداد: إبراهيم وطفي ، الذي ترجم قصص كافكا ونقلها عن اللغة الألمانية ، وهي اللغة الأم التي كُتِبَتْ بها تلك القصص.

    وعلى الرغم من الكاتب يفخر بأنه قد ترجم تلك القصة عن الألمانية مباشرة وبدون وسيط ، وأنها أفضل ترجمة للقصة ، وبعد أن أخبرنا بأن ترجمة منير البلعبكي لم تكن موفقة لأنها نقلت عن اللغة الانجليزية ، أجد نفسي ، بعد كل هذا ، قد نفرت من الترجمة التي ربما كانت حرفية أكثر منها أدبية ، كما أنني شعرت بالقليل من الملل أثناء القراءة.

    القصة جيدة ، وفكرتها جديدة لكن أن تُكتب عنها مئات الدراسات والمقالات "وقد أورد الكاتب منها سبع دراسات فقط" ، وأن يحاول الكاتب أن يفسر كل كلمة وردت في القصة – وطبعًا لم أفهم شيئًا من تفسيراته التي لم تأتي بالجديد ، والتي هي بحاجة أحيانًا لمن يقوم بتفسيرها – ثم يحاول أن يرسم لنا شكل الحشرة التي انمسخ إليها سامسا " بطل القصة " ويرسم لنا حجرته وموقعها بالنسبة لباقي حجرات المنزل (!) ، ثم يورد كل المقالات والتحليلات التي تناولت القصة ، وكأن كل هؤلاء النقاد والأدباء لم يكن لهم همًا طوال قرن بكامله سوى محاولة تحليل وسبر أغوار قصة كافكا ؟!؟

    لماذا حملوها أكثر مما تحتمل ، ومنحوها حجمًا أكبر من حجمها ، فهي مجرد قصة غير منطقية عن شخص يستيقظ في الصباح ليجد نفسه وقد تم مسخه لحشرة ، وكيف أنه لم ينزعج أو يسأل عن سبب مسخه أما عائلته فقد تقبلت الأمر كله وكأنه شيء عادي أن يتم مسخ ابنهم لحشرة !! وكل ما قامت به هو أن تحبسه في إحدى الحجرات وتقدم له الأكل العفن ، وعندما شعروا بعد فترة بضرورة التخلص منه ، مات من الجوع وتم التخلص منه كما يتم التخلص من الحيوانات النافقة !

    القصة غريبة وإن كان الانمساخ موجودًا في الديانة اليهودية ، حيث مسخ الله اليهود قرودًا عندما اخلفوا أوامره ، وربما من هنا جاءت فكرة القصة لكافكا.

    طبعًا لا أنسى أن أقول أن كافكا كان يُسقطْ أحداث هذه القصة على شخصيته الحقيقية ، فنلاحظ تشابه اسم البطل باسم المؤلف سامسا – كافكا ، كما أنه وصف شخصية والد البطل بنفس صفات شخصية والده الحقيقي ، وكأنه كان يتحدث عن حياته ولكن بشكل موارب.

    ومن الواضح ، من خلال هذه الكتابات ، أن كافكا يحاول أن يثور على قانون العائلة في سبيل الحرية... الخ.

    عمومًا الذي يهمني ، في النهاية ، أنني قد استمتعت بقراءة القصة ، وأنني غير معنية أو مهتمة الآن بمعرفة تفسيراتها المنطقية أو غير المنطقية ، لقد خرجت منها بالمتعة فقط وهذا يكفيني حاليًا.

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    5

    اول قراءاتى لفرانز كافكا ويبدو ان حظى جيد لتكون رواية " المسخ " هى البداية

    لا انكر إننى توجست خيفة قبل شروعى ف قراءة تلك الرواية اعتقادا منى بأن تلك الرواية قد تكون فلسفية بحتة او يصعب عليا فهمها نظرا لمعرفتى القليلة بكافكا من قبل ولكن خاب ظنى والتهمت الرواية ف أقل من ساعتين واشعر بعدها بالرغبة ف قراءة كل اعمال ذلك الرائع

    لا اعلم كيف جاءت مثل تلك الفكرة لكافكا .. فكرة ان يجد الانسان نفسه ف الصباح مجرد حشرة بشعة المنظر لا قيمة لها بعد ان كان هو اساس المنزل والعائل الاساسى لأهله

    تدور الرواية حول جريجور الذى يستيقط ف احدى الايام ليجد نفسه قد تحول لحشرة فجأة دون اى مقدمات لتتحول حياته بعد ذلك بشكل كامل .. وبعد ان كانت اسرته تهتم به اهتماما كبيرا ليس لكونه ابنهم ولكن لكونه العائل الاساسى لهم خاصة بعد مرض الاب والام وصغر سن الاخت ، اصبحت الاسرة تنظر إلى جريجور باحتقار واشمئزاز وإن كان غير واضح ف البداية ليظهر بوضوح ف النهاية عند قرارهم جميعا التخلص منه وقتله ! هكذا بكل سهولة

    اكثر ما آلم جريجور خلال تحوله هذا هو اكتشافه لخداع والده له حيث اكتشف ان الاخير كان قادر ع العمل وإنه كان يدعى العجز حتى يجعل جريجور هو الذى يتولى كل شئون الاسرة بمفرده !

    كما آلم جريجور محاولة اهله طمس وجوده خطوة بخطوة بدءا من قرار الاخت إخلاء غرفته من كل الاثاث بحجة عدم حاجته لها ، وعدم الاهتمام بشئونه ع الاطلاق ، والاكتفاء بتقديم الطعام له دون تحمل مشقة معرفة هل هذا الطعام يناسبه ام لا وغير ذلك

    كافكا بارع ف سرد ادق المشاعر الشخصية لبطل الرواية وسرد آلامه بشكل ادبى رائع جعلنا نشعر بالتضامن مع جريجور والاشمئزاز من عائلته الوقحة !

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    بعد قراءتي للمراجعات السابقة لهذه الرواية وجدت ان الكثيرين لم يفهموا ماذا اراد كافكا بعمله هذا وقد عشقت هذا العمل الذكي منذ قرائتي له في مراهقتي . لقد فضح كافكا حيوانية الانسان وان ما ندعوه انسانية هي كلمة مزيفة . فقد صور عائلة اعتمدت على احد افرادها في ايجاد ديمومة الحياة وعند حلول ازمة في حياته رموه الى الازبال . فهذا الشخص قد فقد القدرة على العمل ومد القوت لبقية افراد الاسرة غير الانسانية والتي صورها كافكا بصورة الانسان وصور بطل القصة بمسخ حشرة ليظهر ان من يحمل صورة الانسان لا يحمل صفته. المسخ هو رمز للانسان الذي كبر في السن او اصابها العوق في المجتمع الانساني المادي . كافكا هاجم في قصته هذا انظمة الحكم وارباب العمل والانسان بطبيعته عامة . يجب ان نتذكر بان قوانين التقاعد والانظمة الاجتماعية ساعة كتابة الرواية لم تكن قد تطورت الى ما عليه الان وكان الانسان اذ كبر لا يجد من يعيله ضمن قانون مشرف للعمل في كثير من الدول وقت ذاك بل من كثير من الاسر التي ينتمي اليها و تنسى فضل معيليها ليجد كل انسان مر بتلك التجربة نفسه حشرة . ونفس الشعور يصاحب من يجد نفسه معوقا ذات يوم وقد فقد قدرته على العمل. تحية لكافكا الذي لم ينصف من اكثر الابجديين لعمله الرائع المسخ . في شيخوختنا كثير منا سيشعر انه مسخ كافكا.

    Facebook Twitter Link .
    5 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    السمة الغالبة لأدب كافكا هو الاستسلام والخنوع للأمر الواقع، فهو فى المحاكمة لم يسأل عن سبب اتهامه ولم يعترض، بل كان يحاول أن يثبت براءته من هذه التهمة.. وفى المسخ كذلك لم يعترض على حالِه الغريب بل أنه أول ما اكتشف تحوله، بدأ يبثّ محاولاته البائسة فى التأقلم على وضعه الجديد ولم يسأل نفسه كيف ولماذا حدث هذا!

    ـــــــــــ

    المعاملة التى عومل بها جريجور من قبل والديه وأخته بعد مسخه، تثبت رأيا كنت أتبناه وهى أن أى علاقة بين اثنين تقوم على أساس من النفع، حتى بين أعضاء الأسرة الواحدة، فبمجرد ما أن فقد جريجور مزاياه حتى أصبح عبئا ثقيلا على كاهلهم وودوا لو يتخلصوا منه، وبعدما مات جريجور جوعاً استعادت الأسرة نظامها وقررت التريض فى نزهة بعيدا، وإعادة الترتيب لحياة، بدت لها أكثر إشراقاً، كأنما فاقت من كابوس لا يُحتمل..

    لا شك أن هذه السوداوية هى انعكاس لطفولة كافكا البائسة!

    ـــــــــــــ

    الترجمة هنا سيئة للأسف! فى النصف الأول من الرواية كانت شديدة الملل لضعف الوصف، لا أعرف إذا كن هذا الضعف قصور عند كافكا أم أنه بؤس الترجمة!

    Facebook Twitter Link .
    3 يوافقون
    8 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    3

    ليست مراجعة....

    مجرد رسالة ل غريغور.

    ___________________________________

    ......غريغور:

    حزنت لأجلك ،ولكن هذا ما كان سيحدث بطبيعة الحال .

    كيف تظن أن الأمور ستنتهي بشخص نسي نفسه كليا و تقمص دور البطل المنقذ ،حاولت انتشال العائلة من أزمتها،سعيت لتفاجىء أختك بإمكانية التحاقها بمعهد الموسيقى ،و ارضيت مديرك ،كل ما سبق ممتاز ولكن أين ما فعلته لأجلك؟؟؟؟؟من خلال معرفتي بك أجد أنك مهمل جدا لك وعلى كافة الأصعدة، حتى أمور القلب والتي عادة ما تكون خارج السيطرة تعاملت معها ببرود حتى تلاشت -تعرف عما أتحدث، أقصد تلك المرأة التي كنت تنوي الارتباط بها-.

    أدرك حجم المرارة التي شعرت بها عندما رأيت أن العائلة كانت متواكلة عليك بشكل كامل مع قدرتها على الاعتماد على نفسها ،ألهذا السبب لم تفكر بالرحيل عنهم بعد التحول ؟؟؟؟أكنت تريد استرداد شيء من الوقت و الجهد و الاهتمام الذين بذلتهم لأجلهم؟؟؟

    يبدو أنهم تجنبوا ارتكاب خطأك ،أولوك اهتمام يليق بحشرة و التفتوا لشؤونهم -ترى هل تخلصت منك الخادمة بشكل لائق نوعا ما؟أرجو ذلك-.

    آسفة لما حل بك ولكن.........

    مع تمنياتي للعائلة

    بحياة سعيدة.

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    أسوء الكوابيس تكتسب معناها في كونها غير قابلة للتحقق، ومع ذلك يبدو الأمر منطقياً تماماً أثناءه، أي قبل أن تستيقظ. صرصور كافكا شيء كابوسي بالمعنى الحرفي للكلمة، يمكنك أن تُسقط رمزه كيفما شئت، سواء بالمعنى الواسع المقصود به اغتراب القرن العشرين الّذي لا دواء له، أو حتى ما قد يعتريك أنت على المستوى الشخصي. القصة مرعبة.

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    1

    لم احصل على اي معنى من هذه الرواية !!! لااعرف لم هي مشهورة وتصنف من ضمن روايات قمة الادب العالمي .

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    .

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    القراءة الثانية لكافكا المجنون

    هذا الرجل يعرف كيف يخلق حكايا سوداوية مُرعبة

    لا تستطيع أن تقرأها إلا وأنت فاغر فاهك وعيناك مشرعتان على اتساعهما

    بلا غزارة في الأحداث، ولا حتى في الشخصيات

    التفاصيل، والتفاصيل فقط

    في عالم كافكا تُدرك كم هي مُرعبة التفاصيل

    كيف كان في القصة الأولى التي قرأتها له؛ في مستوطنة العقاب

    يشرح تفاصيل آلة التعذيب، الكبيرة والصغيرة

    وما تفعله في تعيس الحظ الذي سيقع تحت براثنها

    يصف كل ذلك بطريقة تبعث على الرعب والإشمئزاز!

    وها هنا في التحول، كانت التفاصيل أيضًا سيدة الموقف

    وبالطبع تأثير تفاصيل كافكا المصاحب لها من رعب وإشمئزاز كالعادة

    تفاصيل تحول إنسان إلى حشرة!!

    ويومياته في جسد الحشرة الجديد

    كيف تحولت شهيته إلى أنواع معينة من الأكل "المتعفن"

    وكيف كان يسلي وقته الطويل بالزحف على قوائمه الصغيرة على الأرض والجدران

    وكيف كان يقوم بتنظيف جسده الجديد، جسد الحشرة!

    كيف كانت عائلته تتعامل معه ومشاعره تجاههم

    ومشاعرهم تجاهه؛ ما بين الشفقة

    وعدم القدرة على تحمل المزيد

    بالنسبة ليّ، وعلى عكس الجميع

    أرى أن الجنون لم يكنّ في القصة والفكرة التي صاغها كافكا

    أن يتحول إنسان إلى حشرة

    لن تعدو كونها قصة رمزية يرمز بها لقضية ما

    أقربها هي شعور شخص ما بكونه حشرة –معنويًا- في نظر من حوله

    أو أنه يعيش "طفيليًا" كما نُعت كافكا من قِبل والده

    لكن في رأيي، الجنون؛ كل الجنون

    هو فوضوية سرد القصة، فلا يُقدم أسباب للتحول لا قبله ولا بعده!

    هو يضع التحول بين يديك، ويتركك مع عبثية القصة وفوضويتها

    ورغم المحاولات العديدة المبذولة لفك طلاسم ورمزية القصة

    لا أجدني اتفق أو أميل مع أيًا منها

    فمن ناحية التفسير الأقتصادي لعائلة برجوازية تلفظ من داخلها عضو غير نافع

    فهذا يفسر نهاية القصة

    ولا يفسر بدايتها وهي سبب التحول

    إذ إنك تجد غريغور المسكين هو من كان يعول أسرته قبل التحول!

    ومن ناحية أخرى التفسير الميتافيزيقي الذي يرد القصة لفكرة الاستنساخ

    ولا أعلم على أي أساس تم تفسيرها كذلك

    الاستنساخ تنتقل فيه روح الإنسان إلى كائن أدني، حشرة أو حيوان أو ما شابه

    في عالم آخر، بينما غريغور والحشرة في نفس العالم

    بل لم يحدث انتقال للروح من الأساس

    فغريغور هنا "يتحول" روحًا وجسدًا إلى حشرة

    وأعتقد أن تبني التفسير الميتافيزيقي للقصة، يقضي على أي لمحة ابداع بها

    يُذكرني كافكا بدستويفسكي

    فكلاهما يغوص في التفاصيل

    وكلاهما تشعر من مجرد القراءة لهما حجم الألم الذي عانوه

    وكلاهما سوداوي ولكن كل على طريقته الخاصة.

    تمّت

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    طبعا لكل شخص قراءته الخاصة لهاته القصة،و من منظوري الخاص كقارئ،أشير إلى أن القصة يجدر تسميتها المنبوذ،فهي تعبر عن حالة  من النبذ قد يعيشها أي إنسان، النبذ المبني نتيجة تمييز عرقي أو بسبب لون أو حتى افكار،ان هذه التمييزات أن صح التعبير  قد تجعلنا مخيفين في نظر البعض،يصعب تقبلنا، في نفوس تعمقت في داخلها العنصرية،الأمر الأمر أنه قد يبلغ  اي شخص جهدا كبيرا  ليعبر عن نقاء نفسه و حسن النية و يطمئن الآخر ويبعث في نفسه الطمأنينة الا انه لا يقابل  الا بالرفض ادا لم تصل الأمور إلى حد العنف،و تبوء جهوده بالفشل و الانكسار،عائدا يجر الخيبة و متخن بالجراح

    أمر بالغ القسوة انه رغم نيتك السلمية، فإنك تحاصر و تحس بمرض فتاك قد يؤدي بحياتك و يجعلها دابلة مقتولة باليأس، هذا المرض هو العجز،العجز أن تغيير الواقع.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    التحول أو المسخ

    ترجمةمبارك وساط لهذا العمل هي فعلا جريمة في حق الكاتب والقارئ، ولا أستبعد أن يكون قد اعتمد في ترجمته على أحد البرامج الإلكترونية المبثوثة على الشبكة..

    أما الرواية فلا قيم أدبية لها، وقد كتب أفضل منها بكثير مما يعالج قضايا إنسانية كلية. لكن القوم يتبع بعضهم بعضا.

    ميزتها الوحيد هي أن كل كلمة تشدك للتي بعدها، ولسان حالك يقول "ماذا سيحدث لغريغور؟".

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    ،

    ،

    ،

    ،

    ،

    تخلصوا منه

    بكل بساطة

    وبدون أي رحمة

    ولا شفقة

    ،

    ،

    تخلصوا منه ،،، مثلما يتخلصون من أي حشرة

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    عمل أخذني لعوالم أخرى

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    إنها الرواية التي تحول فيها بطلها "جريجور سامسا" إلى حشرة عملاقة في صباح أحد الأيام.

    تساؤلي الأول قبل قراءتي لها كان: متى سيقع هذا الحدث –التحول- ؟

    أسيقع بعد معاناة "جريجور" لمشاكل عديدة قصمة ظهر بعيره وأفاضت عليه كأسه في الربع الأول من الرواية مثلاً؟

    أم لعله في منتصف الرواية كي يُمَهّد لهذا الحدث بشكل أفضل؟

    أم ربما في الربع الثالث من الرواية حيث أن هذا التحول ستعقبه نهاية كل ما هو معتاد لـ"جريجور" وبالتالي قرب نهاية الرواية؟

    .

    .

    .

    لا!

    تماماً ومن أول جملة خطّها "كافكا" في روايته، أطلق الحدث:

    "في باكرةِ أحد الأيام، أستيقظ "جريجور سامسا" من نومه ليجد نفسه قد تحول إلى حشرة عملاقة..."

    !!!

    هكذا وبكل عفوية وبساطة.

    لم أملك إلا التعجب.. حيث أني لم أتوقع أن يبدأ الأمر هكذا ومن هنا ! .. من البداية تماماً !!

    ،

    حسناً.. ما الذي تلى هذا التحول؟

    لا شيء يذكر..

    عدا أن عائلته خذلته،

    مشرف عمله تخلى عنه،

    تعرض للطرد من عمله،

    لم يعد ينطق الكلمات،

    أصبح يعامل كالدّواب،

    تم نبذه تقريباً من الكل ..

    عدا كل هذا فهو بخير!

    أقول هو بخير لأني لم أشعر أن التحول كان تلك المصيبة الهائلة بالنسبة لـ "جريجور" فهو لم يهلع أبداً أو يصب بالجنون لكونه تحول فجأة بل أشعر وكأن لسان حاله يقول: حسناً قد تحولت لحشرة.. هيا لأذهب للعمل فقد تأخرت" ..-في البداية على الأقل-

    وهو ما أظنه نوع من الفكاهة السوداء.

    أتعلمون كيف سيكون حالي إن استيقظت في أحد الأيام لأجد نفسي حشرة عملاقة ؟!

    .

    .

    نعم.. أظنكم تعلمون.

    ،

    مع انقلاب "جريجور".. انقلبت الأشياء من حوله وتغير النظام المعتاد..

    أعجبت بمقدار التأثير غير المتوقع الذي حمله هذا الحدث على بعض الأمور، فوالده الذي لم يكد يفارق كرسيّه من قبل والذي كفّ عن العمل منذ خمسِ سنوات؛ أصبح قائماً صالباً لظهره، شديد القوى عاقد العزم.. حتى أن "جريجور" نفسه تعجّب لهذا النشاط الذي عاوده !

    أخته التي كانت تتلقى التعنيف والعتاب في السابق من والديها، أصبحت الآن محل إشادةٍ من قِبَلِهِمَا بعد اعتنائها بـ"جريجور" في البداية.

    والدته انقادت لاحقاً إلى فطرتها كأم -ولو بدرجة- فتبدلت من الاشمئزاز والولولة إلى الحنان نحو "جريجور".

    ،

    لم أتوقع أن تصيبني هذه الرواية بنغصة أسى، فمنذ بدايتها وحتى النهاية،

    كنت متعاطفاً مع "جريجور".. أشعر بالأسى لأجله ولما آل إليه حاله..

    كيف أنه أصبح منبوذاً من أقرب الناس إليه،

    عوض أن يتم الاعتناء به في حالته هذه على الأقل لكونه معيل الأسرة قبل تحوله، تم نسيانه بالتدريج ومضت العائلة تخوض في معترك الحياة.. وما يزيد من الأسى هو استمرار حرص "جريجور" عليهم وشعوره بالخزي لاضطرارهم للعمل وهم ليسوا أهلاً لذلك.

    ،

    لعل هذا ما أراد به "كافكا" من روايته أو من ضمن ما أراده.. إذ أن الفرد حين يسقط ولا تعود منه فائدة تذكر، قد يتناسها الجميع ويمضون لا ينظرون إليه خلفهم.. ولا حتى لأفعاله السابقة وما كان لها من أثرٍ طيبٍ عليهم.

    ما أقسى ذلك!

    ،

    الموقف الذي أصابني بنغصة الأسى المحزنة وحمل بداية تعاطفي مع "جريجور" هو عندما فتح الباب لأول مرّة وهو على هيأته تلك.. أمام مشرف عمله ووالدَيه،

    والكلام الذي ألقاه بعدها:

    " "حسناً"، قال جريجور، وكان يدرك جيداً أنه الوحيد الذي حافظ على هدوئه، "سألبس ثيابي في الحال، وأحزم مجموعة العينات، وأمضي. ستتركونني أمضي، أليس كذلك؟ وإذن، سيدي مسيِّر الشركة، ها أنت ترى أني لست بالمعاند، فأنا أرغب حقاً في الشغل؛ والسفر شاق، ولكن لا حياة لي دون هذه السفرات. إلى أين أراك تمضي، سيدي المسيِّر؟ إلى المكتب؟ أليس كذلك؟ أستروي كل شيءٍ بدقة وصدق؟ فمن الممكن ألا يكون المرء قادراً على العمل في لحظة ما، ولكن وقتها بالتحديد ينبغي استحضار منجزاته السابقة، واعتبار أنه ما إن ينزاح العائق من أمامه حتى ينصرف إلى عمله بمزيد من التركيز والهمّة. إني مدين بالكثير لرئيسنا، وأنت تعرف هذا جيداً ومن جهة أخرى، فعلي أن أكون سنداً لوالدي ولأختي. أنا في ورطة، ولكني سأتخلص منها وإذن، فلا تزِدْ في تعقيد أموري المعقدة أصلاً. وابْقِ على مساندتك لي في الشركة ... "

    الذي يفطر القلب أكثر هو أن أحدهم لم يفهم كلماته هذه، فكان كالذي يتحدث ولكنه لا يتحدث !

    ،

    والآن..

    لماذا تحول "جريجور سامسا" إلى حشرة في الأصل؟

    هذا السؤال الذي وجب أن يطرح منذ البداية..

    الرواية لم تتعاطى مع هذا الأمر بشكل مباشر.

    هل تحول بسبب رتابة حياته، فشاغلة الوحيد كان الذهاب للعمل ثم العودة للمنزل ويتكرر الأمر،

    فأصبح كالحشرة من فرط انغلاقه؟

    أو بسبب حمله ديون والده و تكفل عاتقه إعالة عائلته،

    فكانت مسؤولياته أكبر من أن يتحملها باله فتحول..

    خصوصاً كونه لم يحب عمله وكان كالمرغم على أدائه؟

    أو ربما كان سبب التحول غير مهم على الإطلاق.. هو تحول وكفى..

    نتائج وعواقب هذا الأمر هي المهمة.

    ،

    لكم وددت أن يستيقظ "جريجور" في فراشه في النهاية ويقول أن كل هذا كان كابوساً ليس إلا.

    لكم وددت هذا حقاً ...

    .

    .

    .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    مامعنى أن تكون نكرة؟ مامعنى أن تشعر بأنك لاشئ؟ ما معنى أن تكون لاشئ؟ مامعنى أن تتحول لحشرة، وكأنك لاشئ؟

    هذه الرواية سوداوية كمجمل روايات الراحل فرانز كافكا، رواية تندرج ضمن المذهب العبثي في الأدب، في ثيمتها تذكرني بالغريب لألبير كامو، بالرغم من أن أنها اشد غرابة! التحول تندرج من الروايات التي تخرج عن الإطار العام للرواية، العبث، الا إهتمام، الا عقلانية، الغرابة، وغيرها من الأحاسيس التي يدرجها الكاتب من غير هدف واضح، من غير بُعد أخلاقي، ثقافي، فكري، ينشأه الكاتب للتأثير على القارئ، بالرغم ماتحتوية من بعد فلسفي عدمي يشبع القلوب السوداء، وتؤثر في من يرونها بنظرة خاصة.

    التحول فجأة لشخص بلا فائدة شئٌ مرعب، الإنتقال إلى إنسانٍ نكرة بلا أي نفع بعد ما كُنت شيئاً تَصبحُ فقط "لاشئ" تَصبحُ فجأة عبءً على من كُنت تعيل وترعى، أن تصبح لاشئ بالنسبة للأشخاص الذين كُنت دائماً تتمنى فقط راحتهم، يَنقلبوا عليك لتغيّرك، تتحول المحبة مع التحول لتصبح أشد أنواع البغض، للكراهية...هذا ماحدث لغريغور سامسا.

    هذا العمل يفتح الكثير من علامات الإستفهام حولَ الكَاتب نفسه وليس الكِتاب، يجعلك تتسآئل عن ماهية كافكا، كيف كان، وكيف أصبح، وكيف يُفكر، وماذا يهدف؟ هذا التحول هو بالطبع ليس تحوّلاً فيسيولوجياً فقط، هو تحول وجودي، تحول في النظرات، تحول في موقعه من كُل شئ، حتى نفسه!

    هذا العمل لديه فلسفة خاصة، في ماهية الإنسانِ نفسه، أي ماهو الإنسان؟ ماهو كي يصل لدرجة التحول لحشرة! عميقة رغم غرابتها، تركها فرانز كافكا هكذا لكي يؤولها كُل من يقرأها بطريقتهِ الخاصة، ويَخرج كُل شخصٍ بما يقدِر منها.

    .

    " عندما استيقظ غريغور سامسا من نومه ذات صباح عقب أحلام مضطربة، وجد نفسه قد تحول إلى حشرة عملاقة. كان مستلقياً على ظهره المدرع القاسي، وعندما رفع رأسه قليلاً رأى بطنه المقوّس البني اللون مُجزأً إلى فصوص مقوّسه قاسية، وغطاء السرير المقلقل عند ذروة البطن يكاد ينزلق كلياً. وكانت أرجله المتعدده رفيعة على نحو بائس، مقارنة بحجم جسمه، وترتعش أمام ناظريه بعجز ."

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    " كنت أعدو يومياً من أجلهم ، ضارباً قلبي فى وجه الدنيا ، اردت الراحة لهم من عبث العالم وقسوته ، اردت ان يتحقق حلم كل منهما ، كنت اريد راحتهم وراحتي ، وبينما ما كنت اعدو واجري ، أصبحت حشرة ، فأصبحت مسخاً لا قيمة له ، ولم يعد لهم فى لا ناقة ولا جمل ، ورغم التحول ، كنت احلم من أجلهم ، وكنت اشعر بالخزي والعار بأنني لم اعد استطيع المساعدة مرة اخرى ، ولكن لم يشفع لي مواجهتي للعالم فى السابق من اجل اسعادهم ، ولا ضعفي وقلة حيلتي كحشرة صغيرة ما هى سوى نكرة .."

    أن تصير مسخاً لا قيمة له ، ان تشعر كأنّك لا شئ بين أشياء كنت يوماً بينهم شيئاً ، وأن تشعر أن وجودك صارَ عبئاً على غيرك ، هذا أصعب شعور وحالة يمكن ان يشعر بها إنسان ، خصوصاً لو كانت من أقرب الناس إليك من كنتَ فى يوم تعمل على راحتهم ، حتى إذا ما صرتَ غيرك ، انقلبوا عليك ، وتحوّلت العلاقة من أقصى درجات المحبة إلى أقصى دركات البغض .

    القلوب فى مثل تلك الأوقات ، لا تحتاج إلى ماديات قدر ما تحتاج إلى معنويات ، هذا كله أراد " كافكا " أن يوصله لنا من خلال تلك القصة القصيرة الطول ، السريعة الأحداث .

    " جريجور سامسا " حين فوجئ ذات صباح أنه تحول إلى حشرة ، شعر بأن وجوده صار عبئاً على أسرته ، هذه الأسرة التى تعب يوماً ما لأجلها ، وعندماوقع فيما وقع فيه ، لم يجد منهم ولاء ، بل وجد اشمئزازاً وبغضاً وكرها لوجوده ، حتى أبسط حقوقه المتمثلة فى المأكل والمسكن لم يجدها ، فأكله أصيح عبارة عن فتات وبقايا طعام ، ومسكنه صار خزيناً لفضلات المنزل .

    كل هذا بالنسبة له كان هيناً بجانب معاناته الكبرى فى معاملة أسرته له ، والده ، والدته ، أخته ، الكل صار ينفر منه ، وحتى وإن أدوا له مساعدة لا تكون بدافع أخوة أو أبوة، بل بدافع لا يدرى هو نفسه كنهه .

    قلت : أن الكاتب فى البداية بدأ صدامياً جداً وهذا قلما أجده لدى الكتاب الآخرين ، كنت أتوقع أن صدامية الكاتب الأولى تهيئنى لصدامية أكبر من موت " جريجور " ، لأنى اعتبرت تلك النهاية مأساوية أكثر من كونها صدامية .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    الكتاب //التحول

    الكاتب//فرانتس كافكا

    عدد الصفحات//١٠٦

    منشورات//الجمل

    #الملخص

    التحول هي الرواية التي اشتهرت مقدمتها جداً؛ لدرجة أن الأكثر ربما اقتناها للمقدمة التي تحدث عنها الروائيون والأدباء كثيراً، العنوان ربما يأتي لاحقاً؛ لكنها حقاً فكرة فريدة من حيث رمزيتها، ومقدمتها منذ المقطع الأول، وطريقة سردها ذات النكهة الخاصة بكافكا.

    سوداوية؟ أجل؛ لكنها تمسك بزمامك لتجعلك تعيش كواحد من أفراد عائلة سامسا؛ ترقبه وهو يحاول أن ينزل من سريره بعدما تحول لحشرة، لا يستطيع إلا بعد محاولات أضحت كمعجزة. تلج من ثم لما يشتعل في داخله، لا يحب العمل بالقدر الذي يحب أن يؤمِّن عائلته من الحاجة والعوز، يصارع الحياة والعمر، يتغلب على شيء غير طاغٍ من طبيعته الفطرية وهواه الذي يدفعه عن نفسه. حين يقع في ذلك المأزق الغريب المريب المقزز، لا أحد يقف معه كما يجب، شقيقته في البداية؛ لكنها تتحول تدريجياً بأثرٍ من الأب، الأم تحبه أكثر منهما ولا تستطيع رغم ذلك أن تكون في مقدمة من يعينه.

    عندما لا تكون صالحاً لأن تقدم ما يشفع لك بالبقاء، فمن الأفضل حسب الظروف المنفعية الصادمة في الحياة ألا تبقى. هكذا أضحى سامسا عند أهله بعدما كان العائل الوحيد، صار عالةً عليهم، لا يشرفهم وجوده على هذه الحالة التي لا يقتصر فيها عدم نفعه عليهم بل على نفسه هو أيضاً.

    يتحدث كافكا عن طبيعة أو خصلة خبيثة في البشر، الجحود النكران، يفصلها بطريقة آسرة، ثم يؤكد في النهاية على أن طبيعة الناس في مثل ذلك كالحياة تستمر وتمضي قدماً دون أن تأبه، أو يوقفها أي شيء.

    #اقتباس

    "فإن فكره من الأفكار لا يمكن أن تنقرض مهما كانت متطفلة، ما دامت قد وجدت ذات مرة، أو إنها لا يمكنها على الأقل أن تنقرض دون صراع رهيب، ودون أن تتمكن من تحقيق لنفسها دفاعاً فعلاً ينجح في أن يثبت طويلاً."

    #اقتباس

    "ورغم كل الضيق، لم يستطع -عند هذه الفكرة- أن يكبت ابتسامة”."

    #نجوان_حكمت

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    الكتاب : #التحول

    الكاتب : #فرانتز_كافكا

    " إذ إستيقظ غريغور سامسا ذات صباح، على إثر أحلام سادها الاضطراب،وجد أنه قد تحول، وهو في سريره، الى حشرة عملاقة"

    برايي لم اجد بداية لرواية ادبية اكثر ذعراً من هذه البداية لرواية التحول لكافكا، واعتقد جازماً ان كل من قرأ هذه الرواية كان يتحسس جسده بتوجس متقد لكي لا يجد ملمسا غير مألوف في ثنايا جسده، تدور احداث هذه الفاجعة الادبية الورقية في شقة تتكون من 3 غرف ومطبخ وغرفة للطعام والجلوس، وعائلة لا يزيد عددها عن الاربعة بصرف النظر عن تعدد الخادمات، فغريغور سامسا كان البائع المتجول ويد الاله المنقذه للعائلة ومحقق رغبات افراد الاسرة في آن واحد، بيد ان كل هذه الادوار تلاشت في ذات صباح عندما وجد نفسه قد تحول الى حشرة عملاقة بحجم كلب-حسب قراءة فلاديمير نابكوف للرواية- ذات قوائم دقيقة صغيرة جدا، فتستمر احداث الرواية انطلاقاً من هذا التحول، هذا المبدأ للكتابة الادبية اللتي قلما نجده في وقتنا الحاضر، هو مبدأ عبثي لذيذ، فتحول غريغور الى حشرة لم نجد له اي مسوغ، قد تتساءل بعد انتهاء الرواية ما سبب تحول غريغور؟ ولكن الاحداث التي توالت بعد هذا التحول، وهو تحول حال الاسرة، بسبب وجود حشرة عملاقة في منزلهم يتركك في حيرة بلهاء، دائما ما نبحث عن مسوغ للافعال ولكن لتحول غريغور لا اعتقد بأني بحثت عن اي سبب لتحوله، وقد رسخ في ذهني 3 اشياء عن هذه الرواية، النمط السردي المريح والمتواصل في آن، و الطبيب الذي قد طُلب ليرى ماذا احل بغريغور عندما قال : أنه لا يوجد إلا أناسُ في أتم الصحة والعافية ولكنهم ميالون الى الخمول ، و الشيء الاخير هو التفكير المادي البحت للاسرة اي انه بعد تحول غريغور اصبح عديم الفائدة اقتصادياً.

    من الجملة الاولى للكتاب قد يتبادر للاذهان بأنها رواية في الفنتازيا او الاساطير والخرافات، ولكن شيئاً فشيئاً يتبين عظم الهيكل الواقعي فيها.

    شكراً كافكا.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    التحول او الانمساخ

    للكاتب التشيكي فرانس كافكا نشرت لاول مرة عام 1915.

    "تعتبر هذه الرواية القصيرة من اشهر اعمال القرن العشرين واكثرها تاثيرا وتدرس في العديد من الجامعات والكليات في الغرب"

    تدور احداث الرواية حول الشاب غريغوري الذي يعمل مندوب متنقل يبيع القماش ليعيل عائلته المكونة من الام والاب والاخت حتى يسدد ديونهم التي تراكمت جراء خسارة الاب تجارته.

    وفي يوم من الايام يستيقظ غريغوري من النوم متكاسلا ليكتشف انه تحول الى حشرة! حشرة بشعة كبيرة الحجم!

    الرواية رغم قصرها لكنها تحتوي على معانٍ مبطنة كثيرة.

    فقد كان غريغوري يرهق نفسه ولا يعيش حياته ويكرس كل جهده للعمل في عمل لا يطيقه لاجل عائلته ولكن بعد التحول الذي اصابه وذهاب العائل الذي تعول عليه الاسره لتامين النفقة.

    تحول الاب من الرجل العجوز ذي الشعر الاشعث والكرش الكبير الى رجل واثق من نفسه ذي شعر منسق لامع وبدله مشدودة وهيبة !

    تحولت الاخت المدلله التي لا تفعل شيئ في يومها غير الجلوس في المنزل والعزف على الكمان الى فتاه قوية

    تحملت شكل غريغوري واخدت على نفسها رعايته وبدات العمل لتساعد الاهل في المصاريف وتحولت الى فتاه ناضجة قويه.

    فرغم ان التحول كان ظاهرياً لغريغوري الا أن التحول الحقيقي كان تحول داخلي ونفسي غير شخصيات العائلة للافضل.

    #Aseel_Reviews

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    (استيقظ "جريجور سامسا" ذات صباح بعد أحلام مزعجة، فوجد نفسه وقد تحوّل في فراشه إلى حشرة هائلة الحجم.)

    بهذه المقدمة الصادمة يبدأ (كافكا) الرواية (المسخ) معلناً منذ البداية أن شخصيته الرئيسية قد تحولت ببساطة إلى حشرة بشعة.

    "المسخ" رواية رمزية إلى أبعد الحدود عن عبثية الحياة والوجود الإنساني

    عندما يجد الإنسان نفسه فجأة في عالم ليس من اختياره. ومع ذلك فهو مجبر على التعايش معه وفق إمكاناته المحدودة.

    رواية عميقة في معانيها هي بمثابة صرخة احتجاج بوجه عالم بلا قلب ولا عقل ولا ضمير ، عالم لا يهمه جوهر ومعنى الأشياء بقدر ما يهمه الشكل الخارجي لها..

    رواية ممتعه ومحزنة في آن واحد..لا يمكن أن تمحى أحداثها من مخيلتك..

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    مالشيء الذي يخلق من وجودك قيمة! مالتضحية التي عليك تقديمها لتشفع لك وجودك بين من تحب حتى لو كنت عاجزاً عن تقديم شيء مادي أو معنوي، السؤال الأهم الذي طُرح بالرواية هل أنا إنسان! لمجرد أن استطاعت الموسيقى التأثير فيه كانت الموسيقى سببا كافياً ليشعر بكينونته، التي تحولت لمشاعر فخر لأخته كانت بغنى عنها! السؤال الثاني المهم كان: هل يفهمنا! قد لا يشفع لك أنك عالة بقدر مايشفع لك بأنك كأن تعيش وتتكيف وتفهم من حولك فلو زال كل شيء ستزول أنت وروحك وذكريات لن تعود تعنيهم بشيء

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    أول قراءة لكافكا .... المسخ ، التحول ، اعتقد ميول فنتازيا مع كمية دراما وخيال كانت هراء وهذيان كافكا بهذه الرواية وقع بكامل قواه المجنونه ، هي الفكرة المختلفة التي ميزت بها الرواية ان يستيقظ صباح الأيام ويجد نفسه تحول الى حشرة من دون سابق إنذار هذا الخيال ومايفعل ، لكن الدقة بالتفاصيل بأن يصف التحركات غير الاعتيادية للحيوانات كانت بغاية الذكاء ، مايريد إيصاله أمر محير لم افهم مقصده ،،، هل هناك أمور يريد أن يصلها لنا أم مجرد هذيان وضعه برواية ؟ .

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    التحول او كم يسميها البعض المسخ

    هذا هو الابداع رواية كتبت قبل 100 عام و مازالت الى الان تعبر عن الجميع كافكا يعرف جيدا انه كان هناك ناس امتسخوا في زمنه

    لكنه لا يعلم ان روايته سوف تمثل شعوب كاملة مستقبلية وتحولهم الى مسو خ

    بكيت كثير حبن اختار غريغور سامسا الانتحار باضرابه عن الطعام حين قررت العائلة انه لا ينتمي اليها

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    للإطلاع على مراجعة الرواية يسعدني تشريفكم لي على رابط المراجعة في مدونتي الشخصية:

    https://saraellithy90.blogspot.com/2019/08/The-transformation-for-Kafka.html

    في انتظار مناقشاتكم وتعليقاتكم في خانة اتعليقات على المدونة

    كما يسعدني متابعتكم للمدونة من خلال رابط المتابعة بها ليصلكم كل جديد

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    هذه أول مرة اقرأ عن الحالة النفسية والفكرية للحشرة. أقصد بطل الرواية (غريغور) الذي استيقظ من نومه فوجد نفسه صار حشرة!! الوصف رائع، والفكرة نفسها جديدة ولولا العبقرية في الوصف والتناول لكانت سخيفة وغير منطقية.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    الرواية وضحت شعور كلا من الطرفين الأنسان المنبوذ و من نبذه و بغض النظر عن ذلك اختيار كافكا لتحول إلى حشرة جعلني كقارئ أنبذ جريجور. لا أراها رواية عظيمة كما أوصى فيها البعض لسردها الممل

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    كنت اتساءل طوال القراءة.. لماذا اختار ان يتحول لحشرة.. واستعبت في النهاية ان كافكا احسن اختيار الحشرة

    ابكتني كثيرًا

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    رواية مملة بالرغم من غرابة القصة!

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    غريغور لقد أحزنتني ...

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون