طوق الطهارة - محمد حسن علوان
تحميل الكتاب
شارك Facebook Twitter Link

طوق الطهارة

تأليف (تأليف)

نبذة عن الرواية

تتناول الرواية قصة شاب سعودي يعيش في متناقضات عاطفية، ويعيد اكتشاف فلسفته حول الحب، والجنس الآخر، في إطار صدماته النفسية التي يحملها منذ الطفولة. كانت كتابة الرواية، تشبه زرع حقل من الأفيون، يخدّرني إلى أجل مسمّى. فصدمني الكثير من الكلام، كي تعود الروح إلى دورتها المطمئنة عدة سنوات، قبل أن يتراكم كلام آخر، تضيق به المسارب، والطرقات، ومحاولات التفادي والإنكار، وتنمو على القلب مرة أخرى أعشابه العشوائية المعتادة، وينتابني الصحو المؤلم عندما ينتهي مفعول الرواية السابقة. *** "حاول الروائي المس ببعض التابوهات التي تحسب للرواية والروائي في خاتمة المطاف." عالية ممدوح ، روائية عراقية. *** "عندما اختار علوان ”طوق الطهارة“ عنوانًا يتصدر روايته بلون الطهر والبراءة والحرية – الأبيض- حمّله معنيين متناقضين اجتمعا في الرواية، فالطوق زينة عنق / جسد، والطهارة نقاءقلب / سيرة / جسد، والرواية تحكي غصة عشق وذنوبًا معلقة في عنق الكاتب، حولت معنى الطوق من زينة إلى قيد أثقله، فتحرر منه بحثًا عن فلسفة جديدة للطهر تبرر لجسده تَسَبُبه بتلك النكت السوداء في قلبه / سيرته، وبالوصول إلى آخر الرواية تجد دلالات الطوق والطهارة عادت إلى أصلها كما سيأتي" من بحث عن الرواية للباحثتان تسنيم عمر وشروق عبد الرازق . *** "طوق الطهارة تفجير لغوي صادق، وتصورٌ لحجمِ هذا البُعد العشقي الناضح به شابٌ أديب أنيق على وجوه العشاق الحيارى، وعلى أنفس المتعبين من الحب." جابر مدخلي، كاتب سعودي *** "أن أقرأ (طوق الطهارة) بعد عدة روايات سعودية، كنت تماما مثل امرأة مرت بعدة قصص حب فاشلة، وفجأة ظهر أمامها فارس شهم وشجاع من حيث لا تتوقع. في هذا الصيف كانت (طوق الطهارة) هي مفاجأتي الأدبية الأجمل." ريم الصالح كاتبة سعودية، موقع إيلاف *** "أجمل ما في علوان أنه شاعر.. والشاعر فيلسوف.. و الرواية التي توقفك َ في نصف الطريق ِ هي ناقصة والرواية التي لا تنتهي بإغلاق الهاتف مفتوحة على القارئ.. أظنني كنت بحاجة بعد قراءة الرواية إلى رفع الهاتف لأعرف من المتصل." علي عبدالله *** "شاعريّة جداً، حيث أنّها سرّبت في داخلها الفِكرة وجعلتهما كلاهما مِحور الرؤية، كان ينزلق عن طريقها من فِكرة إلى أُخرى دون أن يحدث جُرحاً في طريقه. كانت سهلة.. ممتنعة، لا متكلّفة، ولا بسيطة، جميلة تشبهُ القصائد الغنائية، ولكنها لم تقف على حساب أيّ شيء آخر في الرواية." هديل ناصر عبدان، كاتبة سعودية.
عن الطبعة

تحميل وقراءة الرواية على تطبيق أبجد

تحميل الكتاب
3.4 64 تقييم
829 مشاركة

اقتباسات من رواية طوق الطهارة

“أحتاج إلى شُعاع صافٍ من النسيان يكنس كل الزجاج المكسور في داخلي، والذي يلتمع، ويعكس أضواء مزعجة كلما مررتُ بذكرى شديدة التشبث بأشيائها”

مشاركة من zahra mansour
اقتباس جديد كل الاقتباسات
هل قرأت الكتاب؟
  • قرأته
  • أقرؤه

    الى أين وصلت في القراءة؟

  • سأقرؤه

    هل بدأت بالقراءة؟نعم

  • مراجعات رواية طوق الطهارة

    65

مراجعات

كن أول من يراجع الكتاب

  • لا يوجد صوره
    3

    مرة أخرى الرهان على فشل قصة حب، الأمر بادٍ منذ البداية، والسبب مجهول !

    لأمرٍ مـا استعادت طوق الطهارة الكثير من غزارة ما جاء في الـ(سقف) على الرغم من اختلاف البطلين، ولكن قصة حبٍ موءود تجمعهما ..

    شاب محبٌ ، وامرأة استثناء، وحب جارف، بل وزواج(كاد) أن يكون ، هذا فارق هنا إذًا ..

    عائلةٌ مختلفة، وعبث مع أكثر من امرأة، في محاولة للهروب والنسيان على طريقة المداواة بالداء! هذا كله جديد ...

    والمرض النفسي، والطفل الذي يتعرض لحالات تحرش، وحبس الأب لظروف أمنية ، العلاقة بين بيروت والرياض، والحوار حول المرأة .... كلها فيما أرى قضايا جادة وجديدة .

    تحسب له إذاً

    لم يغرق البطل هذه المرة (وإن كنت أرى أن أي مقارنة بين الروايتين ستكون مجحفة لكليهما) لم يغرق حتى أذنيه في حب محبوبة انتهت عندها كفايته، وإن ظل غيابها مؤثرًا وفاعلاً ، إلا أن الحدث الرئيسي للرواية، يبدو من الطرافة( والاجتماع بأحلام مستغانمي مرة أخرى) بحيث بدا "عكس" الرواية التي كانت تكتب لتشكو الهم (سقف الكفاية)، في حين تبدأ هذه من سرد ما أوصل لنتيجة قريبة الشبه، حيث الرواية قد كتبت فعلاً، ووصلت البطل المحب القديم !

    وهكذا بدا البطل أكثر وعيًا، وأكثر قدرة على تبرير مواقفه منها، ومن أسرته، ومن المجتمع، وأكثر دراية بالعالم من حوله،

    وعلى الرغم من المتعة العامة التي تبثها فصول الرواية، وصفحاتها كلها، إلا انه كان بارزًا (ولأول مرة) أن الفصلين الأخيرين جمعا كل أحداث الرواية، واستأثرا بجودة عالية، وبمساحة من الشاعرية (التي اعتدنا عليها معه) أكبر، وأعمق ..

    من السلبيات التي لا أعتقد أنها تغتفر لروائي أصبح متمرسًا تراوح الحوار عنده بين العامية والفصحى، واضطراب ذلك بشكل لا يوحي بالقصدية، أكثر مما يشي بالارتباك !

    ومبكرًا كان الحوار عند ابن علوان علامة دالة وفارقة، وإن كانت مساحات السرد، واللعبة باللغة أكبر بكثير، على نحو ما تبرع أحلام مستغانمي، كأن يكون بين الكلام والرد عليه صفحة(وربما اثنتين) من السـرد المتعلق، أو المتداعي مع الكلام، ومن الطريف ـ في هذا المقام ـ استدعاء موقف "بحواراته" داخل حدث لا يرتبط بالمستدعى من أجله كثيرًا ( أقصد تحديدًا استدعاء أيمن والحوار حول المرأة في نهاية الرواية، بينما كان حدث هذه الفقرة السفر إلى بيروت) والحق أن استدعاء كهذا يؤكد تيار الوعي الذي يعتمد/يرتكز عليه الراوي هنا على كل حال !

    كانت الذروة( فنيًا وحدثيًا) في الفصل قبل الأخير، إذ "أخيرًا" يكشف لنا السارد سر ابتعاد الزوجة" المرتقبة" عنه، وتحولها إلى ذلك الموقف الذي يبدو عدائيًا من البطل ! المهزوم ، وجميل أن يضفر مع حدث الرحيل الدرامي هذا أحداثًا أكثر حميمية، وجمالاً، كأن يسرد موقف وفاة أمها بعد انفصالهما، وأثر ذلك عليه، وتدرج سماعه للخبر، ثم ينهي الرواية بذلك الفصل الذي يبدو هادئًا، بعد عدد من رسائل الجوال الناقمة على طريقتها في التعامل مع حزنه/حبه الذي كان !

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    ثانى قراءتى لمحمد حسن علوان بعد رواية سقف الكفاية .. قد تبدو الروايتين متشابهتين من حيث معاناة البطل من حب فاشل ولكن أسلوب علوان يجعل الامور تبدو مختلفة وإن تشابهت ف الباطن

    تدور الرواية بإيجاز حول حسان الذى ينكسر طوق طهارته تدريجيا منذ الصغر وحتى الكبر ، فيتعرض لتحرشات جنسية من قبل مدرسين له ف المدرسة فينفتح ذهنه ع تلك الاشياء مبكرا ، ثم يلقى بنفسه ف براثن النساء الواحدة تلو الآخرى حتى يتعرف ع جورية التى نعتته بالجبن والفشل عندما تهرب من رغبتها ف الزواج منه ، ثم تلقى الدرس الاكثر قسوة ع يد غالية التى تربطه بيها علاقة قرابة لينكسر الجزء الباقى من طوق طهارته عندما تعلن غالية عدم الرغبة ف اتمام زواجها منه - بالرغم من عقد القران وحملها ف طفل منه - وذلك بسبب زوجها السابق وطفلها

    بالرغم من احتواء تلك الرواية ع بعض الامور الجنسية إلا ان اسلوب علوان ف صياغة تلك الامور جعلتنى اتغاضى عن ذلك .. كذلك مازال قلم علوان يتحفنا بالتعبيرات اللغوية والادبية الرائعة

    النجمة المفقودة جاءت بسبب المقدمة التى كانت طويلة دون داع لها والتى كانت من الممكن ان تجعلنى ع وشك عدم إكمال الرواية !

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    1 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    4

    قصة لم تعنينى كثيرا .. تتكلم عن الحياة فى الرياض وهو مجتمع لا اعرفه ولا افهم طبيعة الحياة فيه لانها فى نظرى مليئه بالتناقضات والعقد النفسية

    لكنى اعجبت بنهايته كثيرا ربما حزينه وربما هى النهاية الطبيعية التى اتقبلها فهى لى بمثابة المخرج من كل هذه التعقيدات والجو المسمم .. هى بالنسبة لى بداية نسج طوق طهارة جديد لحسان .... !!

    لم اكن لاكمل قراءتها لولا اسوب محمد حسن العلوان الذى ابهرنى والذى يجبرك على قراءة القصه للنهاية ... اسلوب ممتع ومبتكر يصف مايريده باسلوب مبتكر .. لغته رائعة وجميلة

    هى موسيقى عذبة فى عالم الادب فى رايى

    انصح بقراءتها للاسلوب والعبارات اولا وللرويه ثانيا

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    2 تعليقات
  • لا يوجد صوره
    0

    طوق الطهارة..

    طهارة العنوان وبذائة المحتوى

    أي المجتمعات هذي؟!

    ويعود علوان بأسطورية حرفه ليحتويك

    أوّل 50 صفحة فيهم من أعاجيب اللغة ما يذهلك

    أعتقد أنه أفضل ما قرأت لعلوان حتّى الآن

    علوان:: أسطوري، مريض!

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    من أجمل ما عبر به عن هذه الرواية مقولة تصدق عليها من أحد القراء يقول "طوق الطهارة عفة العنوان وإثم المحتوى" ..

    أسلوب الكاتب رائع ولكن توظيف السياقات والصور لا يليق . لم تكن تستحق الوقت الذي قضي معها

    Facebook Twitter Link .
    4 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4

    لا أعرف لماذا أحسست أن الرواية على مستوى الإمتاع اللغوي متوحشة؟! فبعد سقف الكفاية جهزت نفسي لجرعة جديدة من "الألفاظ" وإخراج جمل عادية بشكل غير عادي .. .. وحدهما "علوان " و "أحلام مستغانمي" التي شممت رائحتها بقوة بين سطور الرواية قادريين عل إمتاعي وإدهاشي "لغوياً" .. .. عند القراءة لهما لا بد أن أتوقف عند كل جملة والمحصلة النهائية من "وااااااو" التي تخرج مني كثيراً لا تُعد ** ** **

    حسَّان وحيد والديه حرصا عليه كثيراً وجاء المعلم وفي لحضه خدشه .. .. وظن الوالد أن التبليغ عليه وفصله سيحل المشكلة ولكن هيهات "فالجسد لا ينسى" .. .. التحرش الجنسي حاضر بقوة في الرواية ولكني مللت من ذكر المآسي، أتمنى أن يخرج علينا أحد ويفرد الحلول .. .. .. حسَّان غمرته المرارة والألم فكانت النتيجة الذنوب و انكسار طوق طهارته ** ** **

    العلاقة السوية التي تجمعه بوالديه أضفت على الرواية جمالية، ومن الغريب أن تكون علاقته بوالده بهذه الصورة فلقد تعودت في أغلب الروايات أن تُفرد سطور الرواية لتأثير الأم .. .. ولكن هنا كان الأب حاضراً بقوة ودائماً ما قفزت الابتسامة على شفتي لا إرادياً عندما يأتي ذكر والده في تسلسل الأحداث ** ** **

    لا أعرف لماذا هذا الغضب من "غالية" فتصرفها تحصيل حاصل لإجحاف قانون الحضانة (وقوانين أخرى) التي تقتل المرأة كمداً على طفلها، رغباتها أو حياتها .. .. ولكن الحب عندما يلفظ أنفاسه الأخيرة يكون الحكم قاسي ومجحف ومؤلم .. .. دائماً هناك من يدفع الثمن حسَّان، غالية، ولا أعرف لماذا أيضاً "سارة" التي حضرت في سطور قليلة ولكن تأثيرها كان قوياً على نفسي ( ولكن بالمحصلة دائماً الأنثى تدفع الثمن غالياً) ** ** **

    كاتب من هذا النوع يلعب على الوتر الحساس في نفسي "بالمقدرة التعبيرية الفريدة" التي يمتلكها سيجعلني أتغاضى على الكثير ولهذا لا أعتقد أني سأبخل عليها بالنجمات الأربعة فهي تستحقها بجداره

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    5\1\2013

    أول قراءاتى الأدبية فى العام الجديد

    أنهيت الرواية الآن

    يصر علوان على الصورة نفسها

    الرجل المهزوم

    الحبيب الذى يستجدى امرأته طوال الرواية

    والناقم على مدينته

    الغارق فى شهواته التى أرجعها لحادث اغتصاب كاد أن يحصل له

    لكن هذه المرة بعد سقف الكفاية

    احتاج الأمر منه 100 صفحة للدخول فى الموضوع

    يا الله ،أحقا احتجت هذا الكم من الصفحات

    الملاحظة الثانية هى اللغة

    لم أجد لغة طوق الطهارة بنفس قوة سقف الكفاية

    لكن الذى يجمعهما القصة الغارقة فى عاديتها

    لا أذكر أنى اندهشت لشدة اعجابى بتعبير ما أثناء قراءتى

    كما حدث فى سابقتها

    لكن بالنهاية حسن علوان أديب موهوب وأنا أحب القراءة له

    تقييمى لها لم يزيد على سابقتها وان كانت الأولى أقوى لغويا فى نظرى

    لكن ما أعجبنى فى طوق الطهارة تصويره لعلاقته بوالديه وبأيمن ووزان

    Facebook Twitter Link .
    2 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2

    حسّان الذي يقضي حياته غارقًا في ملذاته سيجعلك تتساءل إلى أيّ حد تؤثر أحداث الطفولة على حياتنا، أو إلى أي حد ندفع ثمن أحداث لم يكن لنا بها حولٌ ولا قوة؟

    لتسأل نفسك عن أيّ طوقٍ يتحدث! هل طوق التبرير الذي يقلل من فظاعة الفعل ويُخفِت حدة الندم؟ ربما! على كلٍ أرى أن تبرير الشر أكبر جرمًا من فعله.

    أُخذل في هذه الرواية إذ أنّها القراءة الثانية لعلوان وربما ذلك لأن الكتاب الذي قرأته أُلِف قريبًا أو ربما للمحتوى ذاته، إلا أنّ الرواية لا تستحق هذا الحجم او ينقصها حدثًا أدسم مجاراةً للإسهاب في وصف الشعور.

    تقيممي لها 5\2 للتشبيهات وطريقة الكتابة لا المحتوى.

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3

    في بادئ الامر شعرت بالخيبة لاني تورطت في قراءة رواية مملة غير مشوقة و بدون هدف او حدث يدفعك لاكمالها ووقوع الكاتب في ملل كبير. لكن بعد ان شارفت الرواية على النهاية قررت ان اتعاطف مع الكاتب خصوصا وقد اعتمد اسلوبا رائعا و سلسا. لمن في المجمل تظل رواية عادية سانساها ما ان اتناول رواية اخرى

    Facebook Twitter Link .
    1 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5

    طوق الطهارة .. عفة العنوان و إثم المحتوى ..

    قصة حب فاشلة تلحقها سلسلة من علاقات عابرة في محاولات أثبتت خيبتها على أعتاب النسيان ..

    ذاكرة البطل مثقلة بمحاولات التحرش التي تعرض لها في صغره و ذكريات الرغبات الرخيصة التي أشبع نفسه بها على أمل الشفاء ، حاول أن يعلق اللوم على ذكرياته وآلامه السابقة وعلى مدينة الرياض (وهي المتهم البريء ) الذي لم يكن وجودها محببا على نحو ملفت للنظر .

    الانتقال الرشيق بين الماضي والحاضر والسبر العميق للشخصيات والدوافع النفسية الكامنة وراء كل فعل من الأفعال تجعل الرواية جذابة كأفلام السينما

    الذكريات الجسدية و العبارات الوصفية الخارجة عن حدود الالتزام الأدبي كانت مزعجة لكن إن كان علوان يراهن على تمكنه من اللعب بالمفردات اللغوية وكفاءته في الصياغة المبدعة كما في كل رواياته فإنه وبلا شك قد كسب الرهان

    كالعادة لغة رفيعة المستوى وكم من التصورات والخيالات تجعلك تغبط كاتبها لتفرده عن غيره من الباقيين اصبحت لغة علوان ماركة مسجلة باسمه نادرة ورائعة كما انها تميزه تميزا تجعله في صدارة الكتابة.

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    0

    علوان وما أدراك ما علوان

    كل رواية له بمثابة صلاة طويلة ترتلها ولا تتركها إلا مكرها عندما تلفظ الرواية كلمتها الأخيرة

    صحيح سقف الكفاية كانت أجمل ما قرأت وطوق الطهارة هذه التجربة الثانية ولكن السحر هو نفسه

    .....

    أكثرما يقهر النهاية

    ..

    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    2
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    5
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    3
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
  • لا يوجد صوره
    4
    Facebook Twitter Link .
    0 يوافقون
    اضف تعليق
المؤلف
كل المؤلفون