طوق الطهارة

تأليف (تأليف)
تتناول الرواية قصة شاب سعودي يعيش في متناقضات عاطفية، ويعيد اكتشاف فلسفته حول الحب، والجنس الآخر، في إطار صدماته النفسية التي يحملها منذ الطفولة. كانت كتابة الرواية، تشبه زرع حقل من الأفيون، يخدّرني إلى أجل مسمّى. فصدمني الكثير من الكلام، كي تعود الروح إلى دورتها المطمئنة عدة سنوات، قبل أن يتراكم كلام آخر، تضيق به المسارب، والطرقات، ومحاولات التفادي والإنكار، وتنمو على القلب مرة أخرى أعشابه العشوائية المعتادة، وينتابني الصحو المؤلم عندما ينتهي مفعول الرواية السابقة. *** "حاول الروائي المس ببعض التابوهات التي تحسب للرواية والروائي في خاتمة المطاف." عالية ممدوح ، روائية عراقية. *** "عندما اختار علوان ”طوق الطهارة“ عنوانًا يتصدر روايته بلون الطهر والبراءة والحرية – الأبيض- حمّله معنيين متناقضين اجتمعا في الرواية، فالطوق زينة عنق / جسد، والطهارة نقاءقلب / سيرة / جسد، والرواية تحكي غصة عشق وذنوبًا معلقة في عنق الكاتب، حولت معنى الطوق من زينة إلى قيد أثقله، فتحرر منه بحثًا عن فلسفة جديدة للطهر تبرر لجسده تَسَبُبه بتلك النكت السوداء في قلبه / سيرته، وبالوصول إلى آخر الرواية تجد دلالات الطوق والطهارة عادت إلى أصلها كما سيأتي" من بحث عن الرواية للباحثتان تسنيم عمر وشروق عبد الرازق . *** "طوق الطهارة تفجير لغوي صادق، وتصورٌ لحجمِ هذا البُعد العشقي الناضح به شابٌ أديب أنيق على وجوه العشاق الحيارى، وعلى أنفس المتعبين من الحب." جابر مدخلي، كاتب سعودي *** "أن أقرأ (طوق الطهارة) بعد عدة روايات سعودية، كنت تماما مثل امرأة مرت بعدة قصص حب فاشلة، وفجأة ظهر أمامها فارس شهم وشجاع من حيث لا تتوقع. في هذا الصيف كانت (طوق الطهارة) هي مفاجأتي الأدبية الأجمل." ريم الصالح كاتبة سعودية، موقع إيلاف *** "أجمل ما في علوان أنه شاعر.. والشاعر فيلسوف.. و الرواية التي توقفك َ في نصف الطريق ِ هي ناقصة والرواية التي لا تنتهي بإغلاق الهاتف مفتوحة على القارئ.. أظنني كنت بحاجة بعد قراءة الرواية إلى رفع الهاتف لأعرف من المتصل." علي عبدالله *** "شاعريّة جداً، حيث أنّها سرّبت في داخلها الفِكرة وجعلتهما كلاهما مِحور الرؤية، كان ينزلق عن طريقها من فِكرة إلى أُخرى دون أن يحدث جُرحاً في طريقه. كانت سهلة.. ممتنعة، لا متكلّفة، ولا بسيطة، جميلة تشبهُ القصائد الغنائية، ولكنها لم تقف على حساب أيّ شيء آخر في الرواية." هديل ناصر عبدان، كاتبة سعودية.
التصنيف
عن الطبعة
3.5 59 تقييم
755 مشاركة
تفاصيل احصائية
  • 10 مراجعة
  • 42 اقتباس
  • 59 تقييم
  • 123 قرؤوه
  • 138 سيقرؤونه
  • 341 يقرؤونه
  • 20 يتابعونه
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

 
5

طوق الطهارة .. عفة العنوان و إثم المحتوى ..

قصة حب فاشلة تلحقها سلسلة من علاقات عابرة في محاولات أثبتت خيبتها على أعتاب النسيان ..

ذاكرة البطل مثقلة بمحاولات التحرش التي تعرض لها في صغره و ذكريات الرغبات الرخيصة التي أشبع نفسه بها على أمل الشفاء ، حاول أن يعلق اللوم على ذكرياته وآلامه السابقة وعلى مدينة الرياض (وهي المتهم البريء ) الذي لم يكن وجودها محببا على نحو ملفت للنظر .

الانتقال الرشيق بين الماضي والحاضر والسبر العميق للشخصيات والدوافع النفسية الكامنة وراء كل فعل من الأفعال تجعل الرواية جذابة كأفلام السينما

الذكريات الجسدية و العبارات الوصفية الخارجة عن حدود الالتزام الأدبي كانت مزعجة لكن إن كان علوان يراهن على تمكنه من اللعب بالمفردات اللغوية وكفاءته في الصياغة المبدعة كما في كل رواياته فإنه وبلا شك قد كسب الرهان

كالعادة لغة رفيعة المستوى وكم من التصورات والخيالات تجعلك تغبط كاتبها لتفرده عن غيره من الباقيين اصبحت لغة علوان ماركة مسجلة باسمه نادرة ورائعة كما انها تميزه تميزا تجعله في صدارة الكتابة.

0 يوافقون
اضف تعليق
2

من أجمل ما عبر به عن هذه الرواية مقولة تصدق عليها من أحد القراء يقول "طوق الطهارة عفة العنوان وإثم المحتوى" ..

أسلوب الكاتب رائع ولكن توظيف السياقات والصور لا يليق . لم تكن تستحق الوقت الذي قضي معها

3 يوافقون
اضف تعليق
3

في بادئ الامر شعرت بالخيبة لاني تورطت في قراءة رواية مملة غير مشوقة و بدون هدف او حدث يدفعك لاكمالها ووقوع الكاتب في ملل كبير. لكن بعد ان شارفت الرواية على النهاية قررت ان اتعاطف مع الكاتب خصوصا وقد اعتمد اسلوبا رائعا و سلسا. لمن في المجمل تظل رواية عادية سانساها ما ان اتناول رواية اخرى

1 يوافقون
اضف تعليق
0

علوان وما أدراك ما علوان

كل رواية له بمثابة صلاة طويلة ترتلها ولا تتركها إلا مكرها عندما تلفظ الرواية كلمتها الأخيرة

صحيح سقف الكفاية كانت أجمل ما قرأت وطوق الطهارة هذه التجربة الثانية ولكن السحر هو نفسه

.....

أكثرما يقهر النهاية

..

0 يوافقون
اضف تعليق
0

طوق الطهارة..

طهارة العنوان وبذائة المحتوى

أي المجتمعات هذي؟!

ويعود علوان بأسطورية حرفه ليحتويك

أوّل 50 صفحة فيهم من أعاجيب اللغة ما يذهلك

أعتقد أنه أفضل ما قرأت لعلوان حتّى الآن

علوان:: أسطوري، مريض!

4 يوافقون
اضف تعليق
 
 
 
 
المؤلف
اقرأ المزيد عن المؤلفين