رحلتي مع غاندي

تأليف (تأليف)
رحلتي مع غاندي" كتاب يدور حول تطوير الذات، يسرد فيه الداعية الإسلامي "أحمد الشقيري" خلاصة تجربته في هذه الحياة، ويقدم من خلاله نصائح للإنسان المسلم تفيده في حياته؛ يقول: "أنصحكم بالاستمرار في تطوير أنفسكم بدون كلل ولا ملل. كلنا فينا عيوب فالكمال لله، ولكن الفرق بين الناس هو مدى حرصهم على تقليص تلك العيوب على مدى رحلة حياتهم على هذه الأرض (...) الهدف هو السعي المستمر نحو الكمال لكي تصل لأقرب درجة منه...". وعن كتابه "رحلتي مع غاندي" يقول الشقيري: "ستجد خواطر وحكم حول جوانب عديدة في الحياة. كلنا في النهاية نعاني من نفس الهموم ولدينا نفس الضعف البشري، وفي هذا الكتاب أتحدث بصراحة وشفافية عن هذا الضعف وعن رحلتي في علاجه وتقويمه. ستجد جوانب روحانية وأخرى فكرية، وسيكون هنالك من كل بستان من بساتين الحياة زهرة. سألخص أكثر ما أعجبني في سيرة المهاتما غاندي محرر الهند في القرن العشرين. لن أتحدث عن الجانب السياسي من حياته ولكن عن الجانب الإنساني، عن رحلته في البحث عن الحقيقة. وعن دأبه المستمر في تقويم نفسه ومعالجة ضعفه.
عن الطبعة
  • نشر سنة 2012
  • 147 صفحة
  • ISBN 13 9786140101500
  • الدار العربية للعلوم ناشرون
3.9 198 تقييم
966 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 44 مراجعة
  • 14 اقتباس
  • 198 تقييم
  • 258 قرؤوه
  • 316 سيقرؤونه
  • 50 يقرؤونه
  • 80 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
1

يؤسفني أن يقرأ المهاتما غاندي بهذه السطحية ...

الجزء الأول ::

يورد لنا الشقيري مقتطفات من كتاب غاندي "قصة تجاربي مع الحقيقة" ثم يعلق عليها الشقيري ويحاول ربطها بقيم الدين الاسلامي الحنيف، لم أرى خواطر بقدر ما رأيت مجرد ربط وايراد آيات وأحاديث نبوية، في نهاية الجزء الاول من الكتاب قلت في نفسي هذا الكتاب لا يحق للشقيري أن يكتب أسمه على غلافه - فهذا الكتاب من تأليف غاندي والله (جل جلاله) ومحمد (صلى الله عليه وسلم ) - ولكن الطامة كانت في الجزء الثاني !

في كثير من المواضع كان هناك سوء قراءة من الشقيري لغاندي :

فمثلا في الاقتباس الذي أورده الشقيري، حيث كان غاندي يسرد قصته عندما زار أحد المعابد، وتعامل الكاهن المهين معه وتلميح للنظام الطبقي المقيت، وجشع هذا الكاهن، لكن للاسف الشقيري ما لفته الا قذارة المعبد !! وربط بينها وبين شعيرة الحج وكمية الخلفات التي يتركها الحجيج ( مع انه هناك فارق بين الحالتين ) الا انه ركز على القشور وترك اللب.

الجزء الثاني ::

سرد ركيك لرحلة الشقيري الى الهند في خلوة في منتجع قرب مومباي، بعد نهاية الجزء الأول بخيبة توقعت أن اقرأ قصة خلوة وروحانيات وتأملات من وحي غاندي ولكني ما وجدت الا خيبة أكبر ....

في قصة رحلة روحانية؛ ما حاجتنا لصورة البائع الذي باع الشقيري ذاكرة الكاميرا ! ما الداعي لادراج صورة التأشيرة وتذكرة الطائرة ! ... ماذا يفيدنا صور الغرفة التي كان يقيم فيها !!! لماذا هناك صورة للاريكة والسرير !!! وكأنه يروي رحلته لصديقه ويورد الصور ليؤكد له انه كان هناك ... والله ورحت الهند يا أحمد .

0 يوافقون
اضف تعليق
4

من اروع ما قرأت

0 يوافقون
اضف تعليق
5

ينقسم للجزئين خواطر عن غاندي ويعلق عليها الشقيري الجزء التاني تجربتو في الهند مع التأمل للتفاصيل أكتر قناتي في يوتيوب عالمي الأخضر

1 يوافقون
اضف تعليق
5

من اجمل الكتب عن تطوير الذات بغض النظر عن قد ايش احب الاثر. احمد الشقيري يسرد وبمتعه وفعلا اضاف لي الكثير⌛️💕

0 يوافقون
اضف تعليق
4

كتاب رائع ،يتحدث عن رحلة البحث عن الذات وإحترام إنسانيتنا ،وفهم أمور كثيرة في حياتنا التي نغفل عنها . وعرفت كيف أن الإسلام دين عظيم ، عرفت أن مانبحث عنه من سعادة و طمأنينة موجود بداخلنا

7.1.2018

0 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين