كائن لا تُحتمل خفته

تأليف (تأليف) (ترجمة)
العود الأبدي فكرة يكتنفها الغموض، وبها أربك نيتشه الكثيرين من الفلاسفة: أن نتصور أن كل شيء سيتكرر ذات يوم كما عشناه في السابق، وأن هذا التكرار بالذات سيتكرر بلا نهاية! ماذا تعني هذه الخرافة المجنونة؟ تؤكد خرافة العود الأبدي، سلبًا، أن الحياة التي تختفي نهائيًا، والتي لا ترجع، إنما هي أشبه بظل ودون وزن وميتة سلفًا. ومهما تكن هذه الحياة فظيعة أو جميلة أو رائعة، فان هذه الفظاعة وهذا الجمال وهذه الروعة لا تعن شيئًا، هي غير ذات أهمية مثل حرب وقعت في القرن الرابع عشر بين مملكتين إفريقيتين فما غيرت شيئًا في وجه التاريخ، مع أن ثلاثمائة ألف زنجي لاقوا فيها حتفهم وفي عذابات تفوق الوصف. فهل كان سيتغير شيء لو أن هذه الحرب بين المملكتين الإفريقيتين في القرن الرابع عشر قد تكررت مرات لا حصر لها في سياق العود الأبدي. لنقل أن فكرة العود الأبدي تحدد أفقًا لا تبدو فيه الأشياء كما نعرفها: تظهر لنا من دون الظروف التخفيفية لعرضيتها، هذه الظروف التخفيفية تمنعنا في الحقيقة من إصدار حكم معين. هل بالإمكان إدانة ما هو زائل؟ إن غيوم المغيب البرتقالية تضفي على كل شيء ألق الحنين، حتى على المقصلة. في عالم العود الأبدي، كل حركة تحمل ثقل مسؤولية لا تطاق. وهذا ما جعل نيتشه يقول" إن فكرة العود الأبدي هي الحمل الاكثر ثقلًا". إذا كان العود الأبدي هو الحمل الأثقل، يمكن لحيواتنا عندئذ أن تظهر على هذه القماشة الخلفية بكل خفتها الرائعة. لكن هل الثقل حقا فظيع؟ وجميلة هي الخفة؟
عن الطبعة
  • نشر سنة 2012
  • 320 صفحة
  • ISBN 13 9789953682716
  • المركز الثقافي العربي
3.9 140 تقييم
777 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 37 مراجعة
  • 65 اقتباس
  • 140 تقييم
  • 208 قرؤوه
  • 213 سيقرؤونه
  • 61 يقرؤونه
  • 37 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
4

رواية جريئة عميقة والبعد الفلسفي فيها رائع وكل فصل يدعو للتفكير فيها لمحات رائعة في فهم النفس البشرية وتساؤلات جميلة عن الحياة التي تصوغها مجموعة من الصدف ..

من يقرأ لميلان للمرة الأولى يحس بشيء يجتاح كيانه ويصبح عنده هوس للبحث عن كل ماكتبه ..

هذه الرواية التي جعلت منه كاتباً عالمياً معروفاً لما فيها من تأملات فلسفية تنضوي في خانة فكرة العود الأبدي لنيتشه وبها اربك نيتشه الكثيرين من الفلاسفة !

Facebook Twitter Google Plus Link .
0 يوافقون
اضف تعليق
5

كائن لا تحتمل خفته

للروائي التشيكي ميلان كونديرا

عدد صفحات الرواية 320 صفحة عن المركز العربي الثقافي

"لا يمكن للإنسان أبدا أن يدرك ماذا عليه أن يفعل، لأنه لا يملك إلا حياة واحدة، لا يسعه مقارنتها بحيوات سابقة ولا إصلاحها في حيوات لاحقة"

قصتين أربع شخصيات وعُمر، حرب وسياسة، حب وخيانة، ثقل وخفة. من هذه العناصر جبل كونديرا لبنة روايته الرائعة.

تعيش مع أبطال الرواية الكثير من التساؤلات الفلسفية التي ترى أحد الأبطال يتبنا تفسيرا معينا لها ليقابله تفسير مغاير من الطرف الآخر

لا يوجد صح ولا خطأ هناك الكثير من الأفكار والكثير من التوجهات تجعلك تحيد لذلك البطل وفكرته وتتبنى هذا وفكرته لكنك لن تعرف ايهما تتمنى أن تكون أو أي حياة لو خيرت ستعيش ففي النهاية:

"يمكن لأي طالب خلال قيامه بالتمارين العلمية للفيزياء أن يقوم بتجارب معينة لإثبات صحة الافتراض العلمي. أما الإنسان فلا يملك إلا حياة واحدة ولا يملك أي إمكانية لإثبات الافتراض عبر التجربة لذلك فهو لن يعرف أبداً إن كان على حق أم لا في امتثاله لشعوره"

فأنت لن تستطيع أن تعرف إن كان ثقل الحياة وارتباطك بالأرض وبثوابت هو الذي سيجعلك هانئ البال، أم خفة الحياة ألا ترتبط بشيء ولا بأحد وان لا يكون لك جذور في أي مكان.

كما أدخلنا كونديرا المتاهة السياسية حيث كانت أحداث الرواية متزامنة مع دخول الروس إلى تشيكوسلوفاكيا وسيطرة الشيوعية عام 1968 والحرب وما يتبعها وتأثيرها في التشيك والمواطنين والهجرات والتجسس والكثير من الأمور التي كانت بالنسبة لي مجهولة عن هذه البلد البعيدة.

كيف استطاع كونديرا أن يجمع بين أبطال الرواية المتفاوتين جدا بشخصياتهم، كيف استطاع أن يجعلنا نفسر الأحلام تبعا للآلام والأحزان النفسية تبعا لفرويد، وأدخلنا متاهة نيتشة في تحليل العود الأبدي، الحب الجنسي والحب الأفلاطوني، العقد المزروعة بسبب معاناة معينة في الصغر والكثير من النظريات والفرضيات التي مزجها وقسمها في شخوص الرواية ليدخلنا بعدها عمق النفس البشرية وتفردها.

فعلا إنها رواية تجعلك تجعل بمزيج من المشاعر بين النشوة والغبطة والضياع.

انصح بها وبقوة لمحبي الروايات ذات الطابق الفلسفي ولمحبي الحوارات بعيدا عن الأحداث. ولا انصح بها كأول قراءة لكونديرا

حيث إنني حاولت قراتها قبل 8 سنوات وشعرت بالملل الشديد ولم أكملها أما الآن بودي لو أعيد قراءتها مرتين وثلاث.

#Aseel_Reviews

0 يوافقون
اضف تعليق
4

ترجمة عفيف دمشقية أفضل ( خفة الكائن التي لا تحتمل )

0 يوافقون
اضف تعليق
4

كتاب رائع يستعرض رؤيتنا لبعض الامور الحياتيه بوجهه مغايره تماما .. اعجبنى وانصح بقرائته

0 يوافقون
اضف تعليق
4

رغباتنا ومعتقداتنا هل يمكن أن تتغير تجاه مواقف معينة إذا تكررت هذه المواقف مرة أخرى ؟

.

هل ما نراه ونحارب لأجله فعلا هو الهدف السامي أم سنراه بعد ذلك لا يستحق!

هل الخفة فعلا هي أكثر إيجابية من الثقل أم يمكن أن لا تُحتمل!

.

أسئلة عديدة يمكننا طرحها على أنفسنا بعد قراءة هذه الرواية الفلسفية والسياسية عبر حياة توماس وتيريزا وسابينا وفرانز ومأساة التشيك والشيوعية.

..

أعجبتني حضور الكاتب أثناء الرواية كأنها غريبة عليه وتعجبه من تصرفات أبطال قصته وتساؤلاتهم التوغل داخل النفس البشرية.

قراءتها تحتاج للتأني لاستيعابها.

1 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين